أسباب النقزة أثناء النوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب النقزة أثناء النوم

النوم

يعرف النوم بأنه حالة متكررة من الاسترخاء العضلي والعقلي، تتميز بالوعي المتغير والنشاط الحسي المثبط نسبيًا، كما أنه يُحدث تثبيطًا لجميع العضلات الطوعية تقريبًا، وتقلّ التفاعلات مع البيئة المحيطة للشخص، كما يتميز عن اليقظة بانخفاض القدرة على الاستجابة للمؤثرات الخارجية مع انخفاض درجة حرارة الجسم، ويقسم النوم إلى دورات مختلفة يدخلها الجسم تقسم إلى: دورة حركة العين السريعة ودورة حركة العين غير السريعة، ولكل دورة يدخلها الجسم خصائصها التي تتميز بها، وسيتطرق هذا المقال إلى ذكر أهم التغيرات التي تحدث للجسم أثناء النوم، وكما سوف يتطرق المقال إلى موضوع النقزة أثناء النوم ومسبباتها وعلاجها وطرق الوقاية منها.

ماذا يحدث للجسم عند النوم

اعتاد العلماء على الاعتقاد بأن الشخص يكون غير نشط بدنيًّا وعقليًّا أثناء النوم، ولكن الدراسات أثبتت أن الأمر ليس كذلك، فقد تبيّن أن الجسم والدماغ يقوم بجزء كبير من العمل الذي يعد مفتاحًا لصحة الشخص، وكما يقسم النوم إلى دورتان رئيستان يدخلهما الجسم، ويستمر على هذه الحالة طوال الليل متنقلًا بين الدورتين، وفي ما يأتي أهم التغيرات التي تحدث للشخص أثناء النوم:[١]

  • مرحلة حركة العين غير السريعة- Non REM Stage: يبدأ الشخص النوم بالدخول في دورة حركة العين غير السريعة، ويمضي معظم وقت الراحة في هذه المرحلة، وخلالها يصبح الدماغ أقل استجابة للعالم الخارجي، كما أن معظم وظائف الجسم تقل، ويقضي الشخص نصف مرحلة النوم في هذه المرحلة.
  • مرحلة نوم حركة العين السريعة- REM Stage: في هذه المرحلة يلاحظ ازدياد حركة العين تحت الجفون، وكما أن الأحلام تحدث في هذه المرحلة، ويلاحظ زيادة في النبض ودرجة حرارة الجسم بالإضافة إلى ارتفاع ضغط الدم، لتصل العلامات الحيوية إلى مستويات النهار، كما يلاحظ إلى أن الجهاز العصبي المسؤول عن اتخاذ قرار القتال أو الهروب ينشط بشكل كبير في هذه المرحلة.
  • درجة حرارة الجسم: تقل درجة حرارة الجسم إلى بضع درجات أثناء النوم، وتصل إلى أدنى حد قبل ساعتين من الاستيقاظ، ومن الجدير بالذكر أن خفض درجة حرارة الغرفة قبل النوم يساعد على النوم بشكل أفضل، وفي الوقت نفسه تؤدي التمارين الرياضية الصباحية إلى رفع درجة حرارة الجسم والمساعدة على عودة النشاط وعدم الشعور بالنعاس.
  • التنفس: يتغير التنفس عند النوم بحيث يصبح بطيئًا وأكثر انتظامًا، أما في مرحلة حركة العين السريعة يصبح التنفس أسرع.
  • معدل ضربات القلب: في مرحلة حركة العين غير السريعة تقل نبضات القلب وضغط الدم مما يساعد القلب والأوعية الدموية على الراحة، ويزداد النبض في مرحلة حركة العين السريعة.
  • نشاط الدماغ: يقل نشاط الدماغ في مرحلة حركة العين غير السريعة، ولكن يلاحظ ازدياده في مرحلة حركة العين السريعة، مما يفسر حدوث الأحلام في هذه المرحلة.
  • اعادة إصلاح الجسم: أثناء النوم العميق يعمل الجسم على إصلاح العضلات والأعضاء والخلايا الأخرى، وتبدأ المواد الكيميائية التي تقوي الجهاز المناعي في الدوران في الدم، والشخص السليم يقضي خمس ساعات تقريبًا في فترة النوم العميق، ومع زيادة العمر تقل الساعات وتقل الفرصة للجسم لتعويض وإصلاح التالف منه.
  • ترتيب المعلومات والتخلص من بعضها: يقوم الدماغ بترتيب الذكريات والمعلومات وإزالة المعلومات التي لا يحتاجها.
  • الهرمونات: يقوم الجسم بفرز وتنظيم الهرمونات بشكل كبير في مرحلة النوم، مما يساعد في عملية النمو للجسم.

النقزة أثناء النوم

تعرف الرعشة أو ما تسمى بالنقزة أثناء النوم، على أنها انقباضات قوية ومفاجئة تحدث أثناء النوم، هذه الحالة اللا إرادية التي تحدث في الفترة الانتقالية بين الاستيقاظ والنوم، تشبه القفز أو الوقوع من مكان مرتفع، وتشير الأبحاث بأن سبعون بالمئة من الأشخاص قد تعرضوا للنقزة أثناء النوم، ولكن في بعض الأحيان لا تؤدي هذه الحالة إلى الاستيقاظ من النوم، وبغض النظر عن ما يطلق عليها، فإن النقزة أثناء النوم لا تعتبر مرضًا خطيرًا، ومن غير المحتمل أن تؤدي إلى مضاعفات على صحة الشخص، ويستعرض هذا المقال أهم أسباب وطرق الوقاية من النقزة أثناء النوم.[٢]

أسباب النقزة أثناء النوم

إنه ليس من الواضح السبب الرئيس لحدوث حالة النقزة أثناء النوم، كما يمكن حصول هذه الحالة للأشخاص الأصحاء، ومع قلة الأبحاث المتعلقة بأسباب النقزة أثناء النوم تبقى بعض التفسيرات هي الأقرب لوصف هذه الحالة ومسبباتها، وفي ما يأتي أهم الأسباب التي تفسر هذه الحالة:[٢]

  • القلق والتوتر: قد تثير الأفكار أو التوتر والقلق نشاط الدماغ، حتى عندما تحاول عضلات الجسم الاسترخاء أثناء النوم، فقد يتسبب ذلك في إرسال الدماغ لإشارات تنبيه الى الجسم مما يؤدي إلى النقزة أثناء النوم.
  • المنشطات: قد يؤدي تناول المنبهات والمواد المنشطة، كمشروبات الطاقة والكافيين والكحول إلى عدم قدرة الدماغ على الدخول في مرحلة النوم العميق، وعدم مقدرة الحصول على الراحة التي يحتاج إليها.
  • التمارين الرياضية: تعتبر التمارين الرياضية مهمة وصحية حين تمارس في ساعات النهار، ولكن ممارستها قبل النوم قد يؤدي إلى عدم قدرة العضلات والدماغ على الدخول في مرحلة النوم العميق.
  • الحرمان من النوم: يعتبر من العوامل الرئيسة في حدوث النقزة أثناء النوم، وكذلك عدم الانتظام بمواعيد نوم محددة والسهر لفترات طويلة يؤثر على قدرة الجسم على النوم بشكل طبيعي.

طرق التخلص من النقزة أثناء النوم

النقزة أثناء النوم لا تعتبر مرضًا، وليس لها أعراض صحية على الشخص، ولكن يمكن الحد من حدوثها والتقليل منها عن طريق اتباع بعض النصائح اليومية التي تساعد ليس فقط على التقليل من مشكلة النقزة أثناء النوم، بل تعمل أيضًا على تحسين طبيعة حياة الأشخاص، ومنها ما يأتي:[٢]

  • تجنب الكافيين والمنبهات: تقليل كمية الكافيين والمنبهات الأخرى يعمل بشكل كبير على مساعدة الدماغ في الدخول في حالة النوم العميق.
  • ممارسة التمارين الرياضية مبكرًا: تُعتبر ممارسة التمارين الرياضية في النهار أفضل من ممارستها قبل النوم بوقت قصير، لما لها من تأثير على حالة الجسم وعدم مقدرته على النوم بشكل عميق.
  • اتباع روتين قبل النوم: الابتعاد عن الأجهزة الإلكترونية وإطفاء الأضواء قبل النوم، كما يمكن التقليل من درجة حرارة الغرفة، وتعتبر كل هذه العوامل وغيرها من الروتين الذي يساعد على تجنب حصول النقزة أثناء النوم.
  • تمارين التنفس: تمارين الشهيق والزفير تساعد على إبطاء دقات القلب والنوم بشكل أفضل.

علاقة الجاثوم والنقزة أثناء النوم

قبل الخوض بعلاقة الجاثوم بالنقزة أثناء النوم، يجب فهم معنى الجاثوم والتفسيرات العلمية لسبب حدوثه، فالجاثوم هو حالة قديمة تم ربطها بكثير من الأساطير والقصص، وكما أنه كان يربطها الأشخاص على مر العصور بالأرواح وغيرها من المعتقدات، وهي حالة بين اليقظة والنوم، بحيث يشعر الشخص بعدم قدرته على الحركة والكلام عند استيقاظه من النوم، وكذلك يشعر بحمل كبير يجثم على صدره، ومع ذلك فإن قليلًا من النظريات شرحت الأسباب وكيفية حدوث هذه الحالة، ويعتمد تفسير العلماء على أن الجاثوم يحصل أثناء مرحلة النوم العميق، وعندما تبدأ الكوابيس فإن الجسم يعمل على حماية نفسه كردة فعل للكوابيس المخيفة، فيقوم الدماغ بتفعيل جزء منه ولكن بقية الجسم والأعضاء تبقى في حالة النوم، مما يؤدي للشعور بعدم القدرة على الحركة، وفي هذه الحالة يستمر الأنسان في الحلم فتظهر الخيالات وتبدأ الهلوسة، ويتشارك الجاثوم والنقزة أثناء النوم بأسباب كثيرة، فقلة ساعات النوم وتناول المنبهات والمشاكل العصبية قد تلقي بظلالها على كلتا الحالتين، كما أن الشخص يمر في مرحلة بين اليقظة والنوم في كلتا الحالتين.[٣]

المراجع[+]

  1. What Happens When You Sleep?, , "www.webmd.com", Retrieved in 21-11-2018, Edited
  2. ^ أ ب ت Twitching Before Falling Asleep: What Causes Hypnic Jerks?, , "www.health.com", Retrieved in 21-11-2018, Edited
  3. A waking nightmare: The enigma of sleep paralysis, , " www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 21-11-2018, Edited