المدخن في رمضان: نصائح سلوكية وطبية للوصول إلى الإقلاع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٦ ، ١٠ مارس ٢٠٢١
المدخن في رمضان: نصائح سلوكية وطبية للوصول إلى الإقلاع


نصائح سلوكية للإقلاع عن التدخين

هل يمكن اللجوء إلى مختص للمساعدة في الإقلاع عن التدخين؟ يُعرف العلاج السلوكي المعرفيّ بتقييم المشاعر أو المواقف التي تجعل الشخص يلجأ للتدخين ويرغب به، ومن ثمَّ توضع الخطط والاستراتيجيات للتغلب على هذه المشاعر والتخلص منها، وذلك يمكن القيام به بمساعدة مختص أو مستشار طبي،[١] وفيما يختصّ بالمدخن ضمن شهر رمضان، فهناك عدّة نصائح تسهم بالإقلاع عن التدخين، ومنها الآتي:

  • التفكير بإيجابية.
  • الحصول على الدعم.
  • كتابة أسباب الإقلاع عن التدخين.


التفكير بإيجابية

هل يمكن أن تُسهم التمارين الرياضية في دعم الإيجابية وتعزيز الاسترخاء؟ إنَّ المحاولات التي يقوم بها الشخص المدخن للإقلاع عن التدخين تعد مهمة لإضافة الملاحظات، وتتم الاستفادة من هذه الملاحظات ضمن المرات القادمة التي يقرر فيها الإقلاع عن التدخين مرة أخرى، ولذلك يُفضَّل التفكير بشكل إيجابي حول كيفية الاستفادة من خبرات المحاولات السابقة، وأخذها على محمل الجد،[٢] وإذ يمكن التفكير بإيجابية باتباع النصائح الآتية، والتي من شأنها تعزيز القدرة على ترك التدخين:[٣]


  • قد يُدخن بعض الأشخاص لأنَّ النيكوتين يُساعدهم على الاسترخاء، وعند الإقلاع عنه يُصبح الجسم في حاجة لتعويض الحالة التي اعتاد عليها، ولذلك يُفضَّل القيام بأنشطة بديلةٍ تعزز الاسترخاء، ومنها الآتي:
    • الاستماع للموسيقى.
    • ممارسة التمارين الرياضية.
    • العلاج بالتدليك.
    • ممارسة إحدى الهوايات.
    • تجنب المواقف العصيبة والحادة، بالأخصّ خلال الأسبوع الأول من الإقلاع عن التدخين.


  • تكرار محاولة الإقلاع عن التدخين، وكما ينصح بتحديد تاريخ لبدءِ جدولٍ زمنيّ يتضمن إجراءات الإقلاع عن التدخين.
  • يمكن الاستفادة من المصروفات التي ينفقها الشخص على السجائر، وبهذا يمكن ادخارها وإنفاقها في ممارسة أمرٍ ممتع أو مفضل.


يمكن في شهر رمضان التفكير بإيجابية، واستغلال هذا الشهر بجعله حافزًا للإقلاع عن التدخين.[٤]


الحصول على الدعم

هل للعائلة والأصدقاء دور في تحفيز الصائم على الإقلاع عن التدخين؟ إن تلقي الدعم من جهات مختلفة يعد إحدى أهم السلوكيات التي تجدي نفعًا مع المدخن، حيث يمكن تطبيق الأمرِ بالاطلاع على الأفكار الآتية:[٥]


  • التعرف على الخدمات الاستشارية: يمكن أن يتلقى المدخن دعمًا من خلال مجموعات الدعم أو الاستشارات الهاتفية، حيث تُسهم في تحقيق الأهداف الآتية:
    • معرفة فوائد الإقلاع عن التدخين.
    • تعلم مهارات التكيف، وذلك للتخفيف من الضغوطات أو أعراض التوتر.
    • توفير الدعم المتبادل بين الأشخاص الراغبين في الإقلاع عن التدخين.
    • تقديم الاستراتيجيات التي يمكن تجربتها للإقلاع عن التدخين والتعامل مع تغيرات المزاج.


