نبذة عن رواية كافكا على الشاطئ

نبذة عن رواية كافكا على الشاطئ
نبذة-عن-رواية-كافكا-على-الشاطئ/

الأدب الياباني

يتميّز الأدب اليابانيّ القديم بأنَّ معظمه كُتب باللغة الصينية الكلاسيكية، وأنَّ إسهامات النساء فيه كانت كبيرة جدًّا وبارزة لم يُسجَّل مثلها في تاريخ الآداب العالمية ولا عند أي من الشعوب، فقد تأثرت بدايات الأدب الياباني بالعلاقات مع الصين ثقافيًا وأدبيًا، وكذلك تأثر بالأدب الهندي، لكنَّه في النهاية استطاع أن يبلور صورةً مستقلةً له ويطور أسلوبًا منفصلًا، برغم استمرار التأثر بالأدب الصيني إلى نهاية فترة إيدو وهي آخر فترة من التاريخ القديم لليابان، وبعد فتح الموانئ اليابانية للتجارة والدبلوماسية مع الغرب في القرن 19 ازداد التأثر بالآداب الغربية أكثر، وهذا المقال سيلقي الضوء على إحدى أشهر الأعمال الأدبية اليابانية في العصر الحديث وهي رواية كافكا على الشاطئ.[١]

هاروكي موراكامي

هو كاتب ياباني يعدُّ اليوم من أشهر الكتاب في اليابان، فقد حصدت أعماله نجاحًا كبيرًا وتصدرت القوائم في أفضل كتُب المبيعات على الصعيدين المحلي والعالمي، ولدَ هاروكي موراكامي في مدينة كيوتو في عام 1949م، وقضى فترة صباه في مدينة كوبه جنوب جزيرة هونشو اليابانية، كان منذ طفولته متأثرًا بالثقافات الغربية عمومًا، وتحديدًا في الأدب والموسيقى، درسَ الدراما في إحدى جامعات طوكيو وهي جامعة واسيدا، وفي تلك الفترة تعرف على زوجته يوكو، تناول موراكامي في كثير من أعماله مواضيع الوحدة والأحلام والانسلاخ الاجتماعي، وطغت على أعماله سمة السوداوية والسريالية، تأثر كثيرًا بالأدباء الغربيين مثل: كورت فونجيت ورايموند تشاندلر، لذلك تعرَّض لبعض الانتقادات لابتعاد العديد من أعماله عن منهج الأدب في اليابان، تُرجمت بعض أعماله إلى أكثر من خمسين لغة، وحصل على العديد من الجوائز منها: جائزة عالم الفنتازيا عام 2006م، جائزة فرانك أوكونور العالمية للقصة عام 2006م، جائزة فرانز كافكا عام 2006م، جائزة القدس عام 2009م، ومن أشهر مؤلفاته: كافكا على الشاطئ، مطاردة الخراف الجامحة، الغابة النرويجية، إيتشي كيو هاتشي يون، تاريخ العصفور الآلي، ما بعد الظلام وغيرها.[٢]

رواية كافكا على الشاطئ

تعدُّ رواية كافكا على الشاطئ إحدى أهم روايات الكاتب الياباني هاروكي موراكامي، نُشرت لأول مرة في عام 2002م، تتألف الرواية من 49 فصل، وتدور أحداثها حول شخصيتين رئيستَيْن، هما الفتى الشاب كافكا والعالم الخاص المحيط به وهو في الخامسة عشرة من العمر، والشخصية الثانية هي شخصية العجوز ناكاتا وعوالمه العجيبة الخاصة، وعلى الرغم من أنَّهما لا يلتقيان أبدًا لكنَّ أفعال كل منهما كانت مؤثرة في حياة الآخر، تطرح الرواية الكثير من الأسئلة والألغاز دون أن تعطي أي إجابات أو تفسير حولها، لكنَّ الكاتب ببراعته قد أعطى شخصياتها ملامحًا تجعل القارئ يندمج بها ويقترب منها حدَّ التعاطف والتماهي في بعض الأحيان، حصدت الرواية شهرة عالمية وتُرجمت إلى عدد كبير من لغات العالم، كما تمَّت ترجمتها إلى اللغة العربية في عام 2007م.[٣]

