أسباب نزول إفرازات بنية في الشهور الأولى من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب نزول إفرازات بنية في الشهور الأولى من الحمل

الإفرازات المهبلية

إن الإفرازات المهبلية الرقيقة أو الشفافة أو البيضاء هي أمر طبيعي الحدوث عند الإناث في سن الإنجاب، وتكون هذه الإفرازات الحميدة متنوعة الألوان، وعلى الرغم من أن هذه الإفرازات عادةً ما تكون علامات على تغييرات تدور في الداخل، وبالطبع مع الحمل، تجعل التغييرات الهرمونية هذه الإفرازات أثقل وأثخن، ولكن واحدة من أكبر المخاوف بالنسبة للنساء الحوامل هي نزول إفرازات بنية في الشهور الأولى من الحمل، وربما يكون ذلك لأنّ اللون قريب جدًا من لون الدم، والخبر السار هو أنه في الغالبية العظمى من الحالات، تعتبر هذه الإفرازات البنية أمرًا طبيعيًا تمامًا.

أسباب نزول إفرازات بنية في الشهور الأولى من الحمل

يعتبر النزيف المهبلي أمرًا طبيعي في الأسابيع الأولى من الحمل، حيث تمر به حوالي 25% من حالات الحمل والتي في معظمها تكتمل بكل سهولة ويسر دون حدوث أي مضاعفات أو مشاكل، وتشمل أسباب نزول إفرازات بنية في الشهور الأولى من الحمل ما يأتي:[١]

  • نزف الانغراس: في المراحل المبكرة من الحمل، قد يكون نزول إفرازات بنية هو أحد أعراض نجاح عملية الانغراس، والتي تنغرس فيها خلايا الجنين المشيمية في بطانة رحم الأم، مما يسبب نزيف بسيط يخرج على شكل إفرازات بنية من المهبل.
  • تهيج عنق الرحم: خلال فترة الحمل، يزداد انتشار الأوعية الدموية في عنق الرحم، مما يعني سهولة نزيفه، وإذا كان عنق الرحم متهيّجًا أثناء الحمل، فقد يتسبّب ذلك في نزول بعض الإفرازات البنية والورديّة من المهبل، ويمكن أن يحدث هذا الأمر في أي لحظة خلال فترة الحمل، وقد يكون سبب تهيج عنق الرحم ممارسة الجنس أو فحص عنق الرحم من قبل الطبيب أو عدوى.
  • الحمل الخارجي: في حالات نادرة، قد يكون سبب نزول إفرازات بنية هو الحمل الخارجي، والذي يحدث عندما تنغرس المشيمة والجنين خارج الرحم، وتعتبر قناة فالوب المكان الأكثر شيوعًا لحدوث ذلك، ويكون سبب اللون البني في هذه الحالة هو قدم النزيف، ويعتبر الحمل الخارجي حالةً طبيةً طارئة عادةً ما تستدعي تدخل طبي جراحي سريع.
  • الإجهاض: يمكن أن يكون أي نزيف أثناء الحمل علامةً مبكرةً على الإجهاض، وبشكلٍ عام، يرافق النزيف الذي يؤدي إلى الإجهاض أيضًا أعراضًا أخرى تشمل التشنج والنزيف الأحمر وتدفق السوائل أو الماء من المهبل ووجع بطن وآلام أسفل الظهر
  • أسباب غير معروفة: في كثير من الأحيان، لا يكون ثمة من سببٍ واضحٍ للنزيف أثناء الحمل، ولا سيّما في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وقد وجدت إحدى الدراسات أن ما يصل إلى ربع النساء أبلغن عن حالات من النزيف خلال الأشهر القليلة الأولى من الحمل.