  • إخبار العائلة والأصدقاء: يتلقى المدخن الدعم والتحفيز من قبل عائلته وأصدقائه، وهذا كي يستمر في خطّة الإقلاع عن التدخين، ويمكن للأمر أن يتم بأخبار العائلة والأصدقاء بعدة تفاصيل تتمثل بالآتي:
    • أخبر العائلة والأصدقاء بموعد الإقلاع عن التدخين.
    • اطلب المتابعة المستمرة من العائلة والأصدقاء.
    • اطلب من العائلة والأصدقاء عدم إطلاق الأحكام السلبية في حال العودة للتدخين.
    • اطلب من العائلة والأصدقاء عدم التدخين بجوارك أو عرض السجائر عليك.
    • خطط لممارسة بعض الأنشطة مع العائلة والأصدقاء، فهذا يشتت الذهن عن التفكير بالتدخين.
    • إن تقلب المزاج أثناء الإقلاع عن التدخين حالة لا بد منها، لذلك اطلب من العائلة والأصدقاء التفهم والصبر على ذلك.


يحتاج المدخن في شهر رمضان إلى الدعم حتى يتمكن من الإقلاع عن التدخين بصورة أكثر سهولة، وكما يمكن تحفيز الأمر اعتمادًا على الدافعٍ الدينيّ.[٤]


كتابة أسباب الإقلاع عن التدخين

هل يمكن أن يزيد التدخين من خطر الإصابة بأمراض القلب؟ من المهم جدًا اتخاذ قرار حاسمٍ للإقلاع عن التدخين، ولكن الأهم من ذلك تحديد سبب قوي للأمرِ، فهذا يمكن الصائم من الاستمرار بالمحاولة، وكما يذكره بالأهداف التي يريد الوصول إليها وتحقيقها،[٢] ومن أهم الأسباب التي تحفز على الإقلاع عن التدخين الآتي:[٣]


  • حماية العائلة من التدخين السلبي.
  • الحفاظ على صحّة الجسم ومظهره بهيئةٍ أكثر شبابًا.
  • تقليل فرصة التعرض للأمراض الصحية الخطيرة، والمتمثلة بالآتي:


يرتبط الإقلاع عن التدخين بعدة أسباب، وكما أن كتابة هذه الأسباب سيساعد المدخن على الإقلاع عن التدخين في شهر رمضان، وذلك لكونها تعمل كمحفز للاستمرار في خطة الإقلاع.


نصائح طبية للإقلاع عن التدخين

هل تعزز العلاجات الأخرى العلاج الطبي للإقلاع عن التدخين؟ يمكن اللجوء إلى الطبيب لاختيار أفضل الخيارات الطبية التي تعزز القدرة على الإقلاع عن التدخين، وقد تعمل هذه الخيارات بصورة أفضل في حال دمجها مع العلاجات الأخرى، كالعلاج السلوكي،[١] وتتضمن أهم النصائح الطبية والخيارات التي تُسهم في مساعدة المدخن على الإقلاع عن التدخين الآتي:

  • العلاج ببدائل النيكوتين.
  • استخدام الأدوية غير النيكوتينية.
  • استخدام السجائر الإلكترونية.


العلاج ببدائل النيكوتين

هل يمكن أن يتواجد النيكوتين في بعض أنواع العلكة؟ تُسهم هذه البدائل في التخفيف من الرغبة الشديدة في تناول النيكوتين والتقليل من أعراض الانسحاب الناتجة عن قطع النيكوتين، كما تساعد في حماية الجسم من سمية النيكوتين الناتجة عن تراكمه تبًعا للإدمان على السجائر، حيث تحتوي هذه البدائل على كمية منخفضة من النيكوتين مع انخفاض نسبة المواد سامة بشكل كبير كتلك الموجودة في الدخان، وتتضمن بدائل النيكوتين الآتي:[٦]


  • بدائل تُصرف دون وصفة طبية:


  • بدائل تصرف بوصفة طبية:
    • بخاخ أنف النيكوتين.
    • جهاز استنشاق النيكوتين.


