أسباب ضعف الشخصية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٦ ، ٢٥ أغسطس ٢٠١٩
أسباب ضعف الشخصية

ضعف الشخصية

الشخصية Personality هي كلمة من أصل لاتينيّ، وكانت تعني القناع الذي يرتديه الممثّلون كي يناسب الدورَ الذي يقدّمه، وللجميع في هذه الحياة أدوار مختلفة، مثل دور الابن أو الزوج أوالموظف أو الزميل وهكذا، وكل دور يتطلّب إبراز جزء من الشخصية، وتعرّف الشخصية بأنها الأسلوب العام لسلوك الفرد الذي يظهره في عاداته وتفكيره واتجاهته وميوله، وتؤثر في الشخصية دوافع الفرد النفسية والفسيولوجية، ويشكل كلّ ذلك نظامًا ديناميًا يختلف من شخض لآخر؛ فلكل فرد شخصية تميّزه عن الأشخاص الآخرين في المجتمع، ومن أنواع الشخصيات هي الشخصية الضعيفة، أي أن الشخص لا يستطيع أن يبرز نفسه وشخصيته أمام الآخرين، فيبدو وكأنه لا يمتلك شخصية تميّزه، بل هو خاضع وتحت سيطرة الشخصيات التي حوله، ولا بُدّ من معرفة أسباب ضعف الشخصية للتوصل لحل لتلك المشكلة.[١]

اختبارت الشخصية

إنّ الاختبارات النفسيّة واحدة من الطرق التي تكتشف وتؤكّد وجود الاضطراب أوالضعف وأيضًا تعطي مؤشّرات للأسباب التي قد تكون تقف وراء حدوث ضعف الشخصية، ومن تلك الاختبارت اختبار بيرزويتر لقياس الشخصية ومن المقاييس التي توجد فيه كالآتي:[٢]

  • مقياس السيطرة والخضوع: إنّ الأشخاص الذين يسجلون درجات عالية في هذا المقياس يميلونن للسيطرة أما الذين يسجلون أرقامًا منخفضة فهم يميلون إلى الخضوع والخضوع من السلوكات التي تكشف وجود ضعف في الشخصية.
  • مقياس الثقة بالنفس: والذين يحصلون على درجات عالية في هذا المقياس يميلون إلى الانزعاج من أنفسهم ولديهم مشاعر الدونية بعكس الذين يسجلون قياسًا منخفضًا منهم فهم واثقون بأنفسهم، ومشاعر الدونية وعدم الثقة بالنفس من المؤشرات على ضعف الشخصية
  • مقياس الانطواء والانبساط: ففي هذ المقياس الأشخاص الذين يحصلون فيه على درجات عالية يميلون إلى أن يكونوا انطوائيين وخياليين يعيشون داخل أنفسهم، وهذه من سمات الشخص ضعيف الشخصية.

اضطرابات مرتبطة بضعف الشخصية

إنّ ضعف الشخصية مشكلة تؤثّر على الشخص من كافة الأبعاد النفسية فيرتبط ضعف الشخصية ببعض الاضطرابات النفسية التي تؤثر على كافة وظائف الفرد الاجتماعية والأكاديمية والمهنية، ومن هذه الاضطرابات ما يأتي:[٣]

  • اضطراب القلق: يكون ذلك بأن الشخص ضعيف الشخصية يعيش حالة غر مريحة، فهو يتوقع التهديد والشرّ لشخصه، وهذا هو تعريف القلق كما يرافقه أعراض فسولوجية كالتوتر العضل واضطرابات التنفس، فالشخص ضعيف الشخصية من السهل أن يشعر بالقلق والتوتر من سيطرة الآخرين عليه.
  • اضطراب الاكتئاب: إن الاكتئاب استجابة تتميز بالحزن الشديد وبحالة من البؤس والعجز وعدم الرضا وشعور بالإعياء الجسدي، فإن الشخص الذي يعاني من ضعف شخصيته يجد نفسه في وضع صعب من عدم القدرة على اتخاذ قرارات في حياته أو العيش بمعزل عن أوامر الآخرين وتحكمهم به، مع عدم قدرته على الرفض، فيرى نفسه مثيرًا للشفقة، ويستحقّ الحزن على حاله فيعيش في دوامة الاكتئاب.

