أجمل قصائد أبي نواس

أجمل قصائد أبي نواس
أجمل قصائد أبي نواس

قصيدة: إلهنا ما أعدلك

قال الشاعر أبو نواس:

إِلَهَنا ما أَعدَلَك

مَليكَ كُلِّ مَن مَلَك

لَبَّيكَ قَد لَبَّيتُ لَك

لَبَّيكَ إِنَّ الحَمدَ لَك

وَالمُلكَ لا شَريكَ لَك

ما خابَ عَبدٌ سَأَلَك

أَنتَ لَهُ حَيثُ سَلَك

لَولاكَ يا رَبُّ هَلَك

لَبَّيكَ إِنَّ الحَمدَ لَك

وَالمُلكَ لا شَريكَ لَك

كُلُّ نَبِيٍّ وَمَلَك

وَكُلُّ مَن أَهَلَّ لَك

وَكُلُّ عَبدٍ سَأَلَك

سَبَّحَ أَو لَبّى فَلَك

لَبَّيكَ إِنَّ الحَمدَ لَك

وَالمُلكَ لا شَريكَ لَك

وَاللَيلَ لَمّا أَن حَلِك

وَالسابِحاتِ في الفَلَك

عَلى مَجاري المُنسَلَك

لَبَّيكَ إِنَّ الحَمدَ لَك

وَالمُلكَ لا شَريكَ لَك

اِعمَل وَبادِر أَجَلَك

وَاِختُم بِخَيرٍ عَمَلَك

لَبَّيكَ إِنَّ الحَمدَ لَك.[١]

قصيدة: لا تبك رسمًا ولا تدمع على طلل

قال الشاعر أبو نواس:

لا تبكِ رسمًا ولا تدمع على طلَلِ

و:::لا تسلّم على خيفٍ ولا قُلَلِ

ومتّعِ النفسَ ممّا سوف تفقدهُ

عمّا قليلٍ وبادر وثبةَ الأجَلِ.[٢]

قصيدة: دع عنك لومي فإن اللوم إغراء

قال الشاعر أبو نواس:

دَع عَنكَ لَومي فَإِنَّ اللَومَ إِغراءُ

وَداوِني بِالَّتي كانَت هِيَ الداءُ

صَفراءُ لا تَنزَلُ الأَحزانُ ساحَتَها

لَو مَسَّها حَجَرٌ مَسَّتهُ سَرّاءُ

قامَت بِإِبريقِها وَاللَيلُ مُعتَكِرٌ

فَلاحَ مِن وَجهِها في البَيتِ لَألأُ

فَأَرسَلَت مِن فَمِ الإِبريقِ صافِيَةً

كَأَنَّما أَخذُها بِالعَينِ إِغفاءُ

رَقَّت عَنِ الماءِ حَتّى ما يُلائِمُها

لَطافَةً وَجَفا عَن شَكلِها الماءُ

فَلَو مَزَجتَ بِها نورًا لَمازَجَها

حَتّى تَوَلَّدُ أَنوارٌ وَأَضواءُ

دارَت عَلى فِتيَةٍ دانَ الزَمانُ لَهُم

فَما يُصيبُهُمُ إِلّا بِما شاؤوا

لِتِلكَ أَبكي وَلا أَبكي لِمَنزِلَةٍ

كانَت تَحُلُّ بِها هِندٌ وَأَسماءُ

حاشا لِدُرَّةَ أَن تُبنى الخِيامُ لَها

وَأَن تَروحَ عَلَيها الإِبلُ وَالشاءُ

فَقُل لِمَن يَدَّعي في العِلمِ فَلسَفَةً

حَفِظتَ شَيئًا وَغابَت عَنكَ أَشياءُ

لا تَحظُرِ العَفوَ إِن كُنتَ اِمرًأ حَرِجًا

فَإِنَّ حَظرَكَهُ في الدينِ إِزراءُ.[٣]

قصيدة: لقد طال في رسم الديار بكائي

قال الشاعر أبو نواس:

لَقَد طالَ في رَسمِ الدِيارِ بُكائي

وَقَد طالَ تَردادي بِها وَعَنائي

كَأَنّي مُريغٌ في الدِيارِ طَريدَةً

أَراها أَمامي مَرَّةً وَوَرائي

فَلَمّا بَدا لي اليَأسُ عَدَّيتُ ناقَتي

عَنِ الدارِ وَاستَولى عَلَيَّ عَزائي

إِلى بَيتِ حانٍ لا تَهُرُّ كِلابُهُ

عَلَيَّ وَلايُنكِرنَ طُولَ ثَوائي

فَإِن تَكُنِ الصَهباءُ أَودَت بِتالِدي

فَلَم توقِني أُكرومَتي وَحَيائي

فَما رِمتُهُ حَتّى أَتى دونَ ما حَوَت

يَمينِيَ حَتّى رَيطَتي وَحِذائي

وَكَأسٍ كَمِصباحِ السَماءِ شَرِبتُها

عَلى قُبلَةٍ أَو مَوعِدٍ بِلِقاءِ

أَتَت دونَها الأَيّامُ حَتّى كَأَنَّها

تَساقُطُ نورٍ مِن فُتوقِ سَماءِ

تَرى ضَوءَها مِن ظاهِرِ الكَأسِ ساطِعًا

عَلَيكَ وَإِن غَطَّيتَها بِغِطاءِ

تَبارَكَ مَن ساسَ الأُمورَ بِعِلمِهِ

وَفَضَّلَ هارونًا عَلى الخُلَفاءِ

نَعيشُ بِخَيرٍ ما انطَوَينا عَلى التُقى

وَما ساسَ دُنيانا أَبو الأُمَناءِ

إِمامٌ يَخافُ اللَهَ حَتّى كَأَنَّهُ

يُؤَمَّلُ رُؤياهُ صَباحَ مَساءِ

أَشَمُّ طُوالُ الساعِدَينِ كَأَنَّما

يُناطُ نِجادًا سَيفِهِ بِلِواءِ.[٤]

قصيدة: بك أستجير من الردى

قال الشاعر أبو نواس:

بِكَ أَستَجيرُ مِنَ الرَدى

وَأَعوذُ مِن سَطَواتِ باسِك

وَحَياةِ رَأسِكَ لا أَعو

دُ لِمِثلِها وَحَياةِ راسِك

مَن ذا يَكونُ أَبا نُوا

سِكَ إِن قَتَلتَ أَبا نُواسِك.[٥]

قصيدة: أيا رب وجه في التراب عتيق

قال الشاعر أبو نواس:

أَيا رُبَّ وَجهٍ في التُرابِ عَتيقِ

وَيا رُبَّ حُسنٍ في التُرابِ رَقيقِ

وَيا رُبَّ حَزمٍ في التُرابِ وَنَجدَةٍ

وَيا رُبَّ رَأيٍ في التُرابِ وَثيقِ

أَرى كُلَّ حَيٍّ هالِكًا وَابنَ هالِكٍ

وَذا نَسَبٍ في الهالِكينَ عَريقِ

فَقُل لِقَريبِ الدارِ إِنَّكَ ظاعِنٌ

إِلى مَنزِلٍ نائي المَحَلِّ سَحيقِ

إِذا امتَحَنَ الدُنيا لَبيبٌ تَكَشَّفَت

لَهُ عَن عَدوٍّ في ثِيابِ صَديقِ.[٦]

قصيدة: ومستعبد إخوانه بثرائه

قال الشاعر أبو نواس:

