أنواع النثر في العصر الجاهلي

أنواع النثر في العصر الجاهلي
أنواع-النثر-في-العصر-الجاهلي/

أنواع النثر في العصر الجاهلي

كان العرب قديمًا يجتمعون على شكل جماعات، فكان يجري بينهم الكثير من المُنافسات والخصومات والعداوات، إضافة إلى التّسابق في الأفعال والأمجاد والعادات، فكانت لهم تجاربهم التي تستدعي القول، ثمَّ تطوّر هذا القول إلى فنون خاصّة بالنثر، فاشتُهرت هذه الفنون على مختلف أنواعها وأشكالها.[١]

الخطابة

ما العلاقة بين فن الخطابة والتحريض على القتال؟

تُعرف الخطابة بأنّها فنّ من الفنون النثريّة، والتي تَستدعي إلقاء الكلام المنثور مُرسلًا أو مسجوعًا، من أجل التّأثير بالسّامعين وإقناعهم بأفكارٍ معيَّنة، أو إرشادهم إلى الطّريق الصّحيح، ومنعهم من الانحراف إلى الضّلال، فكانت الخطبة شائعة في العصر الجاهلي؛ لِما يحتاجه النَّاس في حياتهم العامة آنذاك، فانتشرت الخطبة في الأسواق واجتماعات الحرب والمجالس، إذ كانت تشتمل على الحكمة الصّائبة والأمثال السائرة[٢]، وكانت من خصائص الخطابة، تنوّع الأسلوب، وتحسين الصوت والإقناع، إضافة إلى جودة الإلقاء، ومُراعاة السجع[٣] ،ومن أشهر الخطباء في العصر الجاهلي: ضمرة بن ضمرة، أكثم بن صيفي، عمرو بن الأهتم المنقري، قيس بن عاصم.[٤]


من أمثال الخُطب، خطبة هانئ بن قبيصة في يوم ذي وقار، فكان يُحرِّض قومه على القتال من خلال خطبته، قائلًا: "يا معشر بكر، هالك معذور خير من ناج فرور، إنّ الحذر لا يُنجي من القدر، وإنّ الصبر من أسباب الظفر، المنية ولا الدنية، استقبال الموت خير من استدباره، الطعن في ثغر النحور أكرم منه في الأعجاز والظهور، يا آل بكر، قاتلوا فما للمنايا من بد".[٤]


لقراءة المزيد عن فنّ الخطابة، ننصحك بالاطّلاع على هذا المقال: الخطابة في العصر الجاهلي.


الأمثال

لِمَ اضطرّ اللغويّون إلى التأويل في تفسير الأمثال؟

تُعرف الأمثال بأنّها هي قولٌ سائر على الألسنة، يتميّز بكونه قصيرًا وموجزًا، له مورد ومضرب، وغالبًا ما يكون مُرتبطًا بأشخاص اشتهروا في ذاك العصر بصفات ومواقف محمودة أو عكسها، وقد يكون المثل مستمدًا من قصةٍ أو واقعةٍ حصلت حينذاك[٥]، كما كثرت الأمثال في العصر الجاهلي ولكنّها كانت تسير على ألسنة العامة فيتناقلها كافة الناس، إذ لم يكن هناك أعلام خاصيّين بها، حتى جاء العصر العباسي فحينها أُلّفت الكُتب التي نقلت هذه الأمثال العامَّة، مثل كتاب جمهرة الأمثال للعكسري، وكتاب مجمع الأمثال للميداني، ومن الأمثلة على فن الأمثال قول عامر بن الظرب: "ربّ زارع لنفسه حاصد سواه"، أمَّا عن أبرز خصائص هذا الفن ما يلي:[٦]


