أين تقع ليفربول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:١١ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٩
أين تقع ليفربول

مدينة ليفربول

يعود أصل اسم هذه المدينة إلى اللغة الإنجليزية القديمة، إذ تعني المياه الكثيفة الموحلة، ويبلغ عدد عدد سكان مدينة ليفربول حسب إحصائيات عام 2011 ميلادي 466،415 نسمةٍ بزيادةٍ نسبتها 6.1 ٪ عن عام 2001 ميلادي إذ كان عدد السكان حينئذٍ 439،473 نسمةً، تميزت مدينة ليفربول بتنوعٍ ديني ما زال واضحًا حتى اليوم، ونتج هذا التنوع عن آلاف المهاجرين والبحّارة الذين مروا عبر المدينة منذ القدم، وتعرف ليفربول بأنها أكثر المدن الكاثوليكية في البلاد من حيث عدد السكان المعتنقين لهذه الديانة، بالإضافة إلى الديانات اليهودية والهندوسية والإسلامية، وسيتم في هذا المقال الإجابة عن سؤال: "أين تقع ليفربول؟".[١]

أين تقع ليفربول

يجدر عند الإجابة عن سؤال: "أين تقع ليفربول؟" الإشارة إلى أنها إحدى مدن إنجلترا التي تعد واحدة من المَناطق الإدارية الأربعة لدولة المملكة المتحدة أو ما تعرف ببريطانيا، إذ تقع مدينة ليفربول وميناؤها في شمال غرب إنجلترا، بحيث تشكل نواة مقاطعة ميرسيسايد الحضرية الواقعة في مقاطعة لانكشاير التاريخية، بينما يظهر شكل هذه المنطقة الحضرية في مقاطعة ميرسيسايد على الخريطة كشكل هلالٍ غير منتظمٍ بموقعها على طول الشاطئ الشمالي لمصب ميرسي على بعد بضعة أميال من البحر الإيرلندي،[٢] وعند النظر إلى إحداثيات هذه المدينة فإنها تقع على خط عرض 53.41 وخط طول -2.98 ، بالإضافة إلى أنها تقع على ارتفاع 30 مترًا فوق مستوى سطح البحر، كما ينبغي معرفة أن مدينة ليفربول تعد ثالث أكبر مدينة في إنجلترا نسبةً إلى عدد سكانها.[٣]

طبيعة المناخ في مدينة ليفربول

بعد الإجابة عن سؤال: "أين تقع ليفربول؟" ينبغي معرفة طبيعة المناخ فيها، حيث إنّ أكثر ما يميز المناخ في مدينة ليفربول أنه مناخٌ بحريٌّ معتدلٌ مثل مناخ الكثير من الجزر البريطانية، إذ يكون الصيف معتدلًا نسبيًّا والشتاء باردًا مع معدل هطولٍ للأمطار بشكلٍ متساوٍ على مدار العام، ومن الجدير بالذكر أنه يُحتَفظُ بسجلات الأمطار ودرجات الحرارة لمدينة ليفربول في بيدستون منذ عام 1867 ميلادي وبعد إغلاق بيدستون احتُفِظَ فيها في محطة الطقس في كروسبي التابعة لمكتب الأرصاد الجوية، ومنذ بدء التسجيل كانت درجات الحرارة السنوية تتراوح بين 17.6 درجة مئوية حيث سجلت في ديسمبر 2010، و34.5 درجة مئوية حيث سجلت في أغسطس 1990، بينما يعد هطول الثلوج شائعًا إلى حد ما خلال فصل الشتاء إلا أن الثلوج الكثيفة تعد أمرًا نادر الحدوث. وتشكل الفترة بين نوفمبر ومارس الفترة الأمثل لتساقط الثلوج بشكل عام مع احتمالية الهطول في وقتٍ أبكر.[١]

الاقتصاد في مدينة ليفربول

يعد الاقتصاد في مدينة ليفربول أحد أكبر الاقتصادات داخل المملكة المتحدة، حيث يقع في قلب أحد الاقتصادَين الأساسيين في شمال غرب إنجلترا، ومن أكثر القطاعات التي تهيمن على اقتصاد مدينة ليفربول ومعظم أنحاء المملكة المتحدة حاليًا صناعات قطاع الخدمات العامة والخاصة، حيث سجلت الإحصائيات أن أكثر من 60 ٪ من جميع العمالة في المدينة يعملون في قطاعات الإدارة العامة والتعليم والصحة والمصارف والمالية والتأمين، كما عمل إنشاء حي ليفربول للمعرفة المختص بقطاعاتٍ مثل الإعلام وعلوم الحياة على ازدهارٍ ونموٍ كبيرٍ في الاقتصاد المعرفيّ، وتتمتع ليفربول بقاعدةٍ معماريةٍ غنيةٍ ساعدتها في أن تصبح ثاني أكثر المدن تصويرًا في المملكة المتحدة بعد لندن، ومن الجدير بالذكر أن اقتصاد ليفربول تاريخيًّا كان يعتمد على مينائها ولكن حاليّا فإنّ نسبةً أصغر من إجمالي العائد معتمدة عليه، وبالرغم من ذلك تظل المدينة واحدةً من أهم الموانئ في المملكة المتحدة.[١]

السياحة في مدينة ليفربول

تعد السياحة والترفيه من القطاعات المهمة والمأثرة في اقتصاد ليفربول، إذ تعد ليفربول المدينة الأكثر زيارةً في المملكة المتحدة وواحدةً من أكثر 100 مدينةٍ زيارةً في العالم من قبل السياح الدوليين، إذ تجلب السياحة حوالي 1.3 مليار جنيه استرليني سنويًّا لاقتصاد المدينة، ومن الجدير بالذكر أنه خلال احتفالات عاصمة الثقافة الأوروبية في المدينة في عام 2008 ميلادي تم ضخ 188 مليون جنيه استرليني في الاقتصاد المحلي بين عشيّةٍ وضحاها من الزوار آنذاك، ونظرًا لعنوان المقال أين تقع ليفربول يجدر الإشارة إلى تأثير هذا الموقع على السياحة، إذ تعد ليفربول واحدةً من الأماكن القليلة في العالم التي يمكن لسفن الرحلات البحريّة أن ترسو مباشرة في وسطها، حيث أقيمت فيها محطةً للرحلات البحرية، كما ينبغي معرفة أن ليفربول تصنف كواحدة من أفضل خمس وجهات في المملكة المتحدة.[١]

تشتهر مدينة ليفربول بالعديد من المناطق السياحية كمناطق التسوق والمباني التاريخية وأماكن الترفيه والشاطئ الخلاب، وقد تم العناية بهذه المدينة وتأسيسها منذ فترةٍ طويلةٍ كمكانٍ مثاليّ للسياحة في إنجلترا، وفيما يأتي بعض الأماكن المقترحة للزيارة في هذه المدينة الصاخبة:[٤]

  • ليفربول ون: يقع هذا المجمع في قلب المدينة ويعد مثاليًّا للتسوق والسكن والتسلية ولقضاء عطلة عائليّةٍ في الخارج، حيث المتاجر اليومية ومتاجر المصممين والمطاعم المعروفة عالميّا ودور السينما.
  • كاتدرائية ليفربول: تعد كاتدرائية ليفربول أكبر كاتدرائية في المملكة المتحدة وخامس أكبر كاتدرائية في العالم، بالإضافة إلى كونها مركزًا للعبادة والاحتفال والتعلم، حيث تستضيف مجموعةً متنوعةً من الفعاليات مثل المعارض الفنية والجولات التراثية.
  • شاطئ كروسبي: يشتهر شاطئ كروسبي بمناظره الطبيعية الخلابة، حيث يعد هذا الشاطئ الغير مشهور والغير مكتظ بالزوار المكان المثالي للمشاة والعائلات والزوار الذين يرغبون في تجربة بديلٍ مريحٍ عن الحياة الصاخبة في المدينة.
  • معرض فنون ووكر: يستضيف معرض فنون ووكر مجموعةً متنوعةً من المعارض، حيث تُعرض العديد من الأعمال الفنية المعقدة كاللوحات المعقدة والنحت والفن الزخرفي التي يعود تاريخها من القرن الثالث عشر وحتى يومنا هذا، وتشمل الأعمال الفنية المحلية والرسومات التي رسمها بابلو بيكاسو واللوحات التي رسمها دانتي.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث "Liverpool", www.wikiwand.com, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  2. "Liverpool", www.britannica.com, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  3. "Where Is Liverpool, England?", www.worldatlas.com, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  4. "The 10 Best Things To See and Do in Liverpool", theculturetrip.com, Retrieved 13-11-2019. Edited.