بحور الشعر العربي وتفعيلاتها

بحور الشعر العربي وتفعيلاتها
بحور-الشعر-العربي-وتفعيلاتها/

بحور الشعر العربي وتفعيلاتها

  • البحر الطويل.
  • البحر المديد.
  • البحر البسيط.
  • البحر الكامل.
  • البحر الوافر.
  • بحر الهزج.
  • بحر الرجز.
  • بحر الرمل.
  • البحر السريع.
  • البحر الخفيف.
  • البحر المنسرح.
  • البحر المضارع.
  • البحر المقتضب.
  • البحر المجتث.
  • البحر المتقارب.
  • البحر المحدث أو المتدارك.


البحر الطويل

لماذا عُبر عن البحر الطويل بأنه بحر خضم؟

هو أكثر البحور شيوعًا في الشعر العربي، إذا جاء ما يقارب ثلث الشعر العربي القديم ووسيطه وحديثه على هذا الوزن[١]، ويتميز وينفرد عن باقي البحور أنه يأتي تامًا فلا يكون مجزوءًا ولا مشطورًا ولا منهوكًا، ويعود السبب لتسمية هذا البحر بالطويل هو مدى طوله وعدد حروفه البالغة 48 حرفًا، كما أضاف الفراهيدي سبب التسمية أنه طال بتمام أجزائه، والبحر الطويل هو بحر خضم، أي أنه يستقبل كافة الأغراض الشعرية والمعاني والتشبيهات والاستعارات.[٢]


أما عن مفتاح هذا البحر فهو: طويل له دون البحور فضائل فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن[٣]، وتتوزع تفعيلات البحر الطويل: فعولن، مفاعيلن، فعولن، مفاعيلن، وفي العروض تكون التفعيلة مفاعلن، أما في الضرب فهي: مفاعيلن، مفاعلن، مفاعي[٤]، ومن الأمثلة الشعرية قول زهير بن أبي سلمى:[٥]

أَمِن أُمِّ أَوفى دِمنَةٌ لَم تَكَلَّمِ

بِحَومانَةِ الدُرّاجِ فَالمُتَثَلَّمِ

وَدارٌ لَها بِالرَقمَتَينِ كَأَنَّها

مَراجِعُ وَشمٍ في نَواشِرِ مِعصَمِ



لقراءة المزيد، انظر هنا: قصائد على البحر الطويل.


البحر المديد

لماذا قلّ نظم الشعر على البحر المديد؟

هو من البحور التي قلَّ نظم الشعر عليها، وعُلّل ذلك بسبب ثُقل أوزان هذا البحر على السمع[٦]، إضافة إلى خلو أغلب أشعار القدماء منه وخاصة المتنبي، فديوانه لم يحو على هذا البحر، وسُمي هذا البحر بالمديد لإمداد سباعييه حول خماسييه أي: لامتداد أوزان تفعيلاته[٧]، ومفتاح هذا البحر هو لمديد الشعر عندي صفات فاعلاتن فاعلن فاعلات[٨]، وتتوزع تفعيلات البحر المديد: فاعلاتن، فاعلن، فاعلاتن، في العروض: فاعلاتن، فاعلا، فعلن، وفي الضرب: فاعلاتن، فاعلان، فاعلن، فعلن[٤]، ومن الأمثلة الشعرية على هذا البحر قول الشاعر أبي العتاهية:[٩]

إِنَّ دارًا نَحنُ فيها لَدارُ

لَيسَ فيها لِمُقيمٍ قَرارُ

كَم وَكَم قَد حَلَّها مِن أُناسٍ

ذَهَبَ اللَيلُ بِهِم وَالنَهارُ


البحر البسيط

ما سبب شهرة البحر البسيط بين الشعراء؟

هو من الأبحر التي اشتُهرت بين الشعراء، إذ يحل في المرتبة الثانية في نسبة الشيوع بعد البحر الطويل، وسُمي بالبسيط لأنه انبسط عن مدى الطويل، وهو يقترب من البحر الطويل بيد أنه يختلف بعد اتساعه لكافة المعاني والتشبيهات والاستعارات، ممّا يصعب على الشاعر بالتصرف بالألفاظ والتراكيب، ولكنه من وجه آخر فإنّ البحر البسيط يتفوق بكونه أكثر جزالة ورقة، لذلك فإنه أكثر ما وُجد في شعر المولدين، وقلّ عند شعراء العصر الجاهلي.[١٠]


