من هو مكتشف كريات الدم الحمراء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٣ ، ١٨ نوفمبر ٢٠١٩
من هو مكتشف كريات الدم الحمراء

الدم

يعد الدم من أهم المكونات الأساسية في جسمِ الإنسان والحيوان، ويقوم بدور مهم في نقل الغذاء، والأكسجين، والفيتامينات، والفضلات، والهرمونات، وغيرها من المواد إلى جميع أجزاء أنسجة الجسم عن طريق الأوردة والشرايين والبلازما،[١] ويتكون الدم من كريات الدم الحمراء المسؤولة عن حمل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون، ويتكون من كريات الدم البيضاء وهو جزء من الجهاز المناعي ويعمل في الاستجابة المناعية، والصفائح الدموية المسؤولة عن تخثر الدم، والبلازما المكوِّن الأساسِّي للدم[٢]، وسيجيب هذا المقال عن سؤال: من هو مكتشف كريات الدم الحمراء؟.

كريات الدم الحمراء

قبل الإجابة عن سؤال: "من هو مكتشف كريات الدم الحمراء؟" يجب التعرف على كريات الدم الحمراء، أو ما يُعرف بخلايا الدم الحمراء هي إحدى أهم المكونات الرئيسة للدم فمن مكتشف كريات الدم الحمراء، وتكون على شكل أقراص مقعّرة السطحيِّن لها جدارٌ رقيق وليسَ لها نواة، وتحتوي بداخِلها على مادة الهيموغلوبين، وهو بروتين أحمر غني بالحديد يرتبط بالأكسجين وهو الذي يعطي اللون الأحمر للدم، ويختلف لونهُ اعتمادًا على مستوى الأكسجين في الدم.[٣]

لا تنشأ كريات الدم في نفس مجرى الدم ولكن تنشأ في أعضاء معينة مكونة للدم خاصةً في نُخاع العظم، ويُنتج النخاع العظمي جميع كريات الدم الحمراء، وبنسبة ما يُقارب 60 إلى 70 في المائة من كريات الدم البيضاء، ويُنتج جميع الصفائح الدموية، يختلف معدل تكوين كريات الدم حسب الفرد، قد يَبلُغ معدل الإنتاج المعتاد حوالي 200,000,000,000 من كريات الدم الحمراء في اليوم، و 10,000,000,000 من كريات الدم البيضاء في اليوم، و400,000,000,000 من الصفائح الدموية. وتم التوصل لمكونات الدم من خلال الدراسات والبحوثات العلمية الدقيقه التي أنجزها العلماء[٤]

أمراض تصيب كريات الدم الحمراء

من المعروف أنّ الكريات الحمراء عادةً ما تكون شكلُها مستديرة، إلا أنّ نسبة قليلة منها تكون بيضاوية الشكل عند الشخص العادي، وفي بعض الحالات الوراثية قد تكون النسبة الأعلى بيضاوية، وتُظهر بعض الأمراض كريات الدم بشكل غير طبيعي، ومن هذه الأمراض ما يأتي:[٥]

  • الأنيميا: تعد الأنيميا هي أمراض ناتجة عن انخفاض في عدد كرياتِ الدم الحمراء أو ناتجة عن حدوث خلل في الكريات الحمراء أو في الهيموغلوبين، مما يتسبب بانخفاض قدرة نقل الأكسجين في الدم.
  • فقر الدم المنجلي: يعد فقر الدم المنجلي مرضًا وراثيًا، ناتج عن جزيئات الهيموغلوبين غير الطبيعية، ويحدث ذلك عندما تطلق الهيموغلوبين حمولتها من الأكسجين في الأنسجة وتُصبح غير قابلة للذوبان، مما يؤدي إلى حدوث خطأ في شكل الكريات الحمراء، وتكون هذه الكريات المنجليّة أقل تشوهًا ولزوجةً بمعنى أنها تُصبح جامدة ويمكن أن تُسبب انسداد في الأوعية الدموية وحدوث سكتات قلبية وتلف الأنسجة الأخرى.
  • الثلاسيميا: الثلاسيميا هو مرض وراثي ناتج عن إنتاج كمياتٍ غير طبيعية من وحدات الهيموغلوبين.
  • فقر الدم بعوز الحديد: إنّ فقر الدم بعوز الحديد من أكثر أمراض فقر الدم شيوعًا، ويحدث عندما يكون المدخول الغذائي أو كمية امتصاص الحديد غير كافٍ، ولايُمكن تكوين الهيموغلوبين الذي يحتوي على الحديد.

من هو مكتشف كريات الدم الحمراء

يمكن إجابة سؤال: "من هو مكتشف كريات الدم الحمراء؟" بأنّه العالم الإيطالي مارتشيللو مالبيغي في عام 1666م وكان أول من اكتشفها، وهو طبيب وعالم بيولوجي، ويعد مالبيغي من أهم الشخصيات في تاريخ الطب وأطلق عليه اسم أبو التشريح المجهري وعلم الأنسجة والأجنة وعلم وظائف الأعضاء، وهو من أوائل مكتشفي كريات الدم الحمراء تحت المجهر ووصف الخثرات الدموية، ولم تقتصر دراسات مالبيغي على الإنسان فقط وإنما أيضًا شملت الحيوانات والنباتات[٦].

