نبذة عن كتاب قوة التفكير الإيجابي

نبذة عن كتاب قوة التفكير الإيجابي
نبذة-عن-كتاب-قوة-التفكير-الإيجابي/

نورمان فينسنت بيل

يُعدّ نورمان فينسنت بيل مؤلّف كتاب قوة التفكير الإيجابي، وهو كاتب ومُبشّر أميركيّ الأصل ولد سنة 1889[١]، اطّلع عليه بتاريخ 52020-1-1. بتصرّف.</ref> كان بيل الابن الأكبر لعائلته وترعرع كميثودي وانتسب للكنيسة الإصلاحيّة، كان معروفًا عنه ترويجه للفكر الإيجابي، خاصة من خلال كتابه قوة التفكير الإيجابي، حيث كان بيل غزير الانتاج وكان كتابه قوّة التفكير الإيجابي أكثر الكتب مبيعًا والأكثر قراءة على نطاق واسع من ثم شارك بيل بتأسيس جميعة هوراشيو ألجر، وتهدف هذه المنظمة للاعتراف بفضل الأمريكيين اللذين نجحوا رغم الصعاب، توفي بيل سنة 1993 إثْرَ أزمة قلبية.[٢]

كتاب قوة التفكير الإيجابي

يُعدّ كتاب قوة التقكير الإيجابي من الكتب المهمة في التنمية البشرية وذات تأثير قوي، يتألّف كتاب قوة التفكير الإيجابي من سبعة عشر فصلًا تتناول جميعها موضوع التفكيرالإيجابي وفوائده وتأثير التفاؤل في تغيير الحياة مما ينعكس إيجابًا على الصحة والحياة العملية وعلى سعادة الفرد، ويقوم كتاب قوة التفكير الإيجابي للكاتب نورمان فينسنت على طرح الأمثلة ليدلل على أن الفرد لا يمكن أن يُهزم أبدًا ويمكنه أن يحصل على سلام في العقل وقوة في الجسد، وأن يحظى بقوة لا مثيل لها ولا يمكن لها أن تنفذ، فيطرح هذا الكتاب الأمثلة الواقعية المجرّبة أي سلّط الضوء على الجانب العملي والتطبيق فإذا طبّق القارئ الأساليب والوصفات التي التي جاءت بهذا الكتاب بإخلاص وحب فسوف يشعر بتحسن مذهل في شخصيته وعليه يمكّنه من التكيّف مع ظروفه المحيطة ويمكّنه من السيطرة عليها ويعلمه نظم الحياة الناجحة وكان من أولها هي الثقة بالنفس، ثمّ أكّدَ نورمان فينسنت على أهمية الصلاة في حياة الإنسان ودورها في الملاءمة بين الجسد والروح.[٣]

اقتباسات من كتاب قوة التفكير الإيجابي

لقد ركّز نورمان فينسنت في كتابه على أنّه لِخَلق السعادة ينبغي ممارسة الأفكار السعيدة، وذلك من خلال تجهيز قائمة بالأفكار السعيدة بالإضافة إلى طرد جميع الأفكار التي تدعو إلى الإحباط واليأس.[٤]

  • "ثق بنفسك ليكن لك إيمان بقدراتك فإنه إذا لم يكن لك ثقة متواضعة معتدلة في قدراتك فلن تستطيع أن تنجح أو تسعد."[٥]
  • "الله منبع كل قوة، والقوة الكامنة في هذا الكون، وفي الطاقة الذرية، وفي الكهربائية والروحية، وبالاختصار فأن كل قوة مصدرها الخالق."[٦]
  • "إن قوة الصلاة مظهر الطاقة، فكما أنّه توجد أساليب علمية لإطلاق الطاقة الذرية، فكذلك توجد إجراءات علمية لإطلاق الطاقة الروحية عن طريق الصلاة، وتستطيع قوة الصلاة أن تتغلب حتى على تراكم السنين بأن تجعل الفرد يتجنب أو على الأقل يحد من ضعفه وتدهوره."[٧]
  • "إنّ الكثير منا يصنعون شقاءهم بأنفسهم، ولا يعني ذلك أن كل شقاء هو من صنع الإنسان؛ لأن العوامل الاجتماعية مسؤولة إلى حد غير قليل عن الويلات التي نصادفها، ولكن الحقيقة الواقعة بأننا إلى حد كبير ننسج الكثير من خيوط الحياة المختلفة: نسيج الشقاء أو نسيج الهناء."[٨]
  • "أن السعادة حالة يمكن الحصول عليها والطريقة لذلك ليست معقدة، فإنّ كل من يرغب فيها رغبة أكيدة، ويعقد العزم على أن ينالها، ويعرف كيف يطبق القواعد الصحيحة، فلا بدّ أن ينال ما يبغي."[٩]
  • "صلِ طيلة يومك، في المتجر وفي الطريق وفي السيارة، أغمض عينيك لمدة دقيقة وتصور حضور الله معك وبجانبك، وكلما فعلت ذلك، شعرت فعلًا بقرب الله منك وحضوره معك."[١٠]

المراجع[+]

  1. "نورمان فينسنت بيل"، "ar.wikiquote.org"، اطّلع عليه بتاريخ 2020-01-15. بتصرّف.
  2. "نورمان فنسنت بيل"، "ar.m.wikipedia.org"، اطّلع عليه بتاريخ 2020-01-17. بتصرّف.
  3. نورمان فينسنت بيل (2001)، قوة التفكير الإيجابي (الطبعة السابعة)، مصر-القاهرة: دار الثقافة للنشر والتوزيع، صفحة 5,6,7. بتصرّف.
  4. نورمان فينسيت بيل (2001)، قوة التفكير الإيجابي (الطبعة السابعة)، مصر-القاهرة: دار الثقافة للنشر والتوزيع، صفحة 74. بتصرّف.
  5. نورمان فينسنت بيل (2001)، قوة التفكير الإيجابي (الطبعة السابعة)، مصر-القاهرة: دار الثقافة للنشر والتوزيع، صفحة 9. بتصرّف.
  6. نورمان فينسنت بيل (2001)، قوة التفكير الإيجابي (الطبعة السابعة)، مصر-القاهرة: دار الثقافة للنشر والتوزيع، صفحة 49.
  7. نورمان فينسنت بيل (2001)، قوة التفكير الإيجابي (الطبعة السابعة)، مصر-القاهرة: دار الثقافة للنشر والتوزيع، صفحة 57. بتصرّف.
  8. نورمان فينسنت بيل (2001)، قوة التفكير الإيجابي (الطبعة السابعة)، مصر-القاهرة: دار الثقافة للنشر والتوزيع، صفحة 75. بتصرّف.
  9. نورمان فينسنت بيل (2001)، قوة التفكير الإيجابي (الطبعة السابعة)، مصر-القاهرة: دار الثقافة للنشر والتوزيع، صفحة 76. بتصرّف.
  10. نورمان فينسنت بيل (2001)، قوة التفكير الإيجابي (الطبعة السابعة)، مصر-القاهرة: دار الثقافة للنشر والتوزيع، صفحة 71. بتصرّف.

148706 مشاهدة