معلومات عن مرض التراخوما

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥١ ، ١٧ يونيو ٢٠١٩
معلومات عن مرض التراخوما

مرض التراخوما

مرض التراخوما عبارة عن التهاب مزمن يحدث في العين، وهذا الالتهاب يؤدي إلى حدوث خشونة وتشوه في الملتحمة، وعدم اكتشاف المرض وعدم علاجه بشكلٍ مبكر قد يؤدي إلى حدوث إعتام في عدسة العين أو قد يؤدي إلى حدوث العمى، وقد ينتقل هذا المرض من شخص لآخر عن طريق ملامسة إفرازات العين المصابة، وهذا المرض شائع الحدوث في آسيا وفي إفريقيا وفي الولايات المتحدة، ويمكن علاجه باستخدام المضادات الحيوية.[١]

أعراض مرض التراخوما

الأطفال الصغار أكثر عرضة للإصابة بمرض التراخوما، وعادةً لا تظهر عليهم أي أعراض حتى مرحلة البلوغ، وعند البلوغ ستظهر العديد من الأعراض على كلتا العينين، وسيتم توضيح هذه الأعراض، وهي كالآتي:[٢]

  • حدوث حكة وتهيج وجفاف في العينين.
  • خروج صديد ومخاط من العينين.
  • حدوث تورم في جفن العين.
  • حدوث حساسية للضوء.
  • الشعور بألم في العينين.

مراحل تطور مرض التراخوما

عادةً ما تظهر علامات مرض التراخوما على الجفن العلوي أكثر من الجفن السفلي، وأيضًا في بعض الأحيان قد تتأثر الغدد المنتجة للدموع بهذا المرض، ويوجد عدة مراحل لتطور هذا المرض عند الأشخاص المصابين به، وسيتم توضيح هذه المراحل، وهي كالآتي:[٢]

  • مرحلة الالتهاب التكيسي: في هذه المرحلة ستظهر عدة بثور صغيرة تحتوي على الخلايا البيضاء الليمفاوية وهي نوع من أنواع خلايا الدم البيضاء.
  • مرحلة الالتهاب الشديد: في هذه المرحلة ستصاب العين بالتهيج وسيحدث انتفاخ في الجفن العلوي، وأيضًا خلال هذه المرحلة سيزداد خطر انتقال العدوى للأشخاص الآخرين.
  • مرحلة تندب الجفن: الالتهاب المتكرر سيؤدي إلى تكون ندب على السطح الداخلي للجفن، وعادةً ما تظهر هذه الندب على شكل خطوط بيضاء.
  • مرحلة نمو رموش العين للداخل: سيحدث تشوه في بطانة الجفن الداخلية نتيجة تكون الندب وبالتالي سيحدث انقلاب للرموش إلى الداخل، وانقلاب الرموش سيؤدي إلى خدش قرنية العين.
  • مرحلة إعتام القرنية: استمرار الالتهاب وتركه دون علاج سيؤدي إلى حدوث إعتام في القرنية.

أسباب مرض التراخوما

يحدث مرض التراخوما نتيجة انتقال البكتيريا إلى العين، وقد تنتقل هذه البكتيريا عن طريق الحشرات أو عن طريق ملامسة إفرازات عين شخص مصاب، ويوجد العديد من العوامل التي تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بهذا المرض، وهذه العوامل تشمل:[٢]

  • الفقر: الأشخاص الفقراء والذين يعيشون في الدول النامية أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض من غيرهم.
  • العيش في الأماكن المزدحمة: الأشخاص الذين يسكنون الأماكن المزدحمة أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، وذلك لأنهم أكثر عرضة لانتقال العدوى.
  • سوء المرافق الصحية: سوء الصرف الصحي يؤدي إلى زيادة خطر انتشار المرض من شخص لآخر، وأيضًا عدم غسل اليدين والوجه جيدًا يؤدي إلى انتشار العدوى.
  • العمر: الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 4 إلى 6 سنوات أكثر عرضة للإصابة من غيرهم.
  • الجنس: النساء أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض من الرجال.
  • الأماكن التي يكثر فيها تواجد الذباب: الأشخاص الذين يعيشون في الأماكن التي يكثر فيها الذباب أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض من غيرهم.
  • نقص المراحيض: الأشخاص الذين لا يستطيعون استخدام المراحيض أكثر عرضة للإصابة من غيرهم.

