الصداع المرتبط بتناول المكملات الغذائية (الحديد)

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
الصداع المرتبط بتناول المكملات الغذائية (الحديد)

إن تناول حمية غذائية صحية و متكاملة, يؤمن للمرء جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم, بما فيها الفيتامينات و المعادن, و لكن إن بعض الحالات الصحية تستوجب تناول المكملات الغذائية المختلفة لتعويض النقص الذي يعاني منه الجسم, و من هذه المكملات الحديد, إن تناول الحديد كمكمل غذائية قد يتسبب في بعض المضاعفات الجانبية, و أبرزها الإسهال أو الإمساك, الغثيان و القيء,و الصداع, و ينصح في حال لاحظ المرء أي مضاعفات جانبية ناتجة عن تناول الحديد أن يراجع طبيبة لفحص نسب الحديد في الدم, حيث أن هذه المضاعفات تنتج عن ارتفاع نسب الحديد, و للتعرف أكثر عن هذه المضاعفات في ما يلي أبرز المعلومات.

وظيفة الحديد

يتواجد الحديد في خلايا الدم الحمراء, حيث يعتبر مسئولا عن نقل الأكسجين لكافة خلايا الجسم و للعضلات, و كما أنه يساعد جهاز المناعة في مكافحة أغلب أنواع العدوى, و بالإضافة إلا أن الحديد يعتبر عنصرا ضروريا للتفاعلات الكيميائية التي يقوم بها الجسم لتحويل الطعام لطاقة.

سبب الصداع

إن وجود نقص في نسب الحديد يؤدي إلا الإصابة بالصداع, و يعتبر هذا الأمر شائعا, لصعوبة الحصول على الكميات المناسبة من الحديد عن طريق تناول الأطعمة المختلفة, و بالتالي فأن أغلب الأطباء يقومون بوصف المكملات الغذائية, و قد ينتج عن تناول هذه المكملات زيادة في نسب الحديد بالدم, و إن زيادة نسب الحديد تعتبر سامة, و قد تؤدي إلى الغثيان و القيء و الصداع.

توصيات

إن الحديد الذي يمكن للجسم أن يكتسبه يقسم لقسمين, و هما الحديد من مصادر حيوانية, حيث يمكن اكتسابه عن طريق تناول الدواجن و اللحوم الحمراء و الأكباد,أما النوع الثاني فهو من مصادر نباتيه, و يمكن اكتسابه عن طريق تناول المكسرات و الحبوب و العدس و الخضار الورقي, و الجدير بالذكر بان فيتامين (ج) يساعد الجسم على امتصاص الحديد.

تحذيرات

إن الإصابة بتسمم الحديد يعتبر من المشاكل الصحية الخطيرة التي قد تؤدي إلى الموت, حيث إن زيادة نسب الحديد, قد تؤدي إلى تضخم الكبد والإصابة بمرض السكر أو أمراض القلب, و من علامات التسمم بالحديد الخمول و الصداع و الغثيان و ألم المفاصل و تساقط الشعر.