الأموكسيسيلين أفضل علاج لهذه الالتهابات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢١ ، ٢٥ يوليو ٢٠٢٠
الأموكسيسيلين أفضل علاج لهذه الالتهابات

الأموكسيسيلين

يُعد الأموكسيسيلين أحد أهمالمُضادّات الحيويّة المُستخدمة وأكثرها انتشارًا، إذ ينتمي إلى مجموعة البنسلين التي توصف لعلاج كثيرٍ من أنواع عدوى البكتيريا المُسببة للالتهابات، كما تمّت إضافته الى الخطّة العلاجيّة المُخصصة لبعض الأمراض المُرتبطة بالمعدة والأمعاء، كقرحة المعدة الناتجة عن العدوى الملوية البوابيّة، فيتمّ تصنيع البنسلين عادةً باستخلاص بعض المُركبات من نوع الفطريّات المُسمّى بفطريات البنسليوم، وقد آثر الأموكسيسيلين بالقضاء على العديد من أنواع البكتيريا، وذلك عن طريق منعها من النموّ باستهدافه لجدران الخلايا المُكوّنة لها، ليتوقّف التكاثر متبوعًا بموتها في نهاية المطاف، ومع النطاق الواسع في استخدامه وانتشاره، لم يُثبت علميًا قدرته على مُعالجة الالتهابات الناتجة من العدوى الفيروسيّة، كنزلات البرد والإنفلاونزا، وسيتم الحديث في هذا المقال عن الأموكسيسيلين أفضل علاج لهذه الالتهابات.[١]

الأموكسيسيلين أفضل علاج لهذه الالتهابات

تمّ استخدام الأموكسيسيلين كمُضادٍ حيويّ لعلاج الأمراض التي تُسببها البكتيريا، وما ينتج عنها من الإصابة بأعراض الالتهابات، وفي الآتي أهم الالتهابات التي تتم مُعالجتها عن طريقه:[٢]

  • بالامكان استخدام الأموكسيسيلين كمضادٍ حيويّ لمعالجة الالتهابات القامعة في الجزء العلوي من الجهاز التنفسي، وما يتبعه من أجزاءٍ مجاورةٍ متأثرةٍ بهذه العدوى، كالتهاب اللوزتين والتهاب الشعب الهوائيّة، بالإضافة إلى التهاب الأذن والأنف والحنجرة.[٣]
  • لقد أثبتت العديد من التجارب السريريّة والبحوث العلميّة التأثير الفعّال للأموكسيسيلين لعلاج الالتهابات الجلديّة والتقليل من أعراضها.[٣]
  • يُستخدم الأموكسيسيلين عادةً مع الكلاريثروميسين كمزيجٍ من المضادّات الحيويّة لعلاج قرحة المعدة الناتجة عن العدوى الملويّة البوابيّة، فيتبعه وصف العقار المُقلل من إفراز حمض المعدة، ليؤدي ذلك إلى الوقاية من قرحة التي تُصيب المعدة والأمعاء.[٣]
  • يقوم الأطبّاء بوصف عقار الأموكسيسيلين كمضادٍ حيويٍّ رئيس لعلاج الالتهابات الناتجة عن العدوى التي تُصيبالمسالك البوليّة.[٣]
  • يتم وصف الأموكسيسيلين كعلاجٍ لمرض السيلان الذي تُسببه البكتيريا المُكوّرة.[٤]

الجرعة الملائمة من الأموكسيسيلين

تعتمد الجرعة المُلائمة على بعضٍ من العوامل التي تضمن الاختيار الصحيح والمُناسب للدواء، كعمر المريض والحالة التي يجب مُعالجتها،[٥] بالإضافة إلى الحالة الطبيّة العامة للمريض، وتتنوّع أشكال العقار المأخوذ إلى الكبسول والقرص وقرص المضغ والمحلول المُعلّق، ليؤخذ عن طريق الفم بشكلٍ معياريّ كل 12 ساعة مرتين في اليوم أو كل 8 ساعات ثلاث مراتٍ في اليوم قبل أو بعد تناول الطعام، وتعتمد مدة العلاج على نوعيّة البكتيريا التي تتمّ مُحاربتها، وفي الآتي أهم المعلومات المُتعلّقة بالجُرعات المُلائمة لكلٍ عمرٍ ومرض.[٦]

