أعراض مرض السكري عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٢٤ ، ١٣ سبتمبر ٢٠١٩
أعراض مرض السكري عند الأطفال

مرض السكري عند الأطفال

يصاب الأطفال غالبًا بالداء السكري من النوع الأول، وفي هذا المرض يتوقف الجسم عن إنتاج هرمون الأنسولين، الذي يُعدُّ من أهمِّ الهرمونات المسؤولة عن ضبط مستويات سكر الدم، لذلك يحتاج الطفل إلى الأنسولين للبقاء على قيد الحياة، ومن هنا يمكن استنتاج أعراض مرض السكري عند الأطفال، التي عادةً ما تظهر فجأةً، والجدير بالذكر أنَّ هذا المرض يحتاج للعناية الحثيثة من قبل الوالدين، كما أنَّ التطورات في مراقبة نسبة السكر في الدم والأنسولين البديل قد حسنت العناية اليومية للحالة، وفي عام 2017 أفادت المعاهد الوطنية للصحة أنَّ 208000 من الأطفال والشباب الذين تقلُّ أعمارهم عن 20 عامًا أُصيبوا بمرض السكري من النوع 1 أو النوع 2 في الولايات المتحدة، وفي هذا المقال سيتمُّ التحدث عن أهمِّ أعراض مرض السكري وأسبابه وطرق علاجه.

أسباب مرض السكري عند الأطفال

إنَّ السبب الدقيق لمرض السكري من النوع 1 غير معروف، ولكن في معظم الأشخاص المصابين به فإنَّ جهاز المناعة في الجسم الذي يحارب عادةً البكتيريا والفيروسات الضارة يدمِّر عن طريق الخطأ الخلايا المنتجة للأنسولين في البنكرياس، ممَّا يؤدي لنقص إفرازه وبالتالي ارتفاع مستويات السكر في الدم، فالأنسولين هو المسؤول عن إدخال السكر الفائض في الدم بعد تناول الطعام إلى داخل الخلايا، هذا الارتفاع في السكر يمكن أن يسبب مضاعفات تهدد الحياة، كما أنَّ العوامل الوراثية والعوامل البيئية يبدو أنَّها تلعب دورًا في الإصابة بمرض السكري عند الأطفال.[١]

أعراض مرض السكري عند الأطفال

عادةً ما تتطور أعراض مرض السكري عند الأطفال بشكلٍ سريع على مدى عدة أسابيع، وما يميُّز هذه الأعراض أنَّها تشابه أعراض السكري من النمط الثاني عند البالغين، وتشمل أعراض مرض السكري عند الأطفال الآتي:[١]

  • زيادة العطش وكثرة التبول: السكر الزائد المتراكم في مجرى دم الطفل يسحب السائل من الأنسجة، ونتيجة لذلك يصاب الطفل بالعطش الزائد ويشرب ويتبول أكثر من المعتاد، كما قد يصاب طفلٌ صغير ٌ يُدرَّب على المرحاض بشكلٍ مفاجئٍ بالتبول في الفراش.
  • الجوع الشديد: بدون كميةٍ كافيةٍ من الأنسولين لنقل السكر إلى خلايا الطفل، فإنَّ عضلات الطفل وأعضائه تفتقر إلى الطاقة، وهذا يؤدي إلى الجوع الشديد.
  • فقدان الوزن: على الرغم من تناول أكثر من المعتاد للتخفيف من الجوع، فقد يفقد الطفل الوزن بسرعةٍ في بعض الأحيان، حيث بدون إمدادات السكر الذي يوفر الطاقة، تتقلَّص الأنسجة العضلية ومخازن الدهون، وغالبًا ما يكون فقدان الوزن غير المُفسَّر العرض الأول من أعراض مرض السكري عند الأطفال.
  • الإعياء: حيث أنَّ قلة السكر في خلايا الطفل قد تجعله متعبًا وخاملًا.
  • التهيُّج أو تغيُّر السلوك: بالإضافة إلى مشاكل المزاج، قد يعاني الطفل فجأةً من انخفاضٍ في الأداء في المدرسة.
  • رائحة الفم الكريهة: يؤدي حرق الدهون بدلًا من السكر إلى إنتاج موادٍ تسمى الكيتونات، التي يمكن أن تسبب رائحة الفم الكريهة.
  • عدم وضوح الرؤية أو تشوش الرؤية: إذا كان مستوى السكر في دم الطفل مرتفعًا جدًا، فقد يتم سحب السوائل من عدسات عينه، عندها لا يتمكن من الرؤية بوضوح.

