هل يساعد التفاؤل في الحفاظ على صحة القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٩ ، ٩ مارس ٢٠٢٠
هل يساعد التفاؤل في الحفاظ على صحة القلب

أمراض القلب

قبل الإجابة عن سؤال هل يساعد التفاؤل في الحفاظ على صحة القلب لا بدَّ من الحديث عمَّا يهددِّ صحة القلب وهي أمراض القلب التي تُعرف بأنَّها مجموع الحالات التي تؤثر على القلب، وتشتمل على؛ أمراض الأوعية الدموية كمرض الشريان التاجي، عدم انتظام ضربات القلب وعيوب القلب الخلقية،[١] وغيرها الكثير من الأمراض التي قد تودي بحياة الكثيرين، حيثُ تُعد السبب الرئيسي للوفاة في الولايات المتحدة، فبحسب ما أفادت بهِ جمعية القلب الأمريكية، أنَّ ما يقارب 2200 أمريكي يموتون يوميًا بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية، ومن المهم الإشارة إلى أنَّ السكتة الدماغية تسبِّب حالة من 18 حالة وفاة في الولايات المتحدة، وعليه فإنَّ من المهم اتباع كل السبل المتاحة للحد منها.[٢]

صحة القلب

وقبل الإجابة عن سؤال هل يساعد التفاؤل في الحفاظ على صحة القلب حريٌّ بنا التعريف بصحة القلب، تُصنَّف عضلة القلب بأنَّها أهم عضلة في جسم الإنسان، تعمل على مدار الساعة بضخ الدم والأكسجين إلى جميع أعضاء الجسم،[٣] ويُقدَّر حجم عضلة القلب لدى البالغين بحجم قبضة اليد،[٤] ومن الجدير بالذكر أنَّ عدم حصول هذهِ العضلة على الرعاية التي تحتاجها قد يساهم بالتسبُّب بمشاكل عديدة قد تضر بالجسم ككل، فعلى سبيل المثال عند حدوث مشكلة ببطانة الشرايين قد يؤدي ذلك إلى تكوين البلاك والذي يعزى إليه سبب النوبات القلبية وانسداد الدم في الشرايين وعليه فإنَّ العلم بالظروف التي تؤثر على القلب والدراية بالعادات والأساليب التي يمكنها أن تساعد في منعها أو إدراتها يساهم في المحافظة على صحة القلب قدر الإمكان،[٣] ومن المهم الإشارة إلى اختيار نمط الحياة الصحي الذي يشتمل على الغذاء الصحي المتوازن، ممارسة الرياضة، عدم التدخين وما إلى ذلك يساهم بشكلٍ كبير بالمحافظة على صحة الجسم ككل بالإضافة إلى صحة القلب بشكلٍ خاص، لكنَّ الأبحاث الحديثة أظهرت أنَّ للحالة النفسية أثر كبير على صحة القلب،[٢] ومن هنا قد يأتي السؤال هل يساعد التفاؤل في الحفاظ على صحة القلب.

هل يساعد التفاؤل في الحفاظ على صحة القلب

أما عن سؤال هل يساعد التفاؤل في الحفاظ على صحة القلب، فقد كشفت دراسات عدة أنَّ النظرة المتفائلة للحياة تفعل أكثر مما تستطيع الإبتسامة فعله، حيثُ أنَّها تحمي من الأزمات القلبية، السكتات الدماغية والموت المبكر، وفي هذا الشأن قال الدكتور آلان روزانسكي، أستاذ أمراض القلب في مستشفى ماونت سيناي لوك في مدينة نيويورك "وجدنا أن المتفائلين لديهم خطر أقل بنسبة 35٪ في أخطر المضاعفات الناجمة عن أمراض القلب، مقارنةً بالمتشائمين"، وأضاف الباحثون أنَّ هذهِ العلاقة التي تحدث ما بين العقل والجسم تضم جميع الفئات العمرية من عمر المراهقة إلى التسعينيات من العمر، حيثُ أشار الدكتور روزانسكي أنَّ هذا الأمر"يوحي بأن التفاؤل قد يكون ميزة ، بغض النظر عن العمر".[٥]