التهابات الأذن والأنف والحنجرة

يتم استخدام الأموكسيسيلين على شاكلة الأقراص القابلة للمضغ وأقراص الإفراز الفوري للمادّة الدوائيّة، وفي الآتي أهم الجرعات المُلائمة اعتمادًا على عمر المريض:[٥]

  • الأطفال بين 0 إلى 2 شهر: تتمثّل الجرعة التي يتم إعطائها عادةً 30 مل جرام لكل كيلو غرام في اليوم الواحد عند استخدام أقراص الإفراز الفوريّ والأقراص القابلة للمضغ، وذلك بعد مشاورة الطبيب للحصول على الموافقة، أمّا بالنسبة للقرص مُمتدّ المفعول فلا يتم وصف هذا الشكل الدوائي، لعدم ثبوت فعاليّته.
  • الأطفال بين 3 أشهر إلى 17 عامًا: يُمكن استخدام 25 مل جرام لكل كيلوغرام كجرعةٍ نموذجيّة يتم إعطائها كل 12 ساعة، أو 20 مل جرام لكل كيلوغرام في اليوم الواحد بين 8 ساعاتٍ والأخرى، ولإعطاء الدواء ذو المفعول المُمتدّ فيجب وصف الدواء للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ال12 إلى 17 عامًا بجرعةٍ لا تزيد عن 775 مل جرام لكل كيلوجرام بعد تناول الطعام بساعة.
  • البالغين من 18 إلى 64: يتم وصف عقار الاموكسيسيلين بجرعةٍ تقريبيّة تُقدّر ب500 مليجرام كحدٍ أقصى كل 12 ساعة، أو 250 جرام كل 8 ساعات عند استخدام أقراص الإفراز الفوري أو القابلة للمضغ، ومن جهةٍ أُخرى، فالجرعة النموذجيّة للأقراص ذات المفعول المُمتدّ هي 775 مليجرام مرة واحدة في اليوم بعد الانتهاء من تناول الطعام، لمدة لا تزيد عن ال10 أيام.
  • البالغين من 65 عامًا فما فوق: يبدأ الطبيب عادةً في وصف العقار بجرعةٍ أقل، وذلك بسبب عدم قابليّة الكلى للعمل بشكلٍ طبيعيّ كما أقتضت العادة، وقد يتسبّب ذلك في إفراز الدواء مع الفضلات بنسبٍ أقل وتراكمه في الجسم أكثر من اللازم، لذلك اقتضت الحاجة إلى وصف الدواء بنسب مُعدّلة؛ لتجنّب الآثار الجانبيّة.
  • الأطفال الذي يزيد وزنهم عن ال40 كيلوغرام: إنّ الجرعات المذكورة مُسبقًا خاصّة للأطفال الذين لا يتجاوز وزنهم ال40 كيلوغرام، أمّا بالنسبة للأطفال المُتجاوزين هذا الحد، فتتم مُعاملتهم حسب توصيات البالغين.

التهابات المسالك البوليّة والجلديّة

إذ تتم مُعاملة مريض المسالك البوليّة والجلديّة تبعًا لتطوّر الحالة المرضيّة والأعراض الظاهرة، ليتمّ تقسيم المرضى إلى درجاتٍ اعتمادًا على عمر المُصاب، للعلاجٍ بفاعليّةٍ قصوى، وفي الآتي ذِكره الجرعات المُناسبة لكل فئة:[٥]

  • الأطفال من 0 إلى شهرين: تُحدّد الجرعة كحدٍ أقصى لا يتجاوز ال30 ملي جرام لكل كيلوغرام لكل يوم مع اتباع توصيات طبيب الأطفال المُختص.
  • الأطفال من 3 أشهر إلى 17 عامًا: تتمثّل الجرعة النموذجيّة ب 25 مليجرام لكل كيلوجرام في اليوم الواحد على جرعات مُقسّمة كل 8 ساعات، أمّا بالنسبة للالتهابات الجلديّة فيتم إعطاء 25 مليجرام لكل كيلوغرام في اليوم الواحد لكل 12 ساعة أو 20 مليجرام لكل كيلوجرام في اليوم الواحد مقسّمة على 8 ساعات بين الجرعة والأخرى.
  • جرعة البالغين من 18 إلى 64 عامًا: يتم وصف 500 مليجرام بين 12 ساعة والأخرى أو 250 مليجرام لكل 8 ساعات.
  • جرعة البالغين من 65 فما فوق:عادةً ما يتعاطى كبار السن جرعةً أقل من المُعتاد؛ تجنبًا للآثار الجانبيّة الحاصلة مع تراكم الدواء.

التهابات الجهاز التنفسي السفلي

يُستخدم الأموكسيسيلين كما قضت العادة كمُضادٍ حيويّ لعلاج التهابات الجهاز التنفسي السفلي من شعبٍ هوائيّةٍ والقنوات التابعة لها التي تُصاب كنتاجٍ لعدوى العديد من أنواع البكتيريا، وفي الآتي المقياس النموذجي للجرعات المُستخدمة:[٥]

  • من 0 إلى شهرين: تصل الجرعة المُناسبة لهذه الفئة إلى ال30 مليجرام لكل كيلوجرام في اليوم الواحد.
  • الأطفال من 3 أشهر إلى 17 عامًا: يتم إعطاء 45 مليجرام لكل كيلوجرام في اليوم الواحد على جرعاتٍ مُقسّمة بين 12 ساعة والأخرى أو 40 مليجرام لكل كيلوجرام في اليوم الواحد لكل 8 ساعات للأطفال الذين يقل وزنهم عن ال40 كيلوجرام، أمّا بالنسبة للأطفال الذي يزيد وزنهم عن ذلك فيتم اتباع توصيات البالغين المطروحة من قِبل الطبيب المُختصّ.
  • جرعة البالغين من 18 إلى 65 عامًا: تتمثّل الجرعة النموذجيّة ب875 مليجرام كل 12 ساعة أو 500 مليجرام كل 8 ساعات.
  • الكبار في السن 65 فما فوق: يتم إعطاء جرعة أقلّ من الاعتياديّة منها؛ لتجنبًا لما قد يُصيب المريض من الآثار الجانبيّة الناتجة عن تراكم الدواء في الجسم.

السيلان

أثبتت العديد من الأبحاث القائمة على دراسة الحالات المُصابة بمرض السيلان الناتج عن البكتيريا الكروية إلى فاعليّة الأموكسيسيلين في مُعالجة المرض من خلال القضاء على هذا النوع من البكتيريا، وفي الآتي أهم الجرعات المُستخدمة في هذا الصدد:[٥]

  • الأطفال من 0 إلى 23 شهرًا: في هذه الفترة من العمر، ليس آمنًا استخدام الأموكسيسيلين كعلاجٍ لمرض السيلان.
  • الأطفال من 24 شهرً إلى 17 عامًا: تتمثّل الجرعة النموذجيّة ب50 مليجرام لكل كيلوجرام من الأموكسيسيلين مع 25 مليجرام لكل كيلوجرام من البروبينسيد كجرعةٍ وحيدة للأطفال الذين يقل وزنهم عن ال40 كيلوجرام، أمّا الذين تعدّدى وزنهم ذلك، فيتم مُعاملتهم باتباع توصيات البالغين.
  • البالغين من 18 إلى 64 عامًا: فيتم إعطاء 3 جرام كجرعةٍ واحدةٍ في اليوم.

الآثار الجانبية للأموكسيسيلين

قد يؤدي الاستخدام المُطوّل للأموكسيسيلين إلى ظهور بعض الآثار الجانبيّة المؤثرّة على الصحّة العامّة بشكلٍ طفيف إلى مُتوسّط، وقد تصل درجة التأثّر إلى الشديدة بشكلٍ نادر الحدوث، فيصف الطبيب هذا العقار بعدما قام بموازنةٍ تضمن العدل بين الاستفادة والضرر، وفي الآتي أبرز الآثار الجانبيّة المُلاحظة عند المرضى:[٧]

  • مع استخدام هذا الدواء لفتراتٍ طويلة، تمّت مُلاحظة إصابة المُستهلكين للدواء ببعض الأمراض الفطريّة، كمرضالقلاع الفموي أو عدوى الفطريّات المُرتبطة بالأجهزة التناسليّة لكلا الجنسين.
  • قد يُعاني المُستهلك من الغثيان أو الإسهال المُتفاقم مع مرور الوقت.
  • من الأعراض الجانبيّة النادرة والخطيرة هي البول الداكن مع الشعور بالغثيان بشكلٍ مُستمرّ، بالإضافة إلى القيء والشعور بآلامٍ في المعدة واصفرار العين والجلد، وإذا ما تمّت مُلاحظة هذه الآثار، فمن الواجب استشارة الطبيب المُختصّ لتلقي العلاج المُناسب.
  • ظهرت بعض ردود الفعل التحسسيّة كنتاجٍ لاستخدام الأموكسيسيلين، كتورّم في الوجه والفم، بالإضافة إلى ظهور طفحٍ جلديّ مع الشعور بالحكّة وفقدان التوازن وصعوبةٍ في التنفس.

محاذير استخدام الأموكسيسيلين

هناك العديد من التحذيرات اللازم عدم التغافل عنها مع وضع الأموكسيسيلين ضمن الأدوية المُستخدم، ومن أهمّها إنهاء الدورة العلاجيّة المُحددة من قِبل الطبيب المُختصّ مع الالتزام بوقت تناول الجرعات وعدم تخطيه تجنبًا لحدوث المُقاومة البكتيريّة لتأثير دواء الأموكسيسيلين مُستقبلًا، كما وقد يتبع تناول هذا العقار حدوث رد فعلٍ تحسسيّ خطير، إذ يظهر هذا التأثير مع المُصابين بالتحسس من بعض أنواع المضادّات الحيويّة، كالبنسلين والسيفالوسبورين، فمن الواجب طلب المُساعدة عند الشعور بصعوباتٍ في التنفس أو تورّم الحلق واللسان.[٤]

تفاعلات دوائية للأموكسيسيلين

أدّى استخدام الأموكسيسيلين مع الآتي من الأدوية إلى ظهور بعض العلامات والأعراض الجانبيّة التي تؤثّر على صحّة المريض بشكلٍ يُعاكس ما كان مُتوقّع من نتيجة، وفي الآتي أهم الأدوية اللازم تجنّبها عند استخدام الأموكسيسيلين:[٨]

  • البروبينسيد: إذ ينطوي استخدام هذا الدواء مع الأموكسيسيلين إلى القلّة في المُستوى الطبيعي لإفرازه من الكلى مع الفضلات، فيتبعه تراكم المادّة الدوائيّة في الدم، وبالتالي إطالة مفعول العقار .
  • مضادّات التخثّر: عند دراسة الحالات المُستهلكة لهذين النوعين من الأدوية بشكلٍ مُتزامن، فإنّ المُلاحظات كشفت عن الزيادة في وقت تأثير عقار البروثرومبين للمُستخدمين له بشكلٍ غير طبيعيّ، وعليه فمن المُهم مُتابعة الطبيب المُختص لإجراء التعديلات في جرعة مضادّات التخثّر تجنبًا لحدوث المشاكل الصحيّة تأثرًا بهذا التفاعل.
  • ألوبيورينول: قد آثر بعض الأشخاص بقطع استخدام الأموكسيسيلين مع الألوبيورينول، لتجنّب ظهور طفحٍ جلديّ مع استخدام العقارين معًا.

المراجع[+]

  1. "Everything you need to know about amoxicillin", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-05-12. Edited.
  2. "What Is Amoxicillin (Amoxil", www.everydayhealth.com, Retrieved 2020-05-12. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Amoxicillin", www.uwhealth.org, Retrieved 2020-05-12. Edited.
  4. ^ أ ب "Amoxicillin, Oral Tablet", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-13. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج "Amoxicillin, Oral Tablet", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-12. Edited.
  6. "Amoxicillin", medlineplus.gov, Retrieved 2020-05-12. Edited.
  7. "Amoxicillin", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-13. Edited.
  8. "AMOXICILLIN", www.rxlist.com, Retrieved 2020-05-13. Edited.