أسماء أبواب المسجد الأقصى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٨ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
أسماء أبواب المسجد الأقصى

أسماء المسجد الأقصى

قبلَ الحديث عن أسماء أبواب المسجد الأقصى لا بُدّ من ذكر أسماء المسجد الأقصى، ومن هذه الأسماء الاسمُ المعروف، والذي وردَ صراحة بالقرآنِ الكريم في سورة الإسراء وهو المسجد الأقصى، وقد أُخِذت كلمة الأقصى من البعيد، أيْ البعيد عن المسجد الحرام، فقد قال تعالى: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى}[١]، أمّا الاسم الثاني فقد كان البيت المقدس والذي يعني البيت المطهر والمنزه عن الخبائث، وقد ورد هذا الاسم في حديث جابر بن عبد الله، فقد قال رسول الله: "لما كذبتني قريش، قمت في الحجر فجلا الله لي بيت المقدس، فطفقت أخبرهم عن آياته وأنا أنظر إليه"[٢]، ومن أسمائه أيضًا الأرض المباركة، فهو أرض الرسالات والأنبياء والأرض التي بارك الله بزروعها وحبوبها فقد قال تعالى: {وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا ۚ وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ}[٣]، بعد الانتهاء من ذكر أسمائه، وللولوج في الحديث عن أسماء أبواب المسجد الأقصى، يجب ذكر بعض من تاريخ هذا المسجد.[٤]

تاريخ بناء المسجد الأقصى

في الحديث عن بناء المسجد الأقصى وأسماء أبواب المسجد الأقصى، سيُلاحظ أن العلماء قد اختلفوا فيمن كان أول من بناه، فمنهم من قال آدم ومنهم من قال ابراهيم ومنهم من قال الملائكة، ولكن ما اتفق عليه العلماء أنه بُني بعد البيت الحرام بأربعين سنة، وقد رجح ابن حجر العسقلاني أن يكون آدم عليه السلام هو الباني الأول للمسجد الأقصى، وذلك اعتمادًا أنه أول من بنى مكة المكرمة.[٥]

وبعد ذلك انقطعت أخباره لعدم وجود التدوين إلى أن دخله اليبوسين وبهذا الوقت هاجر إليه النبي ابراهيم وأقام المسجد الأقصى، إلى أن سيطر على هذه المدينة العمالقة، وقد فتحها الله على يد نبيه داوود مع قومه بني اسرائيل ثم حكمها النبي سليمان والذي بوفاته يكون قد انتهى حكم بني اسرائيل في القدس والذي دام ثمانون سنة،وبهذا يكون المقال قد سرد لمحة عن تاريخ بناء المسجد قبل الحديث في أسماء أبواب المسحد الأقصى.[٥]

معالم المسجد الأقصى

المسجد لُغةً: هو مكان أو موضع السجود، أما اصطلاحًا: فهو مكان أعد ليقيم فيه المسلمين جماعة صلواتهم الخمس المكتوبة، وقد يطلق بشكل أعم على المكان الذي يتخذه الإنسان في بيته من أجل إقامة الصلوات فيه، في حال وجود مانع شرعي من الصلاة في المسجد، وقد ورد في الحديث الشريف أنه قال: "أُعْطِيتُ خَمْسًا لَمْ يُعْطَهُنَّ أحَدٌ قَبْلِي: نُصِرْتُ بالرُّعْبِ مَسِيرَةَ شَهْرٍ، وجُعِلَتْ لي الأرْضُ مَسْجِدًا وطَهُورًا، فأيُّما رَجُلٍ مِن أُمَّتي أدْرَكَتْهُ الصَّلَاةُ فَلْيُصَلِّ، وأُحِلَّتْ لي المَغَانِمُ ولَمْ تَحِلَّ لأحَدٍ قَبْلِي، وأُعْطِيتُ الشَّفَاعَةَ، وكانَ النبيُّ يُبْعَثُ إلى قَوْمِهِ خَاصَّةً وبُعِثْتُ إلى النَّاسِ عَامَّةً"[٦]، [٧] وللمسجد أربعة مآذن وهي مئذنة السلسلة وباب الغوانمة وباب الأسباط ومئذنة باب المغاربة، ويتكون المسجد من سبعة مصليات وعدد من القبب ومن بينها قبة الصخرة، وموقعها بالنسبة للمسجد الأقصى كموقع القلب للإنسان، وسيرد في هذا المقال الحديث عن المسجد الأقصى، وأسماء أبواب المسجد الأقصى.[٨]

أسماء أبواب المسجد الأقصى

وفي الحديثِ عن أسماء أبواب المسجد الأقصى، لا بُدّ أن يعلم القارئ أن أبواب المسحد الأقصى هي خمسة عشر بابًا، خمسة أبواب مغلقة والعشرة البقيّة مستخدمة مفتوحة، ومن أسماء أبواب المسجد الأقصى ما يأتي:[٩]