دراسات حول التفاؤل وصحة القلب

وحسب دراسات أخرى وجد الباحثون أنَّ توقعات الشخص الأكثر إيجابية لها الأثر الكبير بالتقليل من الإصابة بأمراض القلب، وإطالة عمر الحياة لديه، وبالإضافة إلى الدراسات أخرى التي بحثت بتأثير الإيجابية على صحة القلب، هناك دراسات أخرى شملت موضوع تأثير نظرة الشخص إلى خطر الوفاة بالإعتماد على مجموعة كبيرة من الأمراض، حيثُ تناول الباحثين أمر الإجابة عن عدة أسئلة تناولت توقعات المستقبل فكانت ردود أفعال وإجابات المشاركين تتنوع ما بين التفاؤل على الرغم من عدم تيقنهم مما سيحدث في حين البعض الآخر منهم ظنُّوا أن الأمور ستبقى كما هي ولن تجري بشكلٍ جيد، وبمتابعة سير الدراسة كان الذين يحملون الأفكار الإيجابية معرضين للبقاء بصحة جيدة أكثر من غيرهم. [٥]

الإجابة الوافية حول السؤال

وأما الإجابة الشافية لسؤال هل يساعد التفاؤل في الحفاظ على صحة القلب فهي نعم فبحسب دراسة جديدة أجريت في جامعة إلينوي في أوربانا شامبين بموضوع الأشخاص المتفائلين لديهم قلوب أكثر صحة وجدت روزالبا هيرنانديز أستاذة العمل الإجتماعي في جامعة إلينوي أنَّ الأشخاص المتفائلون وبالأخص من لديهم مستويات عالية من التفاؤل كانوا على الأرجح يتمتعون بصحة القلب بالإضافة إلى الحالة المثالية للأوعية الدموية لديهم مقارنةً بأقرانهم الأكثر تشاؤمًا، ومن المهم الإشارة إلى أنَّ الدراسة شملت البحث في مرض تصلب الشرايين لعدة أعراق، والذي ضمَّ 6000 شخص من ست مناطق في أمريكيا شملت 38 في المائة من البيض، 28 في المئة من الأمريكيين من أصل أفريقي و 22 في المئة من أصل أسباني أو اللاتيني و 12 في المئة من الصينيين.[٢]

وفي حين أنَّ هذهِ الدراسة تعتبر الدراسة الأولى من نوعها التي تبحث في العلاقة بين التفاؤل وصحة القلب والأوعية الدموية، فقد تم تقييم صحة القلب والأوعية الدموية للمشاركين باستخدام سبعة مقاييس اشتملت على؛ ضغط الدم، مؤشر كتلة الجسم، مستويات الكوليسترول في الدم ، مستويات الجلوكوز في الدم في حالة الصيام، الإستهلاك الغذائي، النشاط البدني، والتدخين، ومن المهم الإشارة إلى أنَّ هذهِ المقاييس هي نفسها التي تستخدمها جمعية القلب الأمريكية للتأكد من صحة القلب، ومن جهةٍ أخرى فإنَّ الربط بين صحة القلب والأوعية الدموية كان أكبر عندما تم دمج الخصائص الإجتماعية كالعمر، العرق، الدخل، وحالة التعليم في معادلة البحث، حيثُ وجد الباحثون أنَّ الأفراد الذين كانت لديهم مستويات عالية من التفاؤل كانت لديهم احتمالات أكبر تقدر بالضعف للتمتع بصحة قلبية مثالية .[٢]

ممارسات تساعد على التفاؤل من أجل صحة القلب

وفي حين أنَّ جميع الدراسات الحديثة أكدَّت على أن المستويات العالية من التفاؤل، الرضى والموقف الإيجابي يعمل على تحسين صحة القلب والأوعية الدموية لا بدَّ من الوعي وبذل الجهد للنظر بإيجابية وإلى الجانب المشرق لتجنب التشاؤم على قدر الإمكان، حيثُ يمكن الوصول إلى ذلك من خلال تدريب الذهن، التأمل في محبة الأشخاص المحيطين، الحفاظ على شبكة اجتماعية قوية، ممارسة التمارين الرياضية، التمتع بروح الفكاهة، حيثُ يمكن لأي شخص أن يجدد خلايا الدماغ لديه ليتمتع بروح التفاؤل، الرضى، الإمتنان، وفي نفس الوقت التخلص من كل ما يناقض ذلك كالإكتئاب، الإجهاد، العدوانية،[٢] وبذلك تمت [٢]الإجابة هل يساعد التفاؤل في الحفاظ على صحة القلب.

المراجع[+]

  1. "Heart disease", www.mayoclinic.org, Retrieved 3-3-2020.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Optimism Is Good For Your Heart", www.psychologytoday.com, Retrieved 3-3-2020.
  3. ^ أ ب "Heart Health Tips", www.webmd.com, Retrieved 3-3-2020. Edited.
  4. "Heart Health and Aging", www.nia.nih.gov, Retrieved 9-3-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Evidence Shows Optimism Might Lengthen Your Life", www.webmd.com, Retrieved 5-3-2020. Edited.