مضاعفات مرض التراخوما

يجب علاج مرض التراخوما فور تشخيصه، وعادةً ما يتم علاجه عن طريق استخدام المضادات الحيوية، ولكن إن ترك هذا المرض دون علاج لفترات طويلة فسيؤدي إلى حدوث العديد من المضاعفات الخطيرة، وسيتم توضيح هذه المضاعفات، وهي كالآتي:[٢]

  • تكون ندب في البطانة الداخلية للعين.
  • حدوث تشوهات في جفن العين.
  • تكون ندب في القرنية.
  • فقدان البصر بشكلٍ جزئي أو بشكلٍ كامل.

تشخيص مرض التراخوما

عادةً ما يقوم الطبيب بتشخيص مرض التراخوما عن طريق إجراء فحص جسدي يقوم من خلاله بفحص العيون والجفون، وأيضًا قد يقوم الطبيب بتشخيص هذا المرض عن طريق سؤال المريض عن التاريخ الطبي الخاص به وسؤاله عن الأعراض التي تظهر عليه، وفي بعض الأحيان قد يقوم الطبيب بأخذ عينة من إفرازات العين وإرسالها للمختبر لتحليلها، كما قد يتم استخدام جهاز خاص لقياس مدى قدرة المريض على الرؤية.[٣]

علاج مرض التراخوما

يقوم الطبيب بعلاج مرض التراخوما بناءً على مرحلة تطور المرض، وعادةً ما يقوم الطبيب بعلاج هذا المرض عن طريق استخدام الأدوية أو عن طريق إجراء عليمات جراحية، وسيتم توضيح هذه العلاجات، وهي كالآتي:[٤]

  • العلاج باستخدام الأدوية: في المراحل المبكرة من الإصابة بهذا المرض سيقوم الطبيب بعلاجه عن طريق استخدام المضادات الحيوية، وأيضًا قد يقوم الطبيب بعلاجه عن طريق إعطاء المريض مرهم التتراسيكلين tetracycline أو دواء الأزيثروميسين azithromycin والذي يؤخذ عن طريق الفم.
  • العلاج باستخدام العمليات الجراحية: سيقوم الطبيب بعلاج المراحل الشديدة من مرض التراخوما عن طريق استخدام العمليات الجراحية، فقد يقوم الطبيب بإجراء عملية جراحية لعلاج التشوهات التي تحدث في الجفن، وأيضًا عند نمو رموش العين للداخل فسيقوم الطبيب بعمل شق صغير في الجفن، ومن ثم سيقوم بتدوير الرموش بعيدًا عن القرنية، وفي بعض الحالات النادرة قد يحتاج بعض المرضىى لعملية جراحية يتم من خلالها زراعة قرنية جديدة.

الوقاية من مرض التراخوما

قد تتكرر الإصابة بمرض التراخوما مجددًا حتى بعد علاجها باستخدام المضادات الحيوية أو باستخدام الجراحة، وأيضًا لا يوجد لقاح يحمي من الإصابة بهذا المرض، ولكن يوجد العديد من الطرق التي يساعد اتباعها في تجنب حدوث هذا المرض، وسيتم توضيح هذه الطرق، وهي كالآتي:[٢]

  • غسل الوجه واليدين جيدًا.
  • قتل الذباب.
  • التخلص من النفايات بطريقة صحيحة.
  • تجنب شرب المياه الملوثة.

المراجع[+]

  1. "Trachoma", www.britannica.com, Retrieved 14-6-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Trachoma", www.mayoclinic.org, Retrieved 14-6-2019. Edited.
  3. "Trachoma", www.medicinenet.com, Retrieved 14-6-2019. Edited.
  4. "Trachoma", www.mayoclinic.org, Retrieved 14-6-2019. Edited.