تأثير الابتسامة على الفرد والمجتمع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٩
تأثير الابتسامة على الفرد والمجتمع

الابتسامة

تُعدُّ الابتسامة سرٌّ من أسرار الحياة الطّيبة، ودليل من دلائل القلوب الصادّقة والصّافية، كما أنها تُعد المُفتاح الأساسي للوصول إلى كُلِّ القلوب المُغلقة، إنَّ أفضل سلاح يُمكن أن يواجَه به النّاس كُل يوم هو الابتسامة؛ لأن الابتسامة بلسمٌ لتقريب القلوب وتآلفها، كذلك لا يُمكن تزييف الابتسامة؛ لأنها كالذّهب مهما حاول المُخادعون تزيفه، إلا أنَّ بريقه يبقى مميّز عن كُل بريقٍ آخر، عندما يبتسم الإنسان يبتسم من أجل نفسه، ومن أجل الآخرين أيضًا، ومن أجل مُجتمعه ككل، وفي هذا المقال تم تسليط الضوء حول فوائد الابتسامة الصحية، وتأثير الابتسامة على الفرد والمجتمع.[١]

فوائد الابتسامة الصحية

الابتسامة هي سرٌّ صغير وبسيط، لكن هذا السر يحمل خلفه العديد من الفوائد التي تعود على الإنسان ذاته وعلى من حوله أيضًا، وللابتسامة أيضًا العديد من الفوائد الصحية لا بد من ذكرها:[٢]

  • تُحافظ الابتسامة على صحة الفرد في الجانب النّفسي والجانب العصبي والبدني.
  • لها دور كبير في تخفيف ضغط الدم المُرتفع.
  • تُساعد على تنشيط الدّورة الدمويّة.
  • تُعد الابتسامة درعًا واقيًا من العديد من الأمراض النّفسية والحياتية.
  • تُحسن من أداء أجهزة الجسم كالقلب والمخ.
  • التمتُّع بنبض سليم ومُتزن.
  • تزيد من جمالية الوجه وجاذبيته.
  • خلق الهدوء والطّمأنينة داخل النّفس الإنسانية.
  • علاج وقائي من القلق والتوتر.
  • التخفيف من آلام الصّداع.
  • تُخفف من حدّة الأرق والكآبة.
  • تحسين القدرة الجنسية.
  • لها قدرة على استرخاء العضلات وخفض التوتر الشرياني.

تأثير الابتسامة على الفرد والمجتمع

تُعد الابتسامة رمزًا للصحة السّليمة، وعُنصرًا من عناصر تآلف القلوب وتحاببها، كما أنَّ الابتسامة لا تقتصر آثارها على الفرد ذاته، بل تمتدُّ هذه الآثار إلى غيره، بل حتّى إلى مجتمعه؛ وذلك لأن المجتمع مربوط مع أفراده، فكُلما صلُح أفراده تقدم وازدهر، والعكس صحيح، لذلك لا بُد من توضيح تأثير الابتسامة على الفرد والمجتمع:[٢]

  • ثبُتت تأثير الابتسامة على الفرد والمجتمع من خلال قدرتها على ائتلاف القلوب التقريب منها، كما تؤدي إلى الوحدة بين أبناء المُجتمع الواحد.
  • للابتسامة دورٌ كبير في التّخلص من كافّة الآلام والأحزان والمشاق، واستبدالها بالطمأنينة والفرح الاستقرار.
  • إنَّ الابتسامة عاملٌ مهم في توحيد صفوف المسلمين والعرب وتماسكهم، وهذا بدوره يؤدي إلى تماسك المجتمع بأسره.
  • للابتسامة دور كبير في إدخال السّعادة إلى حياة الفرد وحياة من حوله، بل أيضًا مُجتمعه بأكمله.
  • تُخفف الابتسامة من ضغوطات الحياة اليومية.
  • إذا حرص الفرد على التّحلي بالابتسامة في كُل صباح تُحقق له الاستقرار النّفسي، هذه الأمر يعود أيضًا على عمله بالنّفع، فتجعله يُبع أثر فأكثر، ممّا يؤدي بدوره أيضًا إلى ازدهار الدّولة وتقدمها أيضًا.
  • تُساعد الابتسامة على التّخلص من البغضاء والحقد بين أبناء الدّولة، ونشر أواصر الترابط والتّعاون بين أبناء الدولة الواحدة، وهذا بالتأكيد ينعكس إيجابيًّا على الدّولة.

المراجع[+]

  1. "فن الابتسامة"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 25-12-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "الابتسامة .. إعجاز قرآني"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 25-12-2019. بتصرّف.