  • الإيجاز في المثل، والتركيز على التكثيف على ما يدور حول الموضوع؛ لذلك اشتهرت الأمثال بالحذف، فاضطر اللّغويون إلى التأويل في المعنى والإعراب.[٧]
  • اشتُهرت الأمثال بالتصوير، من خلال الاستعانة بالتشبيه والكنايات والاستعارة، إذ بلغت الغاية من الجمال في التعبير، والدقة في الإيضاح.[٧]
  • تميّزت الأمثال باعتمادها على السجع والتوازن، فكانت تحمل موسيقى خاصة وسهلة، مما يسّر حفظ الأمثال وتناقلها عبر ألسنة عامة الناس.[٧]

الحكم

كيف استطاعت الحِكَم إصابة المعنى رُغم قلة كلماتها؟

إنّ الحكم هي قول مُوجز ومَشهور، تتمّيز بروعة التعبير، والتي سببها أنّها تحتوي على تجربة إنسانيّة عميقة، إذ شاعت الحكمة على ألسنة العامة في العصر الجاهلي، وذلك لاعتمادهم على بث تجاربهم في الحوادث والسّعي إلى الإخبار عنها، والإرشاد إلى الصواب بمثل هذه التجارب[٨]، ومن الخصائص التي تميّزت بها الحكم؛ إيجاز اللفظ، وحُسن التشبيه، وإصابة المعنى، وجودة الكناية، والحِكم بكونها أقوالًا قصيرة فهي في الغالب تجري في مجالس العامة، تختصّ بموقف خاص نُطقت لأجله، وربّما خرجت دون ترتيب لها.[٩]


كثيرًا ما تٌقتبس الحكم،وتُضمّن في الأشعار والأقوال، كما اشتهر عند العرب في العصر الجاهلي طائفة من الحكماء مثل: لقمان عادوا وهو يختلف عن لقمان الحكيم في القرآن الكريم، وأكثم بن صيفي، وعامر بن الظرب، وأكثم بن عامر، وهرم بن قطيبة، ولبيد بن ربيعة، وغيرهم الكثير، ومن الحكم التي تداولت على ألسنة العرب في الجاهليّة، من أقوال أكثم بن عامر: "ويل للشجي من الخلي، لم يذهب من مالك ما وعظك، رب عجلة تهب ريثًا، ادرعوا الليل فإنه أخفى للويل، إذا فزع الفؤاد ذهب الرقاد، ليس من العدل سرعة العذل، لا تطمع في كل ما تسمع، رب قول أنقذ من صول، حافظ على الصديق ولو في الحريق".[١٠]


لقراءة المزيد عن باب الحكم والأمثال، ننصحك بالاطّلاع على هذا المقال: أشهر الحكم والأمثال في العصر الجاهلي.


الوصايا

هو كلام يُراد به النُّصح والإرشاد صادر من الألسن، أي يقوله كبير العمر الذي اكتسب تجربته في الحياة، فينقل هذا الكلام إلى مَن هو أصغر منه أو أقلّ منه تجربة[١١]، ومن خصائص الوصايا أنّها تختص بموضوع النّصح والإرشاد، فتتضمن الحثّ على السلوك النافع، كما تتميّز بتناسب الجُمل ودقتها، فهي نتيجة الخبرة الطويلة، والملاحظة الدقيقة، ومن أعلام الوصايا في العصر الجاهلي: وصية زهير بن جناب الكلبي[١٢]، ووصيّة زوجة عوف بن ملحم الشيباني، إضافة إلى وصيّة عامر بن الظرب لقومه، والذي يقول بها:[١٣]


"يا معشر عدوان: لا تشمتوا بالذلة، ولا تفرحوا بالعزة، فبكلّ عيش يعيش الفقير مع الغني، ومن يَرَ يومًا يُرَ به، وأعدوا لكل أمر جوابه، إن مع السفاهة الندم، والعقوبة نكال، وفيها ذمامة، ولليد العليا العاقبة، وإذا شئت وجدت مثلك، إن عليك كما أن لك، وللكثرة الرعب، وللصبر الغلبة، ومن طلب شيئا وجده، وإن لم يجده أوشك أن يقع قريبا منه".[١٣]