تلخيص رواية كافكا على الشاطئ

يقرر الفتى كافكا الهروب من بيته بعد أن يستشير غرابه، فينتقل إلى بلدة تاكاماتسو التي لا يعرف فيها أحدًا ولا يعرفه أحد، يضطر للاعتماد على نفسه فيها، متنقلًا بين عدة أماكن، يستقر لاحقًا في مكتبة صغيرة يعمل معاونًا ويقرأ الكثير من الكتب خصوصًا مؤلفات ناتسوما سوسيكي، وتربطه هناك صداقة مع أمين المكتبة أوشيما الذي يكتشف أنه مخنث، في تلك الفترة يُقتل والده، فتبدأ الشرطة بعملية بحث عن كافكا الهارب لأنه لم يكن موجودًا عند حدوث الجريمة، وكان والده قد تنبأ له بأنه سيضاجع أخته ويتزوج والدته ويقتل أباه وذلك فيما يشابه عقدة أوديب، فقد كان والده يقتل القطط ويحتفظ برؤوسها في الثلاجة حتى يصنع من أرواحها أطول ناي في العالم، وأما العجوز ذو الذكاء المتواضع يتحدث مع القطط ويفهم لغتها، تطلب منه إحدى العائلات أن يبحث عن قطتهم المفقودة، وبعد بحث طويل يصل العجوز إلى النحات والد كافكا ويقتله، وعند ذلك تظهر آثار دماء على كتفي كافكا الفتى بشكل غريب، ويغيب عن وعيه ليفيق ويجد نفسه في غابة وآثار دماء على ثيابه دون أي تفسير.[٤]

أما العجوز ناكاتا فهو طفل كان قد فقد وعيه في أيام الحرب العالمية الثانية في اليابان أثناء قيام الطلاب رحلة إلى الغابة، لكنه عندما أفاق من غيبوبته بعد شهور أو سنوات فقد ذاكرته وأصبح ذكاؤه أقل وأميًّا لا يقرأ ولا يكتب، لكنه يتمكن من محادثة القطط رغم ذلك، وكانت غيبوبته بسبب المدرسة التي ضربته أمام الطلاب وقتها، وهذه المدرِّسة هي والدة كافكا، وهي نفسها صاحبة المكتبة التي عملَ بها كافكا بعد هروبه من منزل والده النحات، وبالفعل تتحقق نبوءة والده فيضاجع كافكا والدته دون أن يعلم أنها والدته، ثمَّ تُقتل أيضًا على يد ناكاتا بعد أيام من البحث ليصل إلى المكتبة مصادفة ويتعرف عليها.[٤]

اقتباسات من رواية كافكا على الشاطئ

بعد الحديث عن رواية كافكا على الشاطئ التي تدور في أجواء غريبة عجائبية، لا بدَّ من المرور على بعض ما وردَ فيها، ليقترب القارئ أكثر من أجواء الرواية وأحداثها، ويرسم صورة أكثر وضوحًا عن أسلوب الكاتب، وفيما يأتي بعض أهم الاقتباسات من الرواية:[٥]

  • الزمن كحلم قديم غامض، وتستمر أنت في التحرك محاولًا اختراقه، ولكن حتى لو ذهبت إلى آخر الأرض فلن تتمكن من الفرار منه، عليك أن تذهب الى هناك إلى حافة العالم.
  • مع كل فجر جديد لا يكون العالم هو نفسه، ولا تكون أنت الشخص نفسه.
  • محاصرون نحن داخل تفاصيل حياتنا اليومية، حتى لتبدو أحداث الماضي نجومًا قديمة خبا ضوؤها، فلم تعد تشغل محلًا في أذهاننا، ثمة الكثير لنفكر فيه كل يوم، والكثير لنتعلمه.
  • حين تخرج من العاصفة، لن تعود الشخص نفسه الذي دخلها، ولهذا السبب وحده، كانت العاصفة.
  • خاطر غريب يجعل كل ما أراه أمامي يتخذ مظهرًاَ غير حقيقي، وكأنَّ ريحًا ستهبُّ وتذروه.
  • القدر أحيانًا كعاصفة رملية صغيرة لا تنفكُّ تغير اتجاهاتها.
  • إن كنت تستخدم دماغك في التفكير، فلن يرغب الناس بالتواصل معك.
  • السماء نفسها تبدو منذرة بالشؤم في لحظة ومبتسمة بترحاب في لحظة أخرى، يعتمد الأمر على الزاوية التي تنظر منها.

المراجع[+]

  1. "أدب ياباني"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 05-12-2019. بتصرّف.
  2. "هاروكي موراكامي"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 05-12-2019. بتصرّف.
  3. "كافكا على الشاطئ.. عندما تقع فى سحر الشخصيات فتنسى الرواية !"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 05-12-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "كافكا على الشاطئ"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 05-12-2019. بتصرّف.
  5. "كافكا على الشاطئ"، www.abjjad.com، اطّلع عليه بتاريخ 05-12-2019.

166864 مشاهدة