من هو ذو النون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٤ ، ٤ أبريل ٢٠١٩
من هو ذو النون

ذُكرت في الكتب الدينية والتاريخ الإسلامي ألقابٌ للعديد من الرسل والأنبياء فموسى عليه السلام كان يُلقب بكليم الله مثلاً، فيما لُقب آدم عليه السلام بأبو الأنبياء، وتعود أسباب تلك الألقاب إلى صفات تمتع بها أولائك الرسل والأنبياء دوناً عن غيرهم، فهل سمعت بلقب ذو النون من قبل؟

ذو النون

  • هو يونس عليه السلام، الذي بعثه الله عز وجل بشيراً ونذيراً إلى قومه ليدعوهم إلى عبادة الله عز وجل واتباع رسالته وعدم الإشراك به، وتحرير أنفسهم من عبادة الماديات التي لا تسمن ولا تدفع الأذى والإبتلاء عن أحد.
  • يأتي يونس عليه السلام بعد سليمان، وقد اصطفاه الله عز وجل رسولاً إلى بني اسرائيل في القرن الثامن قبل الميلاد كما يرجح علماء التاريخ والمأرخون، تحديداً قبل ابتعاث عيسى عليه السلام.
  • وُلد يونس وعاش في بلاد الشام ثم انتقل بعدها إلى العراق بأمر من الله عز وجل إلى مدينة نينوى الشهيرة، التي عبد أهلها الأصنام وقدموا لها القرابين وكان أشهر أصنامهم صنم يدعونه عشتار.
  • مواصفات الصنم عشتار: 1.على شكل ثور مجنح. 2.يحمل رأس انسان. 3. جسده جسد ثور.
  • حاول يونس عليه السلام دعوة القوم إلى اتباع دين الله عز وجل، وحثهم على ترك تلك الأصنام، ومحاولة اقناعهم بالعقل والمنطق والحجة القويمة أن ما هذه إلا أصنام صنعوها بأيديهم وأنهم قادرون على صنع أصنام شبيهة لها كل يوم، وأنها ضعيفة لا قوية وميتة لا حياة فيها ولا روح ولا قدرة إلهية كما يدعون، فظلوا معرضين عنه.
  • ظل يونس يشكو قومه إلى ربه مراراً وتكراراً والله يحثه على البقاء والصبر، ولكن يونس يئس من قومه وغادرهم غضباناً محزوناً .
  • ركب يونس البحر حين وصل إلى ساحله، وفي مسيرته مع المسافرين على المركب حدثت عاصفة هاج موجُها وتخبطت السفينة، فقرر الركاب دفع أحدهم كقربان لتهدأ، وأقاموا قرعة 3 مرات، في كل مرة كان يونس هو الشخص المقصود إذ يقع السهم عليه.
  • ألقى ركاب السفينة بيونس في البحر، فأوحى الله لحوت كبير أن يلتقمه ويبقى حياً في بطنه ثلاث أيام دون أن يمسه.
  • استخطى يونس نفسه وعلم أنه فقد صبره وغادر قومه وكف عن دعوتهم فبقي يستغفر الله داخل بطن الحوت، حتى ألقاه على الشاطىء.
  •  أنبت الله شجرة يقطين ليونس ليأكل منها ويصبح قوياً معافى، وعاد إلى قومه يدعوهم فآمنوا به وأنجاهم من العذاب المحتم.