أسباب ضعف الشخصية

إنّ مشكلة مثل ضعف الشخصية لا يمكن أن تكون وليدة اللحظة، فهذا الضعف يكون متأصّلًا في شخصية الفرد وعائدًا إلى أسباب، فإن أسباب ضعف الشخصية كثيرة ويمكن أن تتواجد عدة من أسباب ضعف الشخصية في حياة الفرد نفسه أو سبب واحد على الأقل، ومن هذه الأسباب كالآتي:[٤]

  • الرعاية الوالديّة: إن من الأسباب ضعف الشخصية الرئيسة هو الطريقة التي استخدمه الأهل لتنشئة الطفل، وتعرّف الرعاية الوالدية بأنّها مجموع الأساليب التي يتبعها الوالدين في التعامل مع أبنائهم، سواء داخل الحياة الأسرية أو خارجها، ومن الأساليب التي يتبعها الأهل مع الطفل وتكون من أسباب ضعف الشخصية له في المستقبل كالآتي:
    • الأسلوب الصارم العدواني: إن الطفل الذي تعود على أسلوب القمع وعدم الاستماع لرّأي وأيضًا التهجم عليه بعدوانية سيكبر وهو متخذ شخصية خاضعة لا تتجرأ على قول ما تريد، وتستمع لآراء الاخرين فقط وتتقبل الاهانة ولا تستطيع الرد عليها.
    • الحماية الزائدة: إنّ الأسرة هي النواة الأولى في بناء الصرح الاجتماعي للفرد، فإن كانت هذه الأسرة بذاتها لا تسمح للفرد بالانخراط في المجتمع خوفًا عليه فهذا يؤدّي إلى عدم وجود خبرة في التعامل مع المجتمع، والحماية الزائدة تؤدي إلى عدم تعرض الطفل لأي نوع من أنواع الاحباط لذلك باللحظة التي سيترك فيها الابن ينخرط بالعالم الخارجي ويتعرض لإحباط بسيط سوف يستسلم، وهذا يكوّن الشخصية الضعيفة.
  • ضعف الثقة بالنفس: إن الثقة بالنفس تعني ثقة الفرد بامكانياته وقدراته والاعتماد على نفسه في تسيير أموره مع عدم الخوف من انتقاد الآخرين له، وهذه الثقة إن لم تكن موجودة عند الفرد إمّا بسبب الفشل المتتالي أو الإحباط يؤدي إلى تكوّن شخصية ضعيفة.
  • عدم توكيد الذات: يعاني بعض الناس من عدم قدرتهم على قول لا للآخرين فإن طلب منهم شخص شيئًا هم بحاجة إليه لا يستطيعون قول لا بل يعطونه إياه مع ابتسامة أيضًا وهذه هي الخطوة الأولى في تكوّن الشخصية الضعيفة.
  • مفهوم الذات المتدنّي: إن مفهوم الذات المتدني واحد من أسباب ضعف الشخصية ويعرف بأنه كيفية إدراك الفرد لنفسه وما يعتقده عن نفسه وما يعتقد أنه يستطيع فعله أو لا يستطيع، وقد يصل الفرد لمفهوم ذات متدَنٍ؛ بسبب خبرات الطفولة أو عدم الرضا عن الشكل الخارجي بسبب زيادة الوزن أو وجود إعاقة جسدية وهذ يؤدي إلى ضعف في الشخصية.

كيفية تقوية الشخصية الضعيفة

وبالحديث عن أسباب ضعف الشخصية لا بُدّ من التطرّق إلى كيفية تقوية الشخصية فلا بُدّ للفرد من أن يصلح عيوبَ شخصيته وعليه أن يعرف ما يلزمه لإصلاح تلك العيوب ولا يقصد هنا بالتحول من شخصية ضعيفة إلى شخصية متسلّطة، فهذا شيء غير مقبول بل يجب التحول إلى شخصية مقبولة من خلال تعلم مهارات التواصل والاعتناء بصحة الجسد وتعلم كيفية التكيف مع ما يتطلبه المجتمع وتعلم احترام الذات، وأيضًا التركيز على النجاحات والتفوق لتغيير فكرة الفرد عن نفسه، ولا بُدّ للفرد في البداية أن يفهم نفسه، وتلك الشخصية التي يتمناها الفرد لن تأتي مكافأة، بل يجب السعي والاجتهاد للحصول عليها.[٥]

المراجع[+]

  1. فينكاتا أيار (2010)، كيف تبني شخصية قوية وإيجابية (الطبعة الأولى)، المملكة العربية السعودية: مكتبة جرير، صفحة 20. بتصرّف.
  2. سوسن مجيد (2015)، اضطرابات الشخصية (الطبعة الثانية)، عمان-الأردن: دار صفاء ، صفحة 326،327. بتصرّف.
  3. سوسن مجيد (2015)، اضطرابات الشخصية (الطبعة الثانية)، عمان-الأردن: دار صفاء، صفحة 179،192. بتصرّف.
  4. سوسن مجيد (2015)، الاضطرابات الشخصية (الطبعة الثانية)، عمان-الأردن: دار صفاء، صفحة 278،279،280،288،306. بتصرّف.
  5. يوسف الأقصري (2001)، كيف تتخلص من عيوب شخصيتك (الطبعة الأولى)، القاهر-مصر: دار اللطائف، صفحة 82،83. بتصرّف.