أنواع الرياء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٦ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٩
أنواع الرياء

أعمال القلوب

إنَّ عمل القلب له المكانة العظمى والمنزلة الأسمى في طريق الإيمان؛ لذلك ذكر العلماء أنَّ عمل القلب أهمُ من عمل الجوارح؛ لكن ورغم ذلك يغفل كثيرٌ من الناس عن الإعتناء بأعمال القلوب فيصبح من السهل أن يدخل القلب شيء من النفاق وعدم الإخلاص فيصير عندها ذا قلب مريض، حيث أن خطورة هذا القلب تفوق أمراض الأبدان كمًّا وكيفًا، بل تتفاوت تفاوتًا عظيمًا من حيث مدة المرض أيضًا؛ ولذلك عمل القلب يكون أوجبُ من عمل الجوارح كما قال ابن القيم: "ومن تأمَّل الشريعةَ في مصادرها وموارِدها علِم ارتباطَ أعمال الجوارح بأعمال القلوب، وأنَّها لا تَنفع بدونها، وأنَّ أعمال القلوب أفْرَضُ على العبد من أعمال الجوارح، وهل يميَّز المؤمن عن المنافق إلَّا بما في قلب كلِّ واحدٍ منهما من الأعمال التي ميزَت بينهما، وهل يمكن أحدٌ الدُّخولَ في الإسلام إلَّا بعمل قلبه قبل جوارحه، وعبوديَّةُ القلب أعظَمُ من عبوديَّة الجوارح، وأكثر وأدوم؛ فهي واجِبةٌ في كلِّ وقت".[١] ولذلك من علامة سوء هذا القلب أن يدخله شيء من أنواع الرياء بدليل قوله تعالى: {يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا}،[٢] وقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَىٰ كَالَّذِي يُنْفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ}،[٣] وسيتم التعرف على معنى وأنواع الرياء في هذا المقال.

تعريف الرياء

  • الرياء لغة: مشتق من الرؤية، و مصدر قولهم: راءَى فلان الناسَ يُرائيهم مراءاة، وراياهم مراياةً على القلب وفلان مُراءٍ، وقوم مراؤون، والإسم منه الرياء، ويقال: تراءى الجمعان؛ أي رأى بعضُهم بعضًا.[٤]
  • الرياء اصطلاحًا: فهو إظهارُ العبادة؛ أي أن يكثر الإنسان من العمل الصالح والقول الحسن من أجل الناس وليس من أجل الثواب من الله تعالى، و أصل الرياء كما قال الغزالي: "طلب المنزِلة في قلوب الناس بإيرائِهم خِصالَ الخير، فهو إرادةُ العباد بطاعة الله"[٥] وهناك فرق جليٌ بين الرياء والسمعة نرده هنا من حيث المعنى، فالرياء ما تمّ تعريفه سابقًا، والسمعة: هي أن يعمل الإنسان العمل ثم يسمّع الناس بعمله من أجل الشهرة، فيأخذ من الناس الثناء ولا يأخذ الثواب من الله، و أورد الغزالي أيضًا أنّ السمعة تتعلق بحاسة السمع والرياء بحاسة البصر،[٦] وفي ما يأتي ذكر لبعض أنواع الرياء.

أنواع الرياء

إنّ العمل لغير الله تعالى يتعدى إلى أنواع وأقسام كثيرة، فمنها ما يحبط العمل الصالح تمامًا ومنها ما يشوبه شيء من الرياء و هذا مختلفٌ في حكمه، و ورد أيضًا أنّ الرياء يعتبر أشد خطورة من المسيح الدجال على الأمة؛ بدليل ما ورد في الحديث حيث روى أبو سَعِيدٍ الخُدْري -رضي الله عنه- قَالَ: "خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَنَحْنُ نَتَذَاكَرُ الْمَسِيحَ الدَّجَّالَ فَقَالَ: أَلا أُخْبِرُكُمْ بِمَا هُوَ أَخْوَفُ عَلَيْكُمْ عِنْدِي مِنْ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ؟ فقُلْنَا: بَلَى يا رسول الله، قَالَ: الشِّرْكُ الْخَفِيُّ، أَنْ يَقُومَ الرَّجُلُ يُصَلِّي فَيُزَيِّنُ صَلاتَهُ لِمَا يَرَى مِنْ نَظَرِ رَجُلٍ"،[٧] وفيما يأتي بيان بعض من أنواع الرياء:[٨]

  • الرياء بالبدن والزي: ويكون بإظهار النحول والضعف ليرى الناس عظيم الإجتهاد، ولبس الثياب المرقعة لأجل إظهار الزهد في الدنيا.
  • الرياء بالقول: ويكون بكثرة الوعظ والنصح للناس في المحافل والمجالس؛ لبيان كثرة العلم وإظهار الإجتهاد في التعلم.
  • الرياء بالعمل: ويكون بالصلاة وكثرة القيام وطول السجود والركوع والتصدق لأجل الشهرة.
  • الرياء بالهيئة: ويكون بتشعيث الشعر وقلة تسريحه؛ بحجة الإنشغال بالطاعات وإبقاء أثر السجود على الجبهة.
  • الرياء الإلكتروني: ويكون بكثرة إشهار النفس على مواقع التواصل الإجتماعي من تصوير ونشر مقالات ونقل للحياة عبر الشاشات.[٩]

المراجع[+]

  1. "أعمال القلوب"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-12-2019. بتصرّف.
  2. سورة النساء، آية: 142.
  3. سورة البقرة، آية: 264.
  4. ابن منظور، لسان العرب، صفحة 291.
  5. أبو حامد الغزالي، إحياء علوم الدين، صفحة 297.
  6. "سيئة القلوب: الرياء"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 22-12-2019. بتصرّف.
  7. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن أبو سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 3408، حديث حسن.
  8. "المطلب الرابع: أنواع الرياء ودقائقه:"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 23-12-2019. بتصرّف.
  9. " الرياء الالكتروني"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 23-12-2019. بتصرّف.

50572 مشاهدة