ينصح بعدمِ التدخين أثناء استخدام بدائل النيكوتين، وحيث تعدّ إحدى الخيارات الطبية التي تُسهم بشكل كبير في الإقلاع عن السجائر والإدمان عليها،[٦] خاصةً في شهر رمضان، حيث تنخفض مستويات النيكوتين في الجسم أثناء الصيام، وبالتالي يلجأ الأشخاص إلى التدخين بكميات أكبر لتعويض الجسم بالنيكوتين.[٧]


استخدام الأدوية غير النيكوتينية

من هي الفئات التي تحقق استفادة قصوى من استخدام الأدوية غير نيكوتينية؟ خلال شهر رمضان تحديدًا، يواجه المدخن صعوبة في الإقلاع عن التدخين أو الصبر ضمن فترة الصيام، وهذا بسبب تأثير النيكوتين في الجسم، ولذلك يلجأ بعض الصائمين لاستخدامِ الأدوية،[٧] حيث تعتمد هذه الأدويةِ على التأثير بالجسم ضمن آليات مختلفة، وتقليل ضمنها اعتماد وحاجة الجسم للنيكوتين، وهذا يُسهم بشكل كبير في تعزيز القدرة على الإقلاع عن التدخين، خاصة لدى الأشخاص الذين لديهم اعتماد كبير على النيكوتين،[٨]وتتضمن بعض الأدوية غير النيكوتينية الآتي:


البوبروبيون

هل يستطيع مرضى ثنائي القطب استخدام دواء البوبروبيون؟ يُسهم هذا الدواء في مساعدة المدخنين على الإقلاع عن طريق التأثير بوظائف الدماغ، حيث تعتمد آلية عمله، وطريقة استخدامه النقاط الآتية:[٨]


  • يؤثر البوبروبيون على المواد الكيميائية الموجودة في الدماغ، وهذا يقلل من الرغبة لشديدة لتناول النيكوتين، بالإضافة إلى أنَّه يقلل من أعراض انسحابه.
  • يُفضَّل للاستفادة المثلى من البوبروبيون البدء باستخدامه قبل أسبوع إلى أسبوعين من يوم الإقلاع عن التدخين.
  • الجرعة الدوائية الموصى بها تتراوح من قرص إلى قرصين، حيث يحوي كل منها جرعة 150 مليغرام في اليوم، تؤخذ تحت إشراف طبّي.
  • في حال انقضاء 7-12 أسبوعًا من استخدام البروبوبيون، والتزم الصائم بعدم التدخينِ، فقد يوصي الطبيب في الاستمرار بتناول الدواء لبعض الوقت، وذلك لضمان الإقلاع التام عن التدخين.


يُفضَّل قبل تناول دواء البوبروبيون إخبار مقدم الرعاية بالوضع الصحي للمريض، وبالأخصِ في حال وجود حساسية تجاه مادة ما أو كانت المستخدمة امرأة حاملًا، وكما أنَّ الأشخاص المصابين بالحالات الصحية الآتية لا يمكنهم استخدام البوبروبيون إلا تحت الإشراف الطبّي:[٨]


  • المصابون بالنوبات التشنجية.
  • المعرّضون للإصابة بتشمع الكبد.
  • مستخدمي الكحول.
  • من لديهم إصابة خطيرة في الرأس.
  • المصابون بمرض ثنائي القطب.
  • مرضى اضطرابات الطعام كفقدان الشهية أو الشره المرضي.


من الممكن أن يُسبب تناول دواء البوبروبيون في إصابة الشخص ببعض المضاعفات أو الآثار الجانبية غير مرغوب فيها، والتي قد يكون بعضها خطيرًا ويتطلب عناية طبية، ومن هذه الآثار الآتي:[٩]

  • الغثيان والتقيؤ.
  • الإمساك.
  • النوبات.
  • آلام المعدة.
  • جفاف الفم.
  • الصداع.
  • مشاكل النوم.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • الانفعال والعدوانية.
  • آلام العضلات.
  • تغيرات في الحالة المزاجية.


يقلل البوبروبيون من الرغبة في حصول الجسم على النيكوتين، وبالتالي يُسهم في مساعدة المدخنين في الإقلاع عن التدخين، وهو خيار مفيد جدًا في رمضان، بالأخص إن تم جدولة استخدمه ضمن فترات الإفطار.


الفارنكلين

لكن ما هي الآثار الجانبية لأدوية الفارنكلين؟ يُسهم هذا الدواء في مساعدة الأشخاص على الإقلاع عن التدخين بالتأثير على مستقبلات النيكوتين في الدماغ، ويتم هذا الأمر وفقًا لطريقتين، وهما كالآتي:[٨]

  • تقليل الشعور الممتع الذي يحصل عليه الصائم عند تدخين السجائر.
  • التقليل من أعراض الانسحاب التي تحدث عند إقلاع الصائم عن التدخين.


