ملخص مسرحية هاملت

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٥٩ ، ٦ ديسمبر ٢٠١٩
ملخص مسرحية هاملت

الرواية التراجيدية

تُعرَف التراجيديا على أنّها: "محاكاة لفعلٍ جادّ كامل ذي حجم معيّن، في لغة منمّقة تختلف طبيعتها باختلاف أجزاء المسرحيّة"، وتتم المسرحية التراجيدية بواسطة أشخاص يؤدّون الفعل على أرض الواقع لا عن طريق السرد، وبحيث تؤدي إلى تطهير النفس عن طريق الخوف والشفقة بإثارتها لمثل هذه الانفعالات، وكذلك فيما سيتم توضيحه في ملخص مسرحية هاملت، حيث تعرض هذه المسرحية سلسلة من الأحداث التراجيدية، لذلك سيتم تسليط الضوء في هذا المقال حول وليام شكسيبر، والشخصيات الرئيسة في قصة هاملت، بالإضافة إلى زمان ومكان حدوث هذه المسرحية، وملخص مسرحية هاملت.[١]

وليام شكسبير

يعدّ وليام شكسبير أديب وكاتب مسرحيّ، بالإضافة إلى أنّه شاعر إنجليزي، لم يُعرف تاريخ ولادته إلى الآن، لكن تمّ تعميده في 26 إبريل 1564- 23 أبريل 1616 بكنيسة سترت فورد في إنجلترا، التحق شكسبير بالمدرسة الإبتدائية بقرية سترت فورد في آفون حيث درس مبادئ اللغات اللاتينية واليونانية والفرنسية، وعلى إثر ذلك تمكن من التعمق في التاريخ والأدب الكلاسيكي، لكن مع سوء الحظ لم يتمكن شكسبير من إكمال دراسته وذلك بسبب الظروف المادية السيئة التي كان يُعاني منها والده، حيث ترك الدراسة في سبيل العمل، بعد ذلك تزوج من آن هاثاواي وهو في الثامنة عشر من عمره، والتي أنجبت له ولد يدعى هامنت وجوديث وهي فتاة.[٢]

كان يحبّ التمثيل بالإضافة إلى الشعر ممّا جعله ينتقل إلى لندن، حيث التحق بأشهر الفرق المسرحية كاتباً لمسرحياتها، ونشر أول أعماله الشعرية "فينوس وأدونيس"، وكان يعدّ من أعظم أدباء عصره تأثر وليم شكسبير في كتاباته عن عصر الملوك والأساطير وفي موضوعاته عن الخيانة والقتل والضمائر القاسية، كما تأثّر شكسبير في كتاباته بما كتبه المؤرّخ القديم بلوتارخ، وبالرغم من أن الظروف كانت ضدّ شكسبير إلّا أن بعد فترات من الزمن استطاع أن يقدّم العديد من الروايات رغم أنّه لم يتلقَّ من العلم إلا أقله، وأخيرًا يمكن القول لا يمكن مقارنة الشهرة التي اكتسبها أي كاتب آخر بشهرة شكسبير عالمياً على كافة المستويات، فقد دخل إلى جميع الثقافات والمجتمعات الأدبية والفنية والمسرحية في كل بلدان العالم، وقد اعتمد في مسرحه وشعره على العواطف والأحاسيس الإنسانيّة، ممّا عزّز من عالميّته واستمراريّته.[٢]

الشخصيات الرئيسة في قصة هاملت

قبلَ شرح ملخص مسرحية هاملت يجب التعرّف إلى أبرز الشخصيات التي تدور حولها هذه المسرحية العالمية، وأول هذه الشخصيات هاملت، وهو الأمير الدنماركي الذي يظهر له شبحًا يدعى هاملت أيضًا، يطلب الأمير هاملت من الشبح أن ينتقم من كل شخص تسبب في مقتل أبيه، وبعد ذلك ينجح هاملت في تصفية العائلة في سلسلة من الأحداث شيقة وحزينة في آن واحد، ويُصاب هاملت أيضًا بجرح قاتل من سيف مسموم جدًا، بعد ذلك تموت جرترود جزاءً على علاقتها الآثمة، وذلك بعد أن شربت بالخطأ نبيذًا مسمومًا وضع بالأصل ليشرب منه هاملت، وما إن علم هاملت بذلك إلا أن قام بقتل عمه بقطع ذراعه ووضع السم في فمه.[٣]