ومفتاح هذا البحر: هو إنّ البسيط لديه يبسط الأمل مستفعلن فاعِلن مستفعلن فَعِل[١١]، إذ تتوزع تفعيلات البحر البسيط: مستفعلن، فاعلن، مستفعلن، فاعلن، في العروض: فعلن، مستفعلن، مفعولن، وفي الضرب: فَعلن، فِعلن، مستفعلان، مستفعلن، مفعولن[٤]، ومن الأمثلة الشعرية على البحر البسيط قول الشاعر أحمد شوقي:[١٢]

ريمٌ عَلى القاعِ بَينَ البانِ وَالعَلَمِ

أَحَلَّ سَفكَ دَمي في الأَشهُرِ الحُرُمِ

رَمى القَضاءُ بِعَينَي جُؤذَرٍ أَسَدًا

يا ساكِنَ القاعِ أَدرِك ساكِنَ الأَجَمِ


البحر الكامل

لماذا سُمي البحر الكامل بهذا الاسم؟

هو من أشهر الأبحر الذي عُد كاملًا لأنه يصلح لكافة أنواع الشعر العربي وأغراضه، فله نبرة تهيج العاطفة، كما له إيقاع موسيقي خاص، وقيل إنّ الفراهيدي سمّاه بهذا الاسم لأن الحركات تكتمل فيه إلى ثلاثين حركة، وتلك الحركات لم تجتمع في غيره من البحور، فهو كامل بسبب كمال حركاته[١٣]، أما عن مفتاح هذا البحر فهو: كمل الجمال من البحور الكامل متفاعلن متفاعلن متفاعل[١١]، وتتوزع تفعيلات البحر الكامل: متفاعلن، متفاعلن، متفاعلن، في العروض: متفاعلن، فعلن، وفي الضرب: متفاعلن، متفاعل، فعلن، متفاعلاتن، متفاعلان، فعلاتن[٤]، ومن الأمثلة على هذا البحر قول المتنبي:[١٤]

لِهَوى النُفوسِ سَريرَةٌ لا تُعلَمُ

عَرَضًا نَظَرتُ وَخِلتُ أَنّي أَسلَمُ

يا أُختَ مُعتَنِقِ الفَوارِسِ في الوَغى

لَأَخوكِ ثَمَّ أَرَقُّ مِنكِ وَأَرحَمُ


البحر الوافر

ما سبب تسمية البحر الوافر بهذا الاسم؟

هو من الأبحر المُحبّبة عند شعراء القدماء والمحدثين، ولكن هذا البحر كان يظهر بكثرة في بعض الأغراض الشعريّة دون غيرها، فأكثر ما يجود به النظم في غرض الفخر، والرثاء، وسُمّي بالبحر الوافر لوفور حركاته ووفور أجزائه وتدًا بوتد، كما يُعد من ألين البحور وأرقها[١٥]، ومفتاح هذا البحر هو: بحور الشعر وافرها جميل مفاعلتن مفاعلتن فعول[١١]، وتتوزع تفعيلات البحر الوافر: مفاعلتن، مفاعلتن، مفاعلتن، في العروض مفاعل، وفي الضرب: فعولن، مفاعلتن، مفاعيلن[٤]، ومن الأمثلة على هذا البحر قول البحتري:[١٦]

عَذيري فيكَ مِن لاحٍ إِذا ما

شَكَوتُ الحُبَّ حَرَّقَني مَلاما

فَلا وَأَبيكِ ما ضَيَّعتُ حِلمًا

وَلا قارَفتُ في حُبّيكِ ذاما



لقراءة المزيد، انظر هنا: قصائد على البحر الوافر.


بحر الهزج

ما علاقة بحر الهزج بأشعار الغناء؟

هو من الأبحر الذي شاع في الشعر الحديث، إذ كانت نسبته ضئيلة في العصور القديمة، وسُمّي هذا البحر بالهزج لكثرة اضطرابه فيشبه هزج الصوت وتردد وصداه، ويعود ذلك على الأوتاد في أجزائه وهي التي تساعد على مد الصوت، وقيل إنّه سمي بالهزج لأنّ العرب كان تستخدمه في أشعار الغناء أي: تهزج به وتغنّي[١٧]، وللهزج مفتاحه الدال على تفعيلات وهو: هزجنا يا قناديل مفاعيلن مفاعيلن[٨]، وتنقسم تفعيلات بحر الهزج: مفاعيلن، مفاعيلن، في العروض مفاعيلن، وفي الضرب: مفاعيلن، فعولن[٤]، ومن الأمثلة الشعرية قول الشاعر ابن عبد ربه:[١٨]