ويُفضَّل بالطبعِ إخبار مقدم الرعاية بالوضع الصحي للمدخن، وذلك قبل تناول دواء الفارنكلين، وبالأخصِ في حال وجود أمراض محددِة أو حساسيةِ تجاه مادةٍ معينةِ أو كون المرأة المستخدمةِ حاملًا، وبعد التأكد من مأمونية الاستخدام يبدأ المدخن بتناول هذه الحبوب قبل مدَّة تتراوح من شهر إلى أسبوع قبل يوم الإقلاع عن التدخين، بحيث يستخدم دواء الفارنكلين على النحو الآتي:[٨]


  • يُؤخذ الفارنكلين بعد الوجبات مع كوب ماء كامل، وبالإمكان جدولة أخذه بعد وجبة الفطور.
  • يمكن أن يلجأ الصائمِ إلى زيادة الجرعة، خاصة خلال أول 8 أيام من الاستخدام.
  • يُؤخذ الدواء مدَّة 12 أسبوعًا كفترةٍ أوليّة، وأمَّا الأشخاص الذين أقلعوا عن التدخين خلال فترة العلاج، فقد يتم إعطاؤهم الفارنكلين لمدةِ 12 أسبوعًا إضافيًا؛ وذلك لضمان ابتعادهم عن التدخين كليًا.


على الرغم من فعالية الفارنكلين في مساعدة المدخنين في الإقلاع عن التدخين، وبالأخص حين تتم مقارنة نتائجهِ مع نتائجِ المستخدمين الذين لم يلجؤوا للأدوية، ولكنّ هذا الدواء قد يُسبب بعض الآثار الجانبية، ويتضمن بعضها الآتي:[٨]


  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • الصداع.
  • إمساك.
  • النوبات.
  • الطفح الجلدي.
  • صعوبة في النوم.
  • مشاكل القلب أو الأوعية الدموية.
  • أحلام غير عادية أو السير أثناء النوم.
  • تغيرات في المزاج، وتتمثل بكل من:
    • الإصابة بالهلوسة.
    • الاكتئاب.
    • العدوانية.
    • الغضب.
    • القلق.


يُسهم دواء الفارنكيلين في مساعدة المدخنين في الإقلاع عن التدخين، ولذلك لأنَّه يؤثر على مستقبلات النيكوتين، وبهذا يتمّ تثبيطها أثناء الصيام.


استخدام السجائر الإلكترونية

هل يمكن أن تُشكل السجائر الإلكترونية خطرًا على الأطفال؟ تُعرف السيجارة الإلكترونية بأنَّها جهاز يعمل بالبطارية، ويحتوي على سائل إلكتروني يعمل بدوره على إنتاج بخار كيميائي لتستنشقه الرئتان، ويتكون هذا السائل بدورهِ من مواد تختلف تبعًا لنوع السائل المستخدم، ومنها مذيبات، عوامل منكهة ومواد قد تكون سامة على الجسم.[١٠]


أمَّا بالنسبة لاحتواء السجائر الإلكترونيّة على النيكوتين، فإنَّ هناك أنواع تحتويه، وأنواعًا لا تحتويهِ، ولكن بعض القوانين الدوليةِ قد تمنع بيع أو امتلاك أو استخدام أي سائل إلكتروني يحتوي على النيكوتين، وكما تُشكل السجائر الإلكترونية بعض المخاطر والتي من المهم أن يأخذها الصائم على محمل الجدّ، ومنها الآتي:[١٠]


  • لا يوجد دليل قاطع على أنَّ السيجارة الإلكترونية تساعد في الإقلاع عن التدخين، وبدلًا من ذلك فقد تزيد منه.
  • الآثار الصحية طويلة الأمد للسجائر الإلكترونية غير معروفة، وقد تحتوي على مواد كيميائية ضارة بالجسم.
  • يجب إبقاء السجائر الإلكترونية بعيدة عن متناول أيدي الأطفال، وذلك لأنَّها تُسبب التسمم بالنيكوتين لدى العديد منهم.


السجائر الإلكترونية قد تكون إحدى الخيارات التي تُسهم في الإقلاع عن التدخين، لكنَّ أضرارها ومخاطرها الصحية وفوائدها غير مدعومة بأدلة علمية.


