أمراض القصبة الهوائية وعلاجها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٥ ، ١٦ سبتمبر ٢٠١٩
أمراض القصبة الهوائية وعلاجها

أمراض الجهاز التنفسي

أمراض الجهاز التنفسي هي الأمراض أو الاضطرابات التي تصيب القصبات الهوائية أو الرئتين، والتي يمكن أن تؤثّر في البنى الهيكلية للأعضاء الداخلية التي تكوّن الجهاز التنفسي وتساعد في عملية التنفس، بما في ذلك الأجواف الأنفية والبلعوم أو الحنجرة والرغامى والتي تتفرّع إلى القصبات الهوائية، وأنسجة الرئتين والعضلات التنفسية الموجودة في الصدر، وقد تؤدّي بعض أمراض هذه الأعضاء إلى حدوث حالة مهددة للحياة تعيق التنفس بشكل كبير، وتكون بحاجة إلى التدخّل الطبي الفوري، وسيتحدّث هذا المقال عن أمراض القصبة الهوائية وعلاجها.[١]

أمراض القصبة الهوائية وعلاجها

يتساءل الكثير من الأشخاص عن أمراض القصبة الهوائية وعلاجها، إذ تعد الأمراض المرتبطة بالقصبات الهوائية شائعة كثيرًا، كما أنّ معرفة طرق علاجها من الأمور المهمة؛ لأنّ ذلك يرتبط باضطراب عملية التنفس، ففي الحالة الطبيعية عندما يتنفس الشخص، ينتقل الهواء للأسفل من خلال القصبة الهوائية، ومن ثم يعبر عن طريق أنبوبين -الشعب الهوائية- إلى الرئتين، وإنّ حدوث أي اضطراب في القصبة الهوائية يمكن أن يزيد كثيرًا من صعوبة التنفس، ويعدّ التهاب القصبة الهوائية من أشيع أمراضها، ويمكن أن تكون حالة الالتهاب حادّة أو مزمنة، ويتم علاج أمراض القصبة الهوائية اعتمادًا على شدّة الحالة والسبب الذي أدّى إليها، لذلك يجب على الشخص التعرّف على أمراض القصبة الهوائية وعلاجها، ومن الأمراض الأخرى التي تصيب القصبة الهوائية ما يأتي:[٢]

  • تمدّد القصبة الهوائية: يمكن أن تتسبب بعض الحالات في حدوث ضرر في القصبة الهوائية ممّا يمكن أن يؤدّي إلى اتساع وتمدّد وتهتّك وتندّب القصبة الهوائية.
  • تشنج القصبة الهوائية بسبب التمارين: قد تؤدّي ممارسة التمارين الرياضية إلى تشنّج القصبة الهوائي، فيحدث مشكلة في التنفس.
  • التهاب الشعب الهوائية: قد يحدث التهاب في الشعب الهوائية الصغيرة التي تتفرّع من القصبة الهوائية، فتؤدّي إلى ظهور أعراض معينة تتضمّن صعوبة التنفس.
  • خلل التنسج القصبي الرئوي: وهي حالة مرضية مزمنة تصيب الرئتين عند الرضع، وغالبًا لدى الأطفال الخدج -أي الذين لم يكملوا فترة الحمل الكاملة-.

علاج بعض أمراض القصبة الهوائية

بعد الحديث عن مفهوم أمراض القصبة الهوائية وعلاجها سيتم تفصيل علاج بعض هذه الأمراض، فنظرًا لأنّها تؤثّر على عملية التنفس، فلا بدّ من معرفتها وإدراك الوقت الذي يجب إسعاف المريض فيه إلى المستشفى، وفيما يأتي شرح لحالات أمراض القصبة الهوائية وعلاجها:

تمدّد القصبة الهوائية

توسّع أو تمدّد القصبة الهوائية وهي حالة تتضرر فيها أنابيب الشعب الهوائية في الرئتين بشكل دائم وتتسع وتثخن وتتهتّك، ممّا يسمح للجراثيم والميكروبات والمخاط من التجمّع والتراكم في الرئتين، ممّا يؤدّي إلى انسداد الشعب الهوائية وحدوث الالتهابات المتكرّرة، وفي الواقع لا يوجد علاج شافي لهذه الحالة، ولكن يوجد بعض العلاجات التي يمكن أن تساعد في ضبط وتخفيف أعراض تمدّد القصبة الهوائية، كالآتي:[٣]

  • اتّباع طرق تنظيف الشعب الهوائية -مثل تمارين التنفس والعلاج الطبيعي للصدر-.
  • إعادة التأهيل الرئوي.
  • المضادات الحيوية للوقاية من العدوى وعلاجها إن وجدت.
  • موسعات القصبات الهوائية مثل لفتح الممرات الهوائية.
  • الأدوية الحالّة للمخاط.
  • استخدام المقشّع للمساعدة في السعال.
  • العلاج بالأكسجين.
  • أخذ اللقاحات لمنع التهابات الجهاز التنفسي.