أسباب نزول إفرازات بنية في الأشهر الأخيرة من الحمل

بحلول الأسابيع الأخيرة من الحمل، يمكن أن تكون الإفرازات البنية علامةً على المخاض، حيث تنفصل السدادة المخاطية عند فتحة عنق الرحم، ثم يعقب ذلك إفرازات بنية اللون أو إفرازات دموية مع مسحة من اللون الوردي، وبشكل عام هناك مجموعة من الأسباب الحميدة إلى حد ما التي تؤدي إلى نزول إفرازات بنية من المهبل، وعمومًا لا يعتبر هذا الأمر سببًا للذعر، ومع ذلك، وبما أن حوالي ثلث النساء اللواتي ينزفن أثناء الحمل يمكن أن يتعرضن للإجهاض، فمن الأهمية بمكان التمييز بين الإفرازات البنية والنزيف، ومراجعة الطبيب في أسرع وقت ممكن في حال لاحظت الحمل نزيفًا مستمرًا من المهبل.[٢]

كيفية التعامل مع نزول إفرازات بنية في الحمل

إذا لاحظت الحامل نزول إفرازات بنية من وقت لآخر بعد ممارسة الجنس، فغالبًا ما يكون ذلك أمرًا طبيعيًا، لذا يمكن تدوين ذلك كملاحظة، وارتداء حفاضة على اللباس الداخلي لمدة يوم أو يومين، ومع ذلك، إذا لاحظت الحامل وجود إفرازات بنية أو ملوثة بالدم بعد ممارسة الجنس أكثر من عدة مرات في الشهر -أو لأكثر من أسبوعين-، أو إذا كان الإفراز في أي وقت مصحوبًا بحكة أو برائحة سيئة أو بتشنجات في الرحم، فيجب الاتصال بالطبيب، حيث قد تكون هذه علامات على وجود عدوى أو حالة أخرى أكثر خطورة.

وكخطوة أكثر أمنًا، توصي بعض الجمعيات المعنية بأمور الحمل بالاتصال بالطبيب عند ملاحظة نزول إفرازات بنية في أي وضع وأي وقت من الحمل، ويمكن أن يقوم الطبيب أو مقدم الرعاية الطبية المختص للحامل ببعض الإجراءات التشيخصية والتي تشمل الفحص بالموجات فوق الصوتية للحوض لضمان أن كل شيء على ما يرام، وإذا وجدت أي علامات على وجود مشكلة، أو إذا كان هناك أمرًا سيئًا ملاحظًا على الطفل، فيمكن اتخاذ خطوات للعلاج، مثل إعطاء مضاد حيوي أو دواء آخر لإزالة العدوى، أو التوصية بالراحة في الفراش، أو التوليد الطارئ في حالات معينة.[٣]

الأعراض التي تستدعي مراجعة الطبيب

يعتمد القرار في مراجعة الطبيب على طبيعة الإفرازات، وتقييمها من حيث اللون والكمية والملمس والرائحة، ويجب مراجعة الطبيب في حال لاحظت الحامل أحد الأعراض الآتية:[٢]

  • إذا كانت الإفرازات كثيفة أو مصحوبة بكتل دموية بنية اللون.
  • استمرار نزول إفرازات بنية بعد الجماع لأكثر من 7 أيام أو إذا ترافقت مع رائحة كريهة.
  • إذا صاحب الإفرازات ألم أو إفراز لكتل نسيجية.
  • إذا صاحب الإفرازات حمى أو قشعريرة.
  • إذا صاحب الإفرازات تشنجات في البطن أو ألم شديد أو دوخة.

فيديو عن أسباب نزول الإفرازات البنية أثناء الحمل

يُنصح بمشاهدة الفيديو الآتي الذي يتحدث فيه أخصائي النسائية والتوليد والعقم الدكتور أسامة خالد عن أسباب نزول الإفرازات البنية أثناء الحمل. [٤]

المراجع[+]

  1. Pinkish-Brown Discharge During Pregnancy: Is This Normal?, , "www.healthline.com", Retrieved in 03-12-2018, Edited
  2. ^ أ ب Brownish Discharge during Pregnancy, , "www.parenting.firstcry.com", Retrieved in 03-12-2018, Edited
  3. Brownish Discharge during Pregnancy, , "www.whattoexpect.com", Retrieved in 03-12-2018, Edited
  4. Dr. Osama Khaled, "www.youtube.com", Retrieved in 09-12-2018