هل يوجد علاج لارتجاع المريء بالأعشاب؟ وما رأي العلم؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٥ ، ٢٣ يوليو ٢٠٢٠
هل يوجد علاج لارتجاع المريء بالأعشاب؟ وما رأي العلم؟

العلاج بالأعشاب

يستخدم العلاج بالأعشاب من الأجزاء النباتية النشطة المحتوية على المواد الكيميائية الفعالة التي تقدم مجموعة من الخصائص العلاجية في التخفيف من بعض الأعراض المرضية التي تشكل عائقًا في حياة العديد من الأشخاص، كما تعد الأدوية العشبية في كثير من البلدان نوعًا شائعًا من المكملات الغذائية التي تباع في كافة الصيدليات كأقراص وكبسولات ومساحيق، يستخدمها معظم الناس للحفاظ على ديمومة الصحة والعافية لديهم، وبما أن هذه الأعشاب تأتي من مصادر نباتية طبيعية لا يعني بالضرورة أن تكون دائمًا آمنةً وجيدةً للاستهلاك البشري، لذلك من المهم جدًا الحصول على المعلومات المؤكدة من المصادر الموثوقة عن كيفية الاستخدام الصحيح والجرعة المناسبة المتعلقة بتناول الأعشاب.[١]

ارتجاع المريء

يحدث مرضارتجاع المريء عندما يقوم حمض المعدة بالتدفق بشكلٍ متكررٍ عبر أنبوب المريء الذي يربط بين الفم والمعدة، وبالتالي يمكن لهذا الارتجاع الحمضي أن يسبب في تهيج بطانة المريء الذي قد يحدث عادةً مرتين على الأقل خلال الأسبوع الواحد، كما قد يرافق مرض الارتجاع المريئي مجموعة من العلامات والأعراض التي تتضمن صعوبة البلع والإحساس الحارق في منطقة الصدر والذي يكون عادة بعد تناول الطعام وفي الفترات المسائية، بسبب الاسترخاء الغير طبيعي في مجموعة العضلات المتواجدة في الجزء السفلي من المريء التي تسمح بتدفق الأطعمة والسوائل إلى المعدة، بالإضافة إلى وجود بعض العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالارتجاع المعدي المريئي كالحمل والسمنة وانتفاخ الجزء العلوي من المعدة الذي يصل الحجاب الحاجز.[٢]

للمزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: علاج ارتجاع المريء.

هل يوجد علاج لارتجاع المريء بالأعشاب؟ وما رأي العلم؟

يعاني الكثير من الأشخاص من الأعراض المؤلمة الناتجة عن مرض ارتجاع المري، كما ويصبح الأمر مزعجًا للغاية من خلال تأثيره على نمط حياة الشخص، ومع ذلك يستطيع المصاب بمرض ارتجاع المريء القيام بمجموعة من الحلول العلاجية المتواجدة بالمنزل كتناول بعض الأعشاب الطبيعية للتخفيف من الآثار الجانبية الغير مرغوب فيها والمصاحبة لمشكلة الارتجاع المريئي الغير مريحة.[٣]

نبات البابونج

يتم استخدام زهور نبات البابونج الروماني المحتوية على مركبات البيسابولول والكامازولين، [٤] للتخفيف من مجموعة من الأعراض المرضية كاضطرابات الجهاز الهضمي المختلفة وفقدان الشهية والغازات المعوية، [٥] حيث أثبتت إحدى الدراسات البحثية بأن البابونج يمكن أن يساعد في تخفيف العديد من المضايقات المصاحبة لاضطرابالجهاز الهضمي والتي تنطوي على التشنجات العنيفة من خلال استرخاء وتهدئة العضلات الملساء،[٦] كما ويمكن تناول نبتة البابونج بجرعة علاجية تتراوح من 1.1 إلى 15 جم يوميًا، [٧] للتخفيف من أعراض ارتجاع المريء، بالإضافة إلى ذلك فقد أظهرت بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات بأن البابونج لديه قدرات معالجة لمرض الارتجاع المريئي على النحو الآتي:[٨]

  • أشارت دراسة في عام 2006 إلى أن المستحضر العشبي من مستخلص البابونج يقلل من فرط حموضة المعدة بشكل ملحوظ.
  • أكدت دراسة أجريت في عام 2015 إلى أن شرب شاي البابونج يقلل من التوتر، وبالتالي يمنع الإصابة بالارتجاع المريئي المرتبط بالإجهاد التوتري.

