أسباب التعصب الرياضي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٤ ، ١٦ نوفمبر ٢٠١٩
أسباب التعصب الرياضي

جاري التدقيق

تعريف التعصب

يعود الأصل في كلمة التعصّب إلى السّلوك المضطرب الغير قانوني وينسب إليها الشغب وأعمال التّخريب والتعنّت بالرّأي والجدل في كلّ شيء يخصّ المتعصّب له، فهي ظاهرة تدفع بصاحبها إلى عدم قبول الحقّ عند ظهور الأدّلّة الكافية وذلك بناءً على الجانب الذي يميل إليه، وهي ظاهرة قديمة وحديثة ترتبط بالعديد من المفاهيم لعلّ أبرز جوانبها في الوقت الحالي هي التعصّب الرّياضي، ففي السبعينات من القرن العشرين بدأت هذه الظّاهرة تنتشر في المملكة المتّحدة وتفشّت فيما بعد بين الأوساط الرياضيّة العالميّة، وقد تدفع ظاهرة التعصّب الرياضي بالجماهير إلى إحداث أعمال شغف تؤدي لاستخدام العنف وتتسبب ببعض الأحيان إلى العديد من الإصابات والقتلى في سبيل لا شيء.[١]

أسباب التعصب الرياضي

نزولًا عند الحديث عن أسباب التعصّب الرّياضي وجب التنويه على أنّ غالب مشاكل التعصّب الرّياضي قد تنحصر في رياضتي الركبي وكرة القدم، فيما عدا بعض الحالات الاستثنائيّة في الأنشطة الرّياضيّة الأخرى، وبناءً على ذلك أجرى الباحثان في الدّراسات الرّياضيّة بول غاو Paul Gow وجويل روكوود Joel Rookwood من جامعة ليفربول هوب دراسة في نهاية العشريّة ما قبل الأخيرة من القرن الواحد والعشرين وتحديدًا عام 2008 كان مقتضى هذه الدّراسة أنّ التعصّب الرّياضي في كرة القدم والمشاركة في عنف كرة القدم يمكن إرجاعها إلى عدد معيّن من العوامل التي تدفع المرء إلى هذا الأمر، والتي تتعلّق بالتفاعل والهويّة والشرعيّة والسلطة.[٢]

كما يعتقد الباحثان أنّ التعصّب الرياضي ينتج عن العلاقات العاطفيّة القويّة من المشجع للفريق الذي يشجعه، ممّا يساعد على تعزيز الشّعور بالانتماء والهويّة التشجيعيّة، وفي بعض الأحيان يكون التعصّب الرياضيّ ناتج عن بعض الأسباب الاجتماعيّة وعدم اهتمام المنظّمين أو عدم كفاءة الشرطة والتي قد تدفع التعصّب إلى الانفجار والتّحوّل إلى أعمال العنف والشغب، ومن أسباب التعصّب الرّياضيّ أيضًا قلّة الوعي ووائل الإعلام والقيادة العشوائية غير الحكيمة لروابط المشجّعين، وعلى الرّغم من التفات المنظمّات المختصّة لهذه الظّاهرة في الملاعب وتمكّنها من تقليص الأضرار الناتجة عن التعصّب الرياضيّ، إلّا أنّ الهتافات الهجوميّة بين روابط المشجعين لا تزال شائعة حتّى اليوم.[٢]

الشغب والتعصب في كرة القدم

الشغف بحبّ كرة القدم والفرق التي ينتمي إليها المشجّعين يدفع إلى التّعصّب للفريق الذي تنتمي إليه، ممّا يؤدّي في غالب الأمر إلى إحداث أعمال شغب وعنف في الملاعب الكرويّة وحتّى أنّ الأمر قد ينتقل إلى خارج الملاعب مؤدّيًا إلى جرائم القتل والاعتداء الجسديّ، فشغب كرة القدم هو سلوك غير منظّم وعنيف ترتكبه الجماهير، وعادةً ما يكون ذلك بناءً على وجود عصابات تولّد فيما بينها صراعات من النوع العقيم، وعلى مرّ التاريخ حدثت العديد من أعمال الشغب في الملاعب العربيّة والآسيويّة والغربيّة والإفريقيّة، ففي ملاعب أوروبا طالت أعمال الشغب الناتجة عن التعصب الأعمى العديد من الدّول الكبرى مثل الدوري الفرنسي والدوري الإيطالي وفي كرواتيا والدوري الألماني وفي الدوري الإنكليزي وغيرها من كبار القارّة العجوز، وفي أمريكا الجنوبيّة امتازت الأرجنتين بافتعال المشاكل في عديد المناسبات في كلّ عشريّة من القرن العشرين، وكذلك البرازيل وغيرها من الدّول.[٢]

