أضرار بروتين الشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٤٨ ، ٢٣ أغسطس ٢٠١٩
أضرار بروتين الشعر

أهمية البروتينات

يعد البروتين عنصرًا مهمًا في كل خلية في جسم الإنسان، كما ويعتبر البروتين هو المكون الرئيس لكلٍ من الشعر والأظفار، ويستخدمه الجسم أيضًا لإصلاح وبناء الأنسجة، ويدخل البروتين في بناء الإنزيمات والهرمونات والمواد الكيمائية المفيدة في الجسم، كما ويمكن اعتباره لبنة مهمة في تركيب العظام والعضلات والغضاريف والجلد والدم، ويحتاج الجسم إلى كميات كبيرة نسبيًا من البروتين؛ فعلى عكس الدهون والكربوهيدرات، لا يخزن الجسم البروتين؛ وبالتالي لا يوجد لديه مخزون يمكن الاعتماد عليه عندما يحتاجه الجسم ويجب تعويضه بالمكملات الغذائية وطرق أخرى، سيتم في هذا المقال عرض أضرار بروتين الشعر وفوائده وغيرها من المواضيع المهمة.[١]

أضرار بروتين الشعر

يرتبط استخدام البروتين للشعر بحالات الشعر المتقصف الأطراف والجاف والضعيف، ويعد الكيراتين هو البروتين الطبيعي في الشعر، وهو معرض بشدة للأضرار الناجمة عن التعرض لأشعة الشمس والرياح والملوثات والمعالجات الكيميائية،[٢] ويعد الكيراتين المستخدم في علاجات الشعر والمستحضرات التجميلية مأخوذ من مصادر طبيعية، وفي حين أنه بروتين طبيعي إلا أنه يتم تصنيع هذه المنتجات باستخدام وإضافة العديد من المكونات الأخرى، وتحتوي علاجات الكيراتين عادةً على مادة كيميائية تسمى الفورمالدهايد، وتحذر جمعية السرطان الأمريكية من أن الفورمالديهايد مادة مسرطنة معروفة، وهذا يعني أنها قد تسبب السرطان أو تساعد على نمو السرطان.[٣]

والفورمالدهيد غاز قوي عديم الرائحة، ووجدت دراسة أجريت عام 2012 على ماركات البروتين التي تم تسويقها في جنوب إفريقيا أن 6 من أصل 7 منتجات تحتوي على 0.96% إلى 1.4% من مستويات الفورمالدهايد، وهذا أعلى بخمس مرات من المستوى الآمن الموصى به وهو 0.2 %، وينطلق غاز الفورمالدهايد في الهواء عند استخدام هذه المنتجات، والذي يمكن أن يدخل الجسم عن طريق الأبخرة الناتجة أو يتم امتصاصه عبر الجلد، والذي قد يكون له آثاره جانبية كالشعور بالغثيان وتقلبات المزاج والصداع، وقد يتواجد هذا المركب في مواد أخرى كطلاء الأظافر وصبغات الشعر ومستحضرات التنظيف، ولكن الآثار الجانبية الناجمة عن علاج بروتين الكيراتين لم يتم الإبلاغ عنها على نطاق واسع، ولم يُعرف بعد عدد مرات حدوث الآثار السلبية لها، ومن أضرار بروتين الشعر والآثار الجانبية للفورمالدهيد التي تدخل تكوينه ما يأتي:[٣]

  • تهيج فروة الرأس.
  • حروق فروة الرأس أو ظهور بثور فيها.
  • تقصف الشعر وتلفه.
  • تساقط الشعر.
  • الحكة والطفح الجلدي.
  • الشعور بحرقان في العين.
  • تفاعل حساسية في الجسم.
  • سيلان الأنف.
  • السعال.

فوائد البروتين للشعر

بعد ذكر أضرار بروتين الشعر، لا بد من التطرق للفوائد التي تظهر من استعمال البروتين، والتي تفسر سبب إقبال الناس على استخدامه وشيوعه من بين مستحضرات التجميل، ويعد التالي أهم منافعه:[٢]

  • إضافة نعومة للشعر، حيث أن علاج البروتين يغذي وينعم الشعر عن طريق إزالة الخلايا الميتة من فروة الرأس وزيادة محتوى البروتين.
  • ترطيب الشعر وذلك أيضًا بالتخلص من الخلايا الميتة في فروة الرأس.
  • الحصول على مظهر شعر لامع وأكثر استقامة وسمك وأسهل للتسريح.