متى أَشْفي غَليلي

بِنَيلٍ مِنْ بخيلِ

غَزالٌ ليسَ لي منْهُ

سوى الحزنِ الطَّويلِ


بحر الرجز

ما علاقة بحر الرجز بفن النثر؟

هو من الأكثر البحور الشعريّة التي تقترب إلى النثر، كما أنّه أكثر البحور تقلبًا وذلك لكثرة الزحافات والعلل فيه، سُمي بالرجز لكثرة اضطرابه الذي يُشبه اضطراب قوائم الناقة عند القيام، كما سُمي بهذا الاسم لتقارب أجزائه وقلة حروفه، وقلّ استخدام هذا البحر عند شعراء العرب القدماء، وأغلب ما نظّم عليه هي أشعار العلماء التي تحمل المتون العلمية كالنحو والفقه والمنطق، ويُعد هذا البحر من أسهل البحور في النظم.[١٩]


ومفتاحه هو: في أبحر الأرجاز بحر يسهل مستفعلن مستفعلن مستفعل[٢٠]، وتتوزع تفعيلات بحر الرجز: مستفعلنن مستفعلنن مستفعلن[٤]، في العروض مستفعلن، وفي الضرب: مستفعلن، مفعولن[٢٠]، ومن الأمثلة الشعرية على هذا البحر قول أبي فراس الحمداني:[٢١]

ما العُمرُ ما طالَت بِهِ الدُهورُ

العُمرُ ماتَمَّ بِهِ السُرورُ

أَيّامُ عِزّي وَنَفاذِ أَمري

هِيَ الَّتي أَحسِبُها مِن عُمري



لقراءة المزيد، انظر هنا: قصائد على بحر الرجز.


بحر الرمل

في أي عصر اشتُهر بحر الرمل؟

هو من أبسط البحور وأرقها، إذ يجود نظمه في الأحزان والأفراح، وأكثر ما جاد استخدامه في الشعر الأندلسي، ومنه ابتدع الشعراء الأندلسيّون فن الموشحات، وسُمي بالرمل لأنه شُبه برمل الحصير، ولسرعة النطق به، والذي يعود إلى تتابع تفعيلاته البسيطة[٢٢]، ومفتاح هذا البحر هو: رمل الأبحر ترويه الثقات فاعلاتن فاعلاتن فاعلات[٢٣]، وتنقسم تفعيلات بحر الرمل: فاعلاتنن فاعلاتن، فاعلاتن، في العروض: فاعلن، فاعلاتن، وفي الضرب: فاعلاتن، فاعلان، فاعلن، فاعلاتان[٤]، ومن الأمثلة الشعرية على هذا البحر قول أحمد شوقي:[٢٤]

عَلَّموهُ كَيفَ يَجفو فَجَفا

ظالِمٌ لاقَيتُ مِنهُ ما كَفى

مُسرِفٌ في هَجرِهِ ما يَنتَهي

أَتُراهُم عَلَّموهُ السَرَفا


لقراءة المزيد، انظر هنا: قصائد على بحر الرمل.


البحر السريع

لما قلّ استخدام البحر السريع في الشعر العربي؟

هو من أقدم بحور الشعر العربي، كما قلّ وروده في الشعر القديم والحديث، ويعود ذلك إلى اضطراب موسيقاه التي تصعب راحتها على الآذان، لكنه يتميز بأنه يحسن في شعر الوصف وتمثيل العواطف، وسُمي بالسريع لأنه يسرع على اللسان فيسرع النطق به[٢٥]، أما عن مفتاح هذا البحر فهو: بحر سريع ما له ساحل مستفعلن مستفعلن فاعل [٢٦]، وتتوزع تفعيلات البحر السريع: مستفعلن، مستفعلن، مفعولات، تنقسم إلى فاعلن وفعلن للعروض، وفاعلان، فاعلن، فَعلن، فِعلن، فُعلن للضرب، [٢٧][٤] ومن الأمثلة الشعرية على هذا البحر قول البحتري:[٢٨]