يقوم لارتيس بجرح هاملت غدرًا أثناء استراحة المبارزة؛ وذلك لعلمه مسبقًا أن السيف مسموم بحسب اتفاق كلوديوس مع لارتيس على تصفية هاملت نهائيا، أما الشخصية الثانية هي أوفيليا حبيبة هاملت، وهي فتاة رقيقة يرفض أباها علاقتها مع هاملت بشكلٍ قطعي، كما أنها تتأذي كثيرًا من هاملت خاصة بعد أن يدّعي الجنون وأنه لا يعرفها قطعًا؛ وذلك بسبب محاولته لكشف الحقيقة حول مقتل والده، وهناك العديد من الشخصيات الاخرى التي لعبت دورًا رئيسًا في المسرحية، ككلوديس وهو ملك الدانمارك وعم هاملت، وجرترود ملكة الدانمارك ووالدة هاملت، وبولونيوس وهو والد حبيبة هاملت أوفيليا، هوراشيو وهو صديق هاملت، وأخيرًا فولتموند وكورنيليوس قاما بدور القضاة.[٣]

الزمان والمكان في قصة هاملت

كُتبت ملخص مسرحية هاملت بين عامي 1600 و 1602، حيث تقع أحداثها في الدنمارك، وتدور أحداث مسرحية هاملت حول قصة انتقام الأمير هاملت من عمه كلوديوس، كان كلوديوس قد قتل أخاه واستولى على العرش، كما تزوج من أرملة أخيه، تعد هاملت أطول مسرحية لشكسيبر، كما أنها تعد من أكثر الفنون الأدبية قوة وتأثيرًا في العالم، وها هي إلى الآن تحتل المرتبة الأولى بين جميع مؤلفاته، قصة المسرحية مستمدة من أسطورة أميث والتي حفظها المؤرخ ساكسو جراماتيكوس في القرن الثالث عشر في كتابه جيستا دانورام، كما أن هذه المسرحية صدرت عنها ثلاث نسخ بتاريخ كلٍّ من 1603 و1604 و1623، حيث تضمّن كل إصدار مشاهدة كاملة مفقودة من الأخريات، وسيتم بيان ذلك في ملخص مسرحية هاملت.[٤]

ملخص مسرحية هاملت

تدور أحداث ملخص مسرحية هاملت حول أمير دنماركي يُدعى هاملت والذي يظهر له فجأة شبح أبيه الملك، والذي يسمّى أيضًا هاملت، فيقوم هذا الأول بمطالبة الشبح بأن يساعده على الانتقام من قتلة والده، وعلى أثر ذلك تبدأ سلسة الأحداث التراجيدية بالتسلسل خلال تصفية هاملت لأفراد عائلته، أما جرترود فهي والدة هاملت، وبالإضافة إلى أنها تقوم بالعديد من العلاقات المحرمة، ونتيجة لذلك تموت إثرَ شُربها لنبيذ مسموم عن طريق الخطأ، ذلك النبيذ المسموم وضع بالأساس لقتل هاملت، ليقوم هذا الأخير بقتل عمه وقطع ذراعه ووضع السمّ في فمه.[٣]

أثناء المبارزة يقوم لارتيس بجرح هاملت عن طريق الغدر، وذلك بواسطة سيف مسموم بناءً على اتفاق مسبق بين كلٍّ من عمّه كلوديوس ولارتيس اللذيْن حاوَلا تصفية هاملت بشكلٍ نهائيّ، ويكون لهاملت حبيبة تدعى أوفيليا، لكن والدها يرفض علاقتها بهاملت ولا يباركها، ولكن عندما يقرر هاملت الانتقام لأبيه يتظاهر بالجنون وأنّه لا يعرف حبيبته، ما تتعرض أوفيليا لكثير من الأذى والظلم منه، وفي إحدى الليالي يقيم هاملت حفلًا بمناسبة مرور عام كامل على زواج أمه وعمه وتتويج عمه كملك للدنمارك، وأثناء الحفل تعرض قصة الخيانة التي اكتشفها هاملت بواسطة شبح أبيه، ممّا يؤدّي إلى ظهور التوتر والقلق على عمه فيسارع إلى ترك الحفل، حينها يتأكّد هاملت أنّ عمه كلوديوس هو من قتل أباه، فيقرر الانتقام منه، وهذا يعدّ ملخص مسرحية هاملت بإيجاز.[٣]

المراجع[+]

  1. "التراجيديا"، finearts.uobabylon.edu.iq، اطّلع عليه بتاريخ 28-11-2019.
  2. ^ أ ب "وليام شيكسپير"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 28-11-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت ث وليام شكسبير (2016)، مسرحية هاملت، عمان-الأردن: دار الثقافة، صفحة 3-190. بتصرّف.
  4. "هاملت"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 28-11-2019. بتصرّف.