العلاقة بين الجيوب الأنفية والدوخة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٤ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٩
العلاقة بين الجيوب الأنفية والدوخة

الجيوب الأنفية

الجيوب الأنفية عبارة عن جيوب هوائية صغيرة تقع خلف الجبين والأنف وعظام العينين، وتنتج الجيوب الأنفية مادة مخاطية، وهي عبارة عن سائل يشبه الهُلام يحمي الجسم عن طريق حبس الأتربة والجراثيم التي تدخل الجسم عن طريق الأنف، ولكن في بعض الأحيان ، يمكن أن تسبب البكتيريا أو المواد المثيرة للحساسية الكثير من المخاط، مما يؤدي إلى إغلاق فتحات الجيوب الأنفية وبالتالي التسبب بالتهاب الجيوب الأنفية، وهو مرض شائع يصيب 30 مليون شخص في الولايات المتحدة كل عام، ومعظم أسباب التهابات الجيوب الأنفية هي عدوى فيروسية ، وتختفي خلال أسبوع أو أسبوعين دون علاج، سيتم الحديث في هذا المقال عن التهاب الجيوب الأنفية ،أعراضه وعلاجه و العلاقة بين الجيوب الأنفية والدوخة[١].

أسباب التهاب الجيوب الأنفية

التهاب الجيوب الأنفية هو التهاب أو تورم في الأنسجة المبطنة للجيوب الأنفية، ولكن عندما تصبح هذه الجيوب مسدودة ومليئة بالسوائل ، يمكن أن تنمو الجراثيم بداخلها وتسبب العدوى أو الإلتهاب وهناك العديد من الحالات التي تسبب التهاب الجيوب الأنفية ومنها[٢]:

  • الإصابة بالرشح ونزلات البرد.
  • التهاب الأنف التحسسي، وهو تورم في بطانة الأنف.
  • وجود الزوائد اللحمية في الأنف.
  • انحراف وتيرة الأنف.
  • الأدوية التي تثبط عمل الجهاز المناعي.
  • إغلاق القنوات الأنفية بسبب الاختلافات الهيكلية التي تضيق تلك القنوات.
  • الأورام الحميدة في الأنف.

أنواع التهاب الجيوب الأنفية

كما تم الحديث سابقًا عن التهاب الجيوب الأنفية، والأسباب المختلفة التي تؤدي إلى هذه الحالة، سيتم التطرق لاحقًا للحديث عن العلاقة بين الجيوب الأنفية والدوخة، سيتم الآن الحديث عن أنواع التهاب الجيوب الأنفية وأعراض هذا المرض والعلاقة بين الجيوب الأنفية والدوخة، ويقسم التهاب الجيوب الأنفية إلى ثلاثة أنواع وهي[١]:

  • التهاب الجيوب الأنفية الحاد: ويحصل هذا الالتهاب بالعادة نتيجة عدوى فيروسية ناجمة عن نزلات البرد وتستمر أعراضه من أسبوع إلى أسبوعين، أما في حالة العدوى البكتيرية، قد يستمر التهاب الجيوب الأنفية الحاد لمدة تصل إلى أربعة أسابيع.
  • التهاب الجيوب الأنفية تحت الحاد: وقد تستمر أعراض هذا النوع من التهاب الجيوب الأنفية لمدة قد تصل إلى ثلاثة أشهر، وغالبًا ما تحدث هذه الحالة مع الالتهابات البكتيرية أو الحساسية الموسمية.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن: تستمر أعراض التهاب الجيوب الأنفية المزمن لأكثر من ثلاثة أشهر وفي الغالب لا ينتج هذا النوع من التهاب الجيوب الأنفية بسبب عدوى بكتيرية أو فيروسية بل بسبب الحساسية المستمرة أو مشاكل الأنف الهيكلية مثل انحراف الوتيرة أو الزوائد اللحمية.

أعراض التهاب الجيوب الأنفية

كما تم الحديث سابقًا عن الجيوب الأنفية والتهاب الجيوب الأنفية و الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى هذه الحالة، سيتم الحديث الآن عن الأعراض التي تصاحب التهاب الجيوب الأنفية والعلاقة بين الجيوب الأنفية والدوخة، و تتضمن أعراض التهاب الجيوب الأنفية التالي[٣]:

  • ظهور إفرازات مخاطية سميكة، تكون صفراء أو خضراء اللون من الأنف أو أسفل مؤخرة الحلق.
  • انسداد الأنف أو احتقانه، مما يسبب صعوبة في التنفس من خلال الأنف.
  • ألم، تورم وشعور بضغط حول العينين أو الأنف أو الجبهة، و تزداد هذه الأعراض سوءًا عند الانحناء.
  • شعور بضغط في الأذن وصداع في الرأس.
  • سعال و ظهور رائحة فم كريهة.

