مفهوم تسويق الذات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مفهوم تسويق الذات

الإنسان ومواكبة التطور

يعيشُ الإنسان الآن في عصر تتسارع فيه الأحداث بشكل غير مسبوق، حيث أدّى التطور التقني الهائل إلى تغيير وجه العالم، واختلاف نظام الحياة ليصبح أكثر تطورًا، وهذا أثّر على الشخصية الإنسانية بشكل مباشر، من خلال تطور المصادر المعرفية، والانفتاح على الثقافات والشعوب الأخرى، ولا بد للإنسان أن يكون قادرًا على مواكبة هذه التطورات في جميع المجالات المحيطة به بالقدر الذي يستطيعه، ففي ظل وجود هذا الكم الهائل من المعرفة المتاحة للجميع تزداد التنافسية المعرفية والمهنية، ويصبح المرء بحاجة إلى ما يطلق عليه تسويق الذات حتى يصل إلى ما يريد في هذه الحياة، وفي هذا المقال سيتمّ تناول معلومات عن مفهوم تسويق الذات.

مفهوم تسويق الذات

يقصد بمفهوم تسويق الذات تلك العملية التي من خلالها إيصال المهارات المهنية والشخصية للفرد إلى أكبر عدد ممكن الأشخاص المهتمين بذلك، بحيث تزيد شهرة الإنسان مهنيًا.

تشبه عملية تسويق الذات بشكل كبير ما يحدث لدى الشركات التي تعنى بوجود علامة تجارية لها تعكس من خلالها المجال الذي تعمل ضمنه، وخبراتها التي تخدمها لتحقيق أفضل إنجاز ممكن، لكن ذلك ينطبق على شخصية الإنسان حيث يسعى لِأنْ يكون علامة تجارية شخصيّة فارقة في المجال الذي يعمل ضمنه.

تسهم هذه العملية في جلب الفرص للإنسان الذي يعمل من خلال استراتيجيات واضحة على تسويق ذاته، ويجب على الفرد أن يراعي الطريقة التي يستخدمها لتسويق ذاته؛ لأن ذلك ينعكس عليه بشكل مباشر من الناحية المهنية والمادية والشخصية.

هناك العديد من الوسائل التي يمكن للإنسان أن يستخدمها في تسويق ذاته، ومن أهمّ هذه الوسائل منصات التواصل الاجتماعي، بالإضافة بعض المواقع التي يمكن للإنسان من خلالها أن يعرض مهاراته في المجال الذي يختص به، بالإضافة إلى المدونات الإلكترونية، ومواقع الخدمات عن بعد.

يجب أن تترافق عملية التسويق الذاتي مع سعي الإنسان إلى تطوير ذاته من خلال توسيع مداركه، وزيادة قدراته في البحث والاستكشاف في مجال تخصصه، ومتابعة المستجدات المختلفة في المجال الذي يعمل فيه، يضاف إلى ذلك حرصه على تنمية مهارات التواصل لديه، والعمل بشكل أفضل على تنمية بحيث يكون أكثر قدرة على تسويق ذاته، وليمنح نفسه شيئًا يميزه عن من يتماثلون معه في التخصص الأكاديمي، أو المهارات ذات العلاقة بمجال العمل.

الفئات المستهدفة من تسويق الذات

هناك العديد من الفئات التي تكون بحاجة بشكل كبير إلى تسويق الذات، حيث يقوم مستقبلهم المهني على هذه الاستراتيجية لتحقيق النجاح، وهذه الفئات هي:

  • الباحثون عن العمل: في ظلّ وجود العديد من الحاصلين على الشهادات العلمية المتخصصة يكون المرء بحاجة بشكل أكبر إلى تسويق ذاته بشكل جيد؛ من أجل كسب ثقة الشركات الباحثة عن موظفين متميزين.
  • أصحاب العمل الحر: إن العمل الحر يبنى على وجود خبرات فنية عالية بالإضافة إلى عامل التسويق الذاتي الذي جعل من يمارس العمل الحر قادرًا على وصول الناس إليه بكل سهولة من خلال تسويق نفسه بشكل مميز.