أنشطة للتغلب على النعس في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ٥ مايو ٢٠٢٠
أنشطة للتغلب على النعس في رمضان

شهر رمضان

اختص الله تعالى شهر رمضان بالرحمة والغفران، فبه يتقرب العبد إلى ربه، ويزيد من عمل الطاعات، والبعد عن السيئات، ويختص شهر رمضان عن غيره من الشهور بالعديد من الخصائص والتي من ضمنها: أنه شهر مبارك تكثر فيه الخيرات، وتصفد الشياطين وتُكبل، وتنزل الملائكة، فتُفتح أبواب الجنة، ويُعتق العباد من النار، فتزيد رحمة الله بالمؤمنين، إذ تُغلق أبواب النار، ولكل صائم دعاء مستجاب، واختص الله تعالى شهر رمضان بليلة القدر فهي خير من ألف شهر، ويُطهر شهر رمضان العبد من الشهوات والملذات، أما عن أجر الحسنات في شهر رمضان فهي مضاعفة، إذن فشهر رمضان غزير بالطاعات التي تُكسب الفرد الراحة النفسية، فأول الشهر رحمة الله، وأوسطه مغفرة الله، وآخره العتق من النار.[١]

الساعة البيولوجية في رمضان

يتغير نظام الفرد في رمضان، فيزداد شعوره بالخمول، لذا يجب عليه التغلب على النعس في رمضان، وسبب هذا النعس والخمول يعود إلى الساعة البيولوجية والتي توجد في النواة داخل دماغ الإنسان، وتتأثر هذه الساعة تبعًا للظروف الخارجية كالضوء والظلام، واليقظة والنوم، والضوضاء والسكون، فتعمل هذه الظروف والمؤثرات الخارجية بإعادة ضبط الساعة البيولوجية داخل جسم الإنسان، وفي شهر رمضان فإن أوقات تناول الطعام تؤثر في الساعة البيولوجية، فيُكثر الأفراد من تناول الأطعمة بكميات كبيرة في ساعات الليل، وهذا ما لا تتقبله الساعة البيولوجية في الجسم، فلا بد أن يقتصر الفرد على وجبات محددة وضمن المعقول، كي لا يتسبب في خلل الساعة البيولوجية، مما يمنعه في التغلب على النعس في رمضان، فينام الفرد ساعات النهار، ويبقى يقظًا في ساعات الليل.[٢]

أسباب الشعور بنعاس في رمضان

يزداد شعور الصائم بالخمول، ويستمر طول اليوم بالمحاولة في التغلب على النعس في رمضان، دون مواجهة أسباب هذا الشعور، التي من أهمها هي تغير نظام الساعة البيولوجية مما يجعل الصائم مستيقظًا في الليل نائمًا إلى وقت الإفطار، أما بعد الإفطار فإنه يسهب في تناول الطعام، ويُكثر من أكل الحلويات، فذلك أيضًا يُعد سببًا لشعور الفرد بالخمول والنعاس، فلا بد من الاعتدال في تناول الطعام، والقيام بالطاعات، فصلاة التراويح تريح النفس، وتضبط عملية الهضم بعد الطعام، كذلك فساعات النهار على الفرد ان يستغلها بالطاعات، وينام في الليل ما قبل طعام السحور، وذلك لتجنب الكسل في سبيل التغلب على النعس في رمضان.[٣]

أنشطة للتغلب على النعس في رمضان

إن أسباب الشعور بالنعاس يتطلب أنشطة وسلوكيات خاصة من أجل التغلب على هذا الشعور، وأنشطة رمضان ترتكز أغلبها على الطاعات، فهو شهر الرحمة ولا بد للفرد بالسعي من أجل نيل هذه الرحمة والمغفرة، فثمة سلوك صحي، وآخر ديني، أما عن الأنشطة الصحية التي تساعد في التغلب على النعس في رمضان هي النظام الرياضي المعتدل، كالمشي في آخر ساعات النهار أي ما قبل الإفطار، وتجنب الوجبات الثقيلة، والإكثار من شرب السوائل التي تمد الجسم بالحيوية، أما عن السلوك الديني فهي تتمثل في قضاء الوقت بقراءة القرآن، والسعي في ختمه، والتفرد بساعات خاصة للدعاء والأذكار، والانشغال بكل فعل يقرب العبد لله تعالى، وبذلك يسعى الفرد في التغلب على النعس في رمضان.[٤]

المراجع[+]

  1. "خصائص شهر رمضان"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-05-2020. بتصرّف.
  2. "الساعة البيولوجية .. تعريفها ومؤثراتها الخارج"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-05-2020. بتصرّف.
  3. "عشرون وصية طبية في شهر رمضان"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-05-2020. بتصرّف.
  4. "دليلك الصحي الشامل في شهر رمضان"، www.ida2at.com، اطّلع عليه بتاريخ 05-05-2020. بتصرّف.