معلومات عن عملية انحناء العمود الفقري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن عملية انحناء العمود الفقري

انحناء العمود الفقري

انحناء العمود الفقري أو الجنف هو الانحناء الذي يحصل في الجزء العظمي في الظهر، أو ما يُدعى بالعمود الفقري، وهذه الانحناءات يمكن أن تكون على شكل حرف S أو C، وغالبًا ما يحدث انحناء العمود الفقري عند كبار الأطفال، وفي مراحل المراهقة الباكرة، حيث يحدث النمو السريع أو ما يُدعى قفزة النمو، ويشيع الجنف عند الفتيات أكثر من الفتيان، كما يمكن أن يحدث بشكل عائلي، مما يعزّز فكرة العامل الوراثي في حدوثه، وتتضمن الأعراض انثناء العمود الفقري لأحد الجوانب أكثر من الآخر، بالإضافة إلى ما ينتج عن هذا الانحناء مثل عدم توازي الكتفين والورك، ويمكن أن تكون الحالة شديدة لدرجة يسهل عندها ملاحظتها، وعندها قد تتطلب إجراء عملية انحناء العمود الفقري. [١]

عملية انحناء العمود الفقري

يمكن لحالات الجنف الشديدة أن تتطور مع الوقت، ولذلك قد ينصح الطبيب بإجراء عملية انحناء العمود الفقري لتجنيب المريض اختلاطات الجنف الشديد غير القابل للعلاج، ولمنع تطور الحالة، وإنّ أشيع أنواع عمليات تصحيح انحناء العمود الفقري تعتمد على دمج الفقرتين المتأثرتين أو الالتحام الفقري.

وخلال عملية دمج الفقرات، يقوم الجراح بوصل فقرتين أو أكثر من فقرات العمود الفقري والتي تتسبب بالجنف مع بعضها البعض، وهذا الأمر يمنع من حركتها بالمجمل، ولكنّه يمنع من تطور الحالة المرضية في المستقبل، وتتم عملية الدمج هذه بمساعدة المواد الجراحية مثل الصفائح المعدنية أو البراغي أو الأسلاك التي تصل الفقرات ببعضها البعض.

وعند كون الجنف حاصلًا بشكل سريع وفي مرحلة مبكّرة من العمر، يقوم الجراح بزرع قضيب مخصص يمكن تغيير طوله مع تغير حجم الطفل مع مرور الوقت، ويتم وصل هذا القضيب إلى منطقتي أسفل وأعلى الانحناء الفقري، وعادة ما يتم تغيير طول هذا القضيب كل ستّة أشهر.

وتتضمن الاختلاطات الناجمة عن عملية انحناء العمود الفقري النزف والإنتان والألم والإصابة العصبية أثناء الإجراء، وبشكل نادر، يمكن أن يحتاج المريض إلى عملية جراحية ثانية عند فشل القطع العظمية في الالتحام. [٢]

مخاطر عملية انحناء العمود الفقري

هناك بعض المخاطر والاختلاطات المرافقة لكل عمل جراحي، كالنزف والإنتان وما إلى ذلك، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تتضمن عملية تصحيح انحناء العمود الفقري بعض الاختلاطات الخاصة، من هذه الاختلاطات ما يأتي: [٣]

  • فقدان كميات كبيرة من الدم يمكن أن يتطلب نقل الدم.
  • الحصيات المرارية أو التهاب البنكرياس.
  • انسداد الأمعاء.
  • الإصابة العصبية التي يمكن أن تؤدي إلى الضعف العضلي أو الشلل، وهو اختلاط شديد الندرة.
  • المشاكل الرئوية التي يمكن أن تحصل بعد أسبوع من العملية الجراحية، ويمكن أن يتأخر التنفس بعودته إلى الحالة الطبيعية حتّى شهر إلى شهرين بعد الإجراء.

أما من الاختلاطات التي يمكن أن تحدث في المستقبل البعيد التالي للإجراء الجراحي ما يأتي:

  • عدم شفاء الالتحام العظمي، والذي يمكن أن يقود إلى حالة مؤلمة تتمثل بتشكل المفاصل العظمية الكاذبة.
  • عدم قدرة المناطق -التي تم دمجها أثناء العملية- على التحرك، وهذا يزيد الحمل على مناطق أخرى من الظهر.
  • يمكن أن تتحرك القطع المعدنية التي تم زرعها أثناء العمل الجراحي عن منطقتها، وهذا الأمر يمكن أن يتسبب بالألم.
  • يمكن أن تتطور بعض المشاكل المتعلقة بالعمود الفقري، خصوصًا عند الأطفال الذين خضعوا للعملية الجراحية قبل اكتمال نمو العمود الفقري عندهم.

المراجع[+]

  1. What Is Scoliosis and What Causes It?, , "www.webmd.com", Retrieved in 02-03-2019, Edited
  2. Scoliosis, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 02-03-2019, Edited
  3. Scoliosis surgery - child, , "www.medlineplus.gov", Retrieved in 02-03-2019, Edited