مفهوم التاريخ

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٥٨ ، ٢ فبراير ٢٠٢١
مفهوم التاريخ

التاريخ

يُستَدَلّ من كلمة التاريخ الحديثُ عن الماضي وما حصل في سيرة الأمم السابقة منذ ألاف السنيين، حيث يقوم هذا العلم على توثيق التاريخ بطرق صحيحة ودقيقة، تُسهم في تفادي الوقوع في الأخطاء بما يخصّ سيرة الأمم السابقة، فالتاريخ يعدّ أحدَ أهمّ العلوم التي أسهمت في حفظ تراث حضارات الأمم القديمة، وما يميّز كلّ حضارة عن غيرها في جميع نواحي الحياة، فإنّ مفهوم التاريخ هو بمثابة مرآة لكلّ أمة، من خلاله يمكن قرأة ماضي هذه الأمم وحضارتها وعِلمها والفنون التي أبدعت بها، وعلى إثر تاريخها تستلهم مستقبلها، فالتاريخ يعمل على حفظ الماضي ونقله نقلًا صحيحًا، فالأمم التي لا تاريخَ لا حاضرَ لها، فبتاريخها تَحيا ودونَه تموت.

أصل كلمة التاريخ

اختلف علماء اللغة في أصل كلمة التاريخ واشتقاقها، بينما اتفقوا على أن كلمة التاريخ تعني الإعلام بالوقت، لكن فئة قالت إن كلمة التاريخ مشتقة من الكلمة الفارسية "ماه روز وتعني القمر اليوم"، وقيل إنّها مشتقّة من العبريّة من كلمة "ياريخ ومعناها القمر، ويرخ معناها اليوم"، بينما رأى أخرون أنّها مشتقة من اللفظ الأكدي "أرخو"، كما قيل إنّها مأخوذة من عرب اليمن، حيث إنّهم اهتمّوا بالوقت بسبب عملهم بالزراعة التي تحتاج لتقلب لمواسم الزراعية والتجارة في البر والبحر، كما أنّ لها ارتباطًا وثيقًا بالأعياد والشعائر الدينية لديهم، وهذا هو الاحتمال الأقرب للصواب، وبحسب السخاوي فَـ "إن يعلي بن أمية، أول من بعث إلى عمر بن الخطاب كتابًا مؤرّخًا من اليمن، فاستحسن عمر ذلك".[١]

وفي الحديث عن مفهوم التاريخ، يُلاحَظ أنّ كلمة التاريخ لفظًا أصيلًا في اللغة العربية، وليس مُعرَبًا أو دخيلًا من لغات أخرى، ودلالة أن أصل الكلمة عربي أنّه أُختلف في أصل اشتقاقها بين القبائل العربية "قيس وتميم" وهو "أرَّخ أو ورَّخ"، وكان الأصمعي قد فرّق بين لهجتهما، فبنو قيس يقولون: "أرَّختُه تأريخًا"، بنو تميم: "ورَّختُ الكتابَ توريخًا"، وهذا ما يؤكّد أن كلمة "التاريخ" أصلها عربيًّا. [١]

مفهوم التاريخ

هناك تفاوت ما بين تقارب العلماء واختلافهم حول تعريف مفهوم التاريخ، فاعتبر أحيانًا بأنّه دراسة الماضي للأرض والإنسان، وأحيانًا الماضي والحاضر وما حدث في هذه الأزمان، وقد قال ابن خلدون في مقدمته عن مفهوم التاريخ: "إن التاريخ هو الإخبار عن الأيام والدول السابقة التي عاشت في القرون الأولى، وتعلّمنا كيف كانت أحوال الخليقة الأولى وتقلباتها، وكيف عمرت الأرض واتسع للدول فيها المساحة والمجال حتى أصبحوا يترحلون حتى حل بهم الزوال. [٢]

بينما عرّف السخاوي الحافظ محمد بن عبد الرحمن التاريخ بأنّه اندماج ما بين الماضي والحاضر، فالتاريخ يعتبر أحداثَ ووقائعَ الزمن الماضي لإفادة الزمن الحاضر، والتخطيط للمستقبل القادم، حيث عبّر السخاوي عن هذا المعنى بالمفهوم الآتي: "إنَّه فنٌّ يُبحث فيه عن وقائع الزمان من حيث التعيين والتوقيف، وعمَّا كانَ في العالم" [١]، ويقول مُحيي الدين محمد بن سليمان الكافيجي إنّ "علم التاريخ يبحث عن أحداث الزمان وأحواله"، بينما ذهب سيد قطب في تعريف التاريخ إلى أنّه "امتداد مع الزمن والبيئة امتداد الإنسان في الزمان والمكان". [٣]

بينما عرّف إدوارد كار التاريخ: "بأنّه عملية مستمرة بين المؤرِّخ والوقائع التي حدثت وتحدث، وحوار ما بين الحاضر والماضي، بينما لا نقول مع المستقْبل؟ لعدم علمنا بما سيحدث"، مع أن الزمان التاريخي هو ثلاثي في أصله: ماضٍ وحاضر ومستقبل، فهو زمنٌ مُسترسل.[٤]، ويعرّف المؤرخ الإنجليزي هربرت. ج. ویلز Herbert George Wells مفهوم التاريخ في كتابه "موجز تاريخ العالم"، على أنّه دراسة الكون والأرض بما يحويه الكون من أجرام وكواكب، وما ظهر على سطح الأرض من مظاهر الحياة المختلفة وحوادث الإنسان. [٥]

وقال فرناند بروديل Fernand Braudel في تعريفه الذي لمفهوم التاريخ: "إن التاريخ هو الإنسان والأرض والمناخ، وإن كل شيء في هذه الحياة تاريخ، والتاريخ هو علم للإنسان بشرط أن تكون العلوم الأخرى بجواره، كما أن التاريخ يعدّ أداة لمعرفة الإنسان في جميع الأزمان عبر المكان". [٦]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "مفهوم التاريخ"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-06-2019. بتصرّف.
  2. "قراءة التاريخ ... لماذا ؟"، www.islamweb.net. اطّلع عليه بتاريخ 24-06-2019. بتصرّف.
  3. "التاريخ"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-06-2019. بتصرّف.
  4. "مصطلح التاريخ"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-6-2019. بتصرّف.
  5. حسن عثمان (1964)، منهج البحث التاريخي (الطبعة الثامنه)، القاهرة: دار المعارف، صفحة 11. بتصرّف.
  6. "مصطلح التاريخ"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-06-2019. بتصرّف.