أساليب التدريب الميداني

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٧ ، ٧ يناير ٢٠٢٠
أساليب التدريب الميداني

التدريب الميداني

يُعرف التدريب الميداني على أنه: "مجموعة من الخبرات العلمية والتي يتم الحصول عليها من العديد من عدّة مراجع، كالمواد الدراسية في الجامعات، والتي تُمارس في أماكن مُختلفة كالمدارس ومؤسسات الدولة المختلفة"، كما أنَّ الهدف الأساسي من التدريب الميداني هو إكساب الطلبة العديد من المهارات العملية، هذا وبالإضافة إلى جميع المعارف التي يكتسبها خلال فترة تعليمه على مقاعد الدّراسة، هذا الأمر بدوره يُساعد على خرطهم بسوق العمل، وجعلهم قادرين على مواجهة أي تحديات قد تعتريهم في المُستقبل، وفي هذا المقال سيتم التعرف على أهمية التدريب الميداني، وأساليب التدريب الميداني.[١]

أهمية التدريب الميداني

إنَّ التدريب الميداني له أهمية كبيرة جدًا تنعكس بصورة كبيرة على الفرد والمُجتمع، بحيث تجعل الفرد قادرًا على الانخراط في المُجتمع بكافّة تحدياته ومعوقاته، كذلك المجتمع فإنّه يُبنى من خلال أفراد متمكنين ومنتجين فيه، وفيما يأتي أهمية التدريب الميداني:[٢]

  • توسعة مدارك الطلاب ومدّهم بالمعارف اللازمة في مُختلف مجالات الحياة، خاصّة في مجالات الخدمة الاجتماعية.
  • اكتساب الفهم اللازم والحصول على مُختلف المهارات والتي بدورها لها القدرة على حل جميع المشاكل التي من الممكن مواجهة أي فرد في المجتمع، كتفكك الأسر والأمراض العقلية وسوء أحوال المساكن وإلى غير ذلك.
  • التّمكن من جعل الفرد قادرًا على ربط المادّة النظرية التي درسها في الجامعة وتطبيقها على أرض الواقع.
  • تنمية المهارات وجميع الأساليب التي يتم استخدامها على كافّة الصعد الميدانية.
  • اكساب الطلاب المهارات الفنية للعمل الميداني.
  • مد الطالب بالمهارات المهينة اللازمة والتي تؤهله للعمل المهني في المُستقبل.
  • إكساب الطالب المهارات اللازمة للقيام بعملية التسجيل وفق الأصول والمبادئ الصحيحة.
  • توعية الطالب حول أخلاقيات المهن عن طريق الممارسات الميدانية.

أساليب التدريب الميداني

تتنوع أساليب التدريب الميداني بتنوع الأساليب والممارسات في الحياة العملية، بالإضافة إلى طبيعية المشكلات التي تتعامل معها مؤسسات الدولة، ونوعية الأعمال والمهام المطلوب إنجازها، وفي الآتي أبرز أساليب التدريب الميداني:[٢]

  • أسلوب المحاضرة: والذي يعتمد على المعلومات والمعارف الملقاة من قبل المشرف في المحاضرة إلى المتدربين المُشاركين.
  • أسلوب الندوة: إن أسلوب الندوة يضم أكثر من مُشرف يقومون بإلقاء المهارات والتعليمات اللازمة للمتدربين.
  • أسلوب حلقات النقاش: والذي يُبنى على تبادُل الأفكار والمعلومات بين مجموعة من الطلاب تحت إشراف المُشرف.
  • أسلوب دراسة الحالة: من خلال إتاحة الفرصة للمتدربين بدراسة حالة معينة والوصول إلى حلها بشتّى الطرق المُختلفة.
  • أسلوب تمثيل الأدوار: وهو الأسلوب الذي يقوم على قيام المشرفين والمتدربين بتقمص أدوار معينة وعرض مشاكلها وحلها.
  • أسلوب المؤتمرات التدريبية: قيام المشرف أو المتدرب بمُناقشة موقف وتبادل جميع الآراء حوله.
  • أسلوب التطبيق العملي: بحيث يثوم المشرف بتوضيح القواعد والإجراءات اللازمة التي تلوم لتنفيذ العمل بصورة صحيحة.
  • أسلوب الملاحظة المباشرة: والذي من خلاله يقوم المشرف بالتدقيق على أعمال المُتدربين وتوجيههم نحو المعلومات الصحيحة.

المراجع[+]

  1. "فلسفة التدريب الميداني"، www.casi.ppu.edu، اطّلع عليه بتاريخ 06-01-2020. بتصرّف.
  2. ^ أ ب عبدالمجيد النيازي، عبدالعزيز البريثن (2000)، دليل التدريب الميداني للخدمة الإجتماعية، صفحة 6-7. بتصرّف.