وَمُستَعبِدٍ إِخوانَهُ بِثَرائِهِ

لَبِستُ لَهُ كِبرًا أَبَرَّ عَلى الكِبرِ

إِذا ضَمَّني يَومًا وَإِيّاهُ مَحفِلٌ

رَأى جانِبي وَعرًا يَزيدُ عَلى الوَعرِ

أُخالِفُهُ في شَكلِهِ وَأَجُرُّهُ

عَلى المَنطِقِ المَنزورِ وَالنَظَرِ الشَزرِ

لَقَد زادَني تيهًا عَلى الناسِ أَنَّني

أَرانِيَ أَغناهُم وَإِن كُنتُ ذا فَقرِ

فَوَاللَهِ لا يُبدي لِساني لَجاجَةً

إِلى أَحَدٍ حَتّى أُغَيَّبَ في القَبرِ

فَلا تَطمَعَن في ذاكَ مِنِّيَ سوقَةٌ

وَلا مَلِكُ الدُنيا المُحَجَّبُ في القَصرِ

فَلَو لَم أَرِث فَخرًا لَكانَت صِيانَتي

فَمي عَن سُؤالِ الناسِ حَسبي مِنَ الفَخرِ.[٧]

قصيدة: إن مت منك وقلبي فيه ما فيه

قال الشاعر أبو نواس:

إِن مِتُّ مِنكَ وَقَلبي فيهِ ما فيهِ

وَلَم أَنَل فَرَجًا مِمّا أُقاسيهِ

نادَيتُ قَلبي بِحُزنٍ ثُمَّ قُلتُ لَهُ

يا مَن يُبالي حَبيبًا لا يُباليهِ

هَذا الَّذي كُنتَ تَهواهُ وَتَمنَحَهُ

صَفوَ المَوَدَّةِ قَد غالَت دَواهيهِ

فَرَدَّ قَلبي عَلى طَرفي بِحُرقَتِهِ

هَذا البَلاءُ الَّذي دَلَّيتَني فيهِ

أَرهَقتَني في هَوى مَن لَيسَ يُنصِفُني

وَلَيسَ يَنفَكُّ مِن زَهوٍ وَمِن تيهِ.[٨]

قصيدة: نال مني الهوى منالاً عجيبًا

قال الشاعر أبو نواس:

نالَ مِنّي الهَوى مَنالًا عَجيبا

وَتَشَكَّيتُ عاذِلي وَالرَقيبا

شِبتُ طِفلًا وَلَم يَحِن لي مَشيبٌ

غَيرَ أَنَّ الهَوى رَأى أَن أَشيبا

أَسعِديني عَلى الزَمانِ عَريبٌ

إِنَّما يُسعِدُ الغَريبُ الغَريبا

وَإِذا جِئتُها سَمِعتُ غِناءً

مُرجِعًا لِلفُؤادِ مِنّي نَصيبا.[٩]

قصيدة: لا يصرفنك عن قصف وإصباء

قال الشاعر أبو نواس:

لا يَصرِفَنَّكَ عَن قَصفٍ وَإِصباءِ

مَجموعُ رَأيِ وَلا تَشتيتُ أَهواءِ

وَاِشرَب سُلافًا كَعَينِ الديكِ صافِيَةً

مِن كَفِّ ساقِيَةٍ كَالريمِ حَوراءِ

صَفراءُ ما تُرِكَت زَرقاءُ إِن مُزِجَت

تَسمو بِحَظَّينِ مِن حُسنٍ وَلَألاءِ

تَنزو فَواقِعُها مِنها إِذا مُزِجَت

نَزوَ الجَنادِبِ مِن مَرجٍ وَأَفياءِ

لَها ذُيولٌ مِنَ العِقيانِ تَتبَعُها

في الشَرقِ وَالغَربِ في نورٍ وَظَلماءِ

لَيسَت إِلى النَخلِ وَالأَعنابِ نِسبَتُها

لَكِن إِلى العَسَلِ الماذِيِّ وَالماءِ

نِتاجُ نَحلِ خَلايا غَيرِ مُقفِرَةٍ

خُصَّت بِأَطيَبِ مُصطافٍ وَمَشتاءِ

تَرعى أَزاهيرَ غيطانٍ وَأَودِيَةٍ

وَتَشرَبُ الصَفوَ مِن غُدرٍ وَأَحساءِ

فُطسُ الأُنوفِ مَقاريفٌ مُشَمِّرَةٌ

خوصُ العُيونِ بريئات مِنَ الداءِ

مِن مُقرِبٍ عُشَراءٍ ذاتِ زَمزَمَةٍ

وَعائِذٍ مُتبَعٍ مِنها وَعَذراءُ

تَغدو وَتَرجَعُ لَيلًا عَن مَسارِبِها

إِلى مُلوكٍ ذَوي عِزٍّ وَأَحباءِ

كُلٌّ بِمَعقِلِهِ يُمضي حُكومَتَهُ

في حِزبِهِ بِجَميلِ القَولِ وَالراءِ

لَم تَرعَ بِالسَهلِ أَنواعَ الثِمارِ وَلا

ما أَينَعَ الزَهرَ مِن قَطرٍ وَأَنداءِ

زالَت وَزِلنَ بِطاعاتِ الجِماعِ فَما

يَنينَ في خُدُرٍ مِنها وَأَرجاءِ

حَتّى إِذا اِصطَكَّ مِن بُنيانِها قُرَصٌ

أَروَينَها عَسَلًا مِن بَعدِ إِصداءِ

وَآنَ مِن شُهدِها وَقتُ الشِيارِ فَلَم

تَلبَث بِأَن شُيِّرَت في يَومِ أَضواءِ

وَصَفَّقوها بِماءِ النيلِ إِذ بَرَزَت

في قِدرِ قَسٍّ كَجَوفِ الجُبِّ رَوحاءِ

حَتّى إِذا نَزَعَ الرُوّادُ رَغوَتَها

وَأَقصَتِ النارُ عَنها كُلَّ ضَرّاءِ

اِستَودَعوها رَواقيدًا مُزَفَّتَةً

مِن أَغبَرٍ قاتِمٍ مِنها وَغَبراءِ

وَكُمَّ أَفواهُها دَهرًا عَلى وَرَقٍ

مِن حُرِّ طينَةِ أَرضٍ غَيرِ مَيثاءِ

حَتّى إِذا سَكَنَت في دَنِّها وَهَدَت

مِن بَعدِ دَمدَمَةٍ مِنها وَضَوضاءِ

جاءَت كَشَمسِ ضُحىً في يَومِ أَسعُدِها

مِن بُرجِ لَهوٍ إِلى آفاقِ سَرّاءِ

كَأَنَّها وَلِسانُ الماءِ يَقرَعُها

نارٌ تَأَجَّجُ في آجامِ قَصباءِ

لَها مِنَ المَزجِ في كاساتِها حَدَقٌ

تَرنو إِلى شَربِها مِن بَعدِ إِغضاءِ

كَأَنَّ مازِجَها بِالماءِ طَوَّقَها

مَنزوعَ جِلدَةَ ثُعبانٍ وَأَفعاءِ

فَاِشرَب هُديتَ وَغَنِّ القَومَ مُبتَدِأً

عَلى مُساعَدَةَ العيدانِ وَالناءِ

لَو كانَ زُهدُكِ في الدُنيا كَزُهدِكَ في

وَصلي مَشَيتِ بِلا شَكٍّ عَلى الماءِ.[١٠]

المراجع[+]

  1. "إلهنا ما أعدلك"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  2. "لا تبك رسمًا ولا تدمع على طلل"، الديوان ، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  3. " دع عنك لومي فإن اللوم إغراء"، الديوان ، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  4. " لقد طال في رسم الديار بكائي"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  5. "بك أستجير من الردى"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  6. " أيا رب وجه في التراب عتيق"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  7. " ومستعبد إخوانه بثرائه"، الديوان ، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  8. " إن مت منك وقلبي فيه ما فيه"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  9. " نال مني الهوى منالاً عجيبًا"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  10. "لا يصرفنك عن قصف وإصباء"، الديوان ، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.

35 مشاهدة