مضاعفات مرض السكري عند الأطفال

إنَّ التأخر في كشف أعراض مرض السكري عند الأطفال يؤدي إلى العديد من المضاعفات، والتي يمكن أن تكون مهددةً للحياة، لذلك من المهمَّ تشخيص المرض باكرًا لتجنب هذه المضاعفات.

الحماض الكيتوني السكري DKA

واحدٌ من أخطر عواقب مرض السكري عند الأطفال غير المشخص، وهو السبب الرئيسي للوفيات في الأطفال المصابين بداء السكري من النوع 1، حيث أنَّ انخفاض مستويات الأنسولين بشكلٍ كبيرٍ يمنع الجسم من استخدام السكر للحصول على الطاقة، وبدلاً من ذلك يبدأ الجسم في تحطيم الدهون للحصول على الطاقة، وبالتالي هذا يؤدي إلى إنتاج الكيتونات التي يمكن أن تكون سامةً بالمستويات العالية، والجدير بالذكر أنَّ التشخيص الباكر يمكن أن يمنع الإصابة به، لكن هذا غير ممكن دائمًا.[٢]

تورم موقع حقن الأنسولين

إذا قام الأطفال بإصرارٍ على حقن الأنسولين في نفس المنطقة، فقد يتطور تورم الأنسجة تحت الجلد، ممَّا يؤدي إلى ظهور كتلٍ سيئة المظهر ويؤثر سلبًا على امتصاص الأنسولين، لذلك فإنَّ تبديل مواقع الحقن يشفي الحالة، كما يمكن أن يحدث ضمور في النسيج الدهني تحت الجلد، وربما يحدث أيضًا تشكيل أجسامٍ مضادةٍ للأنسولين، ولكن هذه الحالة أقلُّ شيوعًا.[٣]

اعتلال الشبكية السكري

السبب الأكثر شيوعًا للعمى المكتسب في العديد من الدول المتقدمة، وهو نادر الحدوث لدى الطفل قبل سن البلوغ أو في غضون 5 سنوات من ظهور مرض السكري، لكن يزداد معدل انتشاره وشدته مع تقدم العمر ويكون أشدّ عند الأطفال الذين تكون السيطرة على مرض السكري لديهم ضعيفة.[٣]

علاج مرض السكري عند الأطفال

يعتمد العلاج هنا على سبب مرض السكري عند الأطفال، والذي غالبًا ما يكون بسبب نقص إفراز الأنسولين، وبالتالي يتركز العلاج على تعويضه، ولكن هناك بعض العلاجات الأخرى التي تقلل من حدوث المضاعفات.[٣]

مراقبة نسبة السكر في الدم

يتمُّ تحديد مستوى سكر الدم الطبيعي عند الأطفال حسب العمر، مع الأخذ بعين الاعتبار المستويات المختلفة قبل الأكل والنوم، كما أنَّ الخضاب الغلوكوزي HbA1c يُعتبَر من أهمِّ الطرق في مراقبة مستويات السكر على المدى الطويل، وهذا يفيد في ضبط العلاج بالأنسولين كما يقلل من حدوث المضاعفات.

العلاج بالأنسولين

جميع الأطفال الذين يعانون من مرض السكري من النوع 1 يحتاجون إلى علاجٍ بالأنسولين، حيث يحتاج معظمهم إلى حقنتين أو أكثر من الأنسولين يوميًا، مع ضبط الجرعات على أساس المراقبة الذاتية لمستويات السكر في الدم، وهناك العديد من أنواع الأنسولين منها قصير ومتوسط ومديد المفعول البدئي.

النظام الغذائي والنشاط

الهدف من الإدارة الغذائية هو الموازنة بين تناول الطعام للطفل مع جرعة الأنسولين ونشاطه والحفاظ على تركيزات السكر في الدم قريبة قدر الإمكان من القيم الطبيعية، وتجنب ارتفاعه أو نقصه في الدم، وفيما يلي بعض التوصيات الأكثر توافقًا في الآراء بشأن التغذية:

  • الكربوهيدرات ينبغي أن توفر 50-55 ٪ من استهلاك الطاقة اليومي.
  • الدهون يجب أن توفر 30-35 ٪ من استهلاك الطاقة اليومي.
  • البروتين يجب أن يوفر 10-15 ٪ من استهلاك الطاقة اليومي.

فيديو عن أعراض مرض السكري عند الأطفال

يوضح هذا الفيديو أهمَّ أعراض مرض السكري عند الأطفال، كما يبين ضرورة مراجعة الطبيب عند ملاحظة هذه الأعراض.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Type 1 diabetes in children", www.mayoclinic.org, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  2. "How does diabetes affect children and teens?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Pediatric Type 1 Diabetes Mellitus", emedicine.medscape.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  4. "أعراض مرض السكر عند الأطفال"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 25-8-2019.