من قائد معركة مؤتة

من قائد معركة مؤتة

من قائد معركة مؤتة؟

قاد معركة مؤتة ضد الروم الصحابي الجليل زيد بن حارثة رضي الله عنه،  فقاتل بشجاعة وبسالة حتى قُتل رميًا بالرماح واستشهد، فاستلم الراية منه جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه، فقاتل حتى إذا اشتدّ القتال نزل عن فرس له وحمل الراية بيمينه فقُطعت، فأخذها بشماله فقُطعت، حتى احتضنها بعضديه واستشهد بعدها.[١]


فأخذ الراية منه عبد الله بن رواحة رضي الله عنه، وجاهد في المعركة حق الجهاد وكان يردد في قتاله: "يا نفسُ إلا تُقتلي تموتي هذا حمام الموت قد صليتِ وما تمنيتِ فقد أُعطيتِ إن تفعلي فعلهما هُدِيتِ"؛ أي فعل زيد وجعفر رضي الله عنهما، فلما استشهد القادة الثلاثة، أخذ الراية الصحابي ثابت بن الأرقم وطلب من المسلمين أن يجتمعوا على قائد من بعد استشهاد القادة في المعركة، فاجتمع المسلمون على قيادة خالد بن الوليد رضي الله عنه.[٢]


ما سبب معركة مؤتة؟ لمعرفة ذلك قم بالاطلاع على هذا المقال: بحث عن معركة مؤتة


ما ترتيب القادة الذين وضعهم النبي لمعركة مؤتة؟

وضع النبي -عليه السلام- خطة للجيش قبل خروجه، ورتب القادة الثلاثة في المعركة، فجعل القيادة بدايةً لزيد بن حارثة، ثم جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه، ثم عبد الله بن رواحة رضي الله عنه، فقد روى عبدالله بن عمر -رضي الله عنه- ذلك الترتيب لقادة مؤتة عن رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم حيث قال: "أمَّر رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في غزوةِ مؤتةَ زيدَ بنَ حارثةَ وقال: إنْ قُتِل زيدٌ فجعفرٌ وإنْ قُتِل جعفرٌ فعبدُ اللهِ بنُ رواحةَ، قال عبدُ اللهِ: كُنْتُ معهم تلك الغزوةَ فالتمَسْنا جعفرَ بنَ أبي طالبٍ فوجَدْناه في القتلى ووجَدْنا فيما نِيلَ في جسدِه بضعًا وسبعينَ ضربةً ورميَةً". [٣][٤]


للتعرف إلى مجريات معركة مؤتة يمكنك الاطلاع على هذا المقال: أحداث معركة مؤتة


كيف كانت استراتيجية زيد بن حارثة في قيادة معركة مؤتة؟

لما تحرك المسلمون إلى أرض المعركة، للقاء أتباع هرقل من الروم ونصارى العرب، عسكر عندها جيش المسلمين في قرية مؤتة، وبدأ الجيش بالاستعداد للقتال، فعيّن زيد بن حارثة -رضي الله عنه- قُطبة بن قتادة العُذري على ميمنة الجيش، وجعل على ميسرته عَباية بن مالك الأنصاري رضي الله عنهما.[٥]


كيف انتهت معركة مؤتة؟

انتهت المعركة بانسحاب الجيش بعد قتال دام طويلًا؛ فلما أخذ الراية خالد بن الوليد -رضي الله عنه- غيّر في ترتيب الجيش فجعل مقدمة الجيش في آخره، ومن كان يقف في آخره جعلهم في المقدمة، وجعل ميسرته ميمنة، وميمنته ميسرة، فلما رأى الجيش الآخر ذلك، وقع في نفسه الحيرة والخوف؛ خشية أن يكون قد أتاهم عون من أحد، فقاتلهم بعدها خالد بن الوليد رضي الله عنه، ومن معه من جيش المسلمين، وقتل منهم الكثير، ثم انسحب بالجيش بأقل الخسائر عائدًا إلى المدينة المنورة للقاء رسول الله صلّى الله عليه وسلّم. [٦]


ما هي العبر المستفادة من معركة مؤتة؟ لمعرفة ذلك قم بالاطلاع على هذا المقال: غزوة مؤتة دروس وعبر

المراجع[+]

  1. محمود شيت خطاب، بين العقيدة والقيادة، صفحة 216. بتصرّف.
  2. محمود شيت خطاب، بين العقيدة والقيادة، صفحة 217. بتصرّف.
  3. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم:4741، أخرجه في صحيحه.
  4. أبو محمد البغوي، شرح السنة، صفحة 25.
  5. موسى العازمي، اللؤلؤ المكنون في سيرة النبي المأمون، صفحة 591. بتصرّف.
  6. موسى العازمي، اللؤلؤ المكنون في سيرة النبي المأمون، صفحة 598. بتصرّف.