السياحة في لشبونة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٨ ، ٨ نوفمبر ٢٠١٩
السياحة في لشبونة

مدينة لشبونة

لشبونة هي عاصمة وأكبر مدينة في البرتغال، حيث كانت لشبونة ذات يوم موطنًا لبعض من أعظم المستكشفين في العالم، مثل فاسكو دا جاما وماجلان والأمير هنري المستكشف، وانتشر تأثيرها عبر الكوكب، فيما تُعد لشبونة اليوم مدينة عالمية نظرًا لأهميتها في تمويل الفنون والتجارة والإعلام والترفيه والتجارة الدولية والتعليم وكذلك السياحة في لشبونة، حيث إن لها موقعان مُدرجان من قبل اليونسكو كموقع للتراث العالمي: برج بيليم ودير جيرونيموس، كما أن المدينة غنية أيضًا بالعمارة، ويمكن العثور على مباني الحضارة الرومانية والقوطية والباروكية والعصرية وما بعد الحداثة في جميع أنحاء لشبونة، ويُوجد في كل مكان شوارع جبلية مرصوفة بالحصى وأزقة ضيقة وترام أصفر وجدران غير مصبوغة وفُسيفساء.[١]

عدد سكان لشبونة

بلغ عدد سكان لشبونة في عام 2019 ما يُقارب 2942097 نسمة، فهي هي أكبر منطقة حضرية في الاتحاد الأوروبي وتستمر في النمو مع مرور كل عام، حيث تضم المدينة إدارة البرتغال وهي بالتالي مركز لكل من سكان المدينة بالإضافة إلى الضيوف الدوليين الذين يقومون بالسياحة في لشبونة، حيث تُشير التقديرات إلى أن أكثر من 20 مليون شخص يسافرون داخل وخارج مطار لشبونة سنويًا، ويشمل ذلك جميع الأعمال التجارية والسفر الشخصي، ولكن هناك أيضًا أكثر من 140.000 شخص يزورون لشبونة كل عام كسائحين، وهذا ما يدل على أهمية السياحة في لشبونة.[٢]

السياحة في لشبونة

السياحة في لشبونة تحظى بشعبيةٍ كبيرةٍ حيث تجذب منطقة العاصمة لشبونة عددًا كبيرًا من السياح كل عام، حيث يتم جذبهم إلى عروضها التاريخية والثقافية، كما أن تخطيط المدينة والأحياء السياحية تغطي مساحات كبيرة منها، ويُعد الفاما أقدم حي في لشبونة، حيث ينتشر على المنحدر بين قلعة São Jorge ونهر Tejo، وتحتوي المنطقة على العديد من المعالم التاريخية الهامة، وأصبحت الفاما مسكنًا للصيادين والفقراء، وحالتها كحي للفقراء تستمر حتى يومنا هذا، ولم يدمر زلزال لشبونة عام 1755 منطقة ألفاما التي ظلت متاهة خلابة في الشوارع الضيقة والساحات الصغيرة وتُشجع على السياحة في لشبونة، وتم تنشيط الحي مؤخرًا بتجديد المنازل القديمة والمطاعم الجديدة حيث يُمكن الاستمتاع بموسيقى فادو وهي موسيقى حزن برتغالية نموذجية.[٣]

المعالم السياحية في لشبونة

يتوجه الناس نحو السياحة في لشبونة لعدة أسباب، حيث أنها وكونها العاصمة البرتغالية فإنها تُقدم الكثير من التجارب، بين مشاهدة للهندسة المعمارية إلى التوجه نحو البحار ووضع الأقدام فيها أو حتى التوجه نحو المطاعم وتجربة الأنواع المختلفة من أصناف المأكولات، وفيما يأتي قائمة بمعالم السياحة في لشبونة والتي يُمكن الذهاب إليها: [٤]