نبات الزنجبيل

تستخدم جذور نبتة الزنجبيل المحتوية على مجموعة من المركبات النشطة كالفينولات والتيربينات، [٩] في علاج العديد من الأعراض المرضية كتقلصات الدورة الشهرية المؤلمة وهشاشة العظام والصداع النصفي، حيث يعتقد الباحثون بأن المواد الكيميائية الفعالة الموجودة في الزنجبيل تعمل بشكل رئيس في المعدة والأمعاء، ولكنها تعمل أيضًا في الدماغ والجهاز العصبي المركزي، [١٠] كما قد وجد بأن الجرعة العلاجية الآمنة من نبتة الزنجبيل تقدر بمئة وسبعون ملغم أربعة مرات يوميًا، [١١] بالإضافة إلى ذلك فإن الزنجبيل يمتلك خصائص مضادة للالتهابات قد تجعله فعالًا ضد مرض الارتجاع الحمضي المريئي، إلا أنه لا توجد أي دراسات بحثية تؤكد ما إذا كان تناول الزنجبيل يعد علاجًا مناسبًا لأعراض الارتجاع المريئي أم لا.[١٢]

نبات العرقسوس

تحتوي جذور نبات العرقسوس على حمض الجلسريزيك الذي قد يسبب مضاعفات عديدة عند تناوله بكميات علاجية كبيرة ولفترات طويلة من الزمن، لذلك فإن الاستخدام الصحيح لنبات العرقسوس يساعد في التخفيف من بعض الأعراض المرضية كالإكزيما وتقرحات الفم والعديد من الحالات الأخرى، حيث يُعتقد بأن المركبات الفعالة في نبتة العرقسوس تعمل على تقليل التورمات وزيادة المواد الكيميائية في الجسم التي تسرع من عملية الشفاء بشكل عام، [١٣] كما وجد أن تناول جذر العرقسوس بجرعةٍ علاجيةٍ تتراوح من 760 ملغم إلى 15 غرامًا تعالج القرحة والتهاب المعدة، مع أهمية عدم تناول نبات العرقسوس بكثرة ولفترات زمنية طويلة بحيث يقترح الباحثون بأن يكون المقدار المسموح به من حمض الجلسريزيك 0.2 ملغم لكل كغم، [١٤] ومن هنا فإن الدراسات البحثية مؤخرًا توصي بتناول نبات العرقسوس للتخفيف من أعراض الارتجاع المريئي على النحو الآتي: [١٥]

  • أجريت دراسة عام 2014 أثبتت من خلالها بأن نبات العرقسوس يعزز من نشاط المخاط الإضافي ليعمل كحاجز للأحماض المتواجدة في المعدة والمريء، مما يمنع من حدوث الارتجاع المريئي مستقبلًا.
  • أكدت الدراسة التي أجريت في عام 2018 إلى أن نبات العرقسوس أكثر فعالية من الأدوية التقليدية المثبطة للأحماض الضارة.

المحاذير والآثار الجانبية لاستخدام الأعشاب في علاج ارتجاع المريء

تعد الأدوية العشبية الطبيعية المشتقة من أجزاء النباتات علاجًا فعاللًا للعديد من الحالات المرضية، لذلك فهي تحظى باهتمام كبير لدى العديد من الناس، ومع ذلك يجب القيام باستشارة الطبيب المختص عن الاحتياطات والمحاذير المتعلقة بالاستخدام الصحيح والآمن لهذه الأعشاب طبيعية المنشأ.[١٦]

المحاذير والآثار الجانبية لاستخدام نبات البابونج في علاج ارتجاع المريء

تشير بعض المصادر البحثية إلى أن البابونج قد يؤدي إلى تفاقم أعراض الربو المزعجة، بينما البعض الآخر من الدراسات يزعم أنه عامل مساعد في تخفيف نوبات الربو، لذلك لابد من التواصل مع الطبيب الأخصائي قبل تناول نبات البابونج بالجرعات العلاجية لاحتمالية وجود بعض الآثار الجانبية التي تشمل ما يأتي:[١٧]

  • قد يسبب البابونج الغثيان أو القيء.
  • الاحمرار والحكة عند التطبيق الموضعي لنبات البابونج مباشرةً على الجلد.
  • يسبب تحفيز بسيط لعضلات الرحم.

كما ويعد نبات البابونج آمنًا عند استخدامه بكميات علاجية لفترات زمنية قصيرة، حيث يعد الزيت العطري للبابونج الروماني أيضًا آمنًا بنسبة كبيرة عند استنشاقه أو وضعه موضعيًا على طبقة الجلد الخارجية، مع أهمية مراعاة الاحتياطات والمحاذير المتعلقة بنبات البابونج على النحو الآتي:[١٨]

  • الحمل: تناول نبات البابونج الروماني غير آمن عند تناوله بكميات علاجية أثناء الحمل، لما يسببه من خطر الإجهاض.
  • الرضاعة: لا يوجد معلومات تكفي عن مدى سلامة تناول نبات البابونج بجرعات علاجية لكل من الأم المرضع أو لطفلها الرضيع.
  • الحساسية: يسبب تناول نبات البابونج الروماني بالجرعة العلاجية رد فعل تحسسي لدى الأشخاص الذين لديهم حساسية من فصيلة العائلة النجمية.

