من هو جلال الدين الرومي

من هو جلال الدين الرومي
من-هو-جلال-الدين-الرومي/

الصوفية

هي إحدى الحركات الدينية الإسلامية، وقد كانت بداية انتشارها في القرن الثالث الهجري، وقد بدأت عند قلّة من المسلمين كدعوة لزهد والتفرّغ للعبادة، وقد كان ظهور الصوفية كردةِ فعل لما آلت إليه حال المسلمين من الانغماس في الملذات والترف، وتطورت هذه النزعات الفردية حتّى صار لها تعاليم وطرق تميزها وسُميت بالصوفية، ومما لا شكّ فيه أنّ ما تدعو إليه الصوفية من الزهد والتوبة والورع والرضا هو من التعاليم الموجودة في الدين الإسلامي، ولكنّ الصوفية قد زادوا في التعاليم وابتدعوا سلوكيات تخالف من كان عليه الإسلام في زمن رسول الله، ومن الصوفيين الشيخ جلال الدين الرومي، وستتم الإجابة في هذا المقال عن سؤال من هو جلال الدين الرومي.[١]

من هو جلال الدين الرومي

في الإجابة عن سؤال: من هو جلال الدين الرومي، هو محمد بن محمد بن حسين بهاء الدين البلخي، وهو شاعر وفقيه، وعالم بفقه الحنفية وفقه الخلاف والعديد من العلوم المختلفة، ثم أصبح بعد ذلك أحد المتصوفين تاركًا أمور الدنيا من التأليف والتصنيف، كما جاء على لسان المؤرخين العرب، ويعدّ جلال الدين الرومي صاحب الطريقة المولوية، وقد عُرف باسم "مولانا جَلَال الدِّين الرُّومي"، كان مولد الرومي في بلخ في أفغانستان في عام 604 هجرية، ثم انتقل مع أبيه للعيش في العراق في بغداد وذلك عندما كان في الرابعة من العمر، وقد درس في المدرسة المستنصرية، ثم ذهب مع أبيه إلى قونية وذلك في عهد الحكم السلجوقي التركي، وعُرف عنه تميُزه بالفقه والعلوم الإسلاميّة، وقد قام بالتدريس في قونية في العديد من المدارس عام 628 هجرية، وبعدها ترك الدنيا والتصنيف والتدريس وتصوّف وكان ذلك في عام 642 هجرية.[٢]

بدأ جلال الدين الرومي بعدها بالانشغال بالموسيقى والرياضة والشعر، وقد كان لأشعاره الصوفية والتي قد ألّف معظمها باللغة الفارسية تأثيرٌ كبيرٌ في العالم الإسلامي، وقد كان تأثيرها ممتدًا على العديد من الثقافات كالفارسية والبنغالية والعربية والتركية والأردية، كما تمّ في العصر الحديث ترجمت العديد من أعمال جلال الدين الرومي إلى كثير من اللغات، وقد كان لجلال الدين الرومي صديق مقرب له جدًا في قونية وهو الشاعر الفارسي شمس الدين التبريزي، وقد توفي التبريزي بعد سنوات قليلة من صداقتهما فحزن عليه الرومي حزنًا شديدًا، وقد ظلّ الرومي يقدّم لمريديه المواعظ والمعارف حتى توفي في عام 672 هجرية، ودفن في مدينة قونية.[٢]

أقوال جلال الدين الرومي

بعد الإجابة عن سؤال: من هو جلال الدين الرومي، لابدّ من الاطلاع على بعضٍ من أقواله، فقد كان لأقواله تأثيرًا كبيرًا في العالم الإسلامي وعلى عديد من الثقافات فيه، حتى أنّ مؤلفاته التي احتوت على شعره وأقواله تمّ ترجمتها في العصر الحديث إلى العديد من اللغات ولاقت رواجًا كبيرًا، ومن أقوال جلال ادين الرومي ما يأتي:[٢] ، [٣]

  • مَنْ لا يركض إلى فتنة العشق يمشي طريقاً لا شيء فيه حي.
  • إنّك قد رأيت الصورة ولكنّك غفلت عن المعنى.
  • هكذا أودُّ أن أموت في العشق الذي أكنّه لك، كقطع سحب تذوب في ضوء الشمس.
  • ارتق بمستوى حديثك لا بمستوى صوتك، فالمطر الذي ينميّ الأزهار وليس الرعد.
  • أنتَ تبحث عن الله، وهنا تكمن المشكلة، كيف تبحث عنه وهو فيك؟.
  • ‏إن كان نورك ينبع من القلب، فإنّك لن تضل الطريق أبدًا.

المراجع[+]

  1. "الصوفية"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 09-02-2020. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت "جلال الدين الرومي"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 09-02-2020. بتصرّف.
  3. "جلال الدين الرومي"، www.abjjad.com، اطّلع عليه بتاريخ 09-02-2020. بتصرّف.

193503 مشاهدة