أسباب وهن العضلات

أسباب وهن العضلات
أسباب-وهن-العضلات/

الوَهَن العضليّ الوبيل

الوَهَن العضليّ الوبيل هو مرضٌ عصبيٌّ نادرٌ، يُصيب العضلات الطوعيّة الخاضعة للتّحكُّم الذاتي، حيث تُصبِح هذه العضلات مُتعبَة وضعيفة بسهولة، وتكمُن المشكلة في انهيار الاتّصال بين الأعصاب والعضلات، والتّي يُحفّز فيها الجهاز العصبيّ انقباض العضلات، ويندرج الوَهَن العضليّ الوبيل تحت قائمة الأمراض المناعيّة الذّاتيّة، وأوّل العضلات التّي تتعرّض للإصابة هي العضلات المحيطة بالعينين، مما يؤدي إلى تدهوُّر الجفون وضعف الرُّؤية، ويُعاني المرضى المصابون من ضعف في الذّراعين والسّاقين وصعوبات في المضغ والبلع والتّحدُّث والتنُّفس، ولا تتأثر العضلات اللاإراديّة كعضلة القلب بالمرض، وتزداد الأعراض سوءًا مع النّشاط البدنيّ، وتتحسَّن بعد ساعات النّوم الجيّد في الليل، وقد تساعد الأدوية في تخفيف الأعراض أو إزالتها بشكل كامل، وسيتم الحديث في هذا المقال عن أسباب وهن العضلات.[١]

أعراض الوَهَن العضليّ الوبيل

يحدُث فشل العضلات في حالة الإصابة بالوَهَن العضليّ الوبيل بسبب عدم انقباض العضلات بشكلٍ طبيعيّ وعدم قدرة العضلات على الاستجابة لإشارات الأعصاب، وبدون انتقال الإشارات بشكلٍ سليمٍ، يؤدي إلى حظر التّواصل بين العصب والعضلات فيتسبب بضعفها، ويُرافِق المرض العديد من الأعراض، والتّي لا تظهر جميعها مجتمعةً في غالب الأحيان، وقبل معرفة أسباب وَهَن العضلات، سوف نتطرق للعلامات والأعراض، وتشمل هذه الأعراض ما يأتي:[٢]

  • مشاكل الكلام.
  • صعوبة في صعود الدّرج أو رفع الأشياء.
  • صعوبة في التّنفُّس بسبب ضعف العضلات.
  • صعوبة في البلع أو المضغ.
  • شلل في الوجه.
  • الإجهاد.
  • صوت أجَّش.
  • تدلّي الجفون.
  • ازدواجية الرّؤية.

أسباب وَهَن العضلات

الوَهَن العضليّ الوبيل هو خلل يحدُث بسبب مشاكل في الجهاز المناعيّ وهي السبب الأكثر بروزًا من أسباب وهن العضلات، حيث يقوم جهاز المناعة بمهاجمة الأنسجة السليمة عن طريق الخطأ، وفي هذه الحالة تُهاجِم الأجسام المضادّة، -وهي البروتينات المسؤولة عن مهاجمة الأجسام الغريبة والضّارة في الجسم-، التّقاطع العضليّ العصبيّ، فتلحِق الضّرر بالغشاء العضليّ العصبيّ مما يقلل من تأثير النّاقلات العصبيّة الأستيل كولين، وهي مادّة حيويّة تعمل على إتمام التّواصُل بين الخلايا العصبيّة والعضلات، فتَضعُف العضلات، وإنّ السبب الدقيق وراء أمراض المناعة الذّاتية غيرُ واضحٍ للعلماء، ولكن وفقًا لجمعية ضمور العضلات، فإنّ إحدى النّظريات المحتملة هي أنّ بعض البروتينات الفيروسية أو البكتيرية قد تدفع الجسم لمهاجمة الأستيل كولين.[٢]

علاج الوَهَن العضليّ الوبيل

يتمُّ علاج الوَهَن العضليّ بالعديد من الأدوية المختلفة، فُرادى أو مجتمعة، ويمكن للأدوية التخفيف من أعراض الوَهَن العضليّ، ويعتمد العلاج على عمر المُصاب، ومدى حدّة المرض وتقدمه، وبناءً على أسباب وَهَن العضلات يتم تحديد العلاج، وتشمل الأدوية المُستخدمة لعلاج الحالة ما يأتي:[٣]

  • مُثبطات الكولين استيريز: يُساعد تناول هذه الأدوية على تعزيز التّواصل بين الأعصاب والعضلات، ولا تُعد هذه الأدوية علاجًا ولكنها تحسّن انقباض العضلات وقوتها لدى بعض الأشخاص، وتسبب هذه الأدوية العديد من الآثار الجانبيّة مثل اضطراب الجهاز الهضميّ، والإسهال، والغثيان، والإفراط في إفراز اللُّعاب والتّعرُّق.
  • الستيرويدات القشريّة: تعمل هذه الأدوية على الحد من إنتاج الجهاز المناعيّ للأجسام المضادة، ومع ذلك فإن الاستخدام المطوّل للستيرويدات القشريّة يسبب آثارًا جانبيّة خطيرة، مثل تَرقُّق أو هشاشة العظام، وزيادة الوزن، ومرض السكريّ، وزيادة خطر الإصابة بالالتهابات.
  • مُثبطات المناعة: تغيّر المثبطات المناعيّة من نظام المناعة في الجسم، وقد تستغرق هذه الأدوية عدّة أشهرٍ للعمل، وقد يُسبب أخذ هذا النوع من الأدوية إلى زيادة خطر الإصابة بتلف الكبد أو الكلى، كأحد الآثار الجانبيّة الخطيرة.

المراجع[+]

  1. "What's to know about myasthenia gravis?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Myasthenia Gravis", www.healthline.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  3. "Myasthenia gravis", www.mayoclinic.org, Retrieved 10-12-2019. Edited.

141159 مشاهدة