أعراض نقص فيتامين د النفسية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠١ ، ٥ ديسمبر ٢٠١٩
أعراض نقص فيتامين د النفسية

فيتامين د

يعد فيتامين د من الفيتامينات المهمة للجسم، وبشكل رئيس يعد مهمًّا لصحة العظام وبنائها، ويتم تصنيع فيتامين د في الجسم بعد التعرض لأشعة الشمس التي تعمل على تحويل المادة الكيميائية لفيتامين د إلى الشكل الفعال، وتعتمد كمية فيتامين د التي يصنعها الجسم على عدة عوامل منها الوقت من اليوم والسنة ولون البشرة، كما أن نمط الحياة ومكان العيش قد يقلل من إنتاج فيتامين د في الجسم، واستخدام واقي الشمس على الرغم من أهميته قد يقلل من انتاج فيتامين د، وعند حدوث نقص في فيتامين د في الجسم يتأثر الجسم وتتأثر صحة العظام، وهناك عدة أعراض لنقص فيتامين د منها صحيّة ومنها نفسيّة، وفي هذا المقال سيتم بيان أهم أعراض نقص فيتامين د النفسية.[١]

أهمية فيتامين د

تكمن أهمية فيتامين د بأنه المفتاح الرئيس للحفاظ على صحة العظام، حيث يعمل على زيادة امتصاص الكالسيوم في الأمعاء، فبدون كمية كافية من فيتامين د يصل امتصاص الكالسيوم من 10%-15% فقط، بينما عند وجود كمية كافية من فيتامين د يصل الامتصاص إلى 30-40%،وإلى جانب أعراض نقص فيتامين د النفسيّة، هناك أعراض صحية أخرى فنقصه يسبب الكُساح عند الأطفال، وهشاشة العظام عند البالغين، وهناك مرض آخر يرتبط بنقص فيتامين د وهو مرض لين العظام حيث أصبحت نسبة الإصابة به في تزايد ويعني أن يصبح العظام رقيق مما يسهل من حدوث الكسور وتشوهات في العمود الفقري، وبشكل عام فإن انخفاض مستوى فيتامين د في الجسم يؤدي إلى انخفاض مخازن الكالسيوم في العظام مما يزيد من خطر حدوث كسور، مما يجعل فيتامين د أساسي للحفاظ على العظام وصحتها ويجب تجنب نقصه لتجنب أعراض نقصه الصحية وأعراض نقص فيتامين د النفسية.[٢]

أعراض نقص فيتامين د النفسية

  • يعد فيتامين د من الفيتامينات التي تلعب دورًا هامًا وأساسيًّا في نموّ الدماغ ووظائف المخ والجهاز العصبي، حيث تم العثور على أن نقص فيتامين د شائع في الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب واضطرابات القلق، التي تعد من أعراض نقص فيتامين د النفسيّة، وهناك العديد من الدراسات وضحت علاقة تدني مستوى فيتامين د بالجسم مع الاكتئاب وأعراض الاكتئاب، حيث أجريت دراسة على ما يقارب 6000 شخص ممن تبلغ أعمارهم 50 عامًا، وضحت الدراسة أن الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين د يعانون من أعراض الاكتئاب والشعور الدائم بالحزن والوحدة وعدم القدرة على المضي قدمًا، أما من يعانون من انخفاض فيتامين د إلى أدنى المستويات تبين بأنهم يعانون من أعراض اكتئاب بدرجة أعلى.[٣]
  • ومن علامات الاكتئاب التي يتسبّب به نقص فيتامين د والتي تعد من أعراض نقص فيتامين د النفسية إلى جانب الأعراض الصحية مثل ومن أعراض نقص فيتامين د آلام العظام والتعب والنعاس وضعف وآلام العضلات والمفاصل:[٤]
  • الشعور بالحزن واليأس والعجز.
  • التفكير المستمر بالموت أو الانتحار.
  • الأرق أو فرط النوم.
  • فقدان الوزن أو زيادة الوزن.
  • القلق.
  • النسيان.
  • فقدان القدرة على الاستمتاع بالأنشطة التي كانت محببة لديهم مسبقًا.
  • الصداع أو آلام الظهر.

