أنواع الخطاب الإشهاري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٢ ، ٢٢ يناير ٢٠٢٠
أنواع الخطاب الإشهاري

تعريف الخطاب الإشهاري

هو واحدٌ من أنواع الخطاب التي تعمل على التأثير بالآخرين وذلك بغية شد آرائهم لجانبٍ ما، وقد عرَّفه محمد عساف بأنه مجموعة من النشاطات الإعلامية سواء كانت مسموعة أم مرئية؛ وذلك بغرض التسويق لمنتجات معينة أو من أجل شد الأفكار والآراء لتقبُّل فكرة منشأة حديثة، وأشار إليه آخرون على أنَّه فن إعلامي يستند إلى مؤشرات معينة يُمكن من خلال تلك المؤشرات أن تُنشأ علاقة ما بين المُنتج والمستهلك والمُرسل والمُتلقي، أما جمعية التسويق الأمريكية فإنَّها تعرفه على أنَّه الوسيلة غير الشخصية لتقديم السلع والخدمات والأفكار وذلك بوساطة جهة معلومة ومقابل أجر مدفوع، وبعد عرض العديد من التَّعاريف الخاصة بالخطاب الإشهارلا سيكون الحديث عن أنواع الخطاب الإشهاري.[١]

أنماط الخطاب الإشهاري

إنَّ كل مجال من المجالات الأدبية أو الخطابية لا بدَّ أن يكون له العديد من الأنماط، وقد تتنوع تبعًا للمجال الذي تنطوي تحته في الأساس، والخطاب الإشهاري من البداية هو نوع من أنواع التسويق أو الترغيب بشيء ما، لذلك لا بدَّ من التنويه إلى العديد من أنماطه قبل البدء بالحديث عن أنواع الخطاب الإشهاري:[٢]

  • الإشهار الإخباري: وهذا النوع هو من أهم وأخطر أنواع الخطابات وذلك لأنَّه يتعلق بالنمط الاقتصادي، وغالبًا ما يكون الأشخاص المهتمون بالاقتصاد على وعي جيد ودراية كافية ويستخدمون عقولهم بالتفكير المنطقي والتحليل والتفسير وكله يجب أن يكون قائمًا على المنطقية ويُستحسن استخدام الإشهار الإخباري في هذا المجال.
  • الإشهار الآلي: هذا النوع من أنواع الإشهار يكون حيزه الأساسي هو علم النَّفس والشعارات المتكررة والمرهقة التي يُتخبّط بها عادة فملعبه الأساسي يكون في الضغط على المشاعر والأحاسيس.
  • الإشهار العاطفي: في هذا النوع بالتحديد لا بدَّ من اللعب على وتر العواطف بشكل محدد وذلك من أجل إثارة رغبة المُستهلك بالتقبل، وربما الشراء.
  • الإشهار الإدماجي أو الإسقاطي: في هذا المجال لا بدَّ من وضع اليد الأساسية لعلم النفس في تفسير الطريقة، فيقوم المروِّج بجعل المنتج حاوٍ على المواصفات نفسها التي يرغب بها المستهلك وكأنَّها مُسقطة عليه بالتحديد.

أنواع الخطاب الإشهاري

بعد الحديث عن العديد من أنماط الخطاب الإشهاري لا بدَّ من التعمُّق وبشكلٍ أكبر في ذلك المجال حتى يستطيع الشخص أن يتوصَّل في نهاية هذا المقال إلى فكرة عامة حول الموضوع، ولا بدَّ فيما يأتي من تعداد لبعض أنواع الخطاب الإشهاري:[٣]

  • الإشهار المسموع: هو واحدٌ من أنواع الخطابات الإشارية والذي يبدأ بأبسط شيء وهو الكلمة، وهذه أقدم وسيلة استعملها الإنسان للترويج لشيء ما.
  • الإشهار المكتوب: يُعدُّ الإشهار المكتوب أحد أهم أنواع الإشهارات، وينقسم إلى عدة أقسام فمن الممكن اعتبار الصحافة واحدة من وسائل الإشهار المكتوب عدا عن المجلات والكتب والمنشورات وهو فعَّال مع الفئة المهتمة بتلك الأشياء.
  • الإشهار السمعي البصري: وهو الأحدث من بين تلك الأنواع لأنَّه يُتابع تطورات العلم الحديث من التلفاز والحاسوب والهاتف المحمول لذلك يعد وليدًا للعصر الحضاري.

المراجع[+]

  1. شروق خليل (2014)، دور البنية اللغوية في الخطاب الإشهاري إشهارات تلفزيونية سياحية أنموذجًا (الطبعة الأولى)، الجزائر: جامعة محمد خيضر بسكرة ، صفحة 15-16. بتصرّف.
  2. حليم نور الدين (2017)، أنماط الخطابات الإشهارية في الصحافة المكتوبة (الطبعة الأولى)، الجزائر: جامعة مولود معمري تيزي وزو، صفحة 25-26. بتصرّف.
  3. بن ناصر لامية، بركاني حليمة (2016)، أساليب الإقناع في الخطاب الإشهاري إشهارات- موبليس- أنموذجًا مقاربة سينمائية (الطبعة الأولى)، الجزائر: جامعة عبد الرحمن ميرة بجاية، صفحة 26-27-28. بتصرّف.