هل التحسس الموسمي مفيد لأجسامنا؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٣٩ ، ٢٩ أبريل ٢٠٢٠
هل التحسس الموسمي مفيد لأجسامنا؟

التحسس الموسمي

هو استجابةٌ شديدة اللهجة من قِبَل الجسم لدى بعض الأشخاص، يَنشط ظهوره خلال فصل الربيع، حين تظهر البراعم وتزهو الأزهار ويصبح الجو بديعًا ويشعر المرء بتألَقِ الدنيا من حوله، ويعاني مرء آخر من أعراض سيلان الأنف والعطاس والحكّة، وغالبًا ما يقود ذلك إلى أن الشخص يقاسي من الحساسيّة أو ما يعُرف بالتحسس الموسميّ،[١] وينشأ التحسس الموسمي خلال مواسم معينة، ويكثر خلال فصل الصيف والربيع وهو نادر الحدوث خلال فصل الشتاء، ويعود ذلك إلى أن أبرز مسببات الحساسية لدى العديد من الأشخاص هي حبوب اللقاح، والتي تكثر وتنتشر خلال فصل الربيع، وكما لا يقتصر الأمر على حبوب اللقاح بل إنّ الأتربة والغبار والعفن ووبر الحيوانات الأليفة يسبب التحسس للأشخاص، ويندرج هذا كله تحت مسمىً واحد ألا وهو التحسس الموسمي، ولكن هل الإصابة بالتحسس الموسمي حالةٌ تضطر الأشخاص إلى الشعور بالهلع، وإنّ هذا ما سيتناوله المقال، إجابة السؤال هل التحسس الموسمي مفيد للأجسام أم لا[٢]

أعراض التحسس الموسمي

ما أن يبدأ الأشخاص بالسعال والعطس في آن واحد حتى يتبادر لأذهانهم التحسس الموسمي كمتهم أول في ظهور هذه الأعراض، ولكن الأمر لا يقتصر على السعال والعطاس، بل يمكن القول أنّ هناك أعراض أكثر شمولية وحدّة من الممكن أن يصاب بها الأشخاص ويشعروا بالمعاناة اتجاهها، ومن هذه الأعراض ما يأتي[٢]:

  • العطس.
  • السُعال.
  • سيلان الأنف أو انسداد في الأنف.
  • دموع في العينين مع الشعور بالحكة.
  • حكة في الجيوب الأنفية أو الحلق أو قنوات الأذن.
  • احتقان الأذنين.
  • صداع الرأس.
  • ضيق في التنفس.
  • سماع صوت صفير.

هل التحسس الموسمي مفيد لأجسامنا

يُظهر جهاز المناعة رد فعل مزعج لدى الأشخاص الذين يعانون من الحساسيّة، واستجابةً غير طبيعية اتجاه الأشياء التي لا تزعج أحدًا، وغالبًا ما تحدث ردود الفعل خلال مواسم محددة واستنادًا إلى ذلك عُرفت بالتحسس الموسمي، وتجيب هذه الفقرة على السؤال هل التحسس الموسمي مفيد لأجسامنا أم لا، وتشير الدراسات العلميّة المثبتة ببحوث علميّة كذلك، إلى أنّ التحسس الموسمي قد يُبرز فوائد جمّة لم تكن مأخوذة بعين الاعتبار سابقًا، والمتمثلة بتقوية جهاز المناعة، وببساطة الكلمة يمكن وصف الحساسية التي تصيب الأشخاص بأنها عامل مقوي لجهاز المناعة كما جاء في الدراسات، وعلى الرغم أن هذه نتائج لبحوث علميّة غير السائد، ولكنها في نهاية المطاف جاءت عن دراسة وتجربة.[٣]

المراجع[+]

  1. "Seasonal allergies: Nip them in the bud", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-04-29. Edited.
  2. ^ أ ب "Seasonal Allergies: Symptoms, Causes, and Treatment", www.healthline.com, Retrieved 2020-04-29. Edited.
  3. "Seasonal Allergies at a Glance", www.nccih.nih.gov, Retrieved 2020-04-29. Edited.