المحاذير والآثار الجانبية لاستخدام نبات الزنجبيل في علاج ارتجاع المريء

يعد تناول نبات الزنجبيل آمنًا بالجرعة العلاجية الصحيحة، كما ويعد على الأرجح غير ضار عند وضعه موضعيًا على طبقة الجلد الخارجية بشكل مناسب، وعلى الرغم من سلامة استخدام نبات البابونج إلا أنه قد يشمل مجموعة من الآثار الجانبية المحتملة على النحو الآتي:[١٩]

  • عدم ارتياح في البطن
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • الاكتئاب.
  • التهاب الجلد.
  • الإسهال.
  • تهيج الفم أو الحلق.

كما وقد يزيد تناول نبات الزنجبيل بجرعات علاجية عالية من مستويات تركيز الإنسولين أو يقلل من نسبة السكر في الدم، نتيجة لذلك فقد يحتاج كل شخص لديه حالة مرضية مزمنة من مراجعة الطبيب عند استخدام أي نبتة طبيعية، لمعرفة الاحتياطات والمحاذير الواجب اتبعها قبل تناول البابونج والتي تشمل على ما يأتي:[٢٠]

  • الحمل: تناول نبات الزنجبيل بالجرعات العلاجية قد يزيد من خطر حدوث النزيف، لذلك يجب تجنب استخدامه عند قرب تاريخ الولادة.
  • الأطفال: يعد تناول نبات الزنجبيل آمنًا بالجرعات العلاجية لمدة أربعة أيام فقط من قبل الفتيات المراهقات الصغيرات في السن لآلام الدورة الشهرية.
  • الرضاعة الطبيعية: لا يوجد ما يكفي من المعلومات المؤكدة عن مدى سلامة تناول الزنجبيل بالجرعات العلاجية لكل من الأم المرضع أو طفلها.

المحاذير والآثار الجانبية لاستخدام نبات العرقسوس في علاج ارتجاع المريء

يستخدم نبات العرقسوس بشكل آمن بالجرعات العلاجية المحددة للتخفيف من الأعراض المرضية المصاحبة لارتجاع المريء، ومع ذلك قد يحدث بعض الأضرار الشائعة لنبتة العرقسوس التي يجب الحرص منها، والتي سيقوم المقال بذكر أهم هذه الآثار الجانبية كما يأتي:[٢١]

كما ويمكن أن يتسبب نبات العرقسوس في تخزين الجسم لكميات كبيرة من الماء، مما يؤدي إلى تفاقم مرض فشل القلب الاحتقاني، بالإضافة أيضًا إلى إمكانية التسبب بمرض عدم انتظام ضربات القلب، ونتيجة لذلك يجب على الشخص مراعاة الاحتياطات والمحاذير الآتية قبل تناول نبات العرقسوس:[٢٢]

  • الحمل: تناول المرأة الحامل لحوالي 250 جرامًا من نبات العرقسوس في الأسبوع الواحد يتسبب بزيادة خطر الولادة المبكرة.
  • المشاكل الجنسية عند الرجال: يقلل تناول نبات العرقسوس بالجرعة العلاجية من اهتمام ورغبة الرجل بالجنس، كما ويؤدي إلى تفاقم مشكلة ضعف الانتصاب من خلال تقليل مستويات هرمون التستوستيرون.
  • الجراحة: يتداخل نبات العرقسوس عند تناوله بجرعات علاجية مع إدارة ضغط الدم أثناء الجراحة وبعدها، لذلك يجب التوقف عن تناول العرقسوس قبل أسبوعين على الأقل من بدء إجراء الجراحة.

المراجع[+]

  1. "Herbal Medicine", medlineplus.gov, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  2. "Gastroesophageal reflux disease (GERD)", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  3. "7 Natural GERD Home Remedy Solutions", www.fishertitus.org, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  4. "Chamomile: A herbal medicine of the past with bright future", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  5. "ROMAN CHAMOMILE", www.webmd.com, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  6. "The Health Benefits of Roman Chamomile", www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  7. "Chamomile", www.drugs.com, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  8. "Can You Use Chamomile Tea to Treat Acid Reflux?", www.healthline.com, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  9. "Bioactive Compounds and Bioactivities of Ginger (Zingiber officinale Roscoe)", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  10. "GINGER", www.webmd.com, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  11. "Ginger", www.drugs.com, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  12. "Can You Use Ginger to Treat Acid Reflux?", www.healthline.com, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  13. "LICORICE", www.webmd.com, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  14. "Licorice", www.drugs.com, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  15. "Can You Use Deglycyrrhizinated Licorice (DGL) to Treat Acid Reflux?", www.healthline.com, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  16. "Herbal medicine research and global health: an ethical analysis", www.who.int, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  17. "The Health Benefits of Roman Chamomile", www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  18. "ROMAN CHAMOMILE", www.webmd.com, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  19. "GINGER", www.rxlist.com, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  20. "GINGER", www.webmd.com, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  21. "LICORICE", www.rxlist.com, Retrieved 2020-07-19. Edited.
  22. "LICORICE", www.webmd.com, Retrieved 2020-07-19. Edited.