ولإجابة سؤال: "من هو مكتشف كريات الدم الحمراء؟" بشيء من التفصيل ولد العالم مارتشيللو مالبيغي وهو من اكتشف كريات الدم الحمراء في 10 مارس 1628م بالقرب من بولونيا في إيطاليا، وتوفي والداهُ عندما كان عمرهُ 21 عامًا، ومع ذلك واصلَ دراستهُ في عام 1653م، وحصل على الدكتوراة في الطب والفلسفة وعُيِّنَ مُدرسًا، وقام بالعديد من الدراسات في علم التشريح والطب، ولقد تمَّت دعوة مالبيغي في عام 1656م من قِبَل فرديناند الثاني من توسكانا لتولي منصب أستاذ الطب النظري في جامعة بيزا، فدعم التجربة وحاولَ إعادة صياغة المشاكل التشريحيّة والفسيولوجيّة والطبيّة من جديد، وفي عام 1659م عاد مالبيغي إلى جامعة بولونيا بسبب المشكلات العائلية وضُعف صحته التي أجبرتهُ على العودة، وواصل عملية التدريس وإجراء الأبحاث والتجارب باستخدام المجاهر، وفي عام 1661م قام مالبيغي بإنجاز أهم الاكتشافات الرئيسية في تاريخ العلوم بتحديد ووصف الأوعية الشُعيريِّة الصغيرة التي تربط بين الشرايين والأوردة[٦].

في عام 1667م عاد مالبيغي إلى بولونيا، حيث اكمل دراسته، وأثناء ممارسته الطبيّة قام بدراسة التقسيمات المجهرية للأعضاء الحية مثل الكبد، والعظام، والطبقات العميقة من الجلد والتي تحمل اسمه إلى الآن، وفي عام 1668م جذبت اعمال مالبيغي في ميسينا انتباه الجمعية الملكية في لندن، حيث وجِهت دعوة من سكرتير الجمعية هنري أولدنيورغ إلى مالبيغي، وتم نشر اعماله فيما بعد فيها، وتم تسمية مالبيغي كعضو في الجمعية عام 1669م وهو أول اعتراف من هذا النوع يُمنح لشخص إيطالي، ومنذ ذلك الوقت يُنشر اعماله في لندن. وتوفي العالم مالبيغي في 30 نوفمبر في روما، وهذه تمثل إجابة عن سؤال: "من هو مكتشف كريات الدم الحمراء؟".[٦]

أبحاث مالبيغي

يمكن أيضًا توضيح إجابة سؤال: "من هو مكتشف كريات الدم الحمراء؟" من جانب علمي؛ فبالإضافة إلى كونه عالمًا ساهم كثيرًا في مجال علم التشريح والطب، كان مالبيغي معلمًا بارزًا في علوم الطب في جامعات بولونيا وبيزا وميسينا، وقدَّمَ العديد من الإنجازات والاكتشافات العلمية عن الجسم البشري وكان من هو اكتشف كريات الدم الحمراء، إلا أنهُ توجد أبحاثٌ أخرى، ومن أشهر هذه الأبحاث ما يأتي:[٧]

  • اكتشف أجهزة استشعار التذوق على لسان الإنسان ووضَّحَ كيف يتم إفراز اللعاب وإدراك حاسة الذوق[٧].
  • قام بدراسة طبقات الجلد المختلفة، ووضّحَ آلية تصبغ الجلد[٧].
  • درس تشريح الدماغ واعتتقد أنه أحد الغدد الصماء في الجسم، واعتمد في ذلك التفسير على وجود النواقل العصبية[٦].
  • تحديد ووصف الأوعية الشُعيريَّة الصغيرة التي تربط بين الشرايين والأوردة[٧].
  • كما قام بدراسة أنسجة الكلى والكبد والعديد من أنسجة الجسم باستخدام المجهر[٧].
  • تمكن من نشر ودراسة بصمات الأصابع وخطوط اليد وقام بوضع أساسًا ثابتًا لدراسات الطب الشرعي التي يقوم باستخدامها علماء الجريمة اليوم[٧].
  • عمل على تطوير علم الأجنة في بذور النباتات والحيوانات الصغيرة، ونشر أعمالًا عن مراحل تطور يرقات دودة القز، وشرح كيف تنمو الدجاجة في البيضة عن طريق استخدام المجهر[٧].
  • في دراساته النباتية وضَّحَ التطور التفصيلي لنباتات الفاصولياء وبذور القرع، والبطيخ، ووصف الدورة الكاملة لعملية نمو أشجار الليمون[٧].
  • من خلال دراساته شرح آلية إنتاج العسل وتكوين الرحيق في النباتات[٧].
  • كان مالبيغي أول من رسم رسومات مفصلة للأعضاء ورسومات للنباتات بسبب امتلاكه لموهبة الرسم[٧].
  • استطاع مالبيغي تفسير آلية عمل الرئتين عند الإنسان بكل دقة من خلال دراساته وأبحاثه التي أجراها على الضفادع[٧].
  • ساهم في فهم وتوضيح طريقة تكاثر الحيوانات والنباتات من خلال أبحاثه المتنوعة[٧].

المراجع[+]

  1. "Blood", en.wikipedia.org, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  2. "Components of blood", www.khanacademy.org, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  3. "Red blood cell", en.wikipedia.org, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  4. " Blood cell formation ", www.britannica.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  5. "Red blood cell", en.wikipedia.org, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث " Marcello Malpighi ", www.britannica.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س " Marcello Malpighi: Biography, Discoveries & Contributions", study.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.