القصص

كيف ارتبطت القصص في العصر الجاهلي بالشياطين؟

تُعدّ القصص من فنون العصر الجاهلي التي اكتسبت الشهرة آنذاك، فهي كانت تتنوّع في الكثير من المضامين، كالأساطير والحكايات والأسمار، فتناثرت هذه القصص في كُتب الأدب والتاريخ والأمثال، وكانت هذه القصص تحمل في طيّاتها بعض الحكايات التي تتحدّث عن أيام الحروب والوقائع كيومِ داحس والغبراء، فبقي النّاس يتداولون هذه القصص من خلال الرواية الشفويَّة، ومن ثمَّ بدأ تدوينها في العصر الأموي، وبسبب تداوُل هذه القصص عن طريق الرواية الشفويَّة، فهي في أغلبها يصعب نسبتها إلى أصحابها، فحاول البعض تدوينها في مراجع خاصة من مثل: أبي عبيدة في شرحه لنقائض الجرير والفرزدق، أما عن هذه القصص فقد تشكّلت في أنواع مختلفة، ومنها:[١٤]


  • القصة الخرافيّة الجاهليّة: وهي قصص تتحدّث عن مخلوقات غير مرئيّة، وإنّما هي صُنع الخيال الجاهليّ كالشياطين والعنقاء، ومن خصائص هذا النوع من الحكايات أنّها تتميّز بترابُط الأحداث بطريقة واهية وضعيفة، وغالبًا ما تقتصر على حادثة أو اثنتين، ومن أمثال هذه القصص: قصة الهدرة وهو حيوان خرافي له تسعة رؤوس، وقصة التنين حارس الكنوز في اليمن.[١٤]


  • القصة المثلية الجاهلية: وهي القصص التي تقتصر على الأمثال والحكم في أحداثها، ومن خصائص هذه القصص أنّها تكون من صميم التجربة، وأنّها لا تترك جانبًا من جوانب الحياة إلا وتتطرّق بالحديث عنها، ومن أمثال هذه القصص والحكايات ما جاء في الصالة لقمان الحكيم، وأكثم بن صيفي، وزرقاء اليمامة.[١٤]


  • القصة التعليلية الجاهلية: وهي القصص التي تتحدّث عن التراث الدينيّ آنذاك، ومنها القصة التي حدثت في وادي منى، وهي قصة نصب أحد الرجال للأصنام، لتدل على الشّيطان الذي يرجمه الحجاج بالعصر الجاهلي، إضافة إلى القصة الحاصلة بين الطائف ومكّة المكرّمة، وهي قصة قبر أبي رغال، فأبي رغال هو رجل قاد الأعداء ليسيطروا على بلاده، فصبح الناس يرجمون قبره بالحجارة، وغيرها الكثير من القصص التعليلية.[١٤]


  • القصة الغرامية الجاهلية: لم يعهد العرب في العصر الجاهلي بوجود حكايات تتناول الحديث عن الحب والغرام، سواء أكان الحب العفيف، أم الحب الصريح، بيد أنّ الحُب كُرس بشكلٍ ظاهرة، إذ كانت الحياة المعيشيّة لكثيرٍ من الشعراء على شكل قصص بحد ذاتها، كقصة دار جلجلة الخديعة لامرئ القيس، وقصة عنترة ملحمة الحب والصراع الذي سببه لونه الأسود.[١٤]


  • قصص اللصوص وقطاع الطرق: وهي القصص التي تختصّ بالحديث عن اللّصوص، ومن خصائصها أنّها تتميّز بلون يُسبّب ميل الشخص إلى الغرائب المضحكة، فمال هذا النوع من القصص إلى الفُكاهة والجد معًا، وكثرت هذه القصص آنذاك، فكانت مُدهشة لإقبال الناس على تداولها.[١٤]


  • القصة الجاهلية على لسان الحيوان: وهي في أغلبها قصص قصيرة جاءت على لسان الحيوان، ولكنّها تهدف إلى إظهار حكمة أو عبرة، وأحيانًا تميل إلى الفُكاهة، ومنها قصة ابن آوى والثعلب، والتي كانت عبرة إلى المهارة، وقصة الهدهد التي كانت رمز العبقريّة، وغيرها الكثير من القصص المعبرة.[١٤]


لقراءة المزيد عن فنّ القصص الجاهليّ، ننصحك بالاطّلاع على هذا المقال: القصص في العصر الجاهلي.

