أسباب الطفح الجلدي المفاجئ عند الكبار

أسباب الطفح الجلدي المفاجئ عند الكبار


أسباب-الطفح-الجلدي-المفاجئ-عند-الكبار/

التهاب الجلد التماسي

التهاب الجلد التماسي هو طفح جلدي بلونٍ أحمر يحدث بسبب التلامس المباشر مع مادة أو نتيجة حدوث رد فعل تحسّسي تجاه هذه المادة، والجدير بالذكر أنَّ هذا الطفح لا يهدّد الحياة ولكنَّه يمكن أن يكون مفاجئًا ومزعجًا للغاية، ومن المواد التي يمكن أن تسبب التهاب الجلد التماسي الآتي:[١]

  • الصابون.
  • مستحضرات التجميل.
  • العطور.
  • المجوهرات.
  • النباتات.


وغالبًا ما يُشاهد الطفح في الأماكن التي تعرّضت لها المادة المحسّسة كالمنطقة تحت حزام الساعة، والجدير بالذكر أنَّ هذا الطفح يظهر مباشرةً بعد التعرض للمادة بعدة دقائق وقد يستمر ساعات عديدة ويمكن أن يستمر لمدة 2-4 أسابيع، ومن أعراض وعلامات التهاب الجلد التماسي ما يأتي:[١]


  • الطفح الجلدي المفاجئ ذو اللون الأحمر.
  • الحكة التي يمكن أن تكون شديدة.
  • جفاف الجلد وتقشره وتشققه.
  • نَزّ من المنطقة وقشور، وقد يظهر نتوءات وبثور.
  • حرقة، ألم أو تورم في المنطقة المصابة.


والأكثر أهميةً هو علاج التهاب الجلد التماسي، والذي يعتمد في أساسه على تحديد السبب المؤدي للتحسس وتجنُّبه، وفي حال تجنّب المادة يختفي الطفح الجلدي بعد 2-4 أسابيع، ومن الطرق العلاجية الأخرى الآتي:[١]

  • ترطيب البشرة بكمادات باردة ومبلّلة.
  • كريمات مضادة للحكة.
  • الكريمات الستيرويدية.
  • مضادات الهيستامين الفموية لتخفيف الحكة.

وكما يقول الدكتور كيث تشوات وهو أخصائي جلدية في Yale Medicine وحاصل على الدكتوراه: "يسمى التهاب الجلد التلامسي التحسسي بفرط الحساسية المتأخر، لأن ظهور الأعراض بعد التعرض للسبب ليس لحظيًا بل يحتاج لوقت".[٢]


حساسية من الدواء

الحساسية من الدواء هي حالة مرضية تحدث نتيجة رد فعل تحسّسي تجاه أحد الأدوية التي يتناولها الشخص، حيث يهاجمه الجهاز المناعي كما يهاجم الجراثيم والفيروسات، ليبدأ الجهاز المناعي في إنتاج الأجسام المضادة، وتؤدي هذه الاستجابة الخاطئة تجاه الدواء لزيادة الالتهاب الذي يمكن أن يسبب الطفح الجلدي المفاجئ، والجدير بالذكر الاستجابة المناعية قد تحدث في المرة الأولى التي تتناول فيها الدواء، أو بعد تناوله عدة مرات دون أي مشكلة، ومن الأعراض التي تسببها الحساسية من الدواء بالإضافة للطفح الجلدي الآتي:[٣]



قد يحدث رد فعل تحسسي خطير أو ما يُسمّى بالحساسية المفرطة في غضون دقائق حتى 12 ساعة من تناول الدواء، وهي حالة خطيرة مهدّدة للحياة، وتشمل الأعراض الآتي:[٣]

  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • صعوبة في التنفس.
  • فقدان الوعي.
  • التورم.


ويعتمد علاج الحساسية من الدواء على شدة رد الفعل التحسسي، بالإضافة إلى تجنب الدواء المسبب، أو استبداله بدواء آخر لا يسبب الحساسية، ويوجد بعض الأدوية التي يمكن أن تساعد في ضبط الحساسية من الدواء وهي:[٣]

  • مضادات الهيستامين.
  • الستيروئيدات القشرية أو الكورتيزون.
  • موسعات الشعب الهوائية.


حساسية الطعام

حساسية الطعام من أنواع الحساسية التي تحدث عندما يتفاعل الجهاز المناعي للجسم بشكل غير طبيعي مع أطعمة معينة، والجدير بالذكر أنَّ معظم حالات حساسية الطعام خفيفة إلَّا أنَّه يمكن أن تكون خطيرةً ومهددة للحياة، ويمكن أن تظهر في أكثر من منطقة في الجسم، وهناك العديد من الأطعمة الشائعة التي يمكن أن تسبب الحساسية وهي كالآتي:[٤]


  • الحليب.
  • البيض.
  • الفول السوداني.
  • شجرة الجوز.
  • السمك والمحار.
  • بعض الفاكهة والخضروات.


بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تسبب حساسية الطعام أعراضًا تؤثر على العديد من أجهزة الجسم، ويمكن أن تسبب فقدان الحياة، ومن أكثر الأعراض التي يمكن أن تظهر في هذا النوع من الحساسية الآتي:[٤]


  • طفح جلدي مفاجئ أحمر اللون يسبب الحكة.
  • الشعور بحكة داخل الفم أو الحلق أو الأذنين.
  • القيء.
  • تورّم الوجه، حول العينين، الشفتين واللسان.


ومن أجل تجنب حدوث حساسية الطعام يجب أولًا تجنب الطعام المسبب للحساسية، ثمَّ من أجل التخفيف من أعراض حساسية الطعام فيمكن استخدام بعض الأدوية كمضادات الهيستامين في رد الفعل التحسسي الخفيف والمتوسط ويمكن زيادة الجرعة في الحالات الشديدة، بالإضافة إلى ذلك يمكن استخدام الأدرينالين في حالة فرط الحساسية.[٤]


لدغات البراغيث

البراغيث هي حشرات طفيلية تتغذّى على دم الثدييات والطيور، ويمكن أن تلدغ هذه الحشرات الإنسان ممَّا قد يسبب رد فعل تحسسي يؤثر سلبًا على الصحة، كما يمكن أن تسبب لدغات البراغيث فرط الحساسية ممَا يستدعي الاتصال بالطوارئ، وتشمل أعراض لدغة البراغيث الآتي:[٥]

  • طفح جلدي مفاجئ.
  • بقع حمراء محاطة بهالة.
  • الحكة.
  • القشعريرة.
  • تورم يحيط باللدغة.
  • أعراض رد فعل تحسسية تشمل، صعوبة في التنفس وأزيز، انتفاخ الشفتين واللسان،الدوخة، الغثيان وألم الصدر.


ولعلاج لدغات البراغيث والتخفيف من أعراضها يمكن اتباع العديد من الطرق العلاجية المنزلية، ولكن عند حدوث رد فعل تحسسي خطير يجب الاتصال بالطوارئ فورًا، ومن طرق العلاج ما يأتي:[٥]

  • لف كمادات الثلج لتخفيف التورم وتخدير المنطقة.
  • استخدام الكحول المحمر لتجفيف اللدغات.
  • الخل الأبيض يمكن أن يوفر راحة مؤقتة.
  • زيت شجرة الشاي لتخفيف الحكة.


الإكزيما التحسسية

الإكزيما التحسسية هي حالة مرضية تحدث نتيجة استجابة مناعية تجاه المواد المسببة للحساسية، ويحدث ذلك بالتماس المباشر مع المادة المحسّسة، وكغيرها من أنواع الإكزيما يمكن أن تسبب طفحًا جلديًا جافًّا ومثيرًا للحكة وقد تكون مؤلمةً وتتسبّب في ظهور البثور، وتحدث نتيجة العديد من المحسّسات وتشمل الآتي:[٦]

  • غبار الطلع.
  • العطور والصابون.
  • المعادن مثل الكروم، الكوبالت والنيكل.
  • المواد الحافظة مثل الفورمالديهايد
  • المراهم المضادة للبكتيريا كالنيومايسين وباسيتراسين.
  • منتجات مضادة للفطريات أو للبكتيريا.


وفي أغلب الحالات تسبّب الإكزيما التحسسية أعراضًا في المنطقة المعرّضة للمادة، ولكن يمكن أن تسبب بعض الأعراض الأخرى في مناطق أخرى من الجسم، وتشمل الأعراض الآتي:[٦]

  • الشعور بالحرقة.
  • الاحمرار.
  • التورم.
  • الحكة.


ومن أجل تحسين الإكزيما التحسسية فيجب تجنب المادة المسببة للحالة، ولكن قد يكون الأمر صعبًا وخاصةً عند الأشخاص الذين يتعرضون للمادة المحسسة بسبب مهنتهم، أما العلاجات المتاحة للإكزيما التحسسية فهي كالآتي:[٦]

  • كريم هيدروكورتيزون.
  • ترطيب البشرة مرتين على الأقل يوميًا بمرطب خالٍ من المعطر.
  • تناول مضادات الهيستامين.
  • ارتداء ملابس وقفازات واقية عند ملامسة أحد مسببات الحساسية المتعارف عليها.


جدري الماء

جدري الماء هو عدوى فيروسية يسببها فيروس الحماق النطاقي، وهو غالبًا ما يحدث عند الأطفال ولكن يمكن أن يصيب البالغين أيضًا، وما يميّز جدري الماء هو طفح جلدي شديد الحكة يترافق بظهور بثور حمراء، والتي تنتشر في غضون أيام ثمَّ تلتئم وتزول، وهو من الأمراض الخفيفة ولكن يمكن أن تنتشر البثور إلى الأنف والفم والعينين والأعضاء التناسلية، كما أن أعراضه تظهر خلال 10-21 يومًا من التعرّض للفيروس، وتشمل الأعراض الأخرى:[٧]


  • آلام في مختلف الجسم.
  • الحمى.
  • الشعور بالوهن الشديد.
  • فقدان الشهية.
  • الصداع.


أمَّا بالنسبة لعلاج جدري الماء فهناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها تخفيف الأعراض، حيث أنَّه قد يختفي في غضون 5-10 أيام، ومن الطرق العلاجية الممكن اتباعها الآتي:[٧]


  • استخدم أسيتامينوفين للألم.
  • عدم خدش البثور بالحك المفرط.
  • عمل حمام بارد من دقيق الشوفان.
  • تناول مضادات الهيستامين.
  • استخدام قطعة قماش مبللة باردة على المناطق شديدة الحكة.
  • الترطيب المستمر.


إذًا تتعدّد الأسباب التي تؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي المفاجئ، وبناءً على ذلك فإن الأعراض المرافقة مختلفة أيضًا ويترتب عليها بعض الاختلافات في العلاجات، لذلك فإن الأفضل دومًا استشارة الطبيب لتحديد النوع والمسبب لاختيار العلاج المناسب.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت " Contact dermatitis", mayoclinic, Retrieved 22/5/2021. Edited.
  2. "Allergic Contact Dermatitis", www.yalemedicine.org, Retrieved 24/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت " What Is a Drug Allergy", healthline, Retrieved 22/5/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت " - Food allergy", nhs, Retrieved 22/5/2021. Edited.
  5. ^ أ ب " Flea Bites In Humans Symptoms, and Treatment", medicinenet, Retrieved 22/5/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت " Everything you need to know about allergic eczema", medicalnewstoday, Retrieved 22/5/2021. Edited.
  7. ^ أ ب " What is Chickenpox", webmd, Retrieved 22/5/2021. Edited.

166561 مشاهدة