بَرَّحَ بي الطَيفُ الَّذي يَسري

وَزادَني سُكرًا إِلى سُكري

وَنَشوَةُ الحُبِّ إِذا أَفرَطَت

بِالصَبِّ جازَت نَشوَةَ الخَمرِ


البحر الخفيف

ما وجه الشبه بين البحر الخفيف والبحر الوافر؟

هو من أخف البحور وأسهلها، وهو يُشبه البحر الوافر في اللين ولكنّه أكثر سهولة وانسجامًا، وهو من السهل الممتنع الذي يقترب فيه الكلام المنظوم من القول المنثور، وسُمّي بالخفيف لخفته ولتوالي الألفاظ الخفيفة فيه[٢٩]، ومفتاح هذا البحر هو: يا خفيفًا خفت به الحركات فاعلاتن مستفعلن فاعلات[٣٠]، وتنقسم تفعيلات البحر الخفيف: فاعلاتن، مستفعلن، فاعلاتن، تتوزع إلى فاعلاتن، فاعلن، في العروض، أما في الضرب فهي: فاعلن، مفعولن[٣١]، ومن الأمثلة الشعرية على هذا البحر قول الحارث بن حلزة:[٣٢]

آَذَنَتنا بِبَينِها أَسماءُ

رُبَّ ثاوٍ يُمَلُّ مِنهُ الثَواءُ

آَذَنَتنا بِبَينِها ثُمَّ وَلَّت

لَيتَ شِعري مَتى يَكونُ اللِقاءُ


البحر المنسرح

لماذا رفض معظم الشعراء نظم قصائدهم على وزن البحر المنسرح؟

هو من البحور التي قلّت في الشعر العربي، إذ رفض معظم الشعراء من النظم فيه، ويعود السبب إلى أنّهم لم يستريحوا إلى موسيقاه، وأغلب الشعراء المحدثين الذين نظموا فيه يعود سببه إلى أنهم أعجبوا بإحدى القصائد القديمة التي نُظمت على هذا البحر فأرادوا تجربته، وسُمي بالمنسرح بسبب سهولته وانسراحه، إذ يسهل على اللسان فيسهل النظم به، كما مُيّز عن سائر البحور بوجود حركته المنفتحة على اللامحدود.[٣٣]

ومفتاح هذا البحر هو: منسرح فيه يضرب المثل مستفعلن فاعلات مفتعل[٣٠]، وتنقسم تفعيلات البحر المنسرح: مستفعلن، مفعولات، مستفعلن، تتوزع إلى مستفعلن، مفتعلن في العروض، أما في الضرب فهي: مفتعلن، مستفعل[٣١]، ومن الأمثلة الشعرية على هذا البحر قول أبي نواس:[٣٤]

يا ريمُ هاتِ الدَواةَ وَالقَلَما

أَكتُبُ شَوقي إِلى الَّذي ظَلَما

غَضبانَ قَد عَزَّني رِضاهُ وَلَو

يَسأَلُ مِمّا غَضِبتَ ما عَلِما


البحر المضارع

كيف انفتح البحر المضارع على البحور الشعرية الأخرى؟

هو من البحور الذي شبُّه بالكثير من غيره، فقيل إنّه يُشبه الهزج من حيث الجزء وتقديم الأوتاد على الأسباب، كما أنّه يُشبه البحر المجتث في قبضه، وسُمي بالمضارع لأنه ضارع المقتضب، كما ضارع البحر المنسرح أيضًا، ويعتمد في هذا البحر أنه لا يجوز نظمه في ما خلا التواشيح والأناشيد[٣٥]، ومفتاح هذا البحر هو: تعد المضارعات مفاعيل فاعلات[٣٦]، وتتوزع تفعيلات البحر المضارع: مفاعيلن، فاعلاتن، وله عروض واحدة وهي: فاعلاتن، وفي الضرب تستخدم التفعيلة نفسها[٣٧]، ومن الأمثلة الشعرية على هذا البحر قول أبي نواس:[٣٨]

أَيا لَيلُ لا اِنقَضَيت

وَيا صُبحُ لا أَتَيت

وَيا لَيلُ إِن أَرَدتَ

طَريقًا فَلا اِهتَدَيت


البحر المقتضب

لماذا نُكّر البحر المقتضب؟

هو من البحور الذي وُجدت في الشعر العربي، ولكن بعض الأدباء أنكروه كالأخفش وعُلل ذلك بندرته، كما اعتبر أنه من البحور التي لا يجوز نظمها ما خلا الأناشيد والتواشيح، ويعود سبب التسمية بالمقتضب لأنه اقتضب من السريع، ولأنه اقتطع أيضًا من المنسرح[٣٩]، ومفتاح هذا البحر هو: اقتضب كما سألوا فاعلات مفتعل[٤٠]، وتنقسم تفعيلات البحر المقتضب: مفعولات، مستفعلن، له عروض واحدة مفتعلن، وضربه أيضًا كذلك[٤١]، ومن الأمثلة الشعرية على البحر المقتضب قول أحمد شوقي:[٤٢]