  • حوض السمك: وهو حوض سمك Oceanarium وهو حوضٌ داخلي ويُعد أكبر حوض في أوروبا.
  • حديقة حيوانات لشبونة: بدلًا من التوجه في الطبيعة الخضراء يُمكن التوجه نحو حديقة حيوانات لشبونة والتي تعكس تجربة التجول في الطبيعة بطريقة مذهلة.
  • متحف الفن: وهو متحف كالوست كولبنكيان يضم في داخله العديد من القطع الفنية التي تعود إلى زمن اليونان ومصر القديمة وروما.
  • متحف بيراردو: يعرض في داخله فنون العصر الحديث والعصر المعاصر.
  • المتحف الوطني للفن القديم: يحتوي على 40،000 قطعة من الأعمال الفنية من جميع أنحاء أوروبا وحول العالم.
  • الفاما: وهي الجزء الأقدم من المدينة وتتميز الطرق الضيقة باللف والانتقائية المليئة بمحلات تبيع العديد من التذكارات، كما تضم العديد من البارات والمقاهي التي تتميز بصغرها.
  • قلعة ساو خورخي: هي واحدة من أقدم الهياكل والتي تضم في داخلها مُتحفًا أثريًا، كما تُعد موقعًا مناسبًا يتم استخدامه في عمليات التنقيب تحت سطح الأرض بحثًا عن بقايا قد تعود إلى آلاف السنين ومن عصورٍ مختلفةٍ.
  • كاتدرائية Sé: معروفة أيضًا باسم كاتدرائية لشبونة في مدينة الفاما، وهي أقدم كاتدرائية في المدينة وهي واحدة من أكثر المعالم شهرة للتمهيد.

رحلات السياحة في لشبونة

يُعتقد أن العاصمة البرتغالية لشبونة هي أقدم مدينة في أوروبا الغربية، وتسبقها عواصم مثل: روما وباريس ولندن منذ قرون، حيث تتشكل من مجموعة من الهندسة المعمارية الحديثة والقديمة مع العديد من الثقافات والأديان والأوقات، والأفضل من ذلك كله أنه مليء بالناس المُفعمون بالحيوية، والكثير منهم سيبذلون قصارى جهدهم لمساعدة السُياح على حب مدينتهم وأمتهم بقدر ما يفعلون، وهناك الكثير مما يمكن رؤيته عند السياحة في لشبونة، وكذلك في المنطقة المحيطة، وفيما يأتي نظرة على بعض أفضل الرحلات اليومية من لشبونة:[٥]

  • رحلة إلى منطقة تومار الذي يضم في داخله الكثير من المعالم التاريخية الرائعة منذ زمن الحروب الصليبية.
  • رحلة إلى الكوباكا هو أحد الأماكن الأثرية والأكثر إعجابًا في البلاد، واُطلق عليه هذا الاسم بناءً اسم النهرين Alcoa وBaca وهو الذي يمُر من خلال الوادي المُتواجد في المدينة.
  • رحلة إلى فاطمة والتي سُميت على اسم أميرة مسلمة تحولت إلى الكاثوليكية، وأصبحت من أهم مواقع الحج المسيحية في العالم.
  • رحلة إلى سيسيمبرا وهي قلعة مغاربية تلوح في الأفق وتصل إلى الشواطئ التي تتميز برمالها البيضاء ومياهها الفيروزية.
  • رحلة إلى استوريل والتي تُشبه المنطقة الساحلية بشاطئ ريفييرا البرتغالي وتمتاز بفنادقها الساحرة وضيوفها الأثرياء والمشاهير وكازينوهات ريتز.
  • رحلة إلى ايفورا والتي تتميز باحتوائها على العديد من المواقع التاريخية، كما تُعد مركزًا للعديد من الأنشطة الثقافية وتحتوي أيضًا على المطاعم والنوادي المُختلفة.
  • رحلة إلى كابو دا روكا تمتازبحدة مُنحدراتها وتتواجد صخور الجرانيت الضخمة بين أمواج المحيط الأطلسي المتاخمة والتي تشبه في وقفتها الحراس على طول حافة المحيط الأطلسي.
  • رحلة إلى أوبيدوس التي تتميز بتواجد العديد من المنازل البيضاء والتي تكون مزينة بصناديق من الكروم والزهور والعديد من ألوان الطلاء الأصفر والأزرق والهندباء والتي تعود إلى زمن العصور الوسطى.
  • رحلة إلى سينترا وتُعد مزيج من أنقاض قلعة Moorish المليئة القصور القديمة الملونة، والإهداءات السلتية لإله القمر، والحدائق التي لا تشوبها شائبة وألفية من التاريخ والرومانسية.

المراجع[+]

  1. "Lisbon Photos - Portugal Map, Europe Maps Portugal Map Information", www.worldatlas.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  2. "Lisbon Population 2019", www.worldpopulationreview.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  3. "Tourism in Lisbon", www.wikiwand.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  4. "20 Must-Visit Attractions in Lisbon", www.theculturetrip.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  5. "11 Best Day Trips from Lisbon", www.touropia.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.