هل يؤثر عقار سيفوروكسيم على الحامل والمرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٢:٠٨ ، ٢٩ يوليو ٢٠٢٠
هل يؤثر عقار سيفوروكسيم على الحامل والمرضع

عقار سيفوروكسيم

يعد عقار سيفوروكسيم Cefuroxime نوع من أنواع المضادات الحيوية والتي تستخدم في علاج الالتهابات البكتيرية، كالتهاب الحلق ومجرى التنفس، والتهابات المسالك البولية والالتهابات المنتقلة جنسيًا، وغيرها، وبعض الأمراض كمرض لايم الذي تُسببه البكتيريا الحلزونية الناتجة عن قرصة حشرة القرادة، ويُستخدم أيضًا في علاج التهابات الجلد، والتهابات الأذن، والعديد من الالتهابات الأُخرى، ويندرج دواء السيفوروكسيم تحت مجموعة مضادات حيوية تسمى السيفالوسبورين، أما عن طريقة السيفوروكسيم في محاربة البكتيريا، فهو يقوم بإيقاف نموها ومنعها من التكاثر، والجدير بالذكر أن المضادات الحيوية لا تؤثر على الالتهابات الفيروسية كالإنفلونزا، ونزلات البرد وغيرها، لذلك يجب استشارة الطبيب المختص وإجراء الفحوصات اللازمة لمعرفة التشخيص وسبب المرض والطريقة المناسبة للعلاج، فإن كثرة استخدام المضادات الحيوية دون الحاجة لها قد يؤدي إلى الزيادة في نسبة مقاومة البكتيريا لتأثير المضاد الحيوي في حال الإصابة بالتهاب بكتيري مُستقبلًا، وفي هذا المقال سيُجاب عن سؤال هل يؤثر عقار سيفوروكسيم على الحامل والمرضع[١].


هل يؤثر عقار سيفوروكسيم على الحامل والمرضع

يجب على الأمهات خلال فترة الحمل وفترة الرضاعة عدم تناول الأدوية إلا بعد استشارة الطبيب والحصول على وصفة طبية، وذلك لما قد تُسببه بعض الأدوية من تأثيرات جانبية وتشوهات خلقية للجنين والطفل خلال فترة الرضاعة، وللإجابة عن تساؤل هل يؤثر عقار سيفوروكسيم على الحامل والمرضع فإن هناك دراسات قد أُجريت على الحيوانات ولكنها فشلت في إثبات أي تأثير لعقار السيفوروكسيم على الجنين أو على عملية التخصيب، ولهذا العقار قدرة على اختراق المشيمة والوصول إلى دماء الحبل السري للجنين والسوائل التي تحيط به داخلها، ولا يوجد بيانات كافية حول تأثير هذا العقار في فترة الحمل، ويوجد دراسة قد أُجريت على ٧ نساء حوامل تلقين جرعة ٧٥٠ ملي غرام من هذا العقار قبل عملية الولادة بما يقارب الثمان ساعات، وكشفت عن مرور هذا الدواء عن طريق المشيمة وصولًا للجنين وتواجده بنسب متفاوتة، ولكن لم يلاحظ أي أضرار وآثار جانبية على الجنين أو حديثي الولادة، وهناك أيضًا دراسة أمريكية أجريت على ١٤٣ امرأة في فترة الحمل تلقين هذا العقار، ولم تلاحظ هذه الدراسة وجود أي علاقة بين هذا الدواء وبين العيوب الخلقية، أما بالنسبة لتناول هذا الدواء خلال فترة الرضاعة فإن معظم الدراسات أثبتت أن هذا الدواء ينتقل بنسب قليلة عن طريق حليب الأم إلى الطفل، ولوحظ بأنه قد يُسبب الإسهال للأطفال، لذلك يجب تناوله بحذر من قبل الأم وبعد استشارة الطبيب المختص[٢].

أشكال وطريقة استخدام عقار سيفوروكسيم

يتوفر هذا الدواء إما على شكل حبوب تُتناول عن طريق الفم، أو على شكل إبر، وتتراوح الجرعة الآمنة للحبوب من ٧٥٠ ملي غرام إلى ٣ ملي غرام كل ٨ ساعات في اليوم لما يقارب ال١٤ يومًا، أما جرعة الإبر تتراوح أيضًا بين ٧٥٠ ملي غرام إلى ٣ غرام كل ٨ ساعات يوميًا لما يقارب ١٤ يومًا تؤخذ عن طريق الوريد أو العضل، ويقوم الطبيب المختص بتحديد الجرعة وطريقة الاستخدام الأنسب والأفضل في منع البكتيريا من التكاثر والتغلب على المرض[٣]، وقد تظهر علامات للتشنجات والصرع في حال تناول جرعة زائدة لذلك يجب مراجعة الطبيب فورًا[١].

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Cefuroxime", medlineplus.gov, Retrieved 2020-05-15. Edited.
  2. "Cefuroxime Pregnancy and Breastfeeding Warnings", www.drugs.com, Retrieved 2020-05-15. Edited.
  3. "Cefuroxime (Injection Route, Intravenous Route)", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-05-15. Edited.