أعشاب لزيادة حليب الأم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٤ ، ٧ يناير ٢٠٢٠
أعشاب لزيادة حليب الأم

حليب الأم

تبدأ الغدد المنتجة للحليب بالنمو والتطور خلال الحمل، إذ تلعب هرمونات البرولاكتين والإستروجين والبروجستيرون دورًا رئيسيًا في تطور نمو الثدي، ومع تقدم الحمل تنمو الغدد ويزداد حجم الثديين تحضيرًا لقدوم الطفل، ويعتمد إنتاج الحليب على حاجة الطفل، فكلما زادت رضاعته زاد إنتاج الحليب، حيث يَنتُج حليب اللبأ في أول أربعة أيام، ثم تزداد كمية الحليب بعدها وتشعر الأم بثقلٍ وامتلاءٍ في ثدييها نتيجة بدء إنتاج الغدد للحليب الناضج، وتختلف تجارب الأمهات خلال إرضاع أطفالهن، إذ تكون العملية سلسةً لبعضهن، وقد تعاني أخريات من مشاكلَ كعدم إنتاج كميةٍ كافيةٍ من الحليب لإشباع الطفل، وسيطرح المقال توضيحًا لاستخدام أعشابٍ لزيادة حليب الأم، بعد توضيح أسباب انخفاض إنتاج الحليب عند بعض المرضعات.[١]

أسباب انخفض إدرار حليب الأم

تنتج الأمهات حليبًا كافٍ لإشباع الأطفال الرضع عادةً، لكن تعاني بعض النساء من انخفاضٍ في إدرار الحليب، خصوصًا خلال الأسابيع الأولى للرضاعة الطبيعية، مما قد يدفع الأمهات إلى الاستعانة بتركيبات الحليب الجاهزة للمساندة، وهناك عدة أسبابٍ لانخفاض إدرار حليب الأم، هي:[٢]

  • تأخر بدء الأم بإرضاع الطفل طبيعيًا بعد الولادة، أو انفصال الأم والطفل، في حالة معانة الأم من صعوباتٍ صحيةٍ بعد الولادة أو الحاجة لترك الطفل في الخداج.
  • ضعف في تعلق الطفل بحلمة الثدي، بسبب مشاكل عنده كالشفاه المرتبطة باللثة أو نعاس الطفل المستمر بسبب اليرقان، أو كون حلمة الثدي مسطحةَ الشكل.
  • وجود مشاكل صحية عند الأم، كالتهاب الثدي أو خسارة كميةٍ كبيرةٍ من الدم خلال الولادة أو المشيمة العالقة.
  • الإرضاع بحسب جدولٍ زمنيٍّ بدلاً من إرضاع الطفل عند حاجته.
  • تناول حبوب منع الحمل التي تحتوي هرمون الإستروجين.
  • تخطي الرضاعة الطبيعية وتقديم تركيبات الحليب الجاهزة للطفل كبديل.
  • الاستخدام طويل الأمد للهايات الأطفال.
  • التدخين.

أعشاب لزيادة حليب الأم

يُعتقد أن تناول بعض الأطعمة يزيد من إدرار الحليب لدى الأمهات المرضعات مع تناولهن للغذاء الصحي المتوازن، وعلى الرغم من وجود أدلةٍ طبيةٍ كافية قليلة على ذلك إلا أن التجربة أثبتت فعالية هذه الأطعمة[٣]، وسيتناول المقال تاليًا مجموعة أعشابٍ لزيادة حليب الأم:

  • الحلبة: تشير الدراسات إلى فعالية الحلبة كواحدةٍ من أهم أعشابٍ لزيادة حليب الأم، إذ ثبت أنها تزيد إنتاج الحليب بحيث ترتفع الكمية الناتجة، كما يزداد وزن الرضع حديثي الولادة.[٤]
  • الخرفيش أو السلبين المريمي: تساعد هذه العشبة على زيادة إفراز البرولاكتين المعروف بهرمون الحليب نظرًا لدوره الكبير في الإدرار. [٥]
  • 'الشمر: تستخدم بذور الشمر بشكلٍ واسعٍ كإحدى أهم أعشاب لزيادة حليب الأم، وتؤكل نيئةً أو مطبوخة.[٣]
  • بذور السمسم: تعتبر بذور السمسم مصدرًا نباتيًا للكالسيوم، ويمكن تناول البذور السوداء أو ذات اللون الفاتح، كما أن لتناول الطحينة نفس الفوائد.[٣]
  • خميرة البيرة: تعتبر مصدرًا جيدًا للحديد والبروتين، كما تحتوي الفايتوإستروجين الذي يساعد في زيادة إدرار حليب الأم.[٣]

المراجع[+]

  1. "The Basics of Breastfeeding", www.verywellfamily.com, Retrieved 06-01-2020. Edited.
  2. "Increasing your breast milk supply", www.pregnancybirthbaby.org.au, Retrieved 06-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Galactagogues: 23 Foods That Increase Breast Milk", www.healthline.com, Retrieved 06-01-2020. Edited.
  4. "Fenugreek: An Herb with Impressive Health Benefits", www.healthline.com, Retrieved 06-01-2020. Edited.
  5. "Blessed Thistle Benefits", www.healthline.com, Retrieved 06-01-2020. Edited.