أعراض الأزمة القلبية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٩
أعراض الأزمة القلبية

الأزمة القلبية

كأي عضلة في الجسم يحتاج القلب إلى الأُكسجين والمواد الغذائية بشكل مستمر، ويوجد للقلب أربعة شرايين رئيسية إثنان منها شرايين كبيرة يتفرع منها شرايين فرعية تكون مسؤولة عن نقل الدم المؤكسد أو الذي يحمل الأُكسجين إلى القلب، وفي حالة تم انسداد واحد من هذه الشرايين الكبيرة أو الشرايين الفرعية فجأةً فإن جزء من القلب لن يصله أُكسجين تسمى هذه الحالة نقص تروية القلب، فإذا استمرت حالة نقص التروية لمدة طويلة فإن الخلايا في الجزء الذي لا يصله أُكسجين تموت هذا ما يسمى بالأزمة القلبية أو النوبة القلبية أو احتشاء في عضلة القلب، وتحدث الأزمة القلبية خلال ساعات لذلك يجب عدم الأنتظار والذهاب إلى المستشفى فور ظهور أعراض الأزمة القلبية.[١]

أعراض الأزمة القلبية

تختلف أعراض الأزمة القلبية وحدّتها من شخص إلى آخر، فبعض الأشخاص قد يكون لديه ألم بسيط والبعض الآخر قد يعاني من ألم شديد وأما في بعض الأشخاص قد تحدث الأزمة القلبية من دون أعراض حتّى، وقد تحدث الأزمة القلبية فجأة ولكن العديد من الأشخاص قد يكون لديهم علامات وأعراض الأزمة القلبية قبل ساعات، أيام، أو حتّى أسابيع من حدوثها، ويعد ألم الصدر المتكرر والشعور بالضغط الذي يكون عند بذل مجهول ويزول عند الراحة من أول علامات الأزمة القلبية التحذيرية والتي تكون بسبب نقص مؤقت في تدفق الدم إلى القلب أو ما تسمى بالذبحة الصدرية، ومن أعراض الأزمة القلبية ما يأتي:[٢]

  • الأحساس بألم أو ضغط في الصدر أو الذراع قد يمتد إلى الرقبة أو الفك أو الظهر.
  • ضيق في التنفس.
  • غثيان أو عسر هضم أو ألم في البطن أو الشعور بالحرقة.
  • عرق بارد.
  • الدوار المفاجئ.

أسباب الأزمة القلبية

بعد ذكر أعراض الأزمة القلبية، سيتم ذكر أسباب الأزمة القلبية، تحدث الأزمة القلبية عندما يقل تدفق الدم إلى القلب بشكل مفاجئ وقد تبدأ عضلات القلب بالتلف عنما يقل تدفق الدم إليها وبدون علاج لهذه المشكلة قد يصبح هذا التلف دائم، وأما اذا تلف جزء كبير من عضلات القلب فقد يتوقف عن النبض وقد يؤدي إلى الوفاة، ومن أسباب الأزمة القلبية ما يأتي:[٣]

  • مرض القلب التاجي: يعد مرض القلب التاجي السبب الرئيسي للأزمة القلبية، ويحدث عندما يحصل إنسداد في الشرايين التاجية وهي من الأوعية الدموية الرئيسية التي تُغذي القلب بالدم، ويحصل هذا الأنسداد بسبب تراكم الكوليسترول في الشرايين التاجية وتسمى هذه التراكمات لويحات، تنفجر هذه اللويحات قبل حدوث الأزمة القلبية الأمر الذي يؤدي إلى تشكل جلطة أو خثرة من الدم في مكان انفجار اللويحات، هذه الخثرة تسّد الشريان وتمنع وصول الدم إلى القلب، ومن المخاطر التي تزيد من فرصة الأصابة بمرض القلب التاجي ما يأتي:[٣]
  • التدخين.
  • مرض السكري.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • السمنة.
  • تناول الأغذية المشبعة بالدهون.
  • نقص الأُكسجين في الدم: من الأسباب الأقل شيوعًا للإصابة بالأزمة القلبية، ويحدث عندما يقل نسبة الأكسجين في الدم بسبب فقدان وظائف الرئة الطبيعية أو التسمم بأول أُكسيد الكربون، ويحدث عن نقص الأُكسجين في الدم تلف في عضلات القلب ما يؤدي إلى حدوث أزمة قلبية.[٣]
  • تعاطي المخدرات: مثل الكوكايين قد تسبب في تضييّق في الشرايين التاجية والحد من تدفق الدم إلى القلب ما يؤدي إلى حدوث أزمة قلبية، وتعد الأزمة القلبية الناتجة عن تعاطي الكوكايين واحدة من أكثر أسباب الوفاة المفاجئة عند فئة الشباب.[٣]