تشنّج القصبات المرتبط بالتمارين

ويُسمى أيضًا الربو الناتج عن ممارسة التمارين الرياضية، وغالبًا يؤثّر على الأطفال والمراهقين لكن يمكن أن يحدث في أي عمر، وتنتج هذه الحالة أثناء عملية التبادل الحراري التنفسي -أي هبوط درجة حرارة مجرى الهواء أثناء التنفس السريع تليها إعادة التسخين السريع مع تنفس منخفض-، ويمكن علاج هذه الحالة من خلال الإحماء لفترة قصيرة قبل القيام بالتمارين الرياضية، وتجنّب التنفس من الفم في حال كان الجو باردًا، وينصح الأطباء بالسباحة داخل المنزل بالماء الدافئة مع وجود البخار لترطيب مجرى التنفس ومنع حدوث هذ الحالة، كما يمكن الابتعاد عن محفّزات الحساسية للحدّ منها أيضًا.[٤]

التهاب القصبة الهوائية

بعد معرفة بعض أمراض القصبة الهوائية وعلاجها لا بدّ من التطرّق للحديث عن أشيع مرض مرتبط بها، وهو التهاب القصبة الهوائية، والذي يحدث عادةً بعد أن يصاب الشخص بالإنفلونزا أو نزلات البرد بحوالي أسبوعين، ويمكن أن يحدث عندها تورّم وشعور بالانزعاج في القصبة الهوائية، ومن أهم أعراضها السعال وإنتاج الكثير من البلغم أو المخاط، وهناك نوعين لالتهاب القصبة الهوائية وهما:[٥]

  • التهاب القصبة الهوائية الحاد: وهو النوع الشائع لهذه الحالة، ويستمر لمدة أسابيع قليلة ولكن لا يسبب أي مشاكل في حال تم علاجه وزال المرض.
  • التهاب القصبة الهوائية المزمن: وهو النوع الأكثر خطورةً، والذي يمكن أن يعود حتى بعد علاجه أو يمكن أن يكون مستمرًا، وهو نوع من أنواع مرض الانسداد الرئوي المزمن.

علاج التهاب القصبة الهوائية

يجب على الأشخاص الذين يعانون من التهاب القصبة الهوائية أن يكثروا من شرب السوائل وأن يحافظوا على رطوبة الجو المحيط بهم، كما يمكن لاستخدام مثبطات السعال التي لا تحتاج إلى وصفة طبية أن يخفف من أعراض الالتهاب، وإذا استمرت الأعراض ولم تزل خلال عدة أسابيع يجب استشارة الطبيب، الذي قد يُوصي بالعلاجات الآتية:[٦]

  • أدوية السعال: يمكن استعمال المقشعات للتحفيز على السعال وإخراج المخاط، ولا يجب استعمال مثبط السعال لفترة طويلة.
  • الموسعات القصبية: والتي تفتح القصبة الهوائية والشعب الهوائية أيضًا.
  • الأدوية الحالّة للمخاط: تساعد في حلّ وإزالة المخاط أو البلغم الذي يمكن أن يسدّ مجرى التنفس.
  • الأدوية المضادة للالتهابات والستيروئيدات الغلوكورتيكوئيدية: والتي تساعد في تخفيف الالتهاب المزمن الذي قد يتسبب في تلف الأنسجة.
  • العلاج بالأكسجين: يساعد في تعزيز عملية التنفس لكفاية الجسم بالأكسجين.
  • المضادات الحيوية: والتي تساعد في تخفيف الالتهاب إذا كان ناتجًا عن عدوى جرثومية وليست فيروسية.

المراجع[+]

  1. "Respiratory disease", www.britannica.com, Retrieved 02-09-2019. Edited.
  2. "Bronchial Disorders", www.medlineplus.gov, Retrieved 02-09-2019. Edited.
  3. "Bronchiectasis", www.healthline.com, Retrieved 02-09-2019. Edited.
  4. "Medical Definition of Exercise-induced bronchospasm", www.medicinenet.com, Retrieved 02-09-2019. Edited.
  5. "What Is Bronchitis?", www.webmd.com, Retrieved 02-09-2019. Edited.
  6. "Symptoms and treatment of bronchitis", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 02-09-2019. Edited.