العلاجات البديلة للإقلاع عن التدخين

هل يمكن أن تُسهم العلاجات البديلة في زيادة التدخين بدلًا من الإقلاع عنه؟ قد يلجأ المقبل على الصيامِ لاستخدام بعض العلاجات البديلة كإحدى الخيارات المسهمةِ في تعزيز القدرة على الإقلاع عن التدخين، ولكن هذه العلاجات غير مدعومة بأدلة قوية فيما يثبت فعاليتها في الإقلاع عن التدخين، كما يمكن في بعض العلاجات أن تزيد من الإقبال على التدخين، وحيث تتضمن بعض الطرق البديلة للإقلاع عن التدخين الآتي:[١١]


  • الفلاتر filters.
  • موانع التدخين.
  • العلاج بالإبر.
  • العلاج بالمغناطيس.
  • العلاج بالليزر البارد.
  • بعض الأعشاب والمكملات الغذائية.
  • اليوغا والتأمل.
  • أعواد أو أشرطة التبغ.
  • مشروبات النيكوتين، بالإضافة إلى مرطبات الشفاه.


يلجأ العديد من الناس إلى اتخاذ شهر رمضان كفرصة للإقلاع عن التدخين، وبالتالي يمكن لبعض العلاجات البديلة أن تُساعد المدخن في الإقلاع عن التدخين جنبًا إلى جنب مع الاستراتيجيات الأخرى.[١٢]


أطعمة تساعد على الإقلاع عن التدخين

هل التدخين يُضعف حاسة التذوق؟ يقول الطبيب ميشيل فيور، "إن نفخة واحدة من السجارة تُطلق 7000 مادة كيميائية، وبعض هذه المواد قد يضر على المستقبلات العصبية ضمن الفم، وبهذا يضعف حاسة التذوق"، وأثناء الإقلاع عن التدخين، فقد تعود حاسة التذوق والقدرة على الاستمتاع بالنكهات، ولهذا السبب يمكن لبعض الأطعمة أن تعمل كعامل محفز أثناء الإقلاع عن التدخين، وبعضها يُضعف ذلك، وتتضمن قوائم هذه الأطعمة الآتي:[١٣]


  • أطعمة تعزز الإقلاع عن التدخين:
    • الحليب.
    • البوشار.
    • الحبوب.
    • العنب المجمد.
    • أعواد القرفة.
    • الخضراوات والفواكه.
    • الطعام المفضل للشخص نفسه.


  • أطعمة تزيد صعوبة الإقلاع عن التدخين:
    • القهوة.
    • الكحول.
    • الأطعمة منخفضة السعرات الحرارية.


تُسهم بعض الأطعمة في تحفيز الأشخاص على الإقلاع عن التدخين، وبعضها الآخر قد يزيد الأمر سوءًا،[١٣] ويمكن إدراج هذه الأطعمة المفيدةِ ضمن قوائم الإفطار أو السحور، وبالأخصّ أن استعادة حاسة التذوق يتمّ في رمضانَ بشكل سريع، حيث يصل لنسبة 30% في الأسبوع الأول.[١٢]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "How to Quit Smoking", webmd, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "10 self-help tips to stop smoking", nhs, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "13 Best Quit-Smoking Tips Ever", webmd, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "The effect of faith-based smoking cessation intervention during Ramadan among Malay smokers", ncbi, Retrieved 20/2/2021. Edited.
  5. "Quit smoking", mayoclinic, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "Nicotine replacement therapy", medlineplus, Retrieved 16/2/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Quit smoking for Ramadan 2020", oneyoumerton, Retrieved 20/2/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح "Prescription Medicines to Help You Quit Tobacco", cancer, Retrieved 16/2/2021. Edited.
  9. "Bupropion", drugs, Retrieved 16/2/2021. Edited.
  10. ^ أ ب "Smoking - quitting tips", betterhealth, Retrieved 16/2/2021. Edited.
  11. "Five ways to quit smoking", medicalnewstoday, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  12. ^ أ ب "WHY RAMADAN IS THE IDEAL TIME TO QUIT SMOKING", clevelandclinicabudhabi, Retrieved 20/2/2021. Edited.
  13. ^ أ ب "10 Best and Worst Foods for People Trying to Quit Cigarettes", everydayhealth, Retrieved 16/2/2021. Edited.