عوامل خطر الإصابة بالأزمة القلبية

بعد الحديث عن أعراض الأزمة القلبية وأسبابها، سيتم ذكر عوامل خطر الإصابة بالأزمة القلبية، وفي الحقيقة يوجد العديد من عوامل خطر الإصابة بالأزمة القلبية وهي العوامل التي تزيد فرصة حدوثها، والجدير بالذكر أن الأزمة القلبية تحدث غالبًا بسبب عدة عوامل ليس واحد فقط ومن هذه العوامل ما يأتي:[٤]

  • العمر: تكون فرصة الأصابة بالأزمة القلبية عند الرجل أكثر بعمر أكبر من 45 سنة، وعند المرأة بعمر أكبر من 55 سنة.
  • الذبحة الصدرية: فهي تؤدي إلى حدوث ألم في الصدر بسبب نقص تدفق الدم أو الأُكسجين إلى القلب.
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول: يؤدي إلى زيادة فرصة حدوث جلطة أو خثرة في الشرايين.
  • مرض السكري: يزيد مرض السكري من فرصة حدوث الأزمة القلبية.
  • النظام الغذائي: عند تناول أغذية مشبعة بالدهون تزيد نسبة حدوق الأزمة القلبية.
  • ارتفاع ضغط الدم: ارتفاع ضغط الدم يضع ضغط إضافي وغير ضروري على القلب ما قد يسبب أزمة قلبية.
  • العامل الوراثي: فقد يرث بعض الأشخاص جينات تزيد من فرصة الأصابة بالأزمة القلبية.
  • التدخين: تكون فرصة المدخنين لحدوث أزمة قلبية أعلى بكثير من غير المدخنين.
  • الأيدز: يعتبر المصابون بفيروس الأيدز أكثر عرضة للإصابة بأزمة قلبية بنسبة خمسين بالمئة من غير المصابين.
  • السمنة: زيادة الوزن بشكل كبير وملحوظ قد يضع ضغط إضافي على القلب ما يزيد من فرصة حدوث أزمة قلبية.
  • أزمة قلبية سابقة: المصابون بأزمة قلبية سابقة أكثر عرضة للإصابة بأزمة قلبية جديدة من غير المصابون على الأطلاق.

الوقاية من الإصابة بالأزمة القلبية

بعد ذكر أعراض الأزمة القلبية والعوامل التي تزيد من فرصة الإصابة بها، سيدور الحديث حول طرق الوقاية من الأصابة بها، وفي حين أن عوامل الخطر لا يمكن التحكم بها جميعًا كالعمر والجنس والعامل الوراثي، يمكن تقليل فرصة الإصابة بالأزمة القلبية أو الوقاية منها عن طريق الآتي:[٥]

  • التوقف عن التدخين والتقليل من التعرض للتدخين السلبي.
  • التحكم بارتفاع مستوى الكوليسترول أو ارتفاع ضغط الدم عن طريق تناول الأدوية وتعديل النظام الغذائي ومحاولة خسارة الوزن الزائد.
  • الحفاظ على القيام بالنشاط البدني اليومي.
  • في حالة الإصابة بمرض السكري يجب الألتزام بالعلاج والتحكم بنسبة السكر بالدم.
  • التقليل أو التوقف عن تناول الكحول.
  • محاولة التخلص من التوتر عن طريق تمارين الأسترخاء كاليوغا.

المراجع[+]

  1. "Understanding Heart Attack: The Basics", www.webmd.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  2. "Heart attack", www.mayoclinic.org, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Heart attack", www.nhs.uk, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  4. "How to spot and treat a heart attack", www.medicalnewstoday, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  5. "How to Stop a Heart Attack", www.healthline.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.