حَفَّ كَأسَها الحَبَبُ

فَهيَ فِضَّةٌ ذَهَبُ

أَو دَوائِرٌ دُرَرٌ

مائِجٌ بِها لَبَبُ


البحر المجتث

لماذا سمي البحر المجتث بهذا الاسم؟

هو البحر الذي اجتث وقُطع من طويل دائرته، لذلك سُمي بالمجتث، كما أنه اجتث من البحر الخفيف بإقتطاع تفعيلته الأولى، ويُرى فيه كما يُرى بغيره؛ أي أنّه لا يصلح ولا يجوز نظمه فيما خلا التواشيح والأناشيد كالبحر المقتضب والمضارع[٤٣]، ومفتاح هذا البحر هو اجتثت الحركات مستفعلن فاعلات[٤٠]، وتتفرع تفعيلات البحر المجتث: مستفعلن، فاعلاتن، تتوزع إلى تفعيلة فاعلاتن في الضرب والعروض[٤٤]، ومن الأمثلة الشعرية على هذا البحر قول ابن الزيات:[٤٥]

قولا لِأَنفٍ وَقُزعَه

أَخطاكُما وَزنُ سَبعَهْ

ما شابَ رَأسي ولا لي

وَالحَمدُ لِلَّهِ صَلعَهْ


البحر المتقارب

كيف ابتعد البحر المتقارب عن أشعار الرفق؟

هو من البحور الذي يتميز بوجود رنة ونغمة مطربة في أوزانه، وقيل إنّه من البحور التي تصلح للعنف أكثر مما تصلح للرفق، أي: في شعر الهجر والغربة والبعد، وسُمّي بالمتقارب لتقارب أجزائه[٤٦]، ومفتاح هذا البحر هو: عن المتقارب قال الخليل فعولن فعولن فعولن فعول[٤٧]، وتنقسم تفعيلات البحر المتقارب: فعولن، فعولن، فعولن، فعولن، تتوزع إلى فعولن، فعل في العروض، وفي الضرب إلى: فعولن، فعول، فعل، فع[٤٨]، ومن الأمثلة الشعرية على البحر المتقارب قول الشاعر شهاب الدين الخفاجي:[٤٩]

أرح طرف عين جفاها الهجوع

فإنّ عناء الجفون الدموع

إذا علم الصبر أن يخدع الع

زائم دهر لحظي خدوع


البحر المحدث أو المتدارك

لماذا لم يُنسب البحر المتدارك إلى الفراهيدي؟

هو البحر الذي أهمله الفراهيدي، فجاء الأخفش وتدارك به على الخليل لذلك سُمّي بالبحر المتدارَك، وسُمّي بالبحر المتدارِك بكسر الراء لأنه تدارك والتحق البحر المتقارب، وسًمي هذا البحر بالمحدث، كما أنه قليل النظم به في الشعر الحديث والقديم[٥٠]، ومفتاح هذا البحر هو: حركات المحدث تنتقل فعلن فعلن فعلن فعل[٤٧]، وتنقسم تفعيلات البحر المحدث أو المتدارك: فاعلن، فاعلن، فاعلن، فاعلن، في العروض فاعلن، وفي الضرب تتوزع إلى فاعلن، فعلاتن، فاعلان[٤٨]، ومن الأمثلة الشعرية على البحر المتدارك قول الشاعر أبي العتاهية:[٥١]

هَمُّ القاضي بَيتٌ يُطرِب

قالَ القاضي لَمّا عوتِب

ما في الدُنيا إِلّا مُذنِب

هَذا عُذرُ القاضي وَاِقلِب

المراجع[+]