علاج التهاب الجيوب الأنفية

كما تم الأجابة في السابق عن سؤال ما هو التهاب الجيوب الأنفية، أعراضه و أنواعه, سيتم الآن التطرق للحديث عن العلاقة بين الجيوب الأنفية والدوخة وعن الطرق المستخدمة في علاج التهاب الجيوب الأنفية وهي كالتالي[١]:

  • إزالة الاحتقان: الإحتقان هو أكثر أعراض التهاب الجيوب الأنفية شيوعًا ويمكن تقليل الاحتقان والمخاط عن طريق استخدم قطعة قماش دافئة ورطبة على الوجه والجبهة عدة مرات في اليوم ويمكن ايضًا شُرب الماء والعصير للمساعدة على ترطيب المخاط، واستخدام المرطب في غرفة النوم لإضافة الرطوبة في الهواء وأخذ حمام من الماء الدافئ يمكن أن يساعد في التهاب الجيوب الأنفية لأن البخار المتصاعد يساعد على ترطيب الجيوب الأنفية وفتحها، بالإضافة لاستخدم أدوية مزيلة للاحتقان أو قطرات الأنف.
  • مسكنات الألم: يسبب التهاب الجيوب الأنفية الشعور بالصداع أو الضغط في منطقة الجبين والوجنتين فاستخدام المسكنات مثل الأسيتامينوفين والإيبوبروفين يساعد في تخفيف الألم الناتج عن هذا الالتهاب.
  • المضادات الحيوية: إذا لم تتحسن أعراض التهاب الجيوب الأنفية في غضون أسابيع قليلة، فمن المحتمل أن يكون سبب الإصابة هو عدوى بكتيرية فعندها يتم اللجوء إلى استخدام المضادات حيوية، ويجب استخدامها لمدة ثلاثة إلى 14 يومًا ، بناءً على تعليمات الطبيب لأن التوقف عن تناول الدواء في وقت مبكر، قد يجعل العدوى تعود من جديد.
  • الجراحة: يتم اللجوء إلى العمل الجراحي لإزالة السوائل و المخاط من الجيوب الأنفية أو إصلاح انحارف الوتيرة أو إزالة الزوائد اللحمية في حال لم يتحسن التهاب الجيوب الأنفية مع مرور الوقت والأدوية، وسيتم لاحقًا الحديث عن العلاقة بين الجيوب الأنفية والدوخة.

العلاقة بين الجيوب الأنفية والدوخة

تم التطرق سابقًا للحديث عن التهاب الجيوب الأنفية وأعراضه وأسبابه وطرق المتبعة في علاجه، وسيتم الحديث الآن عن العلاقة بين الجيوب الأنفية والدوخة، فإن زيادة الضغط في الأذن الداخلية، بما في ذلك الضغط الناجم عن مشاكل الجيوب الأنفية مثل الإلتهاب، قد يؤدي إلى الشعور بالدوار والدوخة في بعض الأحيان ويمكن التعامل مع هذه الحالة عن طريق تجنب القيام بحركات سريعة، مثل الوقوف بسرعة أو هز الرأس ومن الأمور التي تساعد أيضا في تخفيف الدوخة شرب الكثير من السوائل وبالأخص في المساء أو قبل النوم مما يساعد ذلك على الحفاظ على رطوبة الجيوب الأنفية والمخاط الذي يبطنها، تجنب شرب الكافيين مثل القهوة و الشاي والكحول ومنتجات التبغ لأن هذه المواد يمكن أن تؤثر على الدورة الدموية، والتغيرات الطفيفة في تدفق الدم يمكن أن تؤثر على الأذن وهكذا تتضح العلاقة بين الجيوب الأنفية والدوخة[٤].

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "What Causes Sinusitis?", www.healthline.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  2. "What Is Sinusitis?", www.webmd.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  3. "Acute sinusitis", www.mayoclinic.org, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  4. "how-can-you-treat-dizziness-related-to-stuffy-ears-and-sinuses", www.webmd.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.