أسباب وعلاج دوالي المهبل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٢ ، ٢٠ ديسمبر ٢٠١٩
أسباب وعلاج دوالي المهبل

دوالي المهبل

دوالي المهبل هو مرض يصيب المرأة في منطقة السطح الخارجي للأعضاء التناسلية الأنثوية، وتُصاب بها المرأة غالبًا في فترة الحمل، ويحدث ذلك نتيجة زيادة كميّة الدم المتدفق إلى منطقة الحوض أثناء الحمل وما يرتبط به من انخفاض في سرعة تدفق الدم من الجزء السفلي من جسم المرأة الحامل إلى المنطقة العلوية والقلب، ونتيجة لذلك تحدث تجمعات للدم في الأوردة التي توجد في الأطراف السفلية وفي منطقة مهبل المرأة، مما يؤدي إلى الإصابة به، ويمكن أن يصاحب دوالي المهبل الإصابة بدوالي الساقين أيضًا، وفيما يأتي سيتم الحديث عن أسباب وعلاج دوالي المهبل.[١]

أسباب دوالي المهبل

يُعدّ الحمل هو السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بدوالي المهبل، لذلك تصاب النساء به أثناء فترة الحمل وعادةً ما يتم الشفاء منه في غضون 6 أسابيع بعد عملية الولادة، وإن الإصابة به لا يحدث للنساء اللاتي لم يحملن، على الرغم من أنه يمكن أن تصاب به النساء الأكبر سنًا خاصة بعد التعرض للوقوف لفترة طويلة، والنساء المصابات بالدوالي في أماكن أخرى من الجسم قد يكونوا أكثر عرضة للإصابة به.[٢]

وفي أثناء فترة الحمل يمكن أن يؤدي تدفق الدم بشكل كبير إلى الأعضاء التناسلية والضغط المتزايد على الجزء السفلي من جسم المرأة إلى زيادة صعوبة تدفق الدم للأعلى وبمساره الصحيح، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يحدث توسع للأوردة في منطقة المهبل وذلك بسبب التغيرات الهرمونية أو الضغط المتزايد على الوريد الرئيس والذي يسمى بالوريد الأجوف السفلي، مما يسبب الإصابة به، وقد يكون سبب الإصابة وراثي، أو من الأسباب النادرة هو حدوث ورم في منطقة الحوض وذلك ما يمنع تدفق الدم بسهولة.[٢]

علاج دوالي المهبل

يعتمد الأطباء عادةً على العلاج المنزلي وعلى ضبط الأعراض في المنزل أيضًا، وذلك لأن دوالي المهبل غالبًا ما تختفي خلال شهر واحد من الولادة، وتشمل طرق منع سوء حال دوالي المهبل ما يأتي:[٢]

  • تجنب الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.
  • تغيير موضع الجسم بشكل متكرر.
  • تجنب ارتداء الكعب العالي أو أي أحذية غير مريحة وتضغط على الجزء السفلي من الجسم.
  • النوم بوضعية أن يكون الوركين مرتفعة قليلاً لمنع تجمع الدم في المنطقة.
  • شرب كمية كبيرة من المياه.
  • تخفيف الألم عن طريق تطبيق الثلج أو الحرارة على المنطقة المصابة.
  • ارتداء الملابس الداخلية المناسبة للحمل.
  • النوم على الجانب الأيسر وذلك لتقليل الضغط على الوريد الأجوف.

ولا ينصح الأطباء بالعلاج الجراحي أثناء فترة الحمل لأنها غالبًا ما تُشفى دون تدخل طبي، ولكن إذا لم يتم الشفاء بعد بضعة أشهر من الولادة فيمكن استخدام الإجراءات الجراحية.[٢]

الوقاية من دوالي المهبل

قد لا يستطيع الطبيب منع الإصابة بدوالي المهبل وخاصة أثناء فترة الحمل، ولكن هناك بعض الأمور التي يمكن للمرأة الحامل القيام بها لتقليل خطر الإصابة بالدوالي بشكل عام، ويمكن تنشيط الدورة الدموية في الساقين أيضًا من خلال القيام بما يأتي:[٣]

  • ممارسة الرياضة.
  • تناول الغذاء الصحي.
  • مراقبة الوزن.
  • الحرص على ارتفاع الساقين عن الأرض عند الجلوس.
  • تغيير وضعية من الجلوس إلى الوقوف بشكل مستمر.
  • ارتداء الأحذية المسطحة والمريحة.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة عند منطقة الخصر أو الفخذ.

المراجع[+]

  1. "Pregnancy week by week", www.mayoclinic.org, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Vulvar varicosities: What to know about varicose veins on the vulva", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  3. "How to Identify and Treat Vulvar Varicosities", www.healthline.com, Retrieved 19-12-2019. Edited.