ما هو النفاق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٧ ، ٥ يناير ٢٠٢٠
ما هو النفاق

أمراض القلوب

لقد خلق الله البشر بأحسن تقويم وحمَّلهم أمانة عبادته والدعوة للإيمان به، ومن أجل أن يقوم الإنسان بهذه المهمة عليه أن يحافظ على جسده وروحه وقلبه من الأمراض، والقلب هو المضغة الأهم في جسد الإنسان لقول رسول الله: "ألَا وإنَّ في الجَسَدِ مُضْغَةً: إذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الجَسَدُ كُلُّهُ، وإذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الجَسَدُ كُلُّهُ، ألَا وهي القَلْبُ"،[١] وقد ذكر القرآن الكريم ثلاثة أنواع من القلوب، القلب السليم والقلب المريض والقلب الميت، والقلوب المريضة هي القلوب التي تشوبها الشهوات والذنوب والأمراض كالطمع والحسد والنفاق، وسيطرح المقال بيان مفهوم النفاق.[٢]

ما هو النفاق

ولتسليط الضَّوء على النفاق لا بدَّ من شرح ما هو النفاق لغةً واصطلاحًا، فالنفاق لغةً نفقت الدَّابة أي ماتت والنفقُ هو ممر في الأرض له مخلصٌ من مكان أخر ونفقَ البيع أي راج، أمّا ما هو النفاق اصطلاحًا فهو إبطان للشرور وإظهار للخير، وقد قسّم الفقهاء والعلماء النفاق إلى قسمين هما النفاق الأكبر والنفاق الأصغر، أمّا النفاق الأكبر فهو إظهار الإيمان بالله ورسله وملائكته وهو يبطن الكفر بهم وينكر أنَّ الله أنزل النّبوة على أحدٍ من البشر، وهذا النوع من النفاق هو الذي نزلت به آيات القرآن بوعيد المنافقين بأنّهم في الدرك الأسفل من النَّار، فقد قال تعالى: {إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا}، [٣]وهذا النوع من النِّفاق مخرجٌ من ملة الإسلام باتفاق الجماعة، والنفاق لم يكن موجودًا قبل الهجرة، ولكن عندما عزَّ الإسلام وقويت شوكة المسلمين بدأت حركة النفاق تظهر بين الكفار حقنًا لدمائهم.[٤] أمَّا النفاق الأصغر فهو السبيل إلى النّفاق الأكبر وهو النفاق العملي، الذي يتّصف فيه الشخص بصفات المنافقين، فقد ورد في حديث عبد الله بن عمرو، حيث قال رسول الله: "أَرْبَعٌ مَن كُنَّ فيه كانَ مُنَافِقًا خَالِصًا، ومَن كَانَتْ فيه خَصْلَةٌ منهنَّ كَانَتْ فيه خَصْلَةٌ مِنَ النِّفَاقِ حتَّى يَدَعَهَا: إذَا اؤْتُمِنَ خَانَ، وإذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وإذَا عَاهَدَ غَدَرَ، وإذَا خَاصَمَ فَجَرَ"،[٥] وهذا النّوع من النّفاق لا يخرج الإنسان من الملة، وإنما يكون نفاقه بحقِّ من خانه وكذب عليه وغدره، ولم يرد عن الرسول -صلى الله عليه وسلم أنَّه في الدَّرك الأسفل من النَّار، وكان حذيفة بن اليمان يخشى المنافقين بعد رسول الله لأنَّهم أصبحوا يجهرون نفاقهم.[٤]

صفات المنافقين

أثناء إلقاء الضَّوء على مفهوم النفاق، تبيّن أنّ النّفاق من الأمراض التي تهدم المجتمع داخليًا، من غير أن ترقبه العيون أو تلتفت إليه المراقبة، فهو من أكثر الأمراض التي تضرٌّ بالمصلحة العامة للمجتمع ومن صصفات المنافقين ما يأتي:[٦]

  • أنّهم يخادعون المؤمنين ويفسدون في أرض الله وفي النّفوس بالقول وبالفعل.
  • المنافق لا يعرف الإخلاص ودائمًا ما يعمل على التَّشكيك في نوايا المؤمنين والطّعن في الطّائعين منهم.
  • التّاريخ مليءٌ بالخداع والغدر الذي يقوم فيه المنافق لهدم أساسات الأمة الإسلامية، ونيل الأعداء منها.
  • المنافق يحلف بالله كاذبًا ما إن يشعر باقتراب الخطر، ليستر على جرائمه ويتهرب من العقاب.

المراجع[+]

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن النعمان بن بشير، الصفحة أو الرقم: 52، [صحيح].
  2. "أمراض القلوب وعلاجها"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-01-03. بتصرّف.
  3. سورة النساء، آية: 145.
  4. ^ أ ب "النفاق"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-01-03. بتصرّف.
  5. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 34، [صحيح].
  6. "النفاق..هدمٌ من الداخل"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-01-03. بتصرّف.