البدائل الطبيعية لبروتين الشعر

هنالك بدائل تحتوي على البروتين المغذي للشعر ويمكن تحضيرها في المنزل، وبذلك يمكن تجنب أضرار بروتين الشعر المصنع كيميائيًا وتوفير الجهد المبذول في تطبيق هذه العلاجات في صالونات التجميل والتكلفة المادية له، ويتم إعداد هذه البدائل باستخدام البيض أو الأفوكادو أو الزبادي ومزجها مع زيت جوز الهند أو العسل أو حليب جوز الهند أو الموز أو الكريمة أو المايونيز، ثم تسخين هذا الخليط وتطبيقه على الشعر وتغطية الرأس بغطاء الاستحمام، ويترك الخليط لمدة 30-40 دقيقة ثم يغسل الشعر جيدًا، وتعد هذه المكونات غنية بالبروتين حيث أن الأفوكادو مفيد للشعر لاحتوائه على أحماض دهنية وبروتينات تعمل على إصلاح وتقوية وتغذية الشعر التالف، وتحتوي منتجات الألبان مثل الزبادي والقشدة الحامضة على بروتينات وحمض اللبنيك الذي ينظف الشعر.[٢]

نصائح عامة للعناية بالشعر

هنالك العديد من الممارسات والأنشطة وبعض الأشياء التي يمكن القيام بها للوصول لشعر صحي ومظهر جميل، وهذه الأشياء صحية وطبيعية تجنب مضار استخدام المستحضرات التجميلية والمواد الكيميائية التي تدخل في تصنيعها، ومن أهم النصائح ما يأتي:[٤]

  • أكل السمك والمكسرات: الأطعمة المغذية والمفيدة للجسم هي ذاتها مفيدة للشعر وفروة الرأس، وتحتوي الأسماك على البروتين والدهون التي تحتوي على أوميغا 3 والتي تعتبر مهمة جدًا لفروة رأس صحية، وينصح بتجنب وصفات تخفيف الوزن التي تفتقر للعناصر المهمة والمواد الغذائية الرئيسية للجسم والتي تؤثر على صحة الجسم وصحة الشعر.
  • استخدام الماء الفاتر لغسل الشعر: حيث إن للمياه الساخنة دور في إزالة الزيوت الواقية طبيعيًا للشعر والتي تعطي الشعر لمعانًا.
  • تجنب علاج القشرة بالزيوت: فقشرة الرأس ليست نوعًا من الجلد الجاف، ويمكن لفرك الزيت في فروة الرأس أن يزيد الأمر سوءًا.
  • تجنّب استخدام مجففات الشعر ذات الحرارة العالية: فمجففات الشعر ذات الحرارة الأقل بنفس الفاعلية.
  • تجنب استخدام فرشاة الشعر: والتي قد تزيد من تساقط الشعر خصوصًا عند استعمالها والشعر في حالة رطبة، وينصح باستخدام المشط العادي بدلًا عنها.
  • تجنب صبغات الشعر: خصوصًا البعيدة بدرجاتها عن اللون الطبيعي، حيث يوصي أطباء الجلد بالبقاء ضمن أقرب ثلاثة ألوان للون الطبيعي في حال صبغ الشعر.
  • حماية الشعر من الشمس: حيث يمكن أن يؤدي التعرض لأشعة الشمس إلى جفاف الشعر.
  • مراقبة التغيرات في الشعر: فالتغيرات المفاجئة في الشعر كالشعر الهش أو تساقط الشعر أكثر من المعتاد يمكن أن تكون في حالات نادرة علامة على وجود مشكلة صحية، كما أن بعض الأدوية يمكن أن تسبب تساقط الشعر أيضًا، وعند ملاحظة تغيرات يجب استشارة طبيب الأمراض الجلدية.

المراجع[+]

  1. "The Benefits of Protein", www.webmd.com, Retrieved 23-08-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "What Is Protein Treatment? 5 Best Protein Treatments For Natural Hair", www.stylecraze.com, Retrieved 23-08-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What Are the Side Effects of a Keratin Treatment?", www.healthline.com, Retrieved 23-08-2019. Edited.
  4. "19 Hair Care Tips", www.webmd.com, Retrieved 23-08-2019.