أسباب نقص فيتامين د

يتميز نقص فيتامين د بالعديد من الأعراض التي قد تكون غير واضحة ومميزة في المراحل المبكرة، فالتعب وأعراض نقص فيتامين د النفسية مثل الحزن تعد أعراض عامة، ولكن آلام الظهر وضعف العضلات تعطي دليل أكبر على نقص فيتامين د، وهناك عدة أسباب وعوامل تؤدي لنقص فيتامين د وهي:[٥]

  • البشرة الداكنة: تقلل صبغة الميلانين من قدرة الجلد على إنتاج فيتامين د عند التعرض للأشعة الفوق بنفسجية الناتجة عن الشمس، مما يجعل أصحاب البشرة الداكنة بحاجة إلى التعرض للمزيد من أشعة الشمس المباشرة، أو تناول مكملات فيتامين د.
  • أمراض الكلى: يتم تحويل فيتامين د إلى شكله النشط الكلى، في حال وجود خلل في وظائف الكلى فإن الجسم يقوم بأخذ وامتصاص ما يحتاجه من فيتامين د ولكل لا يستخدمه بالطريقة المطلوبة نتيجة الخلل في وظائف الكلى.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي: الكثير من أمراض واضطرابات الجهاز الهضمي قد تسبب نقص فيتامين د مثل القرحة ومرض كرون والالتهابات المختلفة وأمراض سوء الامتصاص تحد من قدرة الجسم على امتصاص فيتامين د من الغذاء.
  • قلة التعرض لأشعة الشمس: يعد الأشخاص الذين يعيشون في مناطق بعيدة عن خط الاستواء ولا تظهر فيها أشعة الشمس طوال العام فإنهم معرضون لحدوث نقص فيتامين د ولا يستطيعون الاعتماد على أشعة الشمس للحصول عليه.
  • السمنة: يتعرض الأشخاص المصابون بالسمنة إلى نقص فيتامين د نتيجة تراكم ومحاصرة فيتامين د في الأنسجة الدهنية بدل من ذهابه للدورة الدموية مما يؤدي لحدوث نقص فيتامين د.
  • الرضاعة الطبيعية: يعاني الأطفال الذين يعتمدون فقط على حليب الأم من نقص فيتامين د، وذلك لأن حليب الأم يحتوي على نسبة قليلة من فيتامين د مما يجعل الأطفال الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية فقط بحاجة إلى مكملات فيتامين د.
  • الحمل والرضاعة: تتعرض النساء الحوامل والمرضعات إلى نقص فيتامين د، وتشير بعض الدراسات أن نقص فيتامين د قد يؤدي إلى الولادة المبكرة وتسمم الحمل.
  • الوجبات الغذائية المقيّدة: يؤدي التقيد بمجموعات غذائية معينة لأسباب طبية، أو نتيجة رغبة الأشخاص بالتقيد بوجبات وأغذية معينة نتيجة إختيارات شخصية إلى حدوث نقص في العناصر الغذائية منها فيتامين د.
  • حساسية الحليب وعدم تحمل اللاكتوز: كلاهما يؤدي إلى عدم القدرة على تناول الحليب ومنتجات الألبان، والتي هي المصدر الرئيس للكالسيوم وفيتامين د، ولكن من يعانون من عدم تحمل اللاكتوز قد يتناولون منتجات خالية من اللاكتوز ومدعمة بفيتامين د والكالسيوم.
  • النظام الغذائي النباتي: لا يحتوي النظام النباتي على مصادر لفيتامين د، مما يجعل نقص فيتامين د شائع لدى الأشخاص النباتيين.

مخاطر نقص فيتامين د وطرق علاجها

قد يؤدي نقص فيتامين د إلى عدة مخاطر على المدى الطويل، فقد يؤدي نقص فيتامين د إلى هشاشة العظام مما يجعل العظام رقيقة وهشّة، مما يسهّل من حدوث كسر نتيجة أي إصابة أو ضربة طفيفة، وغالبًا ما يؤثر على كبار السن، أما الخطر الآخر هو لين العظام الذي قد يحدث لدى الأطفال حيث تصبح العظام لينة مما يؤدي إلى حدوث تشوهات العظام وقصر القامة ومشاكل في الأسنان وآلام عند المشي، ولعلاج نقص فيتامين د وتجنب أعراض نقص فيتامين د النفسية والصحية ينصح بـالآتي:[٦]

  • تناول مكملات فيتامين د: على أن تكون بوصفة طبية وتحت إشراف الطبيب.
  • تناول الأغذية الغنية بفيتامين د: مثل الفطر وصفار البيض والجبنة والأسماك الدهنية مثل السلمون والكبدة والأغذية المدعمة مثل حبوب الإفطار وعصير البرتقال لتفادي أعراض نقص فيتامين د النفسية.
  • التعرض لأشعة الشمس: تؤدي قلة التعرض لأشعة الشمس إلى نقص فيتامين د، حيث ينصح التعرض لأشعة الشمس لفترة قصيرة دون استخدام واقي الشمس.

المراجع[+]

  1. "Vitamin D", www.mayoclinic.org, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  2. "Vitamin D and your health: Breaking old rules, raising new hopes", www.health.harvard.edu, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  3. "Vitamin D Deficiency", www.medicinenet.com, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  4. "Is a Vitamin D Deficiency Causing Your Depression?", www.healthline.com, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  5. "Are You at Risk for Vitamin D Deficiency? Everything You Need to Know", www.everydayhealth.com, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  6. "Why am I not getting enough vitamin D?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-11-2019. Edited.