  1. محمود مصطفى، أهدى سبيل إلى علم الخليل، صفحة 51. بتصرّف.
  2. غازي يموت، بحور الشعر العربي، صفحة 35-36. بتصرّف.
  3. سيد عبد الخالق، موسيقى الشعر، صفحة 1. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ محمد الحسيني الشيرازي، خلاصة العروض، صفحة 12-14. بتصرّف.
  5. "أمن أم أوفى دمنة لم تكلم"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 15/3/2021. بتصرّف.
  6. عبد العزيز عتيق، علم العروض والقافية، صفحة 39-40. بتصرّف.
  7. غازي يموت، بحور الشعر العربي، صفحة 53. بتصرّف.
  8. ^ أ ب عبد السلام حسين المحمدي، مفاتيح العروض، صفحة 5. بتصرّف.
  9. "إن دارًا نحن فيها لدار"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 15/3/2021. بتصرّف.
  10. غازي يموت، بحور الشعر العربي، صفحة 64-65. بتصرّف.
  11. ^ أ ب ت يسرى الأيوبي، الإيقاع الموسيقي في الشعر العربي، صفحة 15. بتصرّف.
  12. "ريم على القاع بين البان والعلم"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 15/3/2021. بتصرّف.
  13. غازي يموت، بحور الشعر العربي، صفحة 91. بتصرّف.
  14. "لهوى النفوس سريرة لا تعلم"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 15/3/2021. بتصرّف.
  15. غازي يموت، بحور الشعر العربي، صفحة 78-79. بتصرّف.
  16. "عذيري فيك من لاح إذا ما"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 15/3/2021. بتصرّف.
  17. غازي يموت، بحور الشعر العربي، صفحة 110. بتصرّف.
  18. "متى أشفي غليلي"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 15/3/2021. بتصرّف.
  19. غازي يموت ، بحور الشعر العربي، صفحة 120-121. بتصرّف.
  20. ^ أ ب يسرى الأيوبي، الإيقاع الموسيقي في الشعر العربي، صفحة 15. بتصرّف.
  21. "ما العمر ما طالت به الدهور"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 15/3/2021. بتصرّف.
  22. غازي يموت، بحور الشعر العربي، صفحة 131. بتصرّف.
  23. يسرى الايوبي، الإيقاع الموسيقي في الشعر العربي، صفحة 15. بتصرّف.
  24. "علموه كيف يجفو فجفا"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 15/3/2021. بتصرّف.
  25. غازي يموت، بحور الشعر العربي، صفحة 144. بتصرّف.
  26. يسرى الأيوبي، الإيقاع الموسيقي في الشعر العربي، صفحة 15. بتصرّف.
  27. محمد الحسيني الشيرازي، خلاصة العروض، صفحة 14. بتصرّف.
  28. "برح بي الطيف الذي يسري"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 15/3/2021. بتصرّف.
  29. غازي يموت، بحور الشعر العربي، صفحة 161. بتصرّف.
  30. ^ أ ب يسرى الأيوبي، الإيقاع الموسيقي في الشعر العربي، صفحة 16. بتصرّف.
  31. ^ أ ب محمد الحسيني الشيرازي، خلاصة العروض، صفحة 15. بتصرّف.
  32. "آذتنا ببينها أسماء"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 15/3/2021. بتصرّف.
  33. غازي يموت، بحور الشعر العربي، صفحة 154-155. بتصرّف.
  34. "يا ريم هات الدواة والقلما"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 15/3/2021. بتصرّف.
  35. غازي يموت، بحور الشعر العربي، صفحة 182. بتصرّف.
  36. يسرى الايوبي، الإيقاع الموسيقي في الشعر العربي، صفحة 15. بتصرّف.
  37. محمد الحسيني الشيرازي، خلاصة العروض، صفحة 15. بتصرّف.
  38. "أيا ليل لا انقضيت"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 15/3/2021. بتصرّف.
  39. غازي يموت، بحور الشعر العربي، صفحة 185. بتصرّف.
  40. ^ أ ب يسرى الأيوبي، الإيقاع الموسيقي في الشعر العربي، صفحة 16. بتصرّف.
  41. محمد الحسيني الشيرازي، خلاصة العروض، صفحة 15. بتصرّف.
  42. "حف كأسها الحبب"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 15/3/2021. بتصرّف.
  43. غازي يموت، بحور الشعر العربي، صفحة 192. بتصرّف.
  44. محمد الحسيني الشيرازي، خلاصة العروض، صفحة 16. بتصرّف.
  45. "قولا لأنف وقزعه"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 15/3/2021. بتصرّف.
  46. غازي يموت، بحور الشعر العربي، صفحة 197. بتصرّف.
  47. ^ أ ب محمد الحسيني الشيرازي، خلاصة العروض، صفحة 19. بتصرّف.
  48. ^ أ ب محمد الحسيني الشيرازي، خلاصة العروض، صفحة 16. بتصرّف.
  49. "أرح طرف عين جفاها الهجوع"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 15/3/2021. بتصرّف.
  50. غازي يموت، بحور الشعر العربي، صفحة 211-212. بتصرّف.
  51. "هم القاضي بيت يطرب"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 15/3/2021. بتصرّف.

89972 مشاهدة