نسبة الشفاء من فيروس كورونا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٠ ، ١٨ مارس ٢٠٢٠
نسبة الشفاء من فيروس كورونا

فيروس كورونا المستجد

هو فيروس يصيب الجهاز التنفسي وينتشر بشكل سريع من شخص لآخر وظهر في الآونة الآخيرة كوباء عالمي، وهو فيروس أُكتشف للمرة الأولى في مدينة ووهان الصينية، وخطورة العدوى في هذا المرض تكمن في التواصل المباشر مع المريض مثل؛ رذاذ الجهاز التنفسي للمصاب، أو عن طريق لمس أسطح ملوثة برذاذ المصاب عند العطاس أو السعال ومن ثم لمس الفم أو العينين أو الأنف، كما يُعتقد أن أصل انتشار الفيروس كورونا المستجد هو الحيوانات والآن أصبح ينتشر من الأنسان لإنسان، وتظهر الأعراض على المريض بعد فترة الحضانة من العدوى وتبدأ الأعراض بالحمّى والسعال الجاف وضيق النفس، وفي هذا المقال سيتم ذكر نسبة الشفاء من فيروس كورونا المستجد.[١]

نسبة الشفاء من فيروس كورونا المستجد

يجدر بالذكر أن النسب التي سوف تُذكر في هذا المقال هي نسب غير ثابتة وقد تتزايد مع الوقت، وسوف يُذكر بعض النسب التي نُشرت لحين كتابة هذا المقال وقد تتغير مع الوقت، حيث كانت الإحصائيات تثبت أنه أُصيب أكثر من 72,314 مريض والرقم بتزايد ملحوظ، وكانت أول إصابة في شهر 12 سنة 2019، ولا توجد معلومات ودراسات كافية عن نسبة شفاء فيروس كورونا المستجد بشكل دقيق، ولكن يعتقد العلماء أن نسبة الشفاء من هذا المرض عالية جدًا، فتقريبًا 81% من المصابين يعانوا من أعراض خفيفة وبسيطة، و ما نسبته 14% يعانوا من أعراض شديدة نوعًا ما، و5% يعانوا من أعراض شديدة جدًا وقد يتطور المرض لحالات حرجة، وفقط 2.3% نسبة الوفيات من فيروس كورونا المستجد، كما إن جميع الوفيات كانوا من البالغين ولم تسجل أي حالات وفاة من الأطفال ولم يعانوا من حالات حرجة فهو ليومنا هذا مرض رحيم بالأطفال، وأكثر وفيات البالغين كانت لأشخاص بالأصل يعانوا من أمراض أخرى مثل أمراض القلب أو أمراض الرئة أو كانوا يعانوا من ضعف في الجهاز المناعي لإي سبب آخر.[٢]

طرق الوقاية من فيروس كورونا المستجد

تعد الوقاية من فيروس كورونا المستجد هي الحل الأمثل للحد من انتشار المرض وتفشيه بين الناس، وذلك بطرق عدة تحمي من انتقال رذاذ الإنسان المصاب الملوث بفيروس كورونا المستجد لشخص غير مصاب، وأهمها غسل الأيدي بشكل مستمر بالغسول الحكولي المعقم أو بالماء والصابون البطريقة الصحيحة، وترك مسافة متر بين الأشخاص تقريبًا متر واحد قدر الإمكان لتجنب التواصل المباشر، ومحاولة عدم لمس الفم والعينين والأنف إلا بعد غسل الأيدي جيدًا، وعند العطاس محاولة تغطية الأنف والفم واستخدام الأوراق الصحية والتخلص منها مباشرة، وإن ظهرت بعض الأعراض مثل الحمى أو السعال أو ضيق في التنفس يجب استشارة الطبيب والتزام بالتعليمات والنصائح الطبية، والبقاء في المنزل قدر الإمكان وتقليل الإختلاط مع الأشخاص الآخرين لمنع نشر الفيروس كورونا المستجد. [٣]

المراجع[+]

  1. "Coronavirus disease 2019 (COVID-19) and you", www.cdc.gov, Retrieved 10-3-2020. Edited.
  2. "What to Know About the Survival Rate of Coronavirus—And How Many People Have Died From the Illness", www.health.com, Retrieved 10-3-2020. Edited.
  3. "Coronavirus disease (COVID-19) outbreak", www.who.int, Retrieved 10-3-2020. Edited.