  • باب الأسباط: أو باب الأسود كما قيل عنه والسبب في تسميته باب الأسود نسبة إلى الأسدين المنحوتين على الباب، ويعود تاريخ تجديد هذا الباب للعهد الأيوبي.
  • باب العتم: أو ما يسمى باب الفيصل نسبة إلى الملك فيصل الأول، وقد جدد هذا الباب أيضًا بالعهد الأيوبي، ويطلق عليه أيضًا اسم باب شرف الأنبياء.
  • باب الغوانم: وهذا الباب من أسماء أبواب المسجد الأقصى التي يطلق عليها أكثر من اسم، فيطلق على هذا الباب أيضًا اسم باب الوليد نسبة إلى الوليد بن عبد الملك، وقد أنشئ هذا الباب في العهد الأموي، وقاموا بتجديده في عهد قلاوون في عهد المماليك.
  • باب حطة: وقد جُدد هذا الباب في عهد شرف الدين أبو المنصور عيسى الأيوبي.
  • باب الناظر: وهو من الأبواب المفتوحة، ويُطلق عليه أيضًا باب الحبس لقربه من الحبس في أيام العثمانيين، ويُطلق عليه أيضًا باب المجلس.
  • باب الحديد: وهو من أسماء أبواب المسجد الأقصى التي أُطلقت عليها نسبة لاسم الملك الذي الذي جدده، وهو الأمير أرغون والذي يعني باللغة التركية الحديد، ويعلو هذا الباب واجهة تعود للفترة المملوكية.
  • باب القطانين: وقد أخذ اسمه هذا نسبة لسوق القطانين الذي يؤدي إليه.
  • باب المطهرة: وهو من أسماء أبواب المسجد الأقصى، حيث إنه الباب الذي يؤدي إلى مكان الوضوء ولذلك أطلق عليه هذا الاسم.
  • باب السلسلة والسكينة: وهناك من يقول أن هذان بابان مختلفان وليس اسمان لباب واحد، أحدهما باب السلسلة وهومفتوح والآخر باب السكينة وهو مغلق، ويطلق عليهما باب النبي داوود.
  • باب المغاربة: أو ما يطلق عليه باسم باب البراق، وهو من أسماء أبواب المسجد الأقصى المفتوحة، ويطلق عليه أيضًا اسم باب النبئ لاعتقادهم أن النبي دخل منه في حادثة الإسراء والمعراج، وقد ذكر ابن كثير أن عمر بن الخطاب دخل من هذا الباب يوم فتح المقدس.
  • من أسماء أبواب المسجد الأقصى المغلقة: الباب المنفرد والمزدوج والثلاثي والباب الذهبي وباب الجنائز.

فضائل اختص بها المسجد الأقصى

المساجد هي البقاع المباركة على وجه الأرض، فكيف إن كان هذا المسجد أو ذاك فقد اختص بصفات وميزات، قد انفرد بها عمّن سواه من المساجد، وفي مقال أسماء أبواب المسحد الأقصى سيرد الحديث عن فضائل اختص بها هذا المسجد المقدس، وهي:[١٠]

  • أنه كان القبلة الأولى لسيد الخلق محمد -صلى الله عليه وسلم- لمدة تراوحت حوالي الـ 14 سنة.
  • إن المسجد الأقصى كان مسرى النبي -صلى الله عليه وسلم- وبداية المعراج، وهناك التقى النبي بجميع الأنبياء، وقد قال -صلى الله عليه وسلم-: "أُتِيتُ بالبُراقِ، وهو دابَّةٌ أبيضُ طويلٌ، يضعُ حافرَه عند منتهَى طرَفِه، فلم نُزايِلْ ظهرَه أنا وجبريلُ، حتَّى أتيتُ بيتَ المقدسِ، ففُتِحت لنا أبوابُ السَّماءِ، ورأيتُ الجنَّةَ والنَّارَ"[١١].
  • بيت المقدس هو أرض المحشر والمنشر كما ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حينما سألته ميمونة أن يفتها بأرض المقدس.
  • وهو من المساجد الثلاثة التي لا يشد الرحال إلا إليها من أجل زيارتها وطمعا في الأجر والثواب.
  • المسجد الأقصى هو ثاني مسجد بُني على سطح الأرض فقد ورد في هذا ما رواه أبو ذر عن رسول الله "كُنْتُ أَعرِضُ عليه، ويَعرِضُ عليَّ في السِّكَّةِ، فيَمُرُّ بالسجدةِ فيَسجُدُ، قال: قُلْتُ: أتَسجُدُ في السِّكَّةِ؟ قال: نَعَمْ، سمِعْتُ أبا ذَرٍّ، يقولُ: سأَلْتُ رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- قال: قُلْتُ: يا رسولَ اللهِ، أيُّ مَسجِدٍ وُضِعَ في الأرضِ أوَّلَ؟ قال: المَسجِدُ الحَرامُ، قال: قُلْتُ: ثُم أيٌّ؟ قال: ثُم المَسجِدُ الأَقْصى، قال: قُلْتُ: كم بينَهما؟ قال: أربعونَ سَنةً، قال: ثُم أينما أدرَكَتْكَ الصَّلاةُ فصَلِّ، فهو مَسجِدٌ، وقد قال أبو عَوانةَ: كُنْتُ أقرَأُ عليه ويَقرَأُ عليَّ"[١٢]، وبهذا يكون قد انتهى مقال أسماء أبواب المسجد الأقصى.

المراجع[+]

  1. سورة الإسراء، آية: 1.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم: 3886، [صحيح].
  3. سورة الأنبياء، آية: 81.
  4. "المسجد الأقصى"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-11-21. بتصرّف.
  5. ^ أ ب "المسحد الأقصى"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-11-21. بتصرّف.
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم: 335، [صحيح] .
  7. "تعريف المسجد"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-11-21. بتصرّف.
  8. "المسجد الأقصى"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-11-30. بتصرّف.
  9. "المسجد الأقصى"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-11-21. بتصرّف.
  10. "المسجد الأقصى"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-11-21. بتصرّف.
  11. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن حذيفة بن اليمان، الصفحة أو الرقم: 874، إسناده حسن.
  12. رواه أبو ذر الغفاري، في شعيب الأرناؤوط، عن تخريج المسند، الصفحة أو الرقم: 21383، إسناده صحيح على شرط الشيخين.