مفهوم المدرسة التكعيبية ومراحل نموها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٦ ، ٣١ ديسمبر ٢٠١٩
مفهوم المدرسة التكعيبية ومراحل نموها

الفن التشكيلي

يطلق مفهوم الفنون التشكيليّة أو كما تُعرف بالفنون بالبصرية على نوع من الإبداع الإنساني المتعلق بإنتاج الأعمال الفنية التي يُمكن معاينتها بصريًا، ويدخل في مفهوم الفن التشكيلي مجموعة كبيرة من الفنون مثل: التصميم الجرافيكي، والزخرفة، والرسم، وصناعة الأثاث، والنحت، وصناعات المجوهرات، وأعمال النجارة، ويختص كل نوع من أنواع التشكيلية بمجموعة من الخصائص والأساليب التي يتم من خلالها إنتاج الأعمال الفنية لهذه الأنواع، كما عُرفت العديد من المدارس الفنية التي لها توجَّهات فنية محددة في إنتاج أنواع محددة من الأعمال الفنية، وتُعدّ المدرسة التعكيبية من هذه المدارس الفنية، وفي هذا المقال سيتم تناول مفهوم المدرسة التكعيبية ومراحل نموها.[١]

مفهوم المدرسة التكعيبية ومراحل نموها

يُطلق مفهوم المدرسة التكعيبية على إحدى المدارس الفنية الحديثة نسبيًا، حيث ظهرت هذه المدرسة في بدايات القرن العشرين، ومرَّت بالعديد من المراحل منذ الفكرة الأولى لتشكُّلها وحتى وصولها إلى قمتها كإحدى أهم مدارس الفن التشكيلي في القرن العشرين، وفيما يأتي مراحل نمو المدرسة التكعيبية:[٢]

المرحلة الأولى

مثلت هذه المرحلة بداية نشوء هذه المدرسة الفنية في عام 1907م وامتدت حتى عام 1908م، وكان من أوائل الفنانين الذي أسهموا في نشوء هذه المدرسة الفنية الفنان بابلو بيكاسو من خلال إنتاجه لإحدى اللوحات الفنية التي وُصفت بأنها على درجة عالية من الاختزال الفني.[٢]

المرحلة الثانية

تسمى هذه المرحلة من مرحل تكون المدرسة التكعبية بمرحلة التكعيب المبكر، وامتدت من عام 1909م وحتى عام 1914م، وقد شهدت إنتاج عدد لا بأس به من الأعمال الفنية التي تنتمي إلى هذه المدرسة الفنية، بالإضافة إلى نشر العديد من المقالات في بعض الصحف، والتي تتحدث عن الفنانين التكعيبيين وأعمالهم.[٢]

المرحلة الثالثة

تسمى هذه المرحلة بالمرحلة التكعيبية البلورية، وامتدت من عام 1914م وحتى عام 1918م، وشهدت هذه المرحلة حدوث بعض التغييرات على الأسلوب الفني الذي اتبعه الفنانون في إنتاج اللوحات الفنية من خلال وجود الأشكال المتداخلة في الأعمال الفنية، بالإضافة إلى حدَّة انعكاسية الألوان في الأعمال الفنية وميلها لاتخاذ أشكال شبه بلوريّة.[٢]

المرحلة الرابعة

تُعدّ هذه المرحلة هي المرحلة الأخيرة من مراحل تكوُّن هذه المدرسة الفنية، وقد جاءت في فترة ما بعد عام 1918م، وقد شهدت تقلبات كثيرة على مستوى النتاج الفني للأعمال على النمط التكعيبي، وفي تلك الفترات التي شهدت نهضة فنية تم إقامة العديد من المعارض الفنية النوعيَّة بمشاركة العديد من الأعمال الفنية على النمط التكعيبي في بعض مناطق فرنسا، حيث أثبتت هذه المعارض الفنية آنذاك أن الفن التعكيبي لا يزال حيًّا وأن العديد من الفنانين ما زالوا يمتلكون الشغف في إنتاج أعمالهم الفنية على هذا النمط.[٢]

خصائص فن المدرسة التكعيبية

جاءت المدرسة التكعبية لتُقدِّمَ لونًا فنيًّا حداثيًّا مغايرًا عن الألوان الفنية في الفترات السابقة لظهورها، وتتحدى الأفكار الفنية التي كانت شائعة في العصر الفيكتوري، من خلال وجود أفكار فنية جديدة، وطرق مُستحدثة للتفكير الإبداعي نظرًا للتطورات التي شهدها القرن العشرين، ومن أبرز الأفكار التي رسَّختها المدرسة التكعيبية احتواء اللوحات الفنية على ما يجب أن يتم التفكير فيه بعمق من أجل تفسيره أو الوصول إلى المضمون الذي تحمله اللوحة، كما أنَّ اللوحات التي كان يتم إنتاجها ضمن منظور المدرسة التعكيبية في الفن التشكليلي كانت تحمل عدة وجهات نظر تفسيرية تدل على مضمونها.[٣]

المراجع[+]

  1. "What Are the Visual Arts?", www.thoughtco.com, Retrieved 27-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Cubism ", www.wikiwand.com, Retrieved 27-12-2019. Edited.
  3. "What Is Cubism? - Definition, Characteristics & Artists", www.study.com, Retrieved 27-12-2019. Edited.