نبذة عن مسرحية عطيل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٥ ، ١٢ أبريل ٢٠٢١
نبذة عن مسرحية عطيل

مؤلف مسرحية عطيل

هو وليم شكسبير، أهمّ كاتب مسرحيّ في تاريخ إنكلترا، وربّما العالم، مسرحيّاته قد غيّرت وجه المسرح عمّا قبل، حتّى صار دارس الأدب الإنكليزيّ يدرس المسرح قبل شكسبير وبعده، ولد عام 1564م على الأرجح في ستراتفورد أبون آفون، بدأ حياته ممثّلًا ثمّ كاتب مسرحيّاتٍ لشركةِ عروضٍ مسرحيّةٍ اسمها رجال اللورد، وقد بدأ شكسبير أدواره المسرحية ممثلًا ثانويًّا، ولكنّه تقدّم سريعًا ليصبح ممثّلًا رئيسًا، وقد بدأ بكتابة مسرحيّات كوميديّة تاريخيّة، وبعدها صار يكتب المسرحيات المأساوية أو التراجيديّة، ثمّ بعدها صار يكتب الكوميديا التراجيديّة، أو الكوميديا السوداء، ولعلّ أبرز مسرحيّاته المأساويّة هي هاملت وماكبث وعطيل والملك لير، وسيقف هذا المقال مع مسرحية عطيل وأبرز ما يمكن أن يُحكى عنها.[١]

شخصيات مسرحية عطيل

من هي الشخصيات المحركة للأحداث في المسرحية؟

هناك شخصيات رئيسة تكوّن مدار الأحداث ومحط الأنظار في ثنايا المسرحية، بالإضافة إلى بعض الشخصيات الهامشية التي تكون في المسرحية.[٢]

  • دوق البندقية: وهي الشخصية صاحبة المرتبة الأعلى في البندقية، وهو الذي أرسل عطيل وكاسيو وياغو إلى قبرص.
  • برابانتيو: أحد الأعيان، وهو والد ديدمونة، وقد انحصرت مشاهده في بداية المسرحية بعد أن اكتشف أنّ ابنته ديدمونة قد أحبت عطيل وتزوجته دون علمه.


  • عطيل: المغربي قائد جيوش في خدمة البندقية، وهو الشخصية الرئيسة وبطل المسرحية التي سميت باسمه، وقد اتّصف بالشجاعة والفروسية.
  • كاسيو: ملازمه، وصديق عطيل المخلص الذي دارت حوله شبهات الخيانة والغدر بينه وبين ديدمونة، قد اتصف أيضًا بالشجاعة والفروسية كعطيل.
  • ياغو: حامل علم عطيل، وهي الشخصية الشريرة المحركة للأحداث في المسرحية.


  • رودريغو: وجيه من وجهاء البندقية وصاحب مكانة رفيعة فيها، إلا أنه قد أغرم بديدمونة وشغف بها، وأصبح على استعداد بأن يبذل كل ما يملك في سبيل الحصول على حبها.
  • ديدمونة: ابنة برابنسيو وحبيبة عطيل وزوجته، والشخصية المظلومة في المسرحية التي اتهمها عطيل بالخيانة مع كاسيو، نتيجة الشبهات التي زرعها ياغو في نفسه.


  • إميليا: زوحة ياغو وصديقة ديدمونة، وقد ساعدت ياغو في مساعيه الشريرة دون أن تدري، وهي التي كشفت في نهاية المسرحية عن شرور زوجها والمكائد التي صاغها.
  • بيانكا: صاحبة كاسيو وخليلته، التي لم تحظ بمكانة عالية في نفوس أبطال المسرحية، نظرًا لعملها غير الشريف ونظرة الناس لها، وعند بيتها كاد كاسيو يقتل.
  • ضباط ووجهاء ورسل وموسيقيون وملاحون وخدم.