سجع الكهان

ما علاقة تفسير الأحلام والغيب بسجع الكهان؟

يُقصد بسجع الكهّان أنّه هو كلام صادر من أفواه الكهان الذين كانوا في الجاهليّة يدّعون معرفة الغيب، ومن خصائص هذا الفن أن يتميّز بالسّجع، ويتّصف بالغموض والغرابة في الأسلوب[١٥]، فكان الناس يتّجهون إلى هؤلاء الكهان ليحكموا بينهم في المنازعات، كما كانوا يقصّون عليهم أحلامهم ليفسرونها لهم، ومن أشهر الكهّان في العصر الجاهليّ: شق أنمار، وسطيح الذئبي، والمأمور الحارثي، ومن أشهر الكاهنات أيضًا: طريفة الكاهنة، وفاطمة الخثعمية، والزرقاء بنت زهير، وزبراء[١٦].


من الأمثلة على سجع الكهان قول عوف بن ربيعة لبني أسد: "يا عبادي، قالوا: لبيك ربنا، قال: من الملك الأصهب، الغلَّاب غير المغلَّب، في الإبل كأنها الرَّبْرب، لا يعلق رأسه الصَّخَب، هذا دمه ينثعب، وهذا غدًا أولُ من يسلب، قالوا: من هو يا ربنا؟ قال: لولا أن تجيش نفس جاشية، لأخبرتكم أنه حجر ضاحية. فركبوا كل صعب وذَلول فما أشرق لهم النهار حتى أتوا على عكر حجر فهجموا على قبته وقتلوه".[١٧]



للاطّلاع على خصائص النثر في العصر الجاهليّ، ننصحك بقراءة هذا المقال: خصائص النثر الجاهلي.

المراجع[+]

  1. علي الجندي، في تاريخ الأدب الجاهلي، صفحة 259. بتصرّف.
  2. تيسير محمد الزيادات، الأدب العربي لغير الناطقين بالعربية، صفحة 44. بتصرّف.
  3. منتصر حمود العوادي، الفن النثري في العصر الجاهلي، صفحة 2. بتصرّف.
  4. ^ أ ب علي الجندي، في تاريخ الأدب الجاهلي، صفحة 265-266. بتصرّف.
  5. شوكت المصري، محاضرات في الأدب العربي، صفحة 42. بتصرّف.
  6. شوقي ضيف، العصر الجاهلي، صفحة 86-87. بتصرّف.
  7. ^ أ ب ت آمال وناس، الأمثال الأخلاقية في العصر الجاهلي، صفحة 14. بتصرّف.
  8. شوكت المصري، محاضرات في الأدب العربي، صفحة 42. بتصرّف.
  9. "الحكم والأمثال"، جامعة بابل، اطّلع عليه بتاريخ 11/12/2020. بتصرّف.
  10. علي الجندي، في تاريخ الأدب الجاهلي، صفحة 261. بتصرّف.
  11. شوكت المصري، محاضرات في الأدب العربي، صفحة 42. بتصرّف.
  12. نسرين طاهر ملك، النثر الجاهلي والإسلامي والأموي، صفحة 115. بتصرّف.
  13. ^ أ ب علي الجندي، في تاريخ الأدب الجاهلي، صفحة 268. بتصرّف.
  14. ^ أ ب ت ث ج ح خ انصاف سلمان علوان الدليمي، فن القصص في العصر الجاهلي، صفحة 1-5. بتصرّف.
  15. شوكت المصري، محاضرات في الأدب العربي، صفحة 42. بتصرّف.
  16. علي الجندي، في تاريخ الأدب الجاهلي، صفحة 269. بتصرّف.
  17. شوقي ضيف، تاريخ الأدب العربي العصر الجاهلي، صفحة 420. بتصرّف.

128848 مشاهدة