طرق إيقاف الشغب الكروي

بعد آثار العنف التي شهدتها مباراة إنجلترا أمام روسيا في 2016 النّاتجة عن التعصّب الرّياضي الهمجيّ والعشوائيّ والتي أسفرت عن إصابة ما يقارب الثلاثين شخص، قامت شبكة BBC بطرح بعض السبل والحلول لوقف الشغب الكروي في الملاعب:[٣]

  • حظر الكحول: ويكون ذلك من خلال منع الجماهير من احتساء الكحول أثناء المباريات، ولقد تمّ تجربة حظر الكحول من قبل في كأس العالم 1990، وعلى الرّغم أن ذلك لا يُحدث الفرق الكبير دائمًا إلّا أنّه يبقى خيارًا مدروسًا لمنع ظاهرة الشغب والعنف في الملاعب.
  • البداية في وقت مبكر: وذلك عن طريق تحديد موعد المباريات بشكل مبكر لتقليل الحضور الجماهيري، كون غالب النّاس قد يكونوا في أعمالهم، وبذلك يحدّ هذا الخيار من مخاطر الوقوع بأحداث الشغب.
  • حظر الحضور الجماهيري: إذا كانت المباراة تجمع فريقين لهما تاريخ بالشغب الكروي فبإمكان الاتحاد الرياضي حظر الحضور الجماهيري لهذه المباراة، وذلك تجنّبًا لأعمال الشغب وحفاظًا على سلامة اللاعبين والجهاز الفنّي الخاصّ بالفريقين.
  • فصل الجماهير: وقد يكون اختلاق حاجز شبكي خيارًا موجودًا في غالب الملاعب التي تواجه مشاكل الشغب أثناء مبارياتها، وذلك لفصل جماهير الفريقين عن بعضهما البعض، ممّا يقلّل من حدوث الاحتدام ين الجماهير فيحدّ ذلك من العنف والشغب.

مثيري الشغب في رياضة الركبي

العديد من الرّياضات لم تسلم من ظاهرة التعصّب الأعمى للتشجيع، وحتّى أنّ الأمر طال الرّياضة الأمريكيّة في بطولة الركبي، فقد أثار عددًا من مفتعلي المشاكل ضجّةً في ملاعب الكرة الأمريكيّة عندما شكّلوا تهديدًا لعائلة في المدرّجات أثناء حضور المباراة، كما أنّ السلطات أصبحت تتساءل حول ما إذا كانت هذه الأحداث مؤشرًا لمشكلة متنامية مع مرور الزّمن لهذه الرّياضة، فعلى الرّغم من أنّ المنظور العام لرياضة الركبي أنّها تتمتّع بأجواء هادئة إلّا أن ّ ظهور أقليّة صغيرة تحاول تشويه صورة هذه الرّياضة في الأوساط الشعبيّة الأمريكيّة يثير قلق السلطات ومخاوف الفرق تجاه جماهيرها، وقد اتّجهت السلطات العليا في أمريكا إلى حظر بعض الشّخصيّات من حضور المباريات بعد إبرازهم نوايا عدوانيّة في مواقع التّواصل الاجتماعيّ وفي المباريات، وفي ذلك الأمر يقول مايكل كارتر الرئيس التنفيذي لأحد الشركات الرّاعيّة:[٤]

  • الأمر يزداد سوءًا يومًا بعد يوم، لسوء الحظّ أنّه لا يمكننا تجاهل الأمر وتجنّب قول ذلك.
  • نحن نسعى جاهدين إلى معرفة أي شخص متورّط في المشكلة هنا وحظره مدى الحياة، فهي الطريقة الوحيدة لمعالجة الأمر بشكل صحيح.
  • أعتقد حقًّا أنّ هذا هو الحل، ويتعيّن علينا حماية صورة الأنديّة وسمعة الرياضة وأولئك الذين يرغبون في الاستمتاع باللعبة للأسباب الصحيحة.

المراجع[+]

  1. "Hooliganism", www.en.wikipedia.org, Retrieved 16-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Football hooliganism", www.en.wikipedia.org, Retrieved 16-11-2019. Edited.
  3. "Five ways to stop football hooliganism", www.bbc.com, Retrieved 16-11-2019. Edited.
  4. "Hooliganism is an emerging threat to rugby league’s family image", www.theguardian.com, Retrieved 16-11-2019. Edited.