محتوى مسرحية عطيل

تُمثّل مسرحية عطيل الصراع الأزلي بين الخير والشرّ، وقد استفاد شكسبير في كتايتها من قصة مشابهة وردت عن كاتب إيطالي اسمه جيوفاني باتستا، وتحكي هذه المسرحية قصة ضابط مغربي تستعين به حكومة البندقية لإرساله إلى قبرص لمواجهة الأسطول التركي أو العثماني في ذلك الوقت، وتتكوّن المسرحيّة من خمسة فصول، الفصل الأول تدور أحداثه في البندقية، وباقي الفصول في سواحل قبرص.[٣]

وعطيل هذا يُستنجَدُ به لبراعته وكفاءته، فيُزوّجه أحد أعضاء مجلس الشيوخ ابنته الفاتنة ديدمونة، وكان قد تقدّم لخطبة ديدمونة قبل عطيل شاب اسمه رودريغو، ولكنّ والدها رفضه، فعندما يتزوج عطيل من ديدمونة يشكو رودريغو ألمه لصديقه ياغو، وياغو هذا جندي في جيش عطيل، ولكنّه يكره عطيل لأنّ عطيل يُفضّل جنديًّا آخر اسمه كاسيو فيُعطيه رتبة أعلى من ياغو، في حين يرى ياغو أنّه أفضل وأكفأ من كاسيو، فيُصبح هم ياغو منذ ذلك الوقت أن يُدخل الألم إلى حياة عطيل، فيبدأ بلعبة قذرة وهي إشعال قلب عطيل غيرة على زوجته.[٣]

ومُلخّص ما فعله ياغو أنّه أشعل فتنة بين كاسيو وجندي آخر في الجيش، وعندما جاء عطيل ليحلّ المشكلة توصّل إلى أنّ كاسيو هو المتهم، فيُجرّده من رتبته، فيسعى كاسيو إلى ديدمونة زوجة عطيل ليسألها أن تقنع زوجها بالعدول عن رأيه، وهنا يدخل مكر ياغو فيوحي لعطيل بأنّ كاسيو وديدمونة بينهما علاقة عاطفية، فتشتعل الغيرة في قلبه ويُؤرّقه الشك.[٣]

ومن أجل أن تكتمل خطّة ياغو القذرة تُسقِط يدمونة منديلها الذي أهداها إيّاه عطيل، فيطلب ياغو من زوجته إيميليا أن تُحضر له المنديل، كونها مرافقة ديدمونة ووصيفتها إن صحّ التّعبير، ولكنّ إيميليا لا شأن لها بلعبة زوجها القذرة، وهي فقط أطاعته وأحضرت المنديل من دون أن تعلم الحقيقة، فيذهب ياغو بالمنديل ويضعه في بيت كاسيو ليُثبت بذلك لعطيل أنّ ما قاله له صحيح، فيأتي عطيل إلى زوجته ويواجهها بما سمع ورأى، فتدافع عن نفسها دون فائدة، فيخنقها عطيل في لحظة غضب وتموت.[٣]

وفي تلك اللحظة يصل حاكم البندقية السابق مع والد ديدمونة فيشرح لهما عطيل ما فعله، فتسمع إيميليا ما حدث وتتذكّر قصة المنديل، فتحكي لعطيل قصة المنديل وكيف أنّها شاركت في تلك اللعبة ولكن من دون أن تعلم، فيخنقها عطيل أيضًا وتموت، ويطعن ياغو ولكنّه لم تكن طعنة قاتلة، ولشدة الحزن التي تصيب عطيل في تلك اللحظة فإنّه يطعن نفسه ويموت، فيصبح كاسيو خليفة لعطيل في قيادة الجيش، ويُكلّف بمعاقبة ياغو بالعدل، وتنتهي الحكاية هنا.[٣]


شهرة مسرحية عطيل

لماذا طغت شهرة مسرحية عطيل على بقية مسرحيات شكسبير؟

أول الأسباب لكون المسرحية تُركّز أحداثها بصورة رئيسة على شخصية عُطيل المغربي الفارس الشجاع في مدينة البندقية في إيطاليا وقصة حبه لديدمونة، وقد اشتهرت هذه المسرحيات لأنها تعد من أهم المسرحيات التي ضمنت أبطالها شخصيات عربية: وكما قيل: "لا يوجد عمل من أعمال شكسبير ما يمس الإحساس والهوية العربية بقدر مأساة عطيل، البطل هو عربي.[٤]


بالإضافة إلى ذلك فهو ليس مجرد شخصية عربية في سياق عربي، هو عربي في أوروبا، يستدعي بالضرورة كل المواجهات المعقدة بين الذات والآخر في سياق الصراع على السلطة"، إلا أن عطيل في سياق سرد صفاته كانت كلها تتعلق بعرقه وأصله، مع أنه يمتلك من سمات الشجاعة والفروسية ما يطغى فيه على بقية الأبطال في شخصيات المسرحية التي تدور رحاها بين البندقية وقبرص.[٤]


ثانيهما أنَّ هذه المسرحية تراجيدية بامتياز، وهذا اللون يعد من أكثر الألوان الجاذبة للقراء، تغوص في أعماق نفوسهم فيسبر أغوارها وتريهم ما عجزت أعينهم عن رؤيته، فيرسم لهم بريشته الفريدة حكاية الثعلب الذي تسلل بين الغزلان وعاث بينهم فسادًا وتخريبًا، وجسد شكسبير هذه اللوحة مستعيرًا شخصية القائد الفذ المغربي "عطيل" الذي أحبَّ تلك الغزالة "ديدمونة"، إلا أنه سمح للشك والغيرة أن تخرب جمال هذه الصورة.[٥]

نقد مسرحية عطيل

بمن تأثر عطيل في هذه المسرحية؟

قال جبرا إبراهيم جبرا وهو المترجم الثاني للمسرحية في مقدمة ترجمته لمسرحية عطيل أنّ كاتب المسرحية قد تأثر بشكل كبير في صياغة أحداث مسرحية عطيل من كتاب جيرالدي تشينتو الذي نشره 1565م، إذ إنّ الأحداث في الكتاب تكاد تقترب من التطابق في المسرحية إلا إذا استثنينا أحداث الفصل الأول وشخصية دايدمونا التي صاغهما شكسبير من خياله، أما بقية الشخصيات التي ضمتها المسرحية فهي موجودة في الرواية الإيطالية.[٦]


أمّا الكاتب نزار الأسود يرى أنَّ شكسبير قد تأثر بألف ليلة وليلة في مسرحيات عديدة منها: تاجر البندقية، وعطيل، والعاصفة، والملك لير، خاصة إذا وضعنا في الحسبان أنّ كتاب ألف ليلة وليلة قد تُرجم مرات عدة إلى اللغات الأوروبيّة، وقد انتشرت في أوساط المثقفين وأثرت في نتاجهم الأدبي، والحكاية التي تأثر بها شكسبير في عطيل هي حكاية التفاحات الثلاث‏، وهذا أكبر دليل على الأصل الإسلامي للحكاية.[٧]

اقتباسات من مسرحية عطيل

عُدّت مسرحية عطيل من أروع ما كتب حول المأساة البشرية، وقد تضمّنت نظرة إلى الحياة اليومية بواقعية بعيدًا عن المُثُل والكلام الإنشائي، وممّا قيل في مسرحية عطيل:[٨]

  • لا نستطيع جميعًا أن نكون سادة، ولا طاقة لجميع السادة أن يجدوا خدمًا أُمناء.
  • إنّ الرجال لأشدّ دفاعًا عن أنفسهم بأسلحتهم المحطّمة منها بأيديهم وهي خالية.
  • البكاء على ما فات مجلَبَةٌ لغيره من الآفات.
  • من عجِزَ عن استعادة ما ذهبت به المقادير فالأجدر به أن يُحَوِّلَ بصبره جدّ المصاب إلى سخرية ودُعاب.
  • الرجل الذي يسرق فيبتسم ينتقص شيئًا من السارق، أمّا الذي يحزن بلا طائل فهو سارقُ نفسه.
  • البلاهة أن نعيشَ حيث العيشُ ألمٌ، وأنجعُ دواء هو الموت، إنّ الموت هو الطبيب.
  • لو لم تكن في ميزان أعمارنا كفّةٌ من العقل لمعادلة كفّة الشهوة لكانت خسّة طبائعنا تدفعنا إلى أوخم العواقب.

المراجع[+]

  1. "William Shakespeare Biography", shakespeare, Retrieved 12-04-2021. Edited.
  2. "Othello", cliffsnotes, Retrieved 16/03/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Othello: The Moor of Venice", shakespeare, Retrieved 12-04-2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Othello: The Moor of Venice", Shakespeare, Retrieved 16/03/2021. Edited.
  5. "OTHELLO WILLIAM SHAKESPEARE", rsc, Retrieved 16/03/2021. Edited.
  6. "Othello", shakespeare.folger, Retrieved 16/03/2021. Edited.
  7. "Othello work by Shakespeare", britannica, Retrieved 16/03/2021. Edited.
  8. وليم شكسبير (1991)، عطيل (الطبعة الأولى)، بيروت: دار نظير عبود، الصفحة 20 وما بعدها. بتصرّف.