معنى حديث: ليس الشديد بالصرعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٢ ، ١٩ أغسطس ٢٠٢٠
معنى حديث: ليس الشديد بالصرعة

أبو هريرة

هو الصحابي والمحدث والفقيه والحافظ عبد الرحمن بن صخر الدوسي الملقَّب بأبي هريرة، ولدَ في عام 19 قبل الهجرة، لازم النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- وروى عنه الحديث، ويعدُّ أكثر الصحابة حفظًا وروايةً للحديث، التفَّ حوله العديد من الصحابة والتابعين يأخذون الحديث عنه وقدَّر البخاري عدد من روى عنه بنحو 800 شخص، وهو من أعلام القراء في الحجاز إذ تعلم القرآن من النبي مباشرةً، في عهد عمر بن الخطاب تولَّى أبو هريرة -رضي الله عنه- إمارة البحرين، وتولى إمارة المدينة أيضًا من سنة 40 وحتى 41 هجرية، بعد ذلك استقرَّ في المدينة يعلم المسلمين الحديث، إلى أن توفي سنة 59 هجرية عن عمر يناهز 78 سنة، وفي هذا المقال سيدور الحديث حول معنى حديث: ليس الشديد بالصرعة الذي رواه أبو هريرة.[١]


معنى حديث: ليس الشديد بالصرعة

يعدُّ حديث: ليس الشديد بالصرعة، من الأحاديث المتفق عليها بين جميع المحدثين، وقد روى هذا الحديث أبو هريرة -رضي الله عنه- ووردَ في الصحيحين وفي غيرهما، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "ليسَ الشَّدِيدُ بالصُّرَعَةِ، إنَّما الشَّدِيدُ الذي يَمْلِكُ نَفْسَهُ عِنْدَ الغَضَبِ"،[٢] وقد أخرجَ البخاري هذا الحديث في صحيحه ورقمه 6114، كما أخرجه مسلم في صحيحه ورقمه 2609،[٣] كما روى أبو هريرة أيضًا حديثًا آخر يقول فيه: "أنَّ رَجُلًا قالَ للنبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: أوْصِنِي، قالَ: لا تَغْضَبْ فَرَدَّدَ مِرَارًا، قالَ: لا تَغْضَبْ"،[٤] وهو حول ذات الموضوع،[٥] ويؤكد معنى الحديث السابق على أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يحذِّر من الغضب ومن نتائجه السلبية على الإنسان.[٦]


وفي معنى حديث: ليس الشديد بالصرعة يؤكدُ رسول الله أنَّ المسلم القوي والبطل ليس الذي يكثرُ من صرعِ الناس وعراكهم، وليس الذي يكثرُ من طرح الناس أرضًا وليس أكثرهم غلبةً أثناء المصارعة، وهذا الذي يُشار إليه بين الناس بأنه قوي وشديد، ولكنَّ الشديد والقوي في حقيقة الأمر هو الإنسان الذي يصرعُ نفسَه قبل كل شيء إذا ما صارعته وحاولت أن ترديه في مهاوي الشر والفساد، فإذا ما غضِبَ سيطرَ على نفسه وتحكم بغضبه وملك نفسه، ولم يقع في حماقات لا طائل منها، فهذه هي القوة الحقيقية التي تنبع من داخل الإنسان، وهي قوة تمكنه من التغلب على الشيطان ووساوسه، لأنَّ الشيطان هو الذي يلقي في قلب الإنسان جمرة الغضب للإيقاع بين الناس وإثارة الفتن والعداوات والبغضاء والحروب فيما بينهم، فالمسلم القوي لا يجري وراء الشيطان ووراء أهوائه ونفسه الضعيفة.[٦]


وقد شرعَ الله تعالى للمسلم أن يحبس نفسه عند الغضب ويصبر ويتعوذ بالله من الشيطان الرجيم ثمَّ يتوضأ لأن الوضوء يطفئ الغضب، ويمكن أن يغير من وضعيته لتخفيف الغضب، فإذا كان قائمًا يقعد وإن كان قاعدًا يضطجع، أو يقوم بتغيير مكانه ويغادر المكان الذي هو فيه، فقد وردَ عن رسول الله في الحديث المرسل أنَّه قال: "إنَّ الغضبَ جمرةٌ في قلبِ ابنِ آدمَ ألم تروا إلى انتفاخِ أوداجِه وحمرةِ عينيهِ فمن أحسَّ من ذلِك شيئًا فإن كانَ قائمًا فليقعد وإن كانَ قاعدًا فليضطجِع وفي روايةِ معمَرٍ توقدُ في قلبِ ابنِ آدمَ قال ألم تروا إلى احمرارِ عينيهِ فإذا وجدَ أحدُكم ذلِك فذَكرَه قال فليتَّكئ مَكانَ فليضطجِع"،[٧] والله تعالى أعلم.[٦]


معاني المفردات في حديث: ليس الشديد بالصرعة

بعد الإشارة إلى معنى حديث: ليس الشديد بالصرعة، بالشرح التفصيلي سيُشار إلى معاني مفرداتالحديث الشريف، فقد يكون بين مفردات الحديث بعض المفردات الغامضة، أو التي تحتاج إلى إيضاح أكثر لفهم المقصود من الحديث، وفيما يأتي سيتمُّ إدراج معاني المفردات في حديث: ليس الشديد بالصرعة:


  • الشديد: من الفعل الماضي شدَّد، شدَّد على أو يشدِّدُ، والفاعل مشدِّد والمفعول مشدَّد، ومنه الصفة المشبهة شديد والتي تعني القوي، وجمعها أشداء وشِداد، والمؤنث منه: شديدة وجمعها شديدات وشدائد، ومعنى شديد: صعب وقوي وتأتي بمعنى عظيم أيضًا.[٨]
  • الصرعة: من صرعَ يصرَع، صرعًا ومصرعًا، الفاعل صارع والمفعول مصروع وصريع، صرعَ الشخصَ: بمعنى طرحه أرضًا، صرع: أهلك وغلبَ وأردى، ومنه معنى الصرعة: كثرة الغلبة في المصارعة والمبارزة، ويُقال أيضًا: رجلٌ صُرَعة وقم صُرَعة.[٩]
  • يملك: من الفعل الماضي ملكَ يملك ملكًا، الفاعل مالك وجمعه ملَك وملَّاك، والمفعول مملوك، معنى ملك الشيء: أصبح له ويستطيع أن يتصرف به كما يشاء، ملكه: استولى عليه وأخذه، وملك غضبه: سيطر عليه.[١٠]
  • الغضب: من غضبَ على وغضبَ لـ وغضب من، الفاعل غاضب والمفعول مغضوب عليه، ومعنى غضب على فلان: ثار عليه وهاج وحنق عليه، والغضب هو السخط وشدة الانفعال.[١١]


العبر المستفادة من حديث: ليس الشديد بالصرعة

في نهاية المقال من الضروري الوقوف عند العبر المستفادة من الحديث، ففي جميع كلام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عبرٌ جليلة وعظات للمسلمين عليهم أن يغتنموها ليسعدوا في الحياة الدنيا وفي الآخرة، وفيما يأتي العبر المستفادة من حديث: ليس الشديد بالصرعة:[١٢]


  • الانصياع للغضب وأهواء النفس ضعفٌ في الإنسان لا بدَّ أن يتغلب عليه ويصرعَ نفسه ويتحكم فيها.
  • قوة الإنسان تكمن في التحكم بنفسه وأهوائه وعدم الغضب من أجل أمور الدنيا الفانية كالمصلحة المادية أو الحمية أو العصبية وغير ذلك من الأمور المذمومة.
  • العفو من الأخلاق الحميدة التي حثَّ عليها الإسلام، والإنسان الذي يملك نفسه عن الغضب هو من يعفو عن من أغضبه وأساء إليه، ففي هذا الحديث يحثُّ رسول الله على الصبر والعفو وضبط النفس، والله تعالى يشيد بالعفو قائلًا في محكم التنزيل: {وَأَن تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ}.[١٣]
  • وساوس الشيطان وحبائله كثيرة، منها إلقاء جمرة الغضب في قلب المسلم، وعلى المسلم أن يطفئها ويتغلب على الشيطان بتقواه وإيمانه.

المراجع[+]

  1. "أبوهريرة"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-08-14. بتصرّف.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:6114، صحيح.
  3. "الموسوعة الحديثية"، dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-08-14. بتصرّف.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:6116، صحيح.
  5. "إيــاك والغضـــب..!"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-08-14. بتصرّف.
  6. ^ أ ب ت "شرح حديث أبي هريرة: ليس الشديد بالصرعة وغيره"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-08-14. بتصرّف.
  7. رواه البيهقي، في شعب الإيمان، عن الحسن البصري، الصفحة أو الرقم:2808، مرسل.
  8. "تعريف و معنى الشديد في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-08-14. بتصرّف.
  9. "تعريف و معنى الصرعة في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-08-14. بتصرّف.
  10. "تعريف و معنى ملك في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-08-14. بتصرّف.
  11. "تعريف و معنى الغضب في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-08-14. بتصرّف.
  12. "ليس الشديد بِالصُّرَعَةِ"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-08-14. بتصرّف.
  13. سورة البقرة، آية:237