الصيام والرضاعة والرجيم: كيف توفقين بين الثلاث؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٤ ، ١٤ مارس ٢٠٢١
الصيام والرضاعة والرجيم: كيف توفقين بين الثلاث؟

هل من الآمن الصيام والرجيم أثناء الرضاعة؟

يعتمد القرار بصحة صيام المرضعة على المرحلة العمرية لطفلها، فاحتياجات الطفل الذي يقل عمره عن ستة أشهر ويتغذّى حصريًا من حليب الأم تختلف عن احتياجات الطفل الذي بلغ السنة الأولى من عمره والقادر على تناول الأغذية بجانب الحليب، ولذلك يجب استشارة الطبيب بهذا الشأن، فيما يأتي توضيح حول تأثير الصيام على الطفل والحليب:[١]


  • الطفل: لن يصاب الطفل بأي ضرر من الصيام لأن جسم المرضع سيستمر بإنتاج الحليب أثناء الصيام كالمعتاد.
  • كمية الحليب: لن تتأثر كمية الحليب مع الصيام بشكل كبير بالرغم من قلة السعرات المتناولة خلال ساعات الإفطار، لأن الجسم سيستخدم السعرات من سكر الدم أولًا ثم من مخزون الدهون أثناء الصيام.
  • كمية العناصر الغذائية في الحليب: تتأثر نوعية الحليب مع الصيام، إذ يُحدث الصيام بعض التغييرات على محتوى الحليب من بعض العناصر الغذائية مثل الفيتامينات والمعادن مثل الزنك والبوتاسيوم والمغنيسيوم.


ولكن هل يتأثر الطفل بتغيير كمية العناصر الغذائية في الحليب مع الصيام؟ من غير المحتمل أن يتأثر الطفل لأنه يتأقلم مع التغيرات في مكونات الحليب التي تعتمد طبيعة غذاء الأم واحتياجاته، كما أن محتوى الدهون في الحليب لن يتغير لأن الجسم سيستخدم مخزونه من الدهون.[١]


وتجدر الإشارة إلى أنّ رمضان ليس الوقت المناسب لتطبيق الحميات لخسارة الوزن للمرضع لكي لا يتأثر حليبها ورضيعها، ولكن بإمكانها اتباع نظام مناسب لخسارة الوزن بعد رمضان تحت إشراف أخصائي التغذية أو الطبيب المختص.[٢]


يعد صيام المرضع لساعات متوسطة آمنًا عليها وعلى الطفل بالرغم من التغيرات البسيطة التي قد تطرأ على محتوى الحليب من العناصر الغذائية، مع ضرورة تناول الأغذية الضرورية لها وللطفل وقت الإفطار.


اقرأ أيضًا:هل يؤثر الصيام على المرضع ورضيعها.

نصائح للمرضع أثناء الصيام

ما هو مقدار السعرات الحرارية التي يجب أن تتناولها المرضع في رمضان كي لا يتأثر حليبها؟ تحتاج المرضع لمقدار إضافي من السعرات الحرارية عن احتياجاتها اليومية يتراوح بين 330-600 سعر حراري[٢]، كما يجب عليها مراعاة التوصيات الغذائية الآتية للحفاظ على صحتها وصحة الطفل أثناء الصيام:[٣]


  • ترطيب الجسم بشكل كاف: وذلك بشرب كميات كافية من الماء خلال ساعات الإفطار على فترات وعدم الإفراط في الشرب قبل على السحور لأن ذلك سيزيد من طرح البول وبالتالي زيادة الشعور بالعطش خلال اليوم.
  • تناول الغذاء الصحي المتوازن: مع التركيز على تناول مصادر الكربوهيدرات المعقدة والبروتين على وجبة السحور لإمداد الجسم بالطاقة وتجنب الشعور بالجوع خلال النهار.
  • كسر الصيام مباشرة: يجب على المرضع كسر الصيام مباشرة بتناول مصادر الطاقة المناسبة من الغذاء لتعويض الطاقة بشكل سريع، ويعد التمر أو التمر مع الحليب غذاءً مناسبًا لكسر الصيام للمرضع.


  • الضغط على الثدي أثناء الرضاعة: يمكن لتدفق الحليب أن يتأثر مع توتر الصيام، ولذلك تنصح المرضع بأن تقوم بالضغط بيدها على الثدي أثناء الرضاعة فذلك يساعد على خروج الحليب من الجزء الخلفي من الثدي وبالتالي زيادة التدفق وشعور الطفل بالشبع بشكلٍ أكبر.
  • تفريغ الثدي في أكياس الحليب: وهي وسيلة مناسبة في حال غياب الأم عن الطفل، مع مراعاة أنه قد تكون كمية الحليب أقل وأكثف في نهاية اليوم.


من أهم التوصيات الغذائية للمرضع أثناء الصيام أن تحرص على تناول ما بين 330-600 سعر حراري إضافي عن احتياجاتها بالإضافة إلى تناول مصادر الكربوهيدرات الكاملة والبروتين.


اقرأي أيضًا: كيف تنظمين أوقات الرضاعة في رمضان.


اقرأي أيضًا:إرشادات تغذوية للمرأة المرضع أثناء الصيام.

نظام غذائي صحيّ للمرضع أثناء رمضان

أيهما أفضل تناول وجبات صغيرة متكررة أم الاكتفاء بالفطور والسحور؟ تنصح المرضع بتناول 6 وجبات صغيرة خلال الفترة ما بين الفطور والسحور مع التركيز على المصادر الصحية من البروتين الخالي من الدهون، الخضار والفواكه والحبوب الكاملة، إضافةً لما يأتي:[٤]


  • تناول الأسماك فهي مصدر لأحماض أوميغا 3 والبروتين الضرورين للأم والطفل مع ضرورة تجنب الأنواع التي تحتوي على الزئبق.
  • تناول الأغذية التي تزيد من إدرار الحليب على الوجبات الرئيسية والخفيف مثل: الشوفان، الحمص، الخضار الورقية الداكنة واللوز.
  • الحد من الأغذية المسببة للتحسس في حال وجود إصابات عائلية بالحساسية مثل الفستق، القشريات ومنتجات الألبان.
  • شرب ما لا يقل عن 8 أكواب يوميًا من الماء أو المشروبات الصحية.
  • الاستمرار في تناول الفيتامينات الخاصة بالحمل أثناء الرضاعة.


يتضمن النظام الغذائي الصحي للمرضع في رمضان تناول 6 وجبات، مع التركيز على الأغذية الصحية كالأسماك، الشوفان، الخضار الورقية الداكنة واللوز.


حالات تستوجب استشارة الطبيب

متى يجب على المرضع أن تتوقف عن الصيام؟ يتأقلم جسم الأم مع الصيام في معظم الأحيان، ولكنه قد يتأثر في حال الصيام لساعات الطويلة وقد يحدث انخفاض في مستوى السكر في الدم أو الجفاف المصحوب بالأعراض الآتية:[١]

  • الشعور بالعطش الشديد.
  • خروج البول بلون أصفر ورائحة قوية.
  • الشعور بالدوار.
  • الشعور بالتعب.


كما يجب على المرضع في حال إصابتها بأعراض الجفاف السابقة أن تكسر صيامها بشكل مباشر بشرب الماء أول الأمر مع مراعاة الأمور الآتية:[١]

  • إضافة القليل من الملح والسكر إلى الماء.
  • شرب محلول خاص بالجفاف.
  • أخذ قسط كافٍ من الراحة.
  • مراجعة الطبيب في حال الاستمرار بالشعور بالتعب.


وقد تتأثر كمية العناصر الدقيقة في الحليب بشكل بسيط بالصيام بينما لا تتأثر كمية العناصر الكبير، ولكن قد تظهر الأعراض الآتية على الطفل حيث يجب مراجعة الطبيب بهذا الشأن للضرورة:[٥]


  • كثرة النوم أو ظهور علامات الضعف.
  • تغير عادات شرب الحليب عند الطفل كأن يشرب كمية أقل أو كمية أكثر.
  • فقدان الوزن.
  • الشعور بالجفاف ويمكن الاستدلال عليه بجفاف الفوط أو بخروج البول بلون داكن.


من الحالات التي تنصح المرضع فيها بالتوقف عن الصيام عند إصابتها هي أو طفلها بالجفاف والتعب، ويجب مراجعة الطبيب الخاص في حال استمرار ظهور الأعراض مع توقف الصيام.


نصائح لتخفيف الوزن للمرضع بعد رمضان

كم كيلوغرامًا يمكن للمرضع خسارتها في الأسبوع الواحد؟ ينصح الخبراء بأن يكون نزول الوزن عند المرضع تدريجيًا وبطيئًا بحيث لا يزيد عن نصف كيلوغرام في الأسبوع، ويمكن تحقيق ذلك باتباع بعض النصائح المفيدة مثل:[٢]


  • تقديم الوجبات في صحون أصغر لتقليل حجم الحصص المتناولة.
  • تجنب الأغذية المصنعة وخاصة المليئة بالدهون والسكريات.
  • تناول الطعام ببطء.
  • تناول الأغذية الغنية بالألياف كالخضار والفواكه الطازجة والحبوب الكاملة.
  • ممارسة الرياضة متوسطة الشدة مثل المشي أو السباحة بمعدل 150 دقيقة أسبوعيًا، أو الرياضة عالية الشدة بمعدل 75 دقيقة أسبوعيًا.
  • ممارسة تمارين المقاومة مرتين أسبوعيًا مثل رفع الأثقال.


هل يمكن اتباع حمية قليلة السعرات الحرارية بعد مرور 6 أشهر؟ نعم يمكن للمرضع اتباع حمية قليلة السعرات الحرارية بعد مرور 6 شهور لتخفيف الوزن بشكل أكبر تحت إشراف الطبيب أو أخصائي التغذية مع استمرار الرضاعة الطبيعية بالشكل المعتاد.[٦]



يمكن للمرضع خسارة نصف كيلو في الأسبوع من وزنها بتناول حصص أقل، تجنب الأغذية المصنعة وممارسة الرياضة، ويمكن لها بعد مرور 6 أشهر اتباع حمية أقل بالسعرات تحت إشراف طبي مختص.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث "Breastfeeding and fasting ", babycentre, Retrieved 9/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "What You Need to Know About Intermittent Fasting While Breastfeeding", healthline, Retrieved 9/3/2021. Edited.
  3. "Ramadan and Breastfeeding", lactationmatters, Retrieved 10/3/2021. Edited.
  4. "Healthy Eating Tips for Breastfeeding Mothers", verywellfamily, Retrieved 10/3/2021. Edited.
  5. "Is It Safe to Try Intermittent Fasting While Breastfeeding", firstcry, Retrieved 10/3/2021. Edited.
  6. "I've heard that breast-feeding promotes weight loss. Is that true?", mayoclinic, Retrieved 10/3/2021. Edited.