إلى أي بلد تعود جزيرة إيستر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٧ ، ٢٧ يناير ٢٠٢٠
إلى أي بلد تعود جزيرة إيستر

جزيرة ايستر

تقع جزيرة ايستر أو كما تُسمى جزيرة القيامة أو جزيرة الفصح في جنوب شرق المحيط الهادي وتحديدًا في أقصى الجنوب الشرقي من المثلث البولينيزي في أوقيانوسيا،[١] تتبع هذه الجزيرة لبلد التشيلي وتُعد إقليمًا خاصًا منها؛ حيث تم تضمينها لها عام 1888 ميلاديّ، وتُعد هانجا روا العاصمة الرسميّة لها، بينما يبلغ عدد سكانها 4,888 نسمة حسب تقديرات عام 2010 ميلاديّ، في حين أن البيزو التشيليّ هو العملة الرسميّة في الجزيرة، وتُعد اللغة الإسبانيّة اللغة الرسميّة والأكثر شيوعًا فيها، أما بالنسبة للديانة فإن الديانة الأكثر اعتناقًا في الجزيرة هي الديانة المسيحية الروم الكاثوليك بنسبة 95% من السكان، وسيتم في هذا المقال كشف بعض أسرار جزيرة ايستر الغامضة.[٢]

السياحية في جزيرة ايستر

اعتمد اقتصاد جزيرة ايستر قديمًا على زراعة البطاطا الحلوة وتربية الدجاج والصيد الساحليّ إلى أن تم تحويله إلى اقتصادٍ نقديّ حجره الأساسيّ السياحة، ومن الأمور التي عملت على ازدهار هذا القطاع افتتاح مطارٍ في ماتافيري بالقرب من هانجا روا، بالإضافة إلى بناء عددٍ من الفنادق الصغيرة؛ مما أدى إلى ازدياد تدفق السياح إليها منذ ستينات القرن الماضي، ومن الجدير بالذكر أن العديد من سكان الجزيرة والمستوطنين هم من التشيلي؛ حيث يتم تعزيز الروابط بين جزيرة ايستر والتشيلي من خلال رحلاتٍ تتم مرتين أسبوعيًا من سانتياغو إليها، بالإضافة إلى بناء المدارس والمستشفيات وقاعة كبيرة للمجتمع للرياضة والعروض.[٣]

وإن من أكبر المعالم في جزيرة ايستر المنتزه الوطني التشيلي حيث يضم العديد من الأماكن الأثرية الفريدة لحمايتها، بينما يتم تنظيم جولاتٍ إليه مصحوبة بمرشدين للتعرف إلى الآثار، ومن المظاهر التي تدل على الاهتمام بقطاع السياحة مشاريع إعادة التحريج، التي شملت مزارع الأوكالبتوس في فيتا وبساتين جوز الهند في خليج أناكينا،[٣] وتُعد هذه الجزيرة وجهةً مثاليّةً للمسافرين المغامرين وعشاق التاريخ والثقافة؛ حيث يلف السحر ماضي هذه الجزيرة، ومن الأمور التي يمكن للسياح استغلالها والقيام بها في هذه الجزيرة الرائعة:[٤]

  • زيارة الكهوف المثيرة.
  • التجول في رانو كاو كريتر.
  • زيارة أورونجو.
  • الاسترخاء على الشواطئ الساحرة.
  • الاستمتاع بمشاهدة شروق الشمس.
  • الاستمتاع بالعروض التقليديّة لسكان الجزيرة الأصليين.
  • رؤية الصخرات القديمة في بابا فاكا.
  • أخذ جولةٍ حول الجزيرة إما بالدراجات أو بالخيل.

أسرار جزيرة ايستر

تمتلئ جزيرة ايستر بالأسرار والغموض، وتُعد تماثيل المواي الأعجوبة القديمة وأكثر أسرار جزيرة ايستر غرابة وشهرةً على وجه الأرض، حيث دائمًا ما يطرح حول هذه المنحوتات الحجريّة العملاقة الساحرة العديد من الأسئلة، وقد أجريت حولها العديد من البحوث العلميّة لكشف أسرارها وبعضٍ من تاريخها، تشكل المواي تماثيل كبيرةٍ متجانسة تم بناؤها في وقت ما بين 400 و1500 ميلادي بواسطة شعب رابا نوي في جزيرة إيستر، يعني ذلك أن أقل عمرٍ متوقعٍ لها 500 عام وأكثر.[٥]

بينما يتفاوت حجم كل مواي بشكل كبير ولكن في المتوسط يبلغ طولها 14 أمتار ويزن 13 طنًا، ومن الجدير بالذكر أنه تم اكتشاف حوالي 900 تمثال في جميع أنحاء الجزيرة، ومن الممكن أن يكون الكثير منها لا يزال مدفون تحت الأرض، ولم يتم اكتشافه حتى الآن، أو أنه تم شحنها إلى الأراضي البعيدة، ومن الروايات التي تدور حول أسباب بنائها أن كل تمثال منها على الأرجح يمثل أحد السلفيين المهمين للجزيرة، كما يعتقد أن هذه التماثيل توفر قدرًا كبيرًا من القوة الروحية والسياسية لمجتماعتها آنذاك.[٥]

المراجع[+]

  1. "Easter Island", www.wikiwand.com, Retrieved 26-01-2020. Edited.
  2. "Easter Island Facts", www.worldatlas.com, Retrieved 26-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Easter Island ISLAND, CHILE", www.britannica.com, Retrieved 26-01-2020. Edited.
  4. "10 Things to See and Do in Easter Island", theculturetrip.com, Retrieved 26-01-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Easter Island's Moai Statues: 8 Things You Always Wanted to Know", theculturetrip.